صفحة الكاتب : ابو فاطمة العذاري

التوجه المعاكس للقران الكريم عند إسلاميي العراق
ابو فاطمة العذاري

ليس من الغريب أن نجد تعمدا واضحا عند من لا يؤمن بالقران الكريم إلى العمل بخلاف مضامينه وانتهاج أسلوب المعاكسة لان التضاد مع القران سيكون نتيجة طبيعية للبعد العقائدي الذي ينتهجه هؤلاء, ولكن الغرابة تبرز عندما نجد أن التوجه هذا ـ وهو مفاد مطالب القران ـ عند المسلمين نفسهم بل تشتد الغرابة عندما تكون هذه الظاهرة متجذرة في عمل النخبة الواعية ومن لديهم حظ وفير من الثقافة الإسلامية, هذا ما نلمسه بوضوح في عراقنا الجديد عند الخطوط الإسلامية التي برزت بقوة على المسرح السياسي والاجتماعي في العراق فإننا نجد إن سلوكيات هذه الكيانات وأنماط تعاملها في أدائها العام والخاص تتحرك باتجاه واضح لمخالفة صريحة للنصوص القرآنية الجلية وقد برز ذلك في طبيعة التعاطي السياسي والاجتماعي بصورة واسعة وواضحة خصوصا في محطات الاحتكاك المفهومي مع الخط الصدري المجاهد الذي يسعى أبناءه رغم بعض الثغرات إلى الوصول لمستوى جيد من العمل بما يريد الله تعالى في القران الكريم.

وهنا نورد للقارئ اللبيب بعض تلك السلوكيات الواضحة للحركات والكيانات الإسلامية في العراق التي تخالف وبكل صراحة وشدة بديهيات القران الكريم تاركين الاستغراق في أسباب نشؤ هذه الخلفية المقلوبة إلى مدى وعي وتشخيص القارئ العزيز:
 
أولا: الشدة مع المؤمنين والرحمة مع الكافرين :
نجد القران وبصورة واضحة يبين لنا صفة من أهم صفات الذين مع محمد(ص) من إتباعه والمؤمنين برسالته حيث يقول تعالى ((محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فظلا من الله ورضوانا سيمائهم في وجوههم من اثر السجود )) الفتح -29- |إذن المطلوب التعامل باتجاهين (الشدة مع الكفار) و(الرحمة مع المؤمنين) وهذه صفة النبي محمد (ص) ومن معه من المسلمين, بينما أخذت بعض الحركات والأحزاب الإسلامية في العراق على عاتقها أن تخالف هذه الآية بصورة كاملة ومعكوسة تماما فأصبحوا (رحماء على الكفار) و(أشداء مع المومنين - وخصوصا أبناء الخط الصدري- )
فاغلبهم يتعامل بمنتهى الألفة والمودة مع الاحتلال العسكري والسياسي والثقافي للعراق, بينما تشتد القسوة والاضطهاد مع أبناء الخط الصدري, وهذا الأمر من والضوح والعيان لايحتاج الى أمثلة وبرهان.
ثانيا: التحاكم للطاغوت
حقيقة خطيرة يثيرها القران الكريم هنا في سورة النساء ((أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْ بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلاَلاً بَعِيدًا {النساء/60}))
من مسلمات القران الكريم رفض الطاغوت والكفر به والنهي بشدة عن تولية وإتباعه فقد قال تعالى ((اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ {البقرة/257})) البقرة- 257-
((الم ترى إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت)) النساء -50-
((ولقد بعثنا في كل امة رسولا ان اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت فمنهم من اهتدى ومنهم من حقت عليه الضلالة)) النحل- 36-
والطاغوت على مستويين (فرد- منهج) بحيث يكون الإنسان الظالم والكافر هو مصداق للطاغوت تماما وكذلك المنهج الذي يحوي المبادئ والقيم والمفاهيم المنحرفة والضالة يكون طاغوتا, ومن الأكيد أن الاحتلال طاغوت من الطراز الأول وعلى كلا المستويين فأما الطاغوت الفردي فقادة الاحتلال مجموعة من طواغيت العالم الغربي, وإما المنهج والمبادئ فهي تمثل ألان قمة الانحراف والضلال والبعد عن النهج الإلهي القويم, وفي هذا المجال يخالف بل يعاكس بعض الإسلاميون بأحزابهم وحركاتهم وكياناتهم القران الكريم ويسيرون بكل وضوح بالاتجاه المعاكس ويتعمدون ضرب هذا المبدأ القرآني عرض الجدار حيث تتزاحم القيادات الإسلامية على أبواب طواغيت الاحتلال وتقديم الود والطاعة والانسجام بكل الاتجاهات والأساليب فليس بالخفي على احد مدى الانسجام والترابط بين الاحتلال والأحزاب الإسلامية وكيف ان الإسلاميين في العراق دخلو بثقلهم تحت عباءة المشروع الأمريكي في العراق بل أصبحوا من دعاته ومنضريه, ولعل من اللطيف في هذا المجال ما ينطبق على صراع بعض الأحزاب الإسلامية مع الخط الصدري هذه الآية الشريفة ((ان الذين امنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت فقاتلو أولياء الشيطان ان كيد الشيطان كان ضعيفا )) النساء- 76- فعملية الصراع بين الخط الصدري وأولياء الطاغوت المحتل تستبطن رؤيا مبدئية متعاكسة تكشف لنا الآية عن محور مهم من محاورها وهذا الأمر من الجلاء والوضوح لا يحتاج إلى استغراق بالمصاديق.
ثالثا: الخوف من أعداء الله
المنطوق الصحيح للعقيدة الإسلامية يؤكد أن الضار والنافع هو الله تعالى فقط وان الخوف والخشية تكون من الخطر الحقيقي فقط والخطر الحقيقي هو معصية الله والسير بخلاف ما يريد، أما الخوف والخشية من الظالمين بل من جميع الناس خطا واضح فقد قال الله تعالى ((الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالو حسبنا الله ونعم الوكيل))العمران- 173- هذه معادلة قرآنية أكيدة سار عليها أنبياء الله وأولياءه في جميع مقاطع حياتهم حيث كانت النتيجة في الآية التالية ((فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ ))آل عمران- 174- بينما نجد بعض إسلاميي العراق رفضوا – عمليا – هذا المنطق القرآني حيث أنهم عندما تسأل – أمثلهم طبعا – عن سبب سكوته أو مهادنته للاحتلال سيكون جوابه متركز على الفرق في معادلة القوة والضعف وان الإمكانيات العسكرية والاقتصادية وغيرها عند المحتلين متقدمة بحيث تجعل الوقوف بوجهه ضرب من الجنون حتى ان بعض الفقهاء نضروا فقها على أساس هذه الرؤية المعاكسة للقران فصار قتال الاحتلال عندهم محل إشكال وانه من موارد التهلكة المنهي عنها.
طبعا هذا الاتجاه في التحليل والتفكير ينبغي أن يحذف الآية المذكورة سلفا من القران الكريم لأنه يعاكس مضمونها الجليل الذي ينهى عن الاهتمام لمقولة الناس المخوفة والمثبطة ((الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم)) فيكون التخويف من الجمع العسكري منطقا منسجما مع ((فاخشوهم)) ولا يمكن إن نفهم هذه الظاهرة الخطيرة المنتشرة عند الكثير من الأحزاب والحركات والكيانات الإسلامية إلا كونها معادلة معاكسة فهما وتطبيقا لما أكد علية القران في هذه الآية الكريمة والأخطر من هذا إن ثقافة التخويف والتجبين يعمل المنظرون من الإسلاميين في العراق على نشرها بين الجمهور وطرحا كمبدأ ذا صبغة شرعية في الشارع وفعلا استطاعوا زرعها بين الناس وإقناع العديدين بها كما هو واضح عند مناقشة بسيطة لأي حديث حول جدوى المقاومة مع البسطاء من جمهور هذه الأحزاب أو من أتباع بعض الفقهاء الساكتين, بينما بالجهة الأخرى حاول أن يكرس الخط الصدري في طول خط المواجهة العسكرية والفكرية مع الاحتلال بل استطاع إن يكرس مفهوم الآية الكريمة بأجلى واشد مصداق حيث كان لسان حال أبناء المنهج الصدري ((حسبنا الله ونعم الوكيل )) مقابل أبواق التخويف والتثبيط والترهيب التي تنطلق عليهم من هنا وهناك.
رابعا: التواجد والسكن في أماكن الظالمين ومخالطتهم:
بعد سقوط النظام الصدامي برز اسم المدينة الخضراء في الشارع والإعلام باعتبارها مقر الحكومة العراقية وقيادات الاحتلال وتكدست كثير من قيادات الأحزاب والحركات الإسلامية هناك للسكن والتواجد والاقتراب المكاني من قيادة الاحتلال ونحن نجد هذا مخالفة – في حالة عدم وجود ضرورة – واضحة للقران الكريم حين يقول تعالى: ((الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا)) النساء -75- إذن فالمؤمنون بالله يطلبون القدرة على الخروج من الأماكن التي يحكمها ويسيطر عليها الظالم بل يبحثون عن (ولي صالح) خلاف من يوالي الظالم والمحتل ويبحثون عن (نصير صالح)خلاف من يناصر الظالم والمحتل, وأيضا عزم بعض قيادات و أتباع الأحزاب والحركات الإسلامية على مخالفة الآية ولسان حالهم (أدخلنا في هذه القرية الظالم أهلها ) بدلا من(أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها) إذن مخالفة صريحة أخرى بل تضاد واضح مع القران الكريم في أية واضحة تؤكد إن المؤمن يطلب الابتعاد المكاني عن مراكز الظالمين ولكن حكامنا وقياداتنا الإسلامية أصبحت المنطقة الخضراء مأوى لهم وأصبح مجاورة المحتل والسكن والتواجد معه في مكان واحد من أهم أمورهم التي يمارسوها بكل انسيابية وطلاقه في حياتهم السياسية والاعتيادية, والأشر من ذلك أنهم يهتمون بمدينة المحتل الخضراء ويحموها ويعززوها وبالمقابل يكيلون الترهيب والقسوة لمدينة الصدر المجاهدة الصابرة وطبعا هذه من المفارقات المضحكات المبكيات في عراقنا الجديد من قبل الإسلاميين الجدد.
 
ابو فاطمة العذاري
 
 
 
 
hareth1980@yahoo.com

  

ابو فاطمة العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/08/06



كتابة تعليق لموضوع : التوجه المعاكس للقران الكريم عند إسلاميي العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عباس علي من : العراق ، بعنوان : هل طبق الصدريون ؟؟ في 2010/08/06 .

الاخ الفاضل ابو فاطمة العذاري
هل طبق الصدريون التعاليم القرآنية ؟؟ لنعطي نسبة هل طبق 50 % من تعاليم الدين السمح ....
دعوة لك ايها الاخ الفاضل لتراجع بعض ماكتبت ولاتكن متعصبا فقد مللنا من حمل الاسلحة وجر الجثث في الشوارع ورميها في المزابل ولاتقل لي انهم ليسوا من التيار الصدري فقد راينا ما راينا في مدن الجنوب .........




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان اللامي
صفحة الكاتب :
  عدنان اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بيان من وزارة الدفاع عن أخر التطورات في قواطع العمليات خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية

 تهديد داعش إلى بوتين ، رسالة موجهة إلى أمريكا  : علي جابر الفتلاوي

 فن فلسقة الأشياء : الثنائية قد لاتعني التناقض..والله هو الحقيقة المطلقة!!  : حامد شهاب

 انشتاين هل اصبح مسلما ؟  : مصطفى الهادي

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 107 )  : منبر الجوادين

 التربية تعلن ضوابط واسس اختيار الاشتراك في الدورة التدريبية على منهاج اللغة الانكليزية الجديد للمعلمين والمشرفين التربويين  : وزارة التربية العراقية

 العراق والصين يبحثان زيادة حجم التعاون بين البلدين ومساهمة الشركات الصينية في عمليات اعادة الاعمار  : اعلام وزارة التخطيط

 على السعودية النزول من أعلى الشجرة قبل الفضيحة  : جمال كامل

  تاملات في القران الكريم ح130 سورة التوبة الشريفة  : حيدر الحد راوي

 الكبرياء يليق ب (رجل)  : بشرى الهلالي

  الفساد جريمة ضد الإنسانية!!  : د . صادق السامرائي

 رسالة من الموصل الى بابل  : احمد العبيدي

 من يتكلم ومن يصغي ...؟  : د . ماجد اسد

 غابُ الدنيا!!  : د . صادق السامرائي

 ماتبقى للمواطن أضعف الإيمان  : علي علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net