صفحة الكاتب : علي محمود الكاتب

الوحدة عما قريب !
علي محمود الكاتب
 نحمد الله العلي القدير كثيراً، أن توقفت الهجمات البربرية للكيان الصهيوني على قطاع غزه الحبيب وإذا كنا نترحم على شهداءنا الأبرار ، ونرجو الشفاء العاجل لكل الجرحى ، يجب أن ندرك ونحن نحتفل بهذا النصر ونعمل على تضميد الجراح لصفحة مشرفة من التحدي وتحمل الألم ، أن الأمر لم ينتهي عند هذا الحد ، فالحرب كما يدرك الجميع مازالت لها فصول كثيرة ، ونصرنا الحقيقي والاهم يكمن في وحدتنا وتجميع راياتنا تحت راية واحده إلا وهي أم الرايات ، علم فلسطين......  
 
فالقادم أصعب بكثير من كل معاركنا مع إسرائيل ، فتصدينا لعدوانها الجديد ونجاحنا في إخضاعه أن جاز التعبير لشروط المقاومة وان كان رائعاً كما تعودنا من شعبنا العظيم إلا أن هناك خطوة وطنية إستراتيجية ملحة ، تتطلب من كل فئات وأحزاب الوطن أن تقدم عليها وبالصلابة والسرعة الممكنة من خلال الوقوف خلف توجهات الأخ الرئيس أبو مازن وقيادة منظمة التحرير وهما يخوضان معركة الاعتراف بفلسطين كعضو مراقب بالأمم المتحدة ، لنمتلك بهذا الانجازان تم  ، الصوت العالي وأن كانت الخطوة لا تلبي بالطبع طموحنا الكامل ، إلا أنها خطوة تمكنا من الاشتراك بالكثير من المحافل الدولية وتجعل لدينا المقدرة على جر الاحتلال للحساب والعقاب أمام العالم...
 
نعم يا أبناء شعبي لقد حان وقت تجسيد الوحدة الوطنية على الأرض، لنذهب لأخر العالم ونحن أقوياء ثابتين على القواسم المشتركة وبحكومة واحده وراية واحدة ،فالحرب التي سماها عدونا "عمود السحاب" استهدفت قبل الاغتيالات وتدمير المباني والبنية التحية للمقاومة ، تدمير جزء من أحلامنا في أن نكون عضوا بالأمم المتحدة ....
 
ونتائج هذه الحرب يجب أن تكون حافزاً قوياً لإتمام وحدة شطري الوطن، فما أروع المشهد ليلة وقف أطلاق النار وتلك المظاهرات والمسيرات، حين شوهدت الحشود الموحدة برام الله من مختلف الفصائل الوطنية وهي ترفع راية فلسطين، راية النصر...
 
فلنسارع نحو الوحدة ، فما احترم العالم بيوم شعب يكره الأخ فيه آخاه وينعته بأبشع الصفات ، فلنذهب للنصر الحقيقي مباشرة ، ولنقتنص هذا التناغم بين قوة السياسة وقوة المقاومة ، لنكون وحدة الهدف من جديد ، ولتكن الخطوة الوحدوية الجريئة للأسرى  في سجون الاحتلال حافز مشجع لقيادتنا لاستكمال فصول اتفاق الوحدة على الأرض ، فالأسرى وكعادتهم النبيلة كانوا أكرم وأجرئ منا ، وكيف لا ؟! فتلك هي صفاتهم على مر السنين ، وهم السباقين على الدوام في أخذ الدور الوطني الأول، حين عبروا في بيانهم عن دعمهم وتأييدهم للقيادة في توجهها للأمم المتحدة لنيل الاعتراف بدولتنا وتثبيت حقوقنا.....
 
نعم يا أبناء شعبي...... نحن بأمس الحاجة الان وليس غداً للقواسم الوطنية المشتركة تجاه كل قضايانا وأهمها وضعنا الداخلي لان بنجاحنا هذا ، سنكون قادرين على تحدي قوة الطغيان الصهيونية ، فيد الله مع الجماعة ، وبوحدتنا فقط تستمد السلطة الوطنية الفلسطينية قوتها وصلابة مواقفها أمام كل العالم وتجعلها قادرة على تحدي كل العقبات والضغوطات التي تتعرض لها من أطراف دولية وعربية للأسف لمنعها من الذهاب في 29 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي للأمم المتحدة ......
 
قال تعالى : (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) [آل عمران:102-103]
 
فهل يستمع عقلاء الوطن لصوت العقل وصوت الوحدة ونرى عما قريب سحابة الوحدة في طريقها لربوعنا ؟!

  

علي محمود الكاتب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/26



كتابة تعليق لموضوع : الوحدة عما قريب !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسين البيات
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسين البيات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 13:50 04ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 محافظ ميسان يكرم الشاعر مظهر الزبيدي لحصوله على المركز الثاني  : حيدر الكعبي

 ملاكات نقل الجنوب تباشر اعمال نصب متنقلات عدد (2) في قضاء شط العرب  : وزارة الكهرباء

 رئيس مجلس محافظة ميسان يزور سجن الأحداث ويطلع على أحوال السجناء  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 التائه  : احسان السباعي

 مناقشة تقرير إيفاد اللجنة المشكلة لغرض الوقوف على ملابسات التفجير الإجرامي في سوريا  : اعلام وزارة الثقافة

 إعتبروا من الشعوب  : علاء البغدادي

 صور آثار آلة الدمار التي خلفها التكفيريون في محيط السيدة زينب (ع)  : بهلول السوري

 يا لثارات الحسين القسم الثالث  : الشيخ علي عيسى الزواد

 الجماعة المطلبية في الناصرية تزور مراجع النجف لنقل مظلومية ذي قار حول التسعيرة والخصخصة في قطاع الكهرباء  : حسين باجي الغزي

 القاء القبض على متهمين بالإرهاب والتزوير وتعاطي المخدرات

 احلام متهرئة !!!  : د . ميثاق بيات الضيفي

 فرقة المشاة السابعة عشر تنظم حملة للتبرع بالدم

 السجن سبع سنوات لمحافظ بابل كرار العبادي بقضية تزوير  : مجلس القضاء الاعلى

 هيئة أمناء شبكة الإعلام العراقي تعيد العمل بنظام المحاصصة في تعيين أعضائها  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net