حمد بن جاسم ومذكرات صاروخ.. ومذكرات نعجة ؟!!
نارام سرجون

قبل أن نستأنف رحلتنا في البحث والتنقيب في أحداث الشرق لابد من أن نعرج مرة أخرى على أكثر ما أثار مشاعرنا هذه الأيام فخرا أو حنقا.. وهما.. تناقص الصاروخ والنعجة.. فاختلسنا النظر إلى بعض أوراق تخص الصاروخ.. وبعض أوراق تخص نعجة تباهي أنها نعجة بين النعاج.. فلنقرأ المذكرات.

مذكرات صاروخ:
اسمحوا لي أن أقدم لكم نفسي لأنني صرت هذه الأيام مالئ الدنيا وشاغل الناس.. وبالرغم من أن الأضواء تحرجني إلا أن الفضول الذي أحاط بي يدفعني لأن أقدم لكم نفسي وأن أزيل بعض التراب الذي غطاني وأنا في المخازن وتحت الأرض.

اسمي فجر.. واسم أمي ثورة واسم أبي رضوان.. ومكان ولادتي إيران.. لكني نشأت وترعرعت في سورية حيث تلقيت علومي ونلت شهاداتي ونجحت في كل امتحاناتي.. وعشت شبابي وأجمل أيام عمري في جنوب لبنان حيث عشت كالأمير في "الكلية الحربية للصواريخ" لأتعلم فنون الطيران لمسافات بعيدة قبل الانقضاض.. وقد تخرجت منها بمرتبة الشرف.. وحصلت على عملي في غزة التي انتقلت للعيش فيها منذ سنوات قليلة.

ومكان إقامتي هو منجم من مناجم غزة السرية.. ولي فيها أصدقاء كثر.. صديقي قسام وصديقي غراد وصديقي م75 وصديقي كاتيوشا وصديقي كورنيت وآخرون.. كانت رحلتي إلى غزة طويلة ووصلت بي إلى أعالي النيل.. وكنت أسافر ليلا وأتجنب ضوء النهار وفضول الفضوليين.. ولم أدخل غزة من بواباتها المصرية المقفلة بل من الأنفاق المظلمة حيث حملني على كتفه رجل من جنوب لبنان.. حملني وكان يلهث لكنه لم يتركني حتى وصلت مسكني الجديد في أحد المناجم الغزاوية.. وقد نمت من شدة الإرهاق وطول الرحلة.. فلما كان الصباح لم أجد ذلك الصديق الذي تحمّل مشقة السفر معي، فقد غادر عائدا إلى حيث الكلية الحربية للصواريخ ليحمل بعضا من رفاقي إلى غزة.. وكم حزّ في نفسي أن يعود دون أن أعانقه وأن قبل جبينه وأن أقول له بأنني أحبه ولا أنسى فضله.. فأمثالي لا تنكر الصداقة والخبز والملح وشقاء الأسفار مع الأخيار.. كما يفعل البعض هذه الأيام.

بقيت في غزة ردحاً من الزمن وكنت أرى بأم عيني مخلوقات تطير في السماء تلقي بالقنابل على الناس.. أشكالها مقيتة ويبدو عليها الصلف والغرور وقسوة القلب.. شاهقة عالية لا تنال.. ندمت مراراً أنني لم ألتحق بالكلية الجوية لأصبح صاروخا شبيها بصواريخ سام كي أثب إليها وأنزلها من تلك الأبراج العالية.. وكم تمنيت أن يسمح لي بمغادرة موقعي لتنفيذ مهمة ثأرية لكن لم يكن الوقت قد حان.

واليوم جاءت تلك الطائرات البغيضة الشرسة التي تلقي على الناس النار بجنون.. وإذ بأمر عمليات يصدر بتكليفي بمهمة عاجلة.. أخيراً ومن بعد الصبر سأخرج وأنفذ مهمة.. أخيراً سأثبت لأمي وأبي وأساتذتي في الكلية الحربية أنني رجل وأنني "فجر" ابن الثورة والرضوان.

ارتديت الزي الرسمي المبرقع.. ووقفت باستعداد أنظر إلى السماء.. وقلبي يغلي ودقات قلبي لم تتسارع كما تسارعت اليوم ووجهي لم يحمر كما اليوم.. لم أمر بهذه اللحظات والانفعال إلا عندما نجحت في امتحاني النهائي في سورية.. ففي الامتحان يكرم المرء أو يهان.

انتظرت أوامر الانطلاق في مهمة كوماندوس وأنا على أحر من الجمر.. والمهمة هي أن أصفع وجه فاجرة اسمها "تل أبيب" وأدمي أنفها وأذلها.. وأن أركل مستوطنات بعينها في بطنها وخصرها.

طال الشوق للسماء.. من السماء سأرى ما لا يُرى.. ومن السماء وفي الأعالي سأرى بيتي ومدرستي الابتدائية في دمشق.. وسأرى بيت الشباب في جنوب لبنان.. أطلقوني.. أطلقوني.. إن توقي للسماء لا حدود له.

وأخيراً.. جاءت ساعة الصفر.. ومددت أجنحتي.. ووثبت إلى السماء وصوتي يهز غزة وأنا أغني أغاني المحاربين في الحرب ولحن (خلي السلاح صاحي.. صاحي.. صاحي)... كنت كالجواد والبراق الذي يدق بحوافره وسنابكه دروب السماء.. فأثير الغبار خلفي بسرعة.. وأرسم خطاً من الغبار والنار.. هو الخط بين السياسة والخيانة.

في السماء سمعت أصوات يحيى عياش وعبد العزيز الرنتيسي وهادي نصر الله وعماد مغنية وأحمد ياسين وسناء محيدلي ومالك وهبة وكثيرين.. وسمعت أصوات أساتذتي داود راجحة.. وآصف شوكت.. وحسن تركماني.. وسمعت صوت جول جمّال وعز الدين القسام.. هذه الأصوات التي كانت تهلّل لي وتحييني وتلوح لي من السماء.. جعلتني أسرع في تحليقي.. حذرتني الأصوات من قبة حديدية قد اصطدم بها.. لكن اجتاحني شعور غامر بالنشوة وأنا أسمع على الأرض صوت عويل تل أبيب وصراخها وصفارات الإنذار.. ورأيت وجهها الأصفر وعيونها المذهولة كعيون الثعابين من رؤيتي عابساً من السماء.. فقررت في لحظة أن أتحول إلى كاميكاز.. مثل الاستشهاديين الذين سبقوني إلى السماء.. لم يعد يرضيني أن أصفع وجه تل أبيب تلك الغانية الفاجرة.. بل سأنفجر في وجهها وأنسفه.. وأدميه وأحرق شعرها الأسود.. ولسانها المشقوق وأكسر رأسها.. وأستشهد.

وفي آخر ثلاث ثوان في حياتي وهي المسافة بيني وبين الأرض.. كتبت وصيتي لأمي وأبي ولغزة وقلت فيها: إنني لن أعود.. لكن قلبي الآن منغرز في فلسطين كبيوت أهل القدس.. فلا تصالحوا.. لا تصالحوا.. لا تصالحوا.. وإن همس لكم الشيطان فاقطعوا آذانكم.. وإن همس لكم عيال الشيطان ولصوص الصواريخ وتجارها (؟) في القاهرة وأصدقاء أردوغان فاقطعوا ألسنتهم.. وإن أراد العرب بيع جسدي وأجنحتي وقلبي ونيراني وصوتي فلا تبيعوني.. فإن مات قلبي ماتت غزة ومات الشرق.. وآخر وصيتي لكم هي:

خلي السلاح صاحي.. صاحي.. صاحي..

خلي الصاروخ صاحي.. صاحي.. صاحي..

خلي الضمير صاحي.. صاحي.. صاحي..


مذكرات نعجة:
اسمي حمد بن جاسم.. وأنا خروف معلوف.. ولكني منذ أن تم إخصائي صرت أعيش بين النعاج العربية.. لي قرنان صغيران واحد على اليمين اسمه قرضاوي وآخر على الشمال اسمه عزمي.. وأما إليتي فأسميها "الفيصل القاسم" لأنها تفصل حياتي عن مماتي.. وتفصل ريح "الاتجاه المعاكس".

ولدت في قطر.. واسم أمي بسوس.. وجاسم ليس أبي.. لأنه لا أب لي فأنا ابن أبيه.. وقد تحدرت من أصول داحس والغبراء.. أقيم في "جزيرة" يحكمها وحيد قرن (كركدن) قرنه "موزة".. وهذه من معجزات الخالق تبارك وعلا.. ولكن بيتي في نهاريّا حيث زوجتي الإسرائيلية.

تلقيت تعليمي الابتدائي في مدارس الأمريكان الذين سقوني حليب الأتان.. ولكني لم أكمل دراستي فالنعاج لا تحتاج العلم والشهادات طالما أن أقصى ما تريده هو الثغاء والغباء.

منذ ولدت حملاً جميلاً لأمي وأنا أكره نفسي وأحتقرها.. وأحس أنني حاقد على الناس.. لأنهم لا يحترمون النعاج رغم أننا معشر النعاج لا نؤذي ولا همّ لنا إلا إرضاء الناس.. نطعم لحمنا للناس.. ونسلخ جلدنا للناس.. ونخلع صوفنا للناس..

العيش بين النعاج جميل ومريح وليس فيه مشاكل.. ولديّ أصدقاء كثيرون.. نعجة في مصر ونعجة في تونس.. ونعجة في ليبيا.. ونعاج كثيرات.. من المحيط إلى الخليج.. ونحن نجتمع في نادي النعاج الذي يسمّى (الجامعة).. ونعجتنا البيضاء "النبيلة" تحبني كثيراً.. وتجلس بجانبي دوماً ولا تعصي لي أمراً.. وكلما رأيتها غنيت لها:

يا نعجتي البيضاء.. يا زينة النعاج.. ترعين في الرمضاء والظل للمحتاج.

وخلافاً لكل النعاج في الدنيا فإن صديقي الأول ذئب اسمه "نتن" وهو ابن "ياهو".. ولحم أكتافه من إخواني الخراف الصغيرة التي أبعثها له مشوية بالحرية والطائفية والثورجية.. التي أحتفظ له بها في زريبة الربيع العربي.. حيث الحلم الأخضر.. والحرية.. والله أكبر.

وأكره من المخلوقات الأسود.. وأرتجف من سماع زئيرها.. وأكره ملاقاتها.. وأسأل الله أن يكون مصيرها كمصير الديناصورات.. وأن تحطّ عليها النيازك وتريحني من زئيرها.. وبالذات ذاك الأسد الشرس الشرير الذي يتجول بين بلاد الرافدين وشواطئ البحر المتوسط ويسكن قمة الشام.. هو ابن آشور وبابل وترعرع في بيت أوغاريت.. لقد رأيته بأم عيني يقصم ظهر ضبع من أبناء عمومة صديقي "نتن" ابن "ياهو" ويعفر وجهه بالطين في أرض العراق.

وكانت من أكثر اللحظات حرجاً في حياتي هي عندما اعتقدت أن الصوف حول عنقي يمكن أن يسرّح ليكون مثل لبدة الأسد فقصدت صالون حلاقة اسمه (حماس) يديره حلاق اسمه خالد مشعل عاش يوماً في عرين أسد وهو يعرف لبدة الأسد.. فمشط لي فروة الصوف لتبدو مثل لبدة الأسد.. ولكن هيهات أن تصنع من الصوف لبدة أسد.. فقد صرت سخرية للقطعان والنعاج.

ولعل أقسى ذكرياتي على الإطلاق هي عندما حاولت أن أخيف هذا الأسد بقروني الثورية.. فنظرت إليّ غاضبة جماعات الأسود من سيبيريا والقوقاز وحتى هرمز وبلاد الشام.. فجفلت.. وبللت عباءة الصوف التي أرتديها بللاً لم يبلله خروف قبلي وأنا أستغيث بصديقي الذئب وأهله الضباع.. آه يا أخي من نظرات الأسود إلى النعاج.. آه كم حياة النعاج "هنية".. وكم هي صعبة حياة النعاج؟!!.

أذكر حكمة قالتها أمي البسوس لابد أن أقولها لكم في نهاية هذه القطعة من مذكراتي وهي: إن من أسهل الأمور أن تكون نعجة.. وليس من الصعب أن تصادق النعاج ذئباً.. ولكن من الصعب أن تصنع من الصوف لبدة كلبدة رأس الأسد.. ومن أصعب الأمور أن تعيش بين الأسود.. أو أن يحترمك أسد.. وأن يخشاك شعب الأسد.

نارام سرجون

  

نارام سرجون

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/20



كتابة تعليق لموضوع : حمد بن جاسم ومذكرات صاروخ.. ومذكرات نعجة ؟!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محاضرات الشيخ باقر الايرواني
صفحة الكاتب :
  محاضرات الشيخ باقر الايرواني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عملية زراعة منظم القلب الدائمي نوع CRT.P بوقت قياسي في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الخط الذي يهدم الأمم  : معمر حبار

 شهيد المحراب الخالد واليوم التاريخي...  : محمد علي الدليمي

 ازمة النفايات في كربلاء.. المحافظ يتوعد شركة ايرانية بسحب الاجازة

 التسابق في الفوضى وكيل التهم لحماية الارهاب  : عبد الخالق الفلاح

 الفنون العامة تحتضن أكبر معرض للسجاد الإيراني في العالم  : اعلام وزارة الثقافة

 عاجل .. مصر تتاهل الى نهائيات كاس العالم 2018 بالوقت القاتل

 محكمة تحقيق الكرخ تصدق أقوال متهمين سرقوا حقائب نسائية في المنصور

 الخطيب الحسيني بين التعصب والهوى...والدليل والبرهان ..!  : عبد الهادي البابي

 النائب الحكيم يطالب القائد العام للقوات المسلحة بتشكيل أفواج من أبناء محافظة بابل لحماية محافظتهم  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 فائض ميزان تجارة الصين مع الولايات المتحدة يصعد 17.1 بالمائة في 2018

 تقرير لجنة الاداء النقابى مايو 2013

  انتصاراً للمرأة العربية ... ( 1 )  : كريم مرزة الاسدي

 الانتهاء من الخطة الأمنية لزيارة النصف من شعبان في كربلاء  : وكالات

 الثورة الحسينية في منظور العالم  : نور الدين الخليوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net