صفحة الكاتب : ابو فاطمة العذاري

التوجه المعاكس للقران الكريم عند إسلاميي العراق
ابو فاطمة العذاري

ليس من الغريب أن نجد تعمدا واضحا عند من لا يؤمن بالقران الكريم إلى العمل بخلاف مضامينه وانتهاج أسلوب المعاكسة لان التضاد مع القران سيكون نتيجة طبيعية للبعد العقائدي الذي ينتهجه هؤلاء, ولكن الغرابة تبرز عندما نجد أن التوجه هذا ـ وهو مفاد مطالب القران ـ عند المسلمين نفسهم بل تشتد الغرابة عندما تكون هذه الظاهرة متجذرة في عمل النخبة الواعية ومن لديهم حظ وفير من الثقافة الإسلامية, هذا ما نلمسه بوضوح في عراقنا الجديد عند الخطوط الإسلامية التي برزت بقوة على المسرح السياسي والاجتماعي في العراق فإننا نجد إن سلوكيات هذه الكيانات وأنماط تعاملها في أدائها العام والخاص تتحرك باتجاه واضح لمخالفة صريحة للنصوص القرآنية الجلية وقد برز ذلك في طبيعة التعاطي السياسي والاجتماعي بصورة واسعة وواضحة خصوصا في محطات الاحتكاك المفهومي مع الخط الصدري المجاهد الذي يسعى أبناءه رغم بعض الثغرات إلى الوصول لمستوى جيد من العمل بما يريد الله تعالى في القران الكريم.

وهنا نورد للقارئ اللبيب بعض تلك السلوكيات الواضحة للحركات والكيانات الإسلامية في العراق التي تخالف وبكل صراحة وشدة بديهيات القران الكريم تاركين الاستغراق في أسباب نشؤ هذه الخلفية المقلوبة إلى مدى وعي وتشخيص القارئ العزيز:
 
أولا: الشدة مع المؤمنين والرحمة مع الكافرين :
نجد القران وبصورة واضحة يبين لنا صفة من أهم صفات الذين مع محمد(ص) من إتباعه والمؤمنين برسالته حيث يقول تعالى ((محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فظلا من الله ورضوانا سيمائهم في وجوههم من اثر السجود )) الفتح -29- |إذن المطلوب التعامل باتجاهين (الشدة مع الكفار) و(الرحمة مع المؤمنين) وهذه صفة النبي محمد (ص) ومن معه من المسلمين, بينما أخذت بعض الحركات والأحزاب الإسلامية في العراق على عاتقها أن تخالف هذه الآية بصورة كاملة ومعكوسة تماما فأصبحوا (رحماء على الكفار) و(أشداء مع المومنين - وخصوصا أبناء الخط الصدري- )
فاغلبهم يتعامل بمنتهى الألفة والمودة مع الاحتلال العسكري والسياسي والثقافي للعراق, بينما تشتد القسوة والاضطهاد مع أبناء الخط الصدري, وهذا الأمر من والضوح والعيان لايحتاج الى أمثلة وبرهان.
ثانيا: التحاكم للطاغوت
حقيقة خطيرة يثيرها القران الكريم هنا في سورة النساء ((أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْ بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلاَلاً بَعِيدًا {النساء/60}))
من مسلمات القران الكريم رفض الطاغوت والكفر به والنهي بشدة عن تولية وإتباعه فقد قال تعالى ((اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ {البقرة/257})) البقرة- 257-
((الم ترى إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت)) النساء -50-
((ولقد بعثنا في كل امة رسولا ان اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت فمنهم من اهتدى ومنهم من حقت عليه الضلالة)) النحل- 36-
والطاغوت على مستويين (فرد- منهج) بحيث يكون الإنسان الظالم والكافر هو مصداق للطاغوت تماما وكذلك المنهج الذي يحوي المبادئ والقيم والمفاهيم المنحرفة والضالة يكون طاغوتا, ومن الأكيد أن الاحتلال طاغوت من الطراز الأول وعلى كلا المستويين فأما الطاغوت الفردي فقادة الاحتلال مجموعة من طواغيت العالم الغربي, وإما المنهج والمبادئ فهي تمثل ألان قمة الانحراف والضلال والبعد عن النهج الإلهي القويم, وفي هذا المجال يخالف بل يعاكس بعض الإسلاميون بأحزابهم وحركاتهم وكياناتهم القران الكريم ويسيرون بكل وضوح بالاتجاه المعاكس ويتعمدون ضرب هذا المبدأ القرآني عرض الجدار حيث تتزاحم القيادات الإسلامية على أبواب طواغيت الاحتلال وتقديم الود والطاعة والانسجام بكل الاتجاهات والأساليب فليس بالخفي على احد مدى الانسجام والترابط بين الاحتلال والأحزاب الإسلامية وكيف ان الإسلاميين في العراق دخلو بثقلهم تحت عباءة المشروع الأمريكي في العراق بل أصبحوا من دعاته ومنضريه, ولعل من اللطيف في هذا المجال ما ينطبق على صراع بعض الأحزاب الإسلامية مع الخط الصدري هذه الآية الشريفة ((ان الذين امنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت فقاتلو أولياء الشيطان ان كيد الشيطان كان ضعيفا )) النساء- 76- فعملية الصراع بين الخط الصدري وأولياء الطاغوت المحتل تستبطن رؤيا مبدئية متعاكسة تكشف لنا الآية عن محور مهم من محاورها وهذا الأمر من الجلاء والوضوح لا يحتاج إلى استغراق بالمصاديق.
ثالثا: الخوف من أعداء الله
المنطوق الصحيح للعقيدة الإسلامية يؤكد أن الضار والنافع هو الله تعالى فقط وان الخوف والخشية تكون من الخطر الحقيقي فقط والخطر الحقيقي هو معصية الله والسير بخلاف ما يريد، أما الخوف والخشية من الظالمين بل من جميع الناس خطا واضح فقد قال الله تعالى ((الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالو حسبنا الله ونعم الوكيل))العمران- 173- هذه معادلة قرآنية أكيدة سار عليها أنبياء الله وأولياءه في جميع مقاطع حياتهم حيث كانت النتيجة في الآية التالية ((فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ ))آل عمران- 174- بينما نجد بعض إسلاميي العراق رفضوا – عمليا – هذا المنطق القرآني حيث أنهم عندما تسأل – أمثلهم طبعا – عن سبب سكوته أو مهادنته للاحتلال سيكون جوابه متركز على الفرق في معادلة القوة والضعف وان الإمكانيات العسكرية والاقتصادية وغيرها عند المحتلين متقدمة بحيث تجعل الوقوف بوجهه ضرب من الجنون حتى ان بعض الفقهاء نضروا فقها على أساس هذه الرؤية المعاكسة للقران فصار قتال الاحتلال عندهم محل إشكال وانه من موارد التهلكة المنهي عنها.
طبعا هذا الاتجاه في التحليل والتفكير ينبغي أن يحذف الآية المذكورة سلفا من القران الكريم لأنه يعاكس مضمونها الجليل الذي ينهى عن الاهتمام لمقولة الناس المخوفة والمثبطة ((الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم)) فيكون التخويف من الجمع العسكري منطقا منسجما مع ((فاخشوهم)) ولا يمكن إن نفهم هذه الظاهرة الخطيرة المنتشرة عند الكثير من الأحزاب والحركات والكيانات الإسلامية إلا كونها معادلة معاكسة فهما وتطبيقا لما أكد علية القران في هذه الآية الكريمة والأخطر من هذا إن ثقافة التخويف والتجبين يعمل المنظرون من الإسلاميين في العراق على نشرها بين الجمهور وطرحا كمبدأ ذا صبغة شرعية في الشارع وفعلا استطاعوا زرعها بين الناس وإقناع العديدين بها كما هو واضح عند مناقشة بسيطة لأي حديث حول جدوى المقاومة مع البسطاء من جمهور هذه الأحزاب أو من أتباع بعض الفقهاء الساكتين, بينما بالجهة الأخرى حاول أن يكرس الخط الصدري في طول خط المواجهة العسكرية والفكرية مع الاحتلال بل استطاع إن يكرس مفهوم الآية الكريمة بأجلى واشد مصداق حيث كان لسان حال أبناء المنهج الصدري ((حسبنا الله ونعم الوكيل )) مقابل أبواق التخويف والتثبيط والترهيب التي تنطلق عليهم من هنا وهناك.
رابعا: التواجد والسكن في أماكن الظالمين ومخالطتهم:
بعد سقوط النظام الصدامي برز اسم المدينة الخضراء في الشارع والإعلام باعتبارها مقر الحكومة العراقية وقيادات الاحتلال وتكدست كثير من قيادات الأحزاب والحركات الإسلامية هناك للسكن والتواجد والاقتراب المكاني من قيادة الاحتلال ونحن نجد هذا مخالفة – في حالة عدم وجود ضرورة – واضحة للقران الكريم حين يقول تعالى: ((الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا)) النساء -75- إذن فالمؤمنون بالله يطلبون القدرة على الخروج من الأماكن التي يحكمها ويسيطر عليها الظالم بل يبحثون عن (ولي صالح) خلاف من يوالي الظالم والمحتل ويبحثون عن (نصير صالح)خلاف من يناصر الظالم والمحتل, وأيضا عزم بعض قيادات و أتباع الأحزاب والحركات الإسلامية على مخالفة الآية ولسان حالهم (أدخلنا في هذه القرية الظالم أهلها ) بدلا من(أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها) إذن مخالفة صريحة أخرى بل تضاد واضح مع القران الكريم في أية واضحة تؤكد إن المؤمن يطلب الابتعاد المكاني عن مراكز الظالمين ولكن حكامنا وقياداتنا الإسلامية أصبحت المنطقة الخضراء مأوى لهم وأصبح مجاورة المحتل والسكن والتواجد معه في مكان واحد من أهم أمورهم التي يمارسوها بكل انسيابية وطلاقه في حياتهم السياسية والاعتيادية, والأشر من ذلك أنهم يهتمون بمدينة المحتل الخضراء ويحموها ويعززوها وبالمقابل يكيلون الترهيب والقسوة لمدينة الصدر المجاهدة الصابرة وطبعا هذه من المفارقات المضحكات المبكيات في عراقنا الجديد من قبل الإسلاميين الجدد.
 
ابو فاطمة العذاري
 
 
 
 

  

ابو فاطمة العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/08/06



كتابة تعليق لموضوع : التوجه المعاكس للقران الكريم عند إسلاميي العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عباس علي من : العراق ، بعنوان : هل طبق الصدريون ؟؟ في 2010/08/06 .

الاخ الفاضل ابو فاطمة العذاري
هل طبق الصدريون التعاليم القرآنية ؟؟ لنعطي نسبة هل طبق 50 % من تعاليم الدين السمح ....
دعوة لك ايها الاخ الفاضل لتراجع بعض ماكتبت ولاتكن متعصبا فقد مللنا من حمل الاسلحة وجر الجثث في الشوارع ورميها في المزابل ولاتقل لي انهم ليسوا من التيار الصدري فقد راينا ما راينا في مدن الجنوب .........




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد العكايشي التميمي ، على عشائر بني تميم هي أقدم العشائر العربية في العراق - للكاتب سيد صباح بهباني : السلام عليكم اولا شكراً جزيلا لك على هذه المعلومات القيمة عن بني تميم. لكن لم أجد نسب عشيرة العكايشية التميمية موجودة في كتابك

 
علّق wadie ، على السودان بطل العالم في علاج وباء كورونا - للكاتب ا . د . محمد الربيعي : الوزير السوداني هو قال بنفسه ادن هل يكدب على شعبه وخصوصا في هاد الصرف لا يمكن اي كاتب وهناك مصادر مباشرة اخي لذلك اد على م بالمصادر اخي و ها انا اعطيك مصدر حتى تتأكد من الخبر https://youtu.be/1OXjunNbgCc

 
علّق هل يجب البصم عند طلب التصديق على الوكالة التي انتفت الحاجة اليها ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم هل ممكن تصديق الوكالة الخاصة بعد 3 سنوات من اصدارها كما ان الحاجة لها قد انتفت والسؤال الثاني هي يجب البصم عند طلب تصديق الوكالة الخاصة رغم من انتهاء الحاجة لها واذا امكن اعطائنا نص المادة القانونية المتعلقة بالموضوع وبأي قانون

 
علّق الشيخ ابو مهدي البصري ، على هكذا أوصى معلم القران الكريم من مدينة الناصرية الشهيد السعيد الشيخ عبد الجليل القطيفي رحمه الله .... : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدناو نبينا محمد واله الطاهرين من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا رحمك الله يا ياخي العزيز ابا مصطفى يا نعم الصديق لقد رافقناك منذ بداية الهجرة والجهاد وعاشرناك في مختلف الظروف في الحل والترحال فوجدناك انسانا خلوقا مؤمنا طيب النفس وحسن السيرة والعقيدة فماذا عساي ان اكتب عنك بهذه العجالة. لقد المنا رحيلك عنا وفجعنا بك ولكن الذي يهون المصيبة هو فوزك بالشهادة فنسال الله تعالى لك علو الدرجات مع الشهداء والصالحين والسلام عليك يا أخي ورحمة الله وبركاته اخوك الذي لم ينساك ولن ينساك ابومهدي البصري ١١شوال ١٤٤١

 
علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : راسم المرواني
صفحة الكاتب :
  راسم المرواني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net