صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب

عن الإمام الصادق صلوات الله وسلامه عليه : احتفظوا بكتبكم فإنكم سوف تحتاجون إليها ( الكافي الشريف ج1 ص52) 
قبل 10 أيام تقريبا كنت أتجول في معرض الكتاب الدولي بحثا عن ما لذ وطاب من الكتب وكنت في الجناح الذي يضم دور النشر اللبنانية وعادة ما يكون هذا الجناح من أغنى الأجنحة وأثراها حتى وقعت عيني على كتاب فيه صورة السيد المظلوم الشهيد محمد الشيرازي رحمه الله هذا العالم الجليل الذي نقل عن المرجع الديني شهاب الدين المرعشي النجفي قوله فيه : إن الدنيا لم تعرف السيد الشيرازي ولن تعرفه إلا بعد مئتي سنة (مجلة المنبر الكويتية ع20-21 , شوال وذو القعدة 1422 ص24) وقد نقل أن نجله السيد الشهيد محمد رضا الشيرازي قد سمع من أحد الثقات أن والده الإمام الشيرازي التقى بالإمام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف في مسجد السهلة بالعراق فقال له هذه الكلمة : (اكتب) فألف رحمه الله أكثر من ألف كتاب بالإضافة إلى محاضراته القيمة و دروسه العميقة . ما هي قصة بشير وأزهار ؟ إنها قصة جميلة نادرة يندر وجودها في هذا الوقت الذي طغت عليه الماديات و صار الناس عبيدا للمال والنساء والشهرة والمناصب والوجاهة الإجتماعية والكماليات من ملبس وسيارات وسفر والخ , فبشير وأزهار لم يكملا بعد عامهما الاول من الزواج لكنهما أرادا وضع أساس قوي متين مبني على الإيمان وإتباع نهج آل محمد صلوات الله وسلامه عليهم ونشر علوم العترة الطاهرة عليهم السلام فقررا جمع القصص المفيدة التي ذكرها السيد الشيرازي رحمه الله في موسوعة جميلة بعنوان موسوعة القصص والحكايا فكانا يقتسمان كتب السيد الشيرازي ويحدد كل منهما مواضع القصص والحوارات التي يجدها في كتب سماحته ثم تأتي مرحلة أخرى وهي وضع عنوان مناسب للقصة ونقلها على جهاز الحاسب الآلي وكانت أزهار تملي على بشير القصة ويقوم هو بدوره بصفها على جهاز الحاسب الآلي حتى صدر هذا الكتاب الرائع الذي يضم 460 قصة من أروع القصص وأجملها تم نقلها من 149 كتابا من أصل 379 كتابا تم الإطلاع عليها وقراءتها من مؤلفات الشهيد الشيرازي وتم ذكر مصدر كل قصة تم نقلها وترتيبها ترتيبا هجائيا للعناوين , وبهذا العمل الجميل بدأ بشير حياته الزوجية مع شريكته أزهار فهل سيكون نسلهما كنسل من يبدأ حياته الزوجية بالمنكرات ابتداء من الغناء في الأعراس وتبرج الزوجة ؟ هل ستكون حياة بشير وأزهار كحياة من يبدأ حياته الزوجية بالتفكير في الماديات ؟ كثير من الازواج بحاجة إلى التخلص من أغلال الدنيا وملذاتها ليعيش كل منهما حياة مباركة لأن حب الدنيا رأس كل خطيئة ومن دخل في باب من أبواب الشيطان يقع في وحل الشيطان والخطيئة وهذا ما حذرنا منه الأئمة صلوات الله وسلامه عليهم فيروي لنا التاريخ أن أحد الخلفاء أراد رشوة الصحابي الجليل جندب بن جنادة ليغريه ويمنعه من ممارسة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وفضح خلفاء الجور وبيان مثالبهم وقد كلف هذا الخليفة أحد عبيده بمهمة إقناع جندب واعدا إياه بعتقه إن نجح في هذه المهمة فرفض جندب جميع الإغراءات وباع الدنيا في سبيل الآخرة ونصرة آل محمد عليهم السلام على اعدائهم فقال له العبد بعد أن يأس من اقناعه : إنك إذا أخذت المال كان في ذلك عتقي , فأجابه جندب : ولكن في ذلك رقي . فحب الدنيا سيجعلنا نختلق أعذارا واهية ووهمية لنقنع أنفسنا أن كسلنا وخوفنا وبخلنا تقية حتى إذا ظهر الإمام عليه السلام فسيقول كثير منا إنا نتقي إذهب يا بن فاطمة لا حاجة لنا بك إن دين جدك بخير وسيقتل عليه السلام ما بين النجف وكربلاء 16000 عمامة !!! علينا أن نهيء أبناءنا وبناتنا وشبابنا لعصر الظهور الشريف فكثير منا يوفر لأولاده وبناته أفضل تعليم في أرقى المدارس الأجنبية والجامعات الامريكية والأوربية ونوفر لهم أفضل السيارات والملابس والطعام والشراب والاجهزة ونحجز لهم أفضل القاعات للزواج ونذهب لأرقى وأغلى الصالونات لكن ما الذي وفرناه لهم من ناحية دينية ؟ هل يوجد في أيامنا هذه مثل بشير وأزهار ؟ هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها ونسألكم الدعاء جزيتم خيرا
بقلم
د.أحمد مصطفى يعقوب
الكويت في 4 ديسمبر 2012
مدونة تنوير الكويت http://tanwerq8.blogspot.com/
 
تويتر @bomariam111
 
البريد الإلكتروني ahmadmustafay@hotmail.com
 

  

احمد مصطفى يعقوب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/05



كتابة تعليق لموضوع : بشير وأزهار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر يعقوب الطائي
صفحة الكاتب :
  حيدر يعقوب الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مديرة الـ”سي آي إيه” ستطلع مجلس الشيوخ على استنتاجات الوكالة حول مقتل خاشقجي

 السید السيستاني ملهم العرب لسنة 2015

 رجل اعمال قطري يمنح أمير انتحاريي “داعش” مليوني دولار

 عوائل الشهداء بين شظف العيش، وحق مسلوب  : حسام ال عمار

 يارئيس الوزراء إصلاحاتك لم تنفع ثورة الجياع الان .  : علي محمد الجيزاني

 النجف تشهد انعقاد المؤتمر التخصصي الثاني لمعالجة ظواهر الانحراف الاجتماعي  : فراس الكرباسي

 وزير الثقافة: سنوقع اتفاقية مهمة مع الخارجية الايطالية لإعادة بناء الآثار العراقية  : اعلام وزارة الثقافة

 ثلاثة تسببّن في تراجع المنتخب العراقي  : عباس الكتبي

 مدرسة ( فزت ورب الكعبة ) يتخرج منها .. ( الله يبشركم بالخير )  : فؤاد المازني

 الصّرخة و ما ابتلاها ...  : يسر فوزي

 الحوار الليبي بين مطرقة الفشل وسندان الواقع الليبي المأساوي!؟"  : هشام الهبيشان

 في ندوة حوارية أدباء أربيل يقفون على الموسوعة الحسينية الكبرى  : المركز الحسيني للدراسات

 غربة المواطن واغتراب المسؤول  : فلاح عبدالله سلمان

 الفصائل العراقية قوة اقليمية  : سعود الساعدي

 حربنا في الانبار حرب العراق ضد اعدائه  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net