صفحة الكاتب : حمزة علي البدري

رواتب القادة إبادة لخزينة الدولة
حمزة علي البدري
إن أي مواطن فطن وواع ومتابع يؤكد أن أية حكومة وطنية نقية ومخلصة هي خادمة للشعب , وتحمل همومه وغيومه , وتحقق إرادته وطموحاته , ولا تفكر باستنزاف خزينته لمصالحها الخاصة , ولا ولن تستأثر بأموال الشعب المبتلى بمأربها ورغباتها الذاتية والتي ليس لها حدود .
فالحكومة الملتزمة في الدول المتمدنة والمتحضرة تعيش من اجل خدمة الشعب وإسعاده وتوفير ما يتوق إليه من امن وخدمات , والحكومة في الدول المتقدمة تخضع إلى رقابة مشددة ومحاسبة صارمة ... أما في عراقنا الصابر المبتلى فطيلة العهود المنصرمة عاش بمرارة وتحت سياط الحكومات الظالمة التي سامت الشعب المقهور أبشع أنواع القهر والفقر والظلم وتكميم الأفواه وتجاهل طلبات المواطنين المشروعة ... وأننا بعد التغيير كنا نتوقع المزيد المتزايد من تحقيق طموحات الشعب المتعطش إلى انجازات مصيرية ذات مردودات ايجابية عالية تضمن العيش الرغيد ,  والديمقراطية والحرية والوحدة الوطنية والمساواة والاستقرار وضبط الموازنات والعدالة في توزيع الرتب والرواتب التي لا نجد فيها الفارق الكبير جدا بين متخوم ومحروم  , وإننا الآن في عراقنا الصابر نجد حقائقا اغرب من الخيال وخاصة إذا وقفنا وقفة نقدية صريحة وصارخة أمام رواتب الرئاسات الثلاث والوزراء والبرلمان وأصحاب الدرجات الخاصة ,  فنرى ونسمع برواتبهم الخرافية الفلكية المهولة والمجنونة هذه الرواتب الأسطورية لو قرأت على مجانين الشماعية  لأفاقوا من جنونهم , ولو قرأت على العقلاء المتعقلين فأنهم يصابون بصدمة ويغرقون في بحر الدهشة والاستغراب .. وثقوا يا قادتنا ما كنا نتوقع منكم أن تجعلوا من أنفسكم قياصرة جدد ومماليك مستبدين ,  وتتلاعبون بخزينة الدولة على هواكم , وتخططون لمشاريع وتصدرون قوانين وقرارات تضمن لكم حقوقا ليس لكم فيها حقا شرعيا وعرفيا ... بالله عليكم من منكم اقترح هذه الرواتب التي لا يرضى بها الله ولا شرع ولا شعب ولا نبي ... وصدقوا قولنا بان البعض منكم عندما يسالون عن رواتبهم يستحون ويخجلون أن يقولوا الحقيقية التي لم تصدق .. إلا توجد بينكم نخبة تخشى الله والشعب والقيم والمبادئ وتصرخ في وجوهكم ( اتقوا الله يا قادة ) واخشوا الشعب يا أيها المتحكمون فالشعب كله ( ماعداكم ) متذمر وساخط ويغلي غضبا وغيضا منكم ,  لان المفهوم الواقعي والأصولي يؤكد أن المسؤولين الحريصين على أموال الدولة هم أول المضحين وأخر المستفيدين .. وننقل لكم بأمانة أمينة بان المواطنين في الجوامع والمساجد وفي البيوت وفي المعامل والمدارس والدوائر الحكومية يجاهرون بسخطهم وغضبهم عليكم , ويتندرون بنوادر , وينسجون نكات مضحكة مبكية وبصورة متزايدة .. وننصحكم صيانة لسمعتكم التي أضحت مضغة بأفواه المواطنين الذين تحصدهم الاغتيالات والسيارات المففخة والعبوات الناسفة والمسدسات الكاتمة للصوت ,  وان البطالة والعطالة تفترس الشباب و و و , وأنكم تتنعمون برواتب ضخمة وامتيازات كبيرة .. ثقوا إننا لن نصمت ونسكت فزمن خصي الشفتين وحصي الأنفاس والفلتر والرقابة والعقوبة ,  هذا الزمن البغيض قد ولى ولن يعود , فالشعب قد كسر حاجز الخوف والتخوف ,  ويمتلك الشجاعة الفائقة في كشف الحقائق وسرد الأرقام وأماطة اللثام عن المخبأ والمستور .
إن رواتب القادة هي إبادة وتبديد لخزينة الدولة المنهوبة والمسلوبة بأيدي المتحكمين بالشعب المنهوك , فأموال الخزينة أضحت نهبا وتحت الشمس لاؤلي الأمر الذين منحناهم البيعة والدعم والتأييد اعتقادا وظنا منا بأنهم يفضلون مصالح وطموحات الجماهير التي انتخبتهم على مصالحهم وأطماعهم الذاتية .. وقد كنا نتصور أن هذا البرلمان الجديد وأركان القيادة السياسية يحققون نقلة نوعية جديدة في الإيثار والتنمية والأعمار و و و .. مع الاستفادة من أخطاء وخطايا البرلمان السابق الذي رفضه الشعب حين شطبهم وأهملهم في الانتخابات الجديدة حيث أبقى منهم 62 نائبا واستغنى بلا أسف وتأسف ( عن 213 نائبا منهم ) وان الجميع الآن يؤكد بان الدورة المقبلة للبرلمان سوف يحجم الشعب عن المبايعة لأنه لم يحصد سوى العهود الفارغة والوعود الزائفة .
 فالشعب يمهل ولا يهمل وانه يعيش في غضب وإذا انفجر دمر وللصبر حدود ... وان البرلمان السابق المدان والبرلمان الجديد والذي هو تحت الرصد الشعبي والمراقبة الشعبية نريد منه وبإلحاح شديد أن يحقق منجزات كبرى ومنافع عظمى وتشريعات صائبة وخلاقة حتى يستحق البرلمان هذه الرواتب العملاقة التي يستنزفها من جيب الشعب والدولة ,  فهل في التاريخ شاهدة أن نائب البرلمان يتقاضى ( 32 ) مليون شهريا من غير الامتيازات والأشياء التي نجهلها ,  وكلنا يجهل ماذا يتقاضى الوزير ورئيس الوزراء ورئيس الجمهورية ونوابهم والمستشارين وأصحاب الدرجات الخاصة , فهذه الحقائق إلى متى تظل مجهولة ومختفية عن الأنظار والإعلام ..؟ والشعب ما يزال يمضغ الصبر ولله در الجواهري رحمه الله عندما قال : 
وما الصبر ُ بالأمرِ اليسير احتماله ُ
              وان راحَ ملصوقاً به كلُ مدعي
وما هو بالشيء المشرفُ أهله 
             إن لم تكن عقباهُ إلا التوجع 
 

  

حمزة علي البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/13



كتابة تعليق لموضوع : رواتب القادة إبادة لخزينة الدولة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ليلى أحمد الهوني
صفحة الكاتب :
  ليلى أحمد الهوني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الإعتراضات والمظاهرات والإحتجاجات ضرورة لابد منها  : مير ئاكره يي

 ثمانية اشهر وشيعة اندونيسيا يعانون حرب ابادة  : منظمة شيعة رايتس

 صدى الروضتين العدد ( 207 )  : صدى الروضتين

 مديرية التربية في محافظة كربلاء تقيم نشاطا صيفيا

 (السحل) لماذا يستحقه القائمون على مؤسسات الأعلام والثقافة العربية؟!  : محمود محمد حسن عبدي

 سيناء خارج اللجنة التأسيسية لصياغة الدستور المصري  : د . نبيل عواد المزيني

 دولة رئيس الوزراء المكلف ...عليك بالمنجحات العشر  : د . عبد الحسين العنبكي

 جامعة القاسم ترعى مؤتمرا للبيئة وتفتح أقسامها الداخلية للطالبات  : نوفل سلمان الجنابي

 الشيخ الوحيد الخراساني يعزي بمناسبة استشهاد جمع من المصلين في الكويت

 وحشية احفاد هولاكو الجدد  : جمعة عبد الله

 مزيج المشاعر  : بلقاسم وهيبة

  المرجع المُدرّسي يدعو السياسيين لمعالجة الجروح النازفة ويطالب المتظاهرين في المنطقة الغربية بمزيد من التعقل والرجوع الى الحكماء  : الشيخ حسين الخشيمي

 الفتلاوي : تُحَمّل دائرة صحة ذي قار مسؤولية عدم تثبيت الإجراء اليومين من الخريجين البايولوجيين  : اعلام السيدة شيماء عبد الستار الفتلاوي

 في مؤتمر صحفي ... وزير النفط يعلن اعادة تشغيل مصفى حديثة  : وزارة النفط

 مجلس ذي قار يدرس اصدار قرار يلزم موظفي الدوائر الحكومية والمراجعين بتحديث السجل الانتخابي  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net