صفحة الكاتب : ماجد الكعبي

أيها البرلمانيون : خسرتم ثقتنا بكم
ماجد الكعبي
 ( 1 )
المواطن الذي يعطي صوته إلى مرشح ما يكون قد باع نفسه أليه .
إن الذي يحز في القلب ,  ويدمي الجوارح ,  أن يعلق الإنسان آمالا سخية على من يمنحه صوته وثقته , ولن يحصد سوى المواعيد الفارغة والعهود المزيفة ,  وهذا ما ينطبق على ( أعضاء البرلمان العراقي )  الذي تسابقنا باندفاع واضح على منح أصواتنا إليه . 
( 2 )
أيها البرلمانيون : إننا بعنا أنفسنا إليكم بالمجان ,  لأننا كنا ضحايا بريق ادعاءات وشعارات , وطيلة عدة سنوات عجاف عشناها تحت خيمة تسلطكم وتحكمكم لم نحصد منكم سوى الريح . أهذا هو العدل والإنصاف أيها الأشاوس ..؟ 
 قاتل الله الكراسي المتحركة تحتكم ,  والتي غرتكم وأدارت رؤوسكم بدورانها , فهل تقتنعون ولو لحظة واحدة  بأننا نمنح أصواتنا لكم من جديد في الانتخابات المقبلة ..؟   هيهات , هيهات فلا يلدغ المواطن العاقل من جحر مرتين .
( 3 )
أيها البرلمانيون : إننا نعلم علم اليقين إنكم قد كسبتم وما تزالون تكسبون كل شيء ,  ولكنكم بالتأكيد خاسرون , فقد خسرتم ثقتنا بكم ,  والذي كسبتموه من أموال وامتيازات هو داء وبلاء سيكون عليكم , وان الله القادر القدير سيقتص منكم  حتما عما اقترفت أيديكم . 
( 4 )
أيها البرلمانيون : إن البرلماني الحقيقي والمبدئي  يقاس بما وهب وليس بما كسب,  فماذا وهبتم لنا أيها المتاجرون بأسمائنا وبأصواتنا ..؟ وماذا قدمتم لنا أيها النفعيون ..؟ بأس عاقبة الذين يديرون ظهورهم لهذا الشعب المقهور الذي ضاق وما يزال يذق شتى الويلات والنكبات والصدمات والمفاجأة والقتل والتقتيل  طيلة الأعوام المنصرمة ولحد ألان . ما كنا نظن عندما صوتنا لكم بأنكم تهملوننا هذا الإهمال ,  وتتنكرون لنا هذا التنكر , ولكن الإناء ينضح بما فيه. 
( 5 )
 أيها البرلمانيون : أفيقوا إلى الواقع المعاش ,  واعلموا  أن الشعب ليس قوافل من الرعاع التي تساق وهي معصوبة العيون ,  الشعب واع ويزداد وعيا ,  ويكشف حقائق ويميط اللثام عن كل مستور أسستموه لأنفسكم ولعوائلكم ولمصالحكم ولمنافعكم ولقومكم ولعشيرتكم ولمبخريكم ولمطبليكم .
( 6 )
أيها البرلمانيون : هل تعلمون أن المواطن المسكين يحظى بتأييد ودعم رب العالمين , الذي يرصد بدقة تحركاتكم ومأربكم ومنافعكم التي كان اقلها جواز دبلوماسي لكم ولعوائلكم مدى الحياة ,  ومساحة كبيرة من الأرض العراقية وفي أرقى المناطق البغدادية والتي لا نملك فيها شبرا واحدا. 
( 7 )
أيها البرلمانيون : اعلموا أن العقاب عند الله يسير في الدنيا والآخرة ,  وبأس عاقبة الذين لا يأبهون بمطالب الناس ,  ولا يكترثون بالمآسي التي دمرت  وما تزال تدمر الوطن والمواطن , والله باق وأعتى النفعيين الانتهازيين قبلكم قد كانت نهايتهم  في مزبلة  التاريخ واستهجان الشعب المظلوم والمقهور .
( 8 )
أيها البرلمانيون :  إن الملفت للنظر أنكم لا تشبعون ولا تقتنعون بما يهطل عليكم من الامتيازات ,  والمواطن يفترش بساط الحرمان والعوز والفاقة وانتم تتمطرحون في عواصم العالم وشهيتكم مفتوحة ليل نهار .
( 9 )
أيها البرلمانيون : إن أي إنسان في الوجود له درجة من الشبع والإشباع ,  ولكن شهوتكم منهدرة ومستمرة ,  ولا ولن تشبع من هذا النهم المتزايد والمتصاعد , سامحكم الله إذا وضعتم حدا لهذا التطلع الذي لن يقف عند حد .
( 10 )
أيها البرلمانيون : تبا وسحقا لكل من يجعل مصلحته أغلى وأسمى من مصلحة المواطن المنكود, وطوبى ومرحى للضمائر الحية والنفوس الأبية , التي تجعل كلمة الشعب ومصلحة المواطن فوق كل اعتبار .
( 11 )
 أيها البرلمانيون : بؤساء أولئك الذين ينسون أو يتناسون عقاب الله والشعب والتاريخ  , فالخذلان لؤلئك الذين لا هم لهم سوى التصيد من أموال الشعب  الذي يعاني البؤس والآلام والدمار والفقر والفاقة والعوز.
( 12 )
  أيها البرلمانيون : ماذا جني الظلمة من تسلكاتهم وغرقهم في لجج الأطماع والمأرب ..؟ وحكم التاريخ شاخص أمام كل ذو ضمير حي يقظ .
( 13 )
 أيها البرلمانيون : أن أصابع الاتهام تشير بكل صراحة وشجاعة إلى الذين يحبون أنفسهم ومصالحهم أكثر بمليارات المرات من المواطن المسكين الذي استودعهم ثقته فخانوها .  وهذا هو ديدن بعضكم وهذه هي سيرة المسؤول الأناني .
( 14 )
 أيها البرلمانيون : إن كل ما أقوله عنكم هو غيض من فيض ,  وقليل من كثير مما يتكدس في قلبي من مرارة وألم وقهر .. ولكن اعلموا أن المستقبل للمواطن الفقير  الذي صبر وتصابر ومازال صابرا محتسبا  ,  ولكن حكمه المحتوم ماثل أمامكم ,  و ما أكثر العبر وما اقل الاعتبار ,  فحفرة صدام ومن بعدها جلوسه خلف قضبان المهانة ,  يجب أن تبقى شاخصة أمام عيون بعض  الذين لا يرعون ولا ينتبهون إلى ما يخبئ لهم القدر . 
( 15 )
 أيها البرلمانيون : اعلموا جيدا بان ثقتنا وطيدة ,  وقناعتنا راسخة بالمواطن العراقي الشريف الذي لم تغمض له عين  خوفا على العراق وأمواله وخيراته . وقد يأتي اليوم الذي يمزق سجف الظلام ,  ويكشف نفوس الذين ينظرون إلى المكاسب وليس إلى مصالح الناس الذين زحفوا عن بكرة أبيهم للمشاركة في الانتخابات .
( 16 )
أيها البرلمانيون : لا يمكن أن أنسى الثلة الخيرة من الشرفاء الاصلاء من أعضاء البرلمان الذين نعلق عليهم أمالا كبيرة ,  حيث أنهم أزروا الشعب في محنته وتصدوا للفساد والمفسدين والسراق والحرامية .
أخيراً وليسَ أخراً
إذا ما حل بنا العقاب والمحاكمة من جراء الصراحة ,  فلست بنادم لأنني طالبت بعدة مقالات سابقة بحل البرلمان ومقتنع بان الحق يعلو ولا تعلو عليه يد . 
أيها البرلمانيون : اعلموا أن الكتاب الشرفاء كانوا ومازالوا بلسما لأنين والآلام الفقراء , ولهذا يرصون الملح بالجرح  ولا تهمهم الأثمان التي يدفعونها بسبب حروفهم الموجعة والسلام .
 
* مدير مركز الإعلام الحر
 
 
 
 
 

  

ماجد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/05



كتابة تعليق لموضوع : أيها البرلمانيون : خسرتم ثقتنا بكم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : عزيز الخزرجي ، في 2012/12/10 .

أخي العزيز الاستاذ ماجد المحترم:ـ
رفقاً بهؤلاء الذين فعلوا الكثير بإتجاه هدم العراق .. لقد تهدم كل شيئ حين أوصلوا الوضع السياسي والأقتصادي و العليمي إلى ما هو عليه الآن!؟
إنهم و رئيسهم آلأول قد شتّتوا شمل العراق, و مهّدوا للتفرقة و آلأرهاب و الفساد بين أبناء الشعب, بينما لم يصدّروا قراراً واحداً إيجابياً لحد الآن إلا تلك آلتي تخدم مصالحهم و جيوبهم و سفراتهم وأحزابهم!؟
لكن مع كل هذا العتب ليس عليهم عتب أو ذنب كبير .. بل آلعتب الأول و الأخير و آلكبير عليك و على أمثالك حين إنتخبت أمثال هؤلاء!؟
عليكم أن تنتخبوا الفقير المؤمن الذي يعيش مثلما تعيشون و يأكل مثلما تأكلون و ينام مثلما تنامون, و ليس هذا فقط بل تأخذون عليه عهداً بأن يكون أول من سيطرح مسألة الرواتب و آلمخصصات لتعدليها بحيث يتساوى فيه رواتب الموظفين مع المسؤوليين بما فيهم رئيس الجمهورية و الوزراء و المجلس , لئن معظم المشاكل التي أحاطت بآلعراق بعد السقوط هي بسبب الفوارق الكبيرة في الرواتب, و أعاهدك بأنه في حال تساوي الرواتب و المخصصات بين جميع العاملين في الدولة فانك ستبحث عن من يرغب ليكون رئيساً و تتوسل بآلناس كي يتحملوا مسؤولية من المسؤوليات في الدولة, و آلسلام عليكم و رحمة الله و بركاته,
ملاحظة: لقد كان خلافي الوحيد مع أطروحة المجلس الأعلى حين تشكيله عام 1981م هو مسألة الفرق الكبير بين رواتب أعضاء المجلس و رواتب الموظفين, و عاتبت السيد الجعفري و آخرين مراراً على ذلك .. لكن دون جدوى, لأنهم كانوا من المنتفعين, و اليوم يتكرر نفس الشيئ, و لعل بريمر هو الذي وضع حجر الأساس لذلك حين كان يوزع الرواتب حتى على أبناء المراجع في النجف للأسف!!

• (2) - كتب : ابو الحسن ، في 2012/12/06 .

اتمنى من اداره الموقع لا تحذف تعليقي لعداء شخصي وليس لتجاوزي شروط التعليق
يا اخ ماجد ان تشخيص الخلل في اداره الدوله العراقيه تشخيص خاطيء جدا لم ارى كاتبا او سياسيا اشار الى السبب الحقيقي لهذه المهازل التي تحدث في العراق
السبب الرئيسي ياخ ماجد هو قانون الانتخابات في العراق الذي لا يشبهه اي قانون في العالم
اي دوله بالعالم قواتها المسلحه تشترك بالانتخابات غير العراق
اي دوله بالعالم للمرئه كوتا نسائيه تشترط وجود ثلث البرلمان من النساء
اي دوله تستخدم قانون الباقي الاقوى والخاسر الاقوى
يا اخ ماجد ان 298 برلماني لم يئتوا باصوات الناخبين وانما اتوا باصوات رئيس القائمه او بقانون الكوتا النسائيه او التعويضيه وخير مثال على ذلك خضير الخزاعي والعسكري والشابندر وهمام حمودي وغيرهم الكثير الكثير
اذا ما بقت الانتخابات بهذا القانون فانا اضمن لك ان نوري المالكي لايحتاج للشعب لانه ضامن اصوات قوات سوات والداخليه والدفاع والامن الوطني والهيئات المستقله التي تخضع لهيمنته
تحصيل حاصل اننا لا نملك اي حق لمحاسبه النواب لانهم لم يئتوا باصواتنا وحصول التيار الصدري على اصوات المجلس الاعلى خير دليل والنساء لافضل لنا عليهن انما الكوتا هيا التي جلبتهم لذلك ستعاد علينا نفس الوجوه ويزداد الفساد اكثر سوء
اتمنى التعليق يعجب اداره الموقع ولا تحذفه




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر حسين الاسدي
صفحة الكاتب :
  حيدر حسين الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قضي الأمر؛ وصدقت رؤية عبد المهدي.  : باسم العجري

 يوحنا حسين .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

  السيسي يدعم الجيش الأول  : هادي جلو مرعي

 الجبوري يغرد.. حزب البعث تنظيم ساقط  : د . زكي ظاهر العلي

 الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة تقيم حفل تكريم لعوائل شهداء الحشد الشعبي في ذي قار  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 هل تفاحة أدم (ع) هي السبب في الشخيرِ  : علي محمد الطائي

 الحكم بإعدام الشيخ النمر في ميزان العدالة الجنائية  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 أمَّةٌ فاسِدة ؛ و حکامٌ سافلونْ !.  : احمد البحراني

 الأمانة العامة لمسجد الكوفة المعظم تفتتح معرضاً للخط العربي ضمن فعاليات مهرجان السفير الثقافي التاسع  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 سألني عن تخصصي ؟!  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 شرطة النجدة تلقي القبض على متهم ينتحل صفة ضابط  : وزارة الداخلية العراقية

 نوروز الخير والحق والامان  : سمير اسطيفو شبلا

 كيف تصبح أرهابياً..!  : فلاح المشعل

 شكوك حول وطنية الاخوان  : مدحت قلادة

 دعاة من نوع آخر  : واثق الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net