صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

أنْ لم تستطع قول ألحق فلا تصفق للباطل
علي جابر الفتلاوي

مقولة رائعة للمرحوم العلامة الشيخ محمد متولي شعراوي رحمة الله تعالى عليه، حضرتني وأنا أقرأ مقالة في صحيفة (العرب أونلاين) بعنوان:
(أغتيال الجعبري نكسة لنفوذ أيران في غزة)، فوجئت بهذا العنوان، وتساءلت مع نفسي، وهل يوجد شيعة في غزة حتى يكون هناك نفوذ لأيران؟ مثل ما يُدّعى في العراق مثلا أو لبنان، لأن الشيعة متهمون دائما من قبل المحور العربي الطائفي من الحكّام، خاصة مَنْ هو واقع تحت النفوذ الامريكي الصهيوني انهم يخضعون للنفوذ الايراني، لكن شعوبهم ترفض هذه الفرضية، أذ يعرفون النوايا السيئة لهؤلاء الحكام الدكتاتوريين من ورائها .
بعد أن قرأت المقالة فهمت ما تعنيه الصحيفة بعبارة (النفوذ الايراني)، وفهمت ايضا أنّ ألأعلام الغربي الصهيوني والقطري السعودي الطائفي، ومن يدور في محورهم من الحكومات، ومن يتلذذ بحلاوة دولارات النفط العربي من وسائل ألأعلام، أنما يقصدون بأصطلاح  (النفوذ الايراني) كل مَنْ يحمل شعار المقاومة ضد الكيان الصهيوني، بغض النظر عن دينه أو مذهبه، فالمحور الامريكي الصهيوني يطلق هذه الصفة على كل من ينتمي لجبهة المقاومة، وفي عرفهم أن هذه سبّة لأيران، لكنهم في الحقيقة  يرفعون من شأن أيران من حيث يريدون ذمّها، فهذا أعتراف صريح من المحور الامريكي الصهيوني، والدول التي تدور في فلكهم، بأنّ ايران تدعم جبهة المقاومة ضد الكيان الصهيوني، وتدعم من يقاوم النفوذ الامريكي في المنطقة، وفي رأيي ورأي الكثيرين من المراقبين والمتابعين، والأهم من ذلك في نظر الشعوب المسلمة، أن هذه الشهادة ترفع من شأن أيران، وتعزز من مكانتها في نفوس الشعوب، وخاصة الشعب الفلسطيني المظلوم .
الان توضحت الصورة فكل من يقف ضد النفوذ الامريكي، وكل من يقاوم العدو الصهيوني المغتصب لفلسطين، وكل من يقف الان ضد العدوان في غزة، ويقف لصالح المقاومين بشكل عملي بأن يجهزهم بالسلاح مثلا، او يقدم لهم أي دعم يساعدهم على الصمود والتصدي، وليس يقف معهم بالكلام الفارغ الذي لا يجدي شيئا، بل هناك مَنْ يثرثر في الاعلام لصالح الشعب الفلسطيني في غزة، ويضع الخنجر من الخلف في الظهر، والظاهر أنّ  كل من يقف موقفا مشرفا من المقاومة، يُعتبر في عرف المحور الامريكي الصهيوني والعربي الطائفي واقعا تحت النفوذ الايراني .
 اعود الى المعادلة القائلة أن ّ كل من يقف بشكل عملي مع المقاومة فهو واقع تحت النفوذ الايراني، وهذا ما يتضح من مقالة صحيفة (العرب)، أن امريكا واسرائيل وقطر والسعودية وتركيا وبقية الحكومات الواقعة في هذا المحور، ولا ننسى الحلفاء الجدد من السلفيين  الذين يطمحون للوصول الى الحكم، هؤلاء يتصورون انهم انما يسبّون ايران ويذمونها وينقصون من قدرها لأنها تدعم المقاومة ضد الكيان الصهيوني، وانا هنا لست في موضع الدفاع عن ايران، انما اقول ان كل دولة تدعم المقاومة بشكل عملي وليس في الاعلام فحسب، هي دولة تستحق الاحترام والتقدير  سواء كانت ايران او غير ايران، وفق هذا الطرح فأننا نهنئ ايران لأنها تدعم المقاومة ضد الكيان الصهيوني، ونهنئهم مرة أخرى لأن هذه الشهادة أتت من امريكا واسرائيل ومحورهم في المنطقة، أذ يعتبرون كل من ينتمي لجبهة المقاومة هو واقع تحت النفوذ الايراني .
وفق هذا التصنيف وصفت صحيفة (العرب اونلاين) الشهيد احمد الجعبري بأنه واقع تحت نفوذ ايران،لأنه يرفض التهادن مع أسرائيل، مثل ما تريد بعض الحكومات العربية، وبعض القيادات الفلسطينية، الواقعة تحت النفوذ السعودي القطري، فجاء عنوان المقالة في الصحيفة (أغتيال الجعبري نكسة لنفوذ ايران في غزة)، تجسيداً لهذه الاطروحة الامريكية الصهيونية والعربية الطائفية، تقول الصحيفة في مقالها :
(ويعتبر التخلص من الجعبري ضربة موجعة للنفوذ الايراني في قطاع غزة وتحجيما لنفوذ الموالين لها، أمثال محمود الزهار وقيادات حمساوية تقف ضد مشاريع التهدئة في القطاع ...
وقال متابعون – والكلام لصحيفة العرب – انّ اسرائيل نجحت في تصفية أحد أبرز القيادات الفلسطينية التي ما تزال تؤمن بالمواجهة العسكرية، وأن هذه الضربة ستجعل حماس تقترب أكثر فأكثر من فتح  بتبني خيار الحلول السياسية وأدارة الظهر لخيار المقاومة ...) .
للأسف النص المنقول من المقالة، نشم منه رائحة التشفي باستشهاد الجعبري، ونشم منه رائحة التخاذل والاستسلام والخنوع والذل، ونشم منه أن منظمة فتح هي المستفيدة من هذا الاغتيال حسب أدعاء الصحيفة، ونشم منه دعوة لألقاء السلاح  والأنخراط  في الحلول السياسية، ونشم منه أنّ الكاتب للمقال أعتبر أغتيال الجعبري هو نهاية المطاف للمقاومة المسلحة ضد أسرائيل، ولا ردود فعل بعده، لكن فوجئ تيار التهادن مع الكيان الصهيوني، بالرد القوي من رفاق احمد الجعبري اذ وصلت صواريخ (فجر5) الى تل ابيب، والقدس المحتلة، ومناطق اخرى في اسرائيل، وذُعِر الصهاينة وحلفاؤهم بقوة الردع الفلسطيني في غزة، وكان مفاجئة للحكام العرب الذين يدفعون بأتجاه التهادن مع أسرائيل
يا للعار عليكم يامن سكرتم بدولارات النفط الخليجي ! تتكلمون وكأنكم سكارى، مَنْ يقف مقاوماً بوجه العدو الصهيوني يُعتبر في عرفكم واقعا تحت النفوذ الايراني، ومن يستلم سلاحا من ايران لمقاومة العدو الصهيوني يعتبر واقعا تحت النفوذ الايراني، ومن يدافع عن شعبه ووطنه مثل احمد الجعبري ويسقط شهيدا يعتبر واقعا تحت النفوذ الايراني، والسؤال المنطقي يطرح نفسه، انتم واقعون تحت أي نفوذ؟
لم تبين لنا صحيفة (العرب) مَنْ هؤلاء المتابعون الذين تنقل عنهم الصحيفة (ويضيف متابعون)؟ ليتها  تذكر لنا اسما واحدا منهم لنعرف رأيه، في دعوة أوباما المقاومين الفلسطينيين بأيقاف أطلاق الصواريخ على أسرائيل، من دون ان يدعو أسرائيل لأيقاف قصفها لغزة، بل يدّعي أن من حق اسرائيل أن تدافع عن نفسها، لقد التبس الامر على اوباما مَنْ هو في موقف المدافع، اسرائيل، ام سكان غزة ؟ ليتنا نعرف رأي المتابعين في هذا الموقف، الذين تنقل عنهم صحيفة (العرب)، سيما وأنّ الصحيفة تعتبر كل من يحمل السلاح بوجه اسرائيل للدفاع، هو واقع تحت النفوذ الايراني، وهذه المعادلة تقودنا الى نتيجة مفادها، لو أن أيران لم تكن موجودة على سبيل الفرض، فهل هذا يعني أنّ المقاومة ستكون ايضا غير موجودة  ؟
تضيف صحيفة العرب في مقالها قائلة : (ويضيف هؤلاء – تعني المتابعين – انّ الجعبري يُعرَف في غزة بأنه الرجل المقرب من أيران، وأنّ له صلات بحزب الله الذي كان الممول الاساس لحماس بالاسلحة قبل أن تغيّر ولاءاتها أثر أنطلاق الاحتجاجات في سوريا بداية 2011، وأعتبر المتابعون أنّ وفاته ضربة موجعة للأذرع  ألأيرانية في الداخل الفلسطيني، خاصة أنّ حماس بدأت تطارد المجموعات المسلحة وتصادر أسلحتها، وتعتقل عناصرها، وكان الجعبري سيد الموقف في غزة، حيث رفض الركض في خيار التهدئة الذي فرضه المرشد العام في القاهرة على حماس بأعتبارها فرع من فروع التنظيم الدولي للأخوان الذي يشرف عليه .
وتشير معلومات (العرب) الى أن الجعبري وقف بجوار الزهار ضد السيطرة القطرية على حماس ونأى بنفسه عن الترحيب بأمير قطر أثناء زيارته مؤخرا لغزة)) .
ولا أعلم،هل تريد الصحيفة ألأيحاء بأن أغتيال أحمد الجعبري جاء عقوبة له لعدم ترحيبه بأمير قطر أثناء زيارته لغزة ؟
وتستمر الصحيفة في مقالها (وتشير مصادر في غزة الى أنّ الجعبري وقادة الصف الثاني داخل كتائب القسام كانوا يتولون فرملة قادة الحركة السياسيين الذين اصبحوا يفكرون فقط في ربط قنوات التواصل مع واشنطن وعواصم غربية متعددة بحثا عن أعتراف بحكمهم في غزة .
ولا تستبعد المصادر أنْ تكون نهاية الجعبري فرصة أمام القيادات السياسية للحركة كي تنخرط في لعبة الترضيات التي تخطط لها قطر وينفذها أخوان مصر بحماس شديد، وتستهدف هذه السياسية طمأنة الولايات المتحدة على أنّ الاخوان لن يكونوا خصوما لها، وانهم سيحافظون على مصالحها مقابل القبول بحكمهم لدول بالمنطقة .
وكان محللون قد أكدوا أن زيارة أمير قطر الى غزة، وأطلاقه سلسلة من وعود ألأعمار تأتي في سياق خطة يشترك فيها أخوان مصر لترويض حماس ودفعها الى التخلي عن الخطاب العدائي لأسرائيل والتضييق على المجموعات التي ما تزال ترفع شعار المقاومة) . أنتهى ما أقتبسناه من مقالة صحيفة (العرب) والذي حصرناه بين قوسين، ونحن لا نعتبر الصحيفة عندما تنقل هذه  الافكار انها بالضرورة مؤمنة بها، فهي دائما تنسب الافكار في المقالة الى جهات مثل (المتابعون) او(المصادر) لكنها لم تفصح عن هوية هؤلاء المتابعين، او عن مرجعية هذه المصادر، وأنْ كنا نعرف أنّ بعض وسائل الاعلام ممن تبيّت غرضاً  وتريد توصيل بعض الافكار الى الجماهير تسلك هذا المنهج في الاعلام ابعادا للشبهة ودفعا للمسؤولية، لهذا لا نستبعد أحتمال ان تكون الصحيفة هي من يروج لهذه الافكار، وهذا مجرد أحتمال وليس تأكيد .
ونعود لمقالة الصحيفة لنستوحي منه الامور التالية :
1-  أنّ هناك محاولة زرع فتنة في صفوف المقاومة الفلسطسنية خاصة في صفوف حماس، الغاية منها أبعاد حماس عن خط المقاومة المسلحة، من أجل الاندفاع في مشاريع الاستسلام مع اسرائيل، والمقال يوحي بأنّ قطر لها الدور الكبير في خلق هذه الفتنة في صفوف جماعات المقاومة .
2-  المقال يوحي أن قطر تقود حركة تصرف من أجلها أموالا طائلة، لأجبار جبهة المقاومة ضد الكيان الصهيوني على الاستسلام، والتهادن مع أسرائيل، وترك الكفاح المسلح خدمة للاهداف الصهيونية والامريكية .
3-  المقال يوحي أنّ هناك تعاونا بين قطر والاخوان في مصر، لقتل روح المقاومة المسلحة، واللجوء الى الحلول السياسية، ارضاء لامريكا واسرائيل، من أجل ضمان عدم أعتراض امريكا على تسلم الاخوان الحكم في بعض البلدان العربية .
4-  تريد قطر والمحور المتعاون معها تشويه سمعة المقاومين بأنهم واقعون تحت النفوذ الايراني، واتهام ايران انها تدعم الكفاح المسلح ضد أسرائيل، وبهذا الكلام أنما هم يحسنون صنعا لأيران عندما يحصرون دعم المقاومة ضد أسرائيل بأيران، لأن الشعوب المسلمة تعتبر هذا الموقف من أيران حالة أيجابية، وليس سلبية مثل ما يريد تصويره المعادون لخط المقاومة، مثل امريكا وقطر والسعودية، وبقية حكومات المحور الامريكي .
5-  المقال في صحيفة (العرب) يوحي أن المقاومين أصبحوا على جبهتين، جبهة المقاومة وتدعمها أيران، وجبهة المهادنة وتدعمها قطر ودول أخرى، لكن العدوان على غزة أثبت ان المقاومة موحدة في التصدي للعدوان الصهيوني، وأنّ خطط امريكا وقطر ومحورهما قد فشل في تمزيق وحدة المقاومة ضد اسرائيل .
6-  المقال يوحي وللأسف الشديد أن المقاومة ستتعرض الى تصفية في قياداتها من قبل أسرائيل، بالتعاون مع جبهة التهادن من الحكومات العربية، أو على ألأقل غض النظر عن العدوان الذي تقوم به أسرائيل ضد المقاومين في غزة، وقد ظهرت مؤشرات ذلك من خلال أغتيال أحمد الجعبري، والعدوان السافر والظالم على غزة .
واليوم تتعرض غزة وشعبها المظلوم الصابر الصامد لعدوان غاشم من قبل أسرائيل، وبمباركة غربية، وغض نظر من الحكومات العربية، رغم الضجيج الاعلامي الذي تثيره هذه الحكومات لغرض الاستهلاك المحلي، وهناك تهديد صهيوني بغزو غزة من البر، في حين ننظر الى المقاومين في غزة، نراهم موحدين وصامدين وواقفين صفا واحدا ضد العدوان، على عكس ما تصور أبواق التهادن ودعاياتهم، بأن المقاتلين منشقون، ومتناحرون، بل انهم كالجدار الواحد صمودا بوجه العدوان الغاشم، أن الفلسطينيين في غزة صامدون موحدون بوجه العدوان، وقد باءت جهود عملاء امريكا والصهيونية في تمزيقهم، والعدو الصهيوني لا يميز بين مقاوم وآخر، فالكل أعداء له، والكل مستهدفون بصواريخه، وأن محاولات زرع الفتنة بين المقاومين قد باءت بالفشل، وظهر للعدو الصهيوني أنّ المقاومين في غزة هم صف واحد، لأن عدوهم واحد  والملفت للنظر أن المقاومين يتصدون للعدو الصهيوني بالسلاح الايراني، والحكام العرب يتفرجون على العدوان ولا يحركون ساكنا، سوى بعض الضجيج الاعلامي لغرض ترضية شعوبهم التي تعرف نواياهم، كذلك الجامعة العربية لم تقدم شيئا عمليا للدفاع عن غزة .
المقالة في صحيفة (العرب) للأسف الشديد تتهم الاخوان في مصر بالتعاون مع قطر لتصفية المقاومين، أو منعهم من ممارسة نشاطهم ضد الصهاينة المحتلين، وتطرقت المقالة الى النوايا السيئة لقطر عندما قام أميرها بزيارة لغزة، أذ أراد زرع الفتنة بين قيادات حماس .
وأخيراً نقول لكل الحكام العرب الذين يلتزمون الصمت أمام العدوان ألصهيوني على غزة وشعبها الصابر الصامد، أو يطلقون تصريحات أعلامية رنانة دفعا للأحراج أمام شعوبهم، نقول لهم مقالة الشيخ محمد متولي شعراوي :
(أنْ لم تستطع قول الحق، فلا تصفق للباطل) .

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/18



كتابة تعليق لموضوع : أنْ لم تستطع قول ألحق فلا تصفق للباطل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اثير محمد الشمسي
صفحة الكاتب :
  اثير محمد الشمسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net