صفحة الكاتب : محمود محمد حسن عبدي

الدستور الصومالي والدعوة الصينية
محمود محمد حسن عبدي

تناقلت وسائل الإعلام، الدولية فالعربية في الفترة الماضية، ما ورد عن أن جمهورية الصين الشعبية، تدعو الحكومة الصومالية الجديدة ـ ما بعد الانتقالية ـ، لنشر الحكم الفعال في الصومال، على لسان المندوب الصيني الدائم لدى الأمم المتحدة لي باودونغ خلال حديثه في اجتماع مفتوح لمجلس الأمن حول الوضع في الصومال.

إلّا أن الملفت حقيقة في تلك الدعوة، هوما ورد من "الحث" و"الدعم" الصينيين للحكومة الصومالية الجديدة، على التطبيق الفعال "للدستور المؤقت"، وهو أمر لا شكّ غاية في الروعة في ظاهره، إلّا أنه يعيد إحياء المناقشات الفكرية والقانونية، حول الشأن الدستوري جملة، التي استمرت ـ أي النقاشات ـ، لمدّة غير قصيرة، منذ بروز "وثيقة العهد الفيدرالي" في شباط/فبراير 2004، بانتخاب الرئيس الأسبق (عبدالله يوسف) في نيروبي، وحتى تاريخه.

 

فالمتابع للشأن الدستوري في الصومال، يدرك انه مرّ بمراحل عديدة، كانت الظروف السياسية والتحولات المفاجئة، تجعل من الروتيني حدوث تغييراتٍ تعسفيّة، لا تمتُّ بكثير صلة لما سبقها من مراحل، وكل ذلك انصياعًا لضرورات تشكيل القانون الأساسي للبلد والشعب، بصورة تتلاءم  مع الحاكم، او الطبقة السياسية النفاذة، في ظل اعتيادٍ يكاد أن يبلغ حدّ الإدمان،للتلويح بردّ فعل من العيار الـ"شمشوني"، في حال لم يتم الانصياع لمجريات أرض الواقع المفرضة، على هيئة صراعات نفوذ بعيدة كل البعد عن العمل السياسي الحقيقي، ناهيك ان تتجاوز في قصر النظر أنوف معظم أولئك المتنفذين، وهم يشّغلون أدوات البروبوغندا الشعبوية، لحشد اصطفافات بنية على العصبيات القبلية المريرة، أو المصالح ـ غير الشرعية ـ المدرّة للمرابح المالية الكبيرة والامتيازات.

 

فمنذ أن تم تعليق الدستور الوطني الصومالي الأول، صبيحة الانقلاب الذي قاده الجنرال "محمد سياد بري"، في 21/10/1969، دخلت البلاد في حالة فراغ دستوري، بقيت البلاد تُحكَمُ تحت ظلّه، في حالة مذهلة من انعدام شرعية الدستور، بما جعل قوانين البلاد تخضع لجوٍّ من المزاجية البحتة والعشوائية، أو محوّلة في أحسن الأحوال دوائر الدولة، إلى ما لا يرقى إلى ما يجب أن تكون عليه، دولة لشعب يعيش في القرن العشرين.

 

وكما يبدو من سياق الأحداث، فإن الهزيمة العسكرية التي مُنِيَت بها البلاد 1978م، وتصاعد الخطر على النظام القائم، وفشله في "تحرير وتوحيد الوطن القومي"، وإلحاقه العار بالتوجّه القومي الأشد زخمًا، أو الـ"عبر صومالي/Pan Somalism" كما يسميه البعض، فقد اقتنع النظام "أخيرًا"، بضرورة وجود وثيقة تملأ حالة الفراغ الدستوري ـ على أي حال ـ، فأُجيزت في 25 أغسطس 1979، وصادق عليها رئيس الجمهورية، في 23 سبتمبر ، إلّا أن ذلك لم يحل دون حدوث ما كان يخشاه، من تفاقم المعارضة واستعار التمرد.

 

وفي خضمّ تلك الحالة المريعة التي مرّ بها مفهوم الوطنية الصومالية، برز بصيص أمل من جديد، في مؤتمر "عرتا"  سنة 2000م، الذي من خلاله تم تشكيل حكومة، تولى الرئاسة فيها الدكتور (عبدي قاسم صلاد حسن)، لإعادة الاعتبار لكل ما عناه قيام الدولة الصومالية الموحّدة، باستعادة دستور (1960)، رغم امتناع جمهورية أرض الصومال  ـ البريطاني سابقًا ـ عن المشاركة، في إشارة إلى انتظارها اتحاد الصف الجنوبي ـ الإيطالي سابقًا ـ ،ليصار لاحقٌا إلى البدء بمحادثات تضمن لها الندية، كما تضمن قدرة الطرف الآخر على الالتزام بمخرجات التفاوض.

 

إلّا أن ما تظافر من عوامل عدم الخبرة وتغوّل أمراء الحرب، والضعف الذي بدى على الحكومة، والذي برر عدم حصولها على ما تحتاجه من دعم، قد أدى إلى دفن أي إمكانية لتحصيل ما تحتاجه البلاد من قدرات وموارد للمضي قدمًا، في إعادة ترميم الدولة.

وبانتقال الكولونيل (عبدالله يوسف)، من رئاسة ولاية (أرض البونت/PUNTLAND) إلى رئاسة البلاد، وتمرير وثيقة (العهد الفيدرالي)، فقد تم طيّ صفحة دستور سنة (1960)، لتنتهي معاناتاه من الامتهان، لأكثر من ثلاثة عقود كانت الأصعب في تاريخ شعبنا.

 

ولاشك في أن ملف (فدرلة البلاد)، أثار لغطًا كبيرٌ في الأوساط الفكرية، في ظل صراع سياسي بين أجنحة حكومة (يوسف) المحمّلة حتى التخمة بأمراء الحرب، لكن البروز القوي لاتحاد المحاكم (الشرعية/ الإسلامية )، أشاع شعورًا عامُا بأن مسألة الدولة الفيدرالية، بل وأن كل مخرجات مؤتمرات (أمبغاتي)، قد جرفها سيل هذا التطور المفاجئ، وهو ما قاد إلى جمود عمل (اللجنة المستقلة للشؤون الفيدرالية والدستور) التي كانت تعاني بذاتها، مشاكل تنظيمية خطيرة، زاد من حدّتها مضاعفة أعداد أعضائها، شأن كل ما تمت مضاعفته، بعد انهيار حكومة (يوسف) وخروج الجيش الإثيوبي.

 

وكم كانت مثيرة متابعة حجم معركة كسر العظم، التي أخذت أكثر من اتجاه، بدءًا بانكشاف المشكلات الخطيرة التي حملتها المسوّدة الأولية، الصادرة من اللجنة المستقلة المعنية بعد ثمانِ سنوات ـ من العمل ـ كما يبدو ـ! ومن ثمّ ما حدث من قفز فوق صلاحياتها ـ وركنها ـ من قِبَل (فريق خارطة الطريق)، في تحرّك غير شرعي مدعوم "ويا للمفارقة" من قبِل الأمم المتحدة، ثم ارتفاع وتيرة التراشق بين كل الأطراف، حتى تم حمل المسودّة المعدّلة إلى "أديس أبابا" حيث تم إقرارها، وفرضها على الجميع، مع حجب ثمانية وستين مادة من الفصل الرابع عشر (الأمن والسلام الوطني)!، وما حدث من مسرحيات الاقرار من قبل ممثلي القبائل وأعضاء البرلمان، كيف لا وقد كانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في مؤتمر لندن بشباط/فبراير 2012، حازمة بل محتدّة وهي توضّح "للجميع" عدم رغبتها باستمرار مرحلة الدولة الانتقالية أكثر من ذلك.

 

وفي ظل حالة السياسية الرمادية التي تعيشها البلاد، بين وثيقة (العهد الفيدرالي) الساري المفعول "قانونًا"، بما يضعه من صلاحيات "هائلة"، في يد رئيس الدولة، و(الدستور المؤقت) الذي أعلنت اللجنة المستقلة المعنية به عدم اعترافها بشرعيته، وعدم اكتمال الإجراءات المؤدية للإقرار المكتمل الأركان، والجدير بالقانون الأسمى في البلاد، تثير المداخلة الصينية علامات استفهام كبيرة، خاصة وأن الصينيين أبدوا على المستوى الرسمي دائمُا سلوكًا سياسيًا هادئًا ومتحفظًا، حتى وهم يتعاملون مع مسألة القرصنة، التي دأب حولها إعلامهم المحلي على تصوير "سومالي خايداو/索马里海盗"، ككائنات أقرب ما تكون لأكلة لحوم البشر.

 

وإذ أنه ما من شكٍّ في أن مسألة الفدرلة برمّتها، وما تستلزمه من دستور فيدرالي، تلقى هوى لدى دول الجوار الإقليمي، لضمان وجود دولة صومالية تتحمل اللوم، على المشاكل المتفاقمة في القرن الإفريقي وغرب المحيط الهندي، دون أن تكون قوية أو متماسكة كفاية لحماية سيادتها، وكما أن التوجه الفيدرالي يلقى دعمًا من الولايات المتحدة، للخروج بأزمة البلاد من المربّع الأول، توطئة لاستلام حلفائها البريطانيين ملف الثروة النفطية الصومالية، قاطعة الطريق أمام الجهود التركية ـ الرمزية ـ، الساعية للوصول إلى تحقيق وجود اقتصادي مؤثر في البلاد، والحضور الصيني المزمن والمتفاقم، في أعمال التنقيب وإنتاج النفط والغاز في القارة السوداء.

كاتب من الصومال

  

محمود محمد حسن عبدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/30



كتابة تعليق لموضوع : الدستور الصومالي والدعوة الصينية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي ساجت الغزي
صفحة الكاتب :
  علي ساجت الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net