صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب

هل هذا جزاء محمد عاشور ؟
احمد مصطفى يعقوب

من يعرقل الشعائر الحسينية أو يشكك فيها يحرق تاريخه بيديه (السيد صادق الشيرازي دام ظله )

لا أعرف الأخ محمد عاشور ولم ألتق معه مرة واحدة في حياتي بل لا أعرف شخصه فلو رأيته صدفة لما عرفته فكل ما أعرفه عنه أنه أخ النائب صالح عاشور وأن له بعض المشاريع الخيرية فقط لا غير وليست لي مصلحة عند محمد عاشور ولا عند أخيه النائب ولا أبتغي مما سأذكره من دفاع عن محمد عاشور الا ابتغاء وجه الله في دفاعي عن موالي تعرض لكل ما تعرض له من اتهامات وتشكيك وطعن في نيته , فجريمة الاخ محمد عاشور أنه طالب بكل أدب وإحترام وبطريقة قانونية لا غوغائية بترخيص لمسيرة في أربعينية الإمام الحسين صلوات الله وسلامه عليه وهي مسيرة سلمية منذ بدايتها وحتى نهايتها , وبمجرد أن تقدم الأخ عاشور بهذا الطلب حتى انهالت عليه السهام (الشيعية) من كل حدب وصوب ناهيك عن سهام أعداء الحسين من أبناء القوم الذين سمعوا بما جرى على الحسين ورضوا بذلك , وكان لكل سهم من السهام المسمومة التي وجهت اليه غرضها فمنها من له ثارات مع مرجعية الأخ عاشور فإستغل هذا الأمر لمهاجمته ومنهم من يعيش عقدة النقص الشيعية التي يعاني منها كثير من الشيعة ومن أعراضها حب الإنبطاح للآخرين و(نفش) الريش على الموالين والنشاط في محاربة الشيعة والشعائر والخمول والكسل عندما يتعرض الشيعة ورموزهم لتجاوزات البعض فبدات الحملة بهاشتاق ضد مسيرة الاربعين وشمر بعض (كتاكيت) الشيعة سواعدهم لمحاربة المسيرة ومنهم من وصفها بالطائفية ومنهم من قال انها ليست طائفية انما يرفضها نظرا للأوضاع الراهنة في البلاد والقسم الأخير خارج الحسبة لأنهم ليسوا انبطاحيين ولا يكنون الحقد على عاشور ومرجعيته , وكان الأمر في تويتر بين الموافق والمعارض وهذا أمر طبيعي جدا في كثير من المواضيع إلا أن ما أثار إستغرابي مقال قرأته في صحيفة الوطن كتبه الأخ الصحفي حسن علي كرم تحت عنوان الحسين لا يحتاج لمسيرة وصف فيها هذه المسيرة بأنها بدعة أدخلت في هذه المناسبة مطالبا عقلاء الشيعة بمنعها , ولا أدري كيف حكم الأخ كرم على القضية بأنها بدعة فنرجو منه أن يبين الرأي الشرعي فيها إن كانت تدخل في مفهوم البدعة وتنطبق عليها , ثم يقول في مقاله : وإذا كان هناك من يريد من الغلاة أو من العابثين أو الباحثين عن الشهرة السياسية أو الباحثين عن الفتنة فلا أظن أنهم قد اختاروا التوقيت المناسب أو الأرضية المناسبة ولا حتى الموضوع المناسب !!! فهل يقصد الأخ كرم أن محمد عاشور من الغلاة ؟ وهل يعرف الأخ كرم تعريف الغلو جيدا من ناحية شرعية شيعية ؟ وهل يقصد أنه من العابثين والباحثين عن الشهرة السياسية وأنه يبحث عن الفتن ؟؟؟ فإن كان لا يقصده فمن يقصد ولماذا هذا الهمز والغمز والتلميح ؟ كل هذا من أجل تقديم طلب رسمي قانوني لمسيرة ؟ فإذا كان المتهم بريء حتى تثبت ادانته فكيف بمن لا جرم له ولم يخالف القانون انما اكتفى بتقديم طلب بطريقة حضارية قانونية ؟؟ فهل يستحق كل هذا الغمز واللمز ؟ هل يقبل الأخ كرم أن يتم التلميح عليه بمثل هذه الكلمات أو التلميح بكلمات مثل انبطاحي و جبان وبتري مثلا ؟؟ بالطبع انه لن يقبل فغن لم يقبلها على نفسه فلماذا يقبلها على غيره ؟ أما التوقيت الذي يتكلم عنه فهو توقيت مناسب جدا لتوافقه مع المناسبة الشرعية وهي أربعينية الإمام الحسين عليه السلام فهل يريد الأخ كرم أن نطالب بمسيرة الأربعينية في عيد الأضحى مثلا ؟ أما الارضية المناسبة فعن أي أرضية يتحدث إن كانت أرضية صلبة لمطلب ديني وطني يجمع الجميع فالحسين عليه السلام لكل الملل والنحل , ويقول أيضا : ولا حتى الموضوع المناسب !!! فإن كانت أربعينية الإمام الحسين عليه السلام ليست موضعا مناسب فما هو الموضوع المناسب الذي يقترح كرم أو نطالب فيه بمسيرة ؟ فإن كانت كل هذه الهجمات على عاشور بسبب مطالبته المرتبطة بالإمام الحسين عليه السلام فما الذي سيتعرض له أيضا فوق هذا كله لو كان الموضوع شخصيا أو عائليا وليس له علاقة بالإمام الحسين عليه السلام وهو أغلى من الوطن والعرض والمال والنفس ؟ فإذا كان العالم المتحضر يقوم بمسيرات من أجل الدساتير والمطالبات الإقتصادية والسياسية فإن التراب الذي يدوسه نعل الحسين عليه السلام أغلى وأثمن من جميع الدساتير والأوطان والمطالبات , ثم يقول : إن الحسين عليه السلام في ذكراه لا يحتاج إلى تنظيم مسيرة ولا حتى الذين يسعون للمسيرة يثوبون عليها أو يزدادون تقربا ورضا من الله , ونقول : كيف لك أن تعلم الثواب والعقاب فالله تعالى يثيب الإنسان على نيته قبل فعله فكيف تحكم بعدم نيله للثواب والله هو الكريم المعطي ؟ نعم الحسين لا يحتاج إلى مسيرات ولا يحتاج الى لبس السواد ولا يحتاج الى التطبير واللطم والبكاء ومختلف الشعائر لكن منطق أن الحسين عليه السلام لا يحتاج ليس مسوغا لرفض كل ما يرتبط بالحسين وبحب الحسين عليه السلام فالحسين استثناء في عالم الوجود , ثم يقول : اتركوا عنكم الفتنة ولا توسعوا من شافة الخلاف بين أبناء الوطن الواحد ولا تغرينكم كثرة كراسيكم هذه المرة في مجلس الامة فهي استثناء وليست دائمة !!! ولا أدري كيف يفهم الأخ كرم القضية فهل الحسين وما يرتبط باسم الحسين يفرق الأمة والوطن ؟ بل العكس صحيح فأهل العامة يحبون الإمام الحسين عليه السلام فالقضية تجمع ولا تفرق فالحسين يجمعنا ثم لماذا تقحم مسألة كثرة الكراسي الشيعية في المذهب وكأن القضية هي قضية مؤامرة أو سباق طائفي على المناصب والكراسي فهل تشكك في وطنية نواب الشيعة أو تلمح إلى إستغلالهم كراسيهم من أجل إثارة الفتنة والشقاق في الوطن أليسوا من أبناء هذا الوطن ولهم وطنية قد تفوق وطنيتي ووطنيتك ؟ ثم يقول : فلم نتخلص من مسيرات الغوغاء حتى تأتوا أنتم لتزيدوا الحالة اشتعالا !!! هل مجرد المطالبة تعتبرها تزيد الحالة اشتعالا ؟ وهل تقارن المسيرات الغوغائية وغير القانونية بمسيرة تخرج حبا للحسين عليه السلام بغض النظر عن اعتبارك الشرعي لها وبكل أدب واحترام وقانونية وأسلوب حضاري ؟ ويقول في ختام مقاله : اغلقوا باب الفتنة واصيخوا الى العقل والحكمة هداكم الله وهدى كل ذي عقل وبصيرة !! هل صارت المطالبة بمسيرة سلمية ذات طابع ديني بابا للفتنة ؟ هل توصف الإجراءات القانونية الدستورية الحضارية بأنها بعيدة عن العقل والحكمة أم أنها عين العقل والحكمة ؟ وفي الختام أسأل الله تعالى أن يوفق الأخ محمد عاشور للمطالبة بهذه المسيرة ومثيلاتها في كل مناسبة دينية بمثل هذه الأساليب الحضارية دون الإستماع لكلام المشككين في النوايا وأمثالهم وأسأله تعالى أن يغفر ذنوبه جميعا جزاء ما تعرض له من حملة شرسة تشكك في نواياه وتحاربه هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها ونسألكم الدعاء

الكويت في 11 ديسمبر 2012

مدونة تنوير الكويت http://tanwerq8.blogspot.com/

 

تويتر @bomariam111

 @hotmail.com

  

احمد مصطفى يعقوب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/11



كتابة تعليق لموضوع : هل هذا جزاء محمد عاشور ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : sagad ، في 2013/01/10 .

السلام عليكم ورحمة الله اعجبني ما فرات من مقتالاتكم وانكم تتمتعون بثقافة رصينة وحس ادبي ومعتقد صحيح لكن انصدمت بهذاالمقال وقناعتكم بماطرحه ابن عاشوروتبريركم لفعله نعم لكل حوادكبوة وحقظت شيئا وغابت عنك اشياء اولاان المسالة ليست مسيرة بهذا المصطلح المعاصر بقدر ما تكون عبادة كسائر العبادات وعليه فكيف يتدخل ابن عاشور في عبادات الناس ومعتقداتهم والاعلى كلامه وكلامكم يلزم الرخصة في كل امر عبادي كالصلاة والصيام والحمعة ةغير ذلك وثانيا طرح المسالة بهكذااجواء وظروف خاصة من الغباء بمكان اللهم الاان نقول ان ابن عاشور خارج ناق التغطية كما هي عادت السياسيين انهم يتعامون عن الواقع ان لم يكونو اقداعمى الله بصائرهم ثم من تكون انت حتى تتدخل في شؤون الشعب الحرالكريم افلايكفيكم الهرج والمرج والضحك على العقول بل على انفسكم قي البرلمان الفاسد سنة وشيعة واكراداوتركمان واخيرا اكو مثل عراقي يكول(احنه ولدكرية كلمن يعرف اخبه) ولك خالص تقديري واعتزازي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق رافد علي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق عمار العذاري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : انت وقح للغاية يا جولان. انت تاتي الى موقع شيعي لتنشر هكذا مقال. ثم من انت وما هي درجتك العلمية واختصاصك لترد على عالمة في اللاهوت كالسيدة اشوري. لك علم عرفنا بنفسك والا فاسكت وتعلم وريحنا من احقادك وبغضك التي ملات كتاباتك.

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : للتنويه: الآية القرانية تقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ). ملاحظة وردت كلمة منهم في الآية المباركة إشارة إلى التبعيض باعتبار ان الرسول الأكرم محمد (ص ) من ابناء المجتمع المكي إشارة للمعنى والسلام. عقيل

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : الأستاذ محمد قاسم المحترم تحية وسلاما: التدرج مسالة لها علاقة بالتطور الاجتماعي، والإسلام لم يفرض شروط هذا التطور إنما يعد التطور الاجتماعي مرهونا بتطور العقل حيث ورد في كتابه الكريم: ( هو الذي بعث في الأميين رسولا يتلو عليهم اياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة ..) الإسلام لم يفرض الأحكام بشكل قطعي الا في موارد، وقد شجع مسالة التعلم هنا كما يبدو انك فعلا قد استقرأت ما ورد بشكل عميق خالص محبتي مع الاحترام اخي الفاضل. عقيل العبود .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي بدوان
صفحة الكاتب :
  علي بدوان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أقدر جهادكم لكن لا أعرف عنكم شيء.!  : حسين الركابي

 الاتحاد المركزي للكرة العابرة يقيم دورة تدريبية وتحكمية في بابل  : نوفل سلمان الجنابي

 فجوة في ذاكرة التاريخ  : مديحة الربيعي

 وصول باخرتين محملتين بالحنطة الأمريكية والأسترالية إلى ميناء أم قصر لحساب البطاقة التمويني  : اعلام وزارة التجارة

 تقرير مصور: كربلاء تشهد إزاحة الستار عن الشباك الجديد للإمام الحسين  : فراس الكرباسي

 رئيس روما: ما زلت أريد ميسي !

 العتبة الحسينية المقدسة : 800 كاميرة مراقبة متطورة تغطي جميع المناطق المحيطة بحرم الإمام الحسين عليه السلام

 ألسّيد ألمالكي ألمحترم؛ ليس آلأرهاب كما ظنَنْتْ!  : عزيز الخزرجي

 عاجل..قتل واصابة [39] من اتباع الصرخي في كربلاء باشتباكات مع قوات الأمن

 لايحق للشيعة الرد على الوهابية  : سامي جواد كاظم

 فقراء  : د . صادق السامرائي

 الاتحاد الكردستاني: توقيت الاستفتاء غير مناسب ومُضي البارزاني به تضحية بالشعب الكردي

 ذي قار : سيطرة الفجر تضبط عجلة مخالفة محملة بـ 100 كارتون جبس منتهي الصلاحية  : وزارة الداخلية العراقية

 إستقبل النائب خالد الأسدي في المكتب التنفيذي ببغداد وفداً يمثل العشائر الكريمة في محافظة الديوانية  : اعلام النائب خالد الاسدي

  ترقبوا المزيد من سليماني .  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net