صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

نتنياهو يلعن غزة ويتمنى زوالها
د . مصطفى يوسف اللداوي
 إنه الثاني من قادة الكيان الصهيوني الكبار بعد جنرالها الأشهر اسحق رابين الذي تمنى أن يستيقظ يوماً فيجد أن غزة قد ابتلعها البحر، فلا يعود لها أثر، ولا لأهلها وجود، ولا لموقعها مكان، فقد آذته وأزعجته، وحرقت قلبه وأدمت عيونه، وقتلت جنوده وخوفت مستوطنيه، وأرعبت أقطاب حكومته وأركان جيشه، وانتقلت بمقاتليها الاستشهاديين إلى كل المدن الفلسطينية، فضربوا في الشمال والجنوب، وفي القلب وعلى الثخوم، وهاجموا الجنود في ثكناتهم، والمستوطنين في حصونهم، والتجمعات الصهيونية في كل مكان، وأرسلت لقادة الكيان الصهيوني رسائل مدموغة بالدم، وممهورة بأرواح الشهداء، ومضمخة بعبق التاريخ وطهر الفاتحين، أن فلسطين كلها أرضنا، وهي وطننا وبلادنا، وموطن آبائنا وأجدادنا، وهي حق لنا وحدنا لا لغيرنا، وهي ملكٌ لنا ولأجيالنا من بعدنا، لا يشاركنا فيها أحد، ولا يشاطرنا إياها أحد، وأن أهل غزة الصِيْدُ الأباةُ الكماةُ المقاتلون لا ينسون أرضهم ولا قراهم المدمرة التي هجروا منها، ولا يرضون عنها بديلاً، ولا وطناً آخر، ففي قلوبهم تبقى حيفا ويافا واللد والرملة والمجدل وأسدود، كما تسكن حنايا قلوبهم القدس وصفد والعفولة والخضيرة وصفوريا وبيسان، وتبقى في ذاكرتهم عكا بأسوارها المنيعة، وحراسها الأشداء، فهي الوطن المفدى، والتراب المقدس، والحق المتين.
 
أما رئيسُ الحكومة الإسرائيلية الخاسر بنيامين نتنياهو الحالم بالسلطة، والحريصُ عليها، والخائفُ من فقدانها وانتقالها لغيره، وهو المضحي برفاقه من أجلها، فقد نقل عنه مقربون، أنه ساخطٌ وغاضب، وأنه حزينٌ ومتألم، وأنه نادمٌ ومتحسر، وأنه حائرٌ مضطرب، وتائهٌ مرتبك، يحمل مستشاريه المسؤولية عن قراره بالحرب على غزة، ويعاتب وزير خارجيته على تسرعه وسوء تصريحاته، وتأليبه المجتمع الدولي ضده، ويتهم وزير دفاعة المعتزل باراك أنه كان يعرف عجز جيشه، ويدرك أنه لن يقوَ على تحقيق أهدافه، واستعادة ردعه، واخضاع المقاومة ونزع سلاحها، ومع ذلك فقد وافق على العملية العسكرية، ودفع بقواته وهو يعلم أنها غير جاهزة، وليست على استعداد لخوض حربٍ معالمها انتخابية، كما قاطع رئيس استخباراته، متهماً إياه بالتقصير والإهمال، وأنه كان لا يعرف قدرات المقاومة، ولا يقدر سلاحها، وقد ارتكب خطأً فادحاً عندما رأي أن اغتيال الجعبري سيؤثر على المقاومة الفلسطينية وسيضعفها، وأن أحداً من بعده لن يقوى على مواصلة المسيرة بنفس القوة والتحدي، وستحتاج كتائب القسام إلى فترة طويلة كي تعوض خسارتها، كما أخطأ عندما ظن أن صواريخ المقاومة لن تتجاوز مدن الغلاف، وأنها ستنتهي بعد أيامٍ قليلة من المعركة، ولن يكون الشعب مضطراً للنزول إلى الملاجئ، معتقداً أن المنعة الداخلية للمجتمع الإسرائيلي كبيرة.
 
وقع نتنياهو في الفخ، ودخلت قدماه المصيدة فسقط، وطاش سهمه وانثلم سيفه، وأصبح يعض أصابع الندم والحسرة، أنه ربط مصيره بمن لا يحسنون التقدير، ولا يفكرون أبعد من آنوفهم، ولا يحلمون بغير المغامرة، ولا يعترفون بأن العالم من حولهم قد تغير، وأن المقاومة الفلسطينية قد شبت عن الطوق، وأصبحت كالجوزة عصية على الكسر، وأصبح لها يداً طويلة، وقبضة حديدية، وإرادة صلبة لا تضعف ولا تلين، ولكن الزمن قد فاته، والندم لم يعد ينفعه، والفرصة التي تراءت له بالفوز قد بهتت، فقد يكون مصيره لا يختلف كثيراً عن سلفه أيهود أولمرت، فالمركب الذي جمعهما معاً قد يقلهما من جديد فاشلين خاسرين خائبين مدحورين، وقد لا يجدان من الوقت متسعاً ليعودا إلى الصدارة من جديد، أو يثق بهما شعبهما مرةً أخرى، ولكنهما وإن عادا، فإنهما لن يتعلما من خيباتهما وفشلهما، وقد يكرران أخطاءهما، فقد أعمى الله بصيرتيهما وختم على قلبيهما فهما ومن معهم فهم كالأنعام بل أضل سبيلاً.
 
ينقل المقربون عن نتنياهو أنه يلعن غزة ويكره أهلها، ويدعو الله عليها، ويتمنى زوالها والخلاص من سكانها، الذين لا يعرفون الخضوع، ولا يبالون بالخوف، ولا يخشون الموت، فقد صنعوا من الحصار قوة، ومن الإغلاق فرجةً نحو النصر، وما أقعدهم العجز، ولا أوهن قواهم اليأس، ولا آلمهم الدم، وكانوا سبباً في اندلاع ثوراتٍ وسقوط أنظمة، وزوال أزمنةٍ كانت لهم، وقد جعلوا من أرضهم قبلة، يتوجه إليها الناس جميعاً، عرباً ومسلمين، وأجانب من كل دول العالم، منها يلتمسون البركة، ويبحثون في ركامها عن مظاهر العزة، ومكامن القوة والأنفة، ومازالت أبوابها مشرعة لكل ضيف، ومفتوحةً أمام كل متضامن، يفدون إليها من كل فجٍ عميق، يتكبدون عناء السفر ومشقة الطريق، ويتكلفون الكثير في سبيل أن يكونوا يوماً مع أبناء غزة الغر الميامين.
 
أصبح نتنياهو يؤمن مكرهاً أن قطاع غزة لعنةٌ قد انصبت عليهم، وشؤمٌ يلاحقهم، وموتٌ يتعقبهم، ونحسٌ يتلبسهم، وعنقاء تخرج عليهم، وسيبقى لهم بالمرصاد، شوكةً في حلوقهم، وعقبةً في طريق مشروعهم، وشبحاً يطارهم، وكابوساً يرعبهم، وها هي الأيام تدول وتتغير، والأحداث تتوالى وتتبدل، ولكن غزة الثائرة تبقى كالبركان، تقذف بالحمم، وترمي بشراراتٍ كالقصر، تحرق كل صهيونيٍ يفكر بالبقاء في بلادنا، محتلاً لأرضنا، ومغتصباً لحقنا.
 
إنها غزة العزة التي آذنت لنتنياهو بالرحيل، وفتحت له الأبواب على مصاريعها للمغادرة، متوعدةً إياه وغيره بالمزيد والجديد والعجيب والغريب، مما لا يخطر على بالهم، ولا يتصوره خيالهم، ولا تدركه مخابراتهم، قوةً تستعصي عليهم، وإرادة تنتصر على جيشهم، فعلى أبواب قطاع غزة قد ضاعت آمالهم، وسقطت أحلامهم، وانهارت تحالفاتهم، ولم يعد أمام نتنياهو سوى أن يسير على خطى سابقه أولمرت، الذي اعتدى على غزة فأجبرته على الرحيل والمغادرة، منكس الرأس، مشوش العقل، مرتبكاً متعثراً، ومضطرباً مشتتاً، ثم متهماً محاكماً، ومداناً معاقباً.
 
 

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/11



كتابة تعليق لموضوع : نتنياهو يلعن غزة ويتمنى زوالها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صادق الكيشوان الموسوي
صفحة الكاتب :
  محمد صادق الكيشوان الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محافظ ذي قار والتخطيط للغد  : كامل كريم

 النظام البحريني يقلص فرص المصالحة بغلق المجلس العلمائي  : شيعة رايتش ووتش

 أحكموا فوهة بركان أبيي  : سليم عثمان احمد

 إعدام النمر الضربة القاضية لآل سعود  : حمزه الحلو البيضاني

 المحافظ يستقبل نائب وزير المالية الصومالي وحاكم ولاية بوصاصو

 يا بدر الهواشم  : سعيد الفتلاوي

 الصحافة...المهنة...والضياع  : د . يوسف السعيدي

  وزارة التربية تنشر اسماء الطلبة الاوائل على العراق للفرعين العلمي والادبي  : وزارة التربية العراقية

 دعوى الإجتهاد وإشكاليَّة الثبوت  : مرتضى علي الحلي

 حكومة الشراهة الوطنية ...............إلى أين ؟  : عامر هادي العيساوي

 مصادر: العراق يستأنف بيع خام البصرة ببورصة دبي للطاقة

 اعدام ( 42) مدانا بتهمة الارهاب بينهم امرأة  : وكالة انباء المستقبل

 "جوزيه مورينيو"مرشح لتدريب المنتخب السوري

 جلسات علاج شعرية للعراق المريض  : د . اسعد الامارة

 حفل توقيع كتاب (اليزيدية في العراق خلال العهد الملكي)  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net