صفحة الكاتب : واثق الجابري

عاشوراء ثورة للأصلاحات والتغير وبناء مشروع الدولة
واثق الجابري
عاشوراء مشعل ينير دروب الاحرار في كل زمان ومكان ثورة للأنسانية والحياة والمجد وبناء تلاحم الشعوب  فكر ومدارس ورأس مال في مفاهيم تتحرك على كل المستويات والفئات والقوميات والأديان  تحرك الملايين سنوياّ  فتحشد النفوس وتوحد شعوب نحو مباديء عظيمة بحشد جماهيري موحد القلوب من رسائل لبناء الانسان ومنهج لعمل قيام دولة مدنية عصرية  تحقق العدالة والمساواة والمواطنة , وإثبات تلك الهوية والانتماء للأمام الحسين (ع) تعني استثمار الدروس والتعامل بشجاعة تأتي بالأقدام للسلوك الصحيح وتحقيق مصالح الشعوب ,الثورة  الحسينية مثلت مفصلاّ مهما وجوهرياّ واساسياّ وذروة وصول المجتمع للتفكك وانتشار الفساد والفسوق وأباحة المحارم والحريات وتمحورت في  ثورة للأصلاح والتغيير وتوجيه المواقف للصواب  فتلك الثورة محررة للعقول  البشرية من دنس الشبهات والتشكيك والتأثر عليها بالمال والاغراء والسعي لمكاسب دنيوية على حساب الحياة الحرة والمكاسب الكبيرة للجميع على الاحادية , فحاول الكثير التشويش عليها وإصاق التهم بها  او تحميلها الشعارات التي تحمل في طياتها التباكي والتوسل والتذلل , نعم ان مصيبة الامام الحسين لم تأتي قبلها ولا بعدها مصيبة هزت ضمير الانسانية ورقت لها القلوب العظيمة  الاّ انها مثلت  الشجاعة في قمتها والأباء والتحدي والوقوف  بوجة اكبر حملة بربرية وحشية  فحاولت الافكار الضالة ان تنتزع منها افكار البناء والسعي  بها لأشاعة الفرقة او التعامل معها على انها قضية تخص فئة معينة إنما الحسين مثل البشرية  جمعاء والفرقة تمهد للاستنزاف  الداخلي وحرق الأخضر واليابس  لنصرة اعداء الامام الحسين ومنهج السماء  والحسين ليس منهج للبكاء والدموع انما شموخ وكبرياء وصرخة بوجه كل الظالمين , اليوم تلك القوى التي تملك زمام القرار كان يجمعها عزاء عاشوراء لتنادي بالمظلومية ومعارضة الحاكم الظالم وإما امتلاك القرار لابد به للخروج من قوقعة عقلية المعارضة واستثمار جوهر الثورة الانسانية لبناء دولة قادرة على احتواء كل المكونات تحقق الخدمة لمجتمعها دون الانشغال بالجزئيات والعراق الجريح بحاجة الى دواء مركب من كل تراكيبه وإن نقص احد التراكيب سوف يكون هنالك اختلال في التركيز وربما تأتي النتائج بقلة الفعالية او عكسية الاستخدام والمضار  ولا تزال اغلب القوى تخوض في تصريحات غير مسؤولة ولا مدروسة بعيدة عن ستراتيجية الدولة والابتعاد عن منهج ارتكاز القوى على الجماهير وتطلعاتها بل التوجه نحو بناء تحالفات او أشاعة مفاهيم تزيد من الطين بلة لتسحب البساط من تحت اقدام الأخر ولم تتخذ سوى المواقف المتشنجة المبنية على ردود افعال سلبية حيث تحول دور الوزراء والبرلمانين الى محليين سياسية ويضربون هذا بذاك متناسين دورهم التنفيذي او التشريعي وهذا خرق للدستور بممارسة صلاحيات ليست لهم والكل اصبح ناطق اعلامي متهافت على قنوات التلفاز , المشكلة اليوم بين الأقليم والمركز من جزئيات الدولة وعدم الفهم الواضح لأدارة الدولة او الاحتكام للمجتمع جعل من الأغلب يسلط الأضواء عليها اكثر من البحث في قضايا المواطن والتحالف معه بدل من تحالفات تقوم على اسقاط الأخر وتفكيكه واستخدام اساليب التهديد والوعيد والمناطقية والطائفية  وتناسي التاريخ والتضحيات والمقبر الجماعية وكأن كل طرف ينظر نفسه ابيض والأخر اسود دون وجود نقاط التقاء ومشتركات وتعزيز الوشائج والتلاقح  الفكري والحوار البناء بين مجتمع الأمة , فعاشوراء ليس مجرد طقوس نمارسها وشعائر نعتز ونفتخر بها ونسعى لديموتها إنما هي ثورة  للتغير ومحاربة للفساد ونيل الغايات السامية والثورة منار وقائدة لكل الافكار في كل زمان ومكان وكل ارض كربلاء وكل يوم عاشوراء  وفي كل زمان ومكان تحتاج الشعوب الى اصلاحات وترميم علاقات المجتمع وبناء دولة تحترم الانسان وتحقق سعادة الجميع بمختلف الانتماءات والقوميات وحشد للجماهير نحو برسالة سياسية  للأصلاحات والوحدة والمصالح العامة   ..
 

  

واثق الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/21



كتابة تعليق لموضوع : عاشوراء ثورة للأصلاحات والتغير وبناء مشروع الدولة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد باسم
صفحة الكاتب :
  محمد باسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قانون الانتخابات.. هل من جديد؟  : علي علي

 معهد الحوكمة الكندي يزور المتحف العراقي  : اعلام وزارة الثقافة

 وزيرة الصحة توجه بعلاج مريضة في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 القبض على سائق شاحنة يهرب كميات من الحنطة المستوردة في منطقة كسرة وعطش  : اعلام وزارة التجارة

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تواصل تنفيذ اعمال مشروع سياج مصفى بيجي في محافظة صلاح الدين  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 التوعية والتعمية !!  : د . صادق السامرائي

 ايها المسؤول احترم سيدك المعلم  : سامي جواد كاظم

  ما للبن للبن وما للماء للماء  : فلاح العيساوي

 هم ترتاح ؟  : حامد گعيد الجبوري

 هل انتهت اللعبة وعادت حرب السنوات ....  : د . يحيى محمد ركاج

 هلة الهلة بمياة دجلة و الفرا يا حكومتنا  : بهلول الكظماوي

 دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي  : الشيخ جميل مانع البزوني

 التجارة: المباشرة بمناقلة مادة زيت الطعام من ميناء ام قصر الى باقي المحافظات  : اعلام وزارة التجارة

 شعرية القصيدة العامية في :" وحدو ...وموش وحدو" للشاعر سيمون عيلوطي  : عبد الجليل لعميري

 الطائفية حبل متين في بلادي  : باقر العراقي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net