صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب

هل هذا جزاء محمد عاشور ؟
احمد مصطفى يعقوب

من يعرقل الشعائر الحسينية أو يشكك فيها يحرق تاريخه بيديه (السيد صادق الشيرازي دام ظله )

لا أعرف الأخ محمد عاشور ولم ألتق معه مرة واحدة في حياتي بل لا أعرف شخصه فلو رأيته صدفة لما عرفته فكل ما أعرفه عنه أنه أخ النائب صالح عاشور وأن له بعض المشاريع الخيرية فقط لا غير وليست لي مصلحة عند محمد عاشور ولا عند أخيه النائب ولا أبتغي مما سأذكره من دفاع عن محمد عاشور الا ابتغاء وجه الله في دفاعي عن موالي تعرض لكل ما تعرض له من اتهامات وتشكيك وطعن في نيته , فجريمة الاخ محمد عاشور أنه طالب بكل أدب وإحترام وبطريقة قانونية لا غوغائية بترخيص لمسيرة في أربعينية الإمام الحسين صلوات الله وسلامه عليه وهي مسيرة سلمية منذ بدايتها وحتى نهايتها , وبمجرد أن تقدم الأخ عاشور بهذا الطلب حتى انهالت عليه السهام (الشيعية) من كل حدب وصوب ناهيك عن سهام أعداء الحسين من أبناء القوم الذين سمعوا بما جرى على الحسين ورضوا بذلك , وكان لكل سهم من السهام المسمومة التي وجهت اليه غرضها فمنها من له ثارات مع مرجعية الأخ عاشور فإستغل هذا الأمر لمهاجمته ومنهم من يعيش عقدة النقص الشيعية التي يعاني منها كثير من الشيعة ومن أعراضها حب الإنبطاح للآخرين و(نفش) الريش على الموالين والنشاط في محاربة الشيعة والشعائر والخمول والكسل عندما يتعرض الشيعة ورموزهم لتجاوزات البعض فبدات الحملة بهاشتاق ضد مسيرة الاربعين وشمر بعض (كتاكيت) الشيعة سواعدهم لمحاربة المسيرة ومنهم من وصفها بالطائفية ومنهم من قال انها ليست طائفية انما يرفضها نظرا للأوضاع الراهنة في البلاد والقسم الأخير خارج الحسبة لأنهم ليسوا انبطاحيين ولا يكنون الحقد على عاشور ومرجعيته , وكان الأمر في تويتر بين الموافق والمعارض وهذا أمر طبيعي جدا في كثير من المواضيع إلا أن ما أثار إستغرابي مقال قرأته في صحيفة الوطن كتبه الأخ الصحفي حسن علي كرم تحت عنوان الحسين لا يحتاج لمسيرة وصف فيها هذه المسيرة بأنها بدعة أدخلت في هذه المناسبة مطالبا عقلاء الشيعة بمنعها , ولا أدري كيف حكم الأخ كرم على القضية بأنها بدعة فنرجو منه أن يبين الرأي الشرعي فيها إن كانت تدخل في مفهوم البدعة وتنطبق عليها , ثم يقول في مقاله : وإذا كان هناك من يريد من الغلاة أو من العابثين أو الباحثين عن الشهرة السياسية أو الباحثين عن الفتنة فلا أظن أنهم قد اختاروا التوقيت المناسب أو الأرضية المناسبة ولا حتى الموضوع المناسب !!! فهل يقصد الأخ كرم أن محمد عاشور من الغلاة ؟ وهل يعرف الأخ كرم تعريف الغلو جيدا من ناحية شرعية شيعية ؟ وهل يقصد أنه من العابثين والباحثين عن الشهرة السياسية وأنه يبحث عن الفتن ؟؟؟ فإن كان لا يقصده فمن يقصد ولماذا هذا الهمز والغمز والتلميح ؟ كل هذا من أجل تقديم طلب رسمي قانوني لمسيرة ؟ فإذا كان المتهم بريء حتى تثبت ادانته فكيف بمن لا جرم له ولم يخالف القانون انما اكتفى بتقديم طلب بطريقة حضارية قانونية ؟؟ فهل يستحق كل هذا الغمز واللمز ؟ هل يقبل الأخ كرم أن يتم التلميح عليه بمثل هذه الكلمات أو التلميح بكلمات مثل انبطاحي و جبان وبتري مثلا ؟؟ بالطبع انه لن يقبل فغن لم يقبلها على نفسه فلماذا يقبلها على غيره ؟ أما التوقيت الذي يتكلم عنه فهو توقيت مناسب جدا لتوافقه مع المناسبة الشرعية وهي أربعينية الإمام الحسين عليه السلام فهل يريد الأخ كرم أن نطالب بمسيرة الأربعينية في عيد الأضحى مثلا ؟ أما الارضية المناسبة فعن أي أرضية يتحدث إن كانت أرضية صلبة لمطلب ديني وطني يجمع الجميع فالحسين عليه السلام لكل الملل والنحل , ويقول أيضا : ولا حتى الموضوع المناسب !!! فإن كانت أربعينية الإمام الحسين عليه السلام ليست موضعا مناسب فما هو الموضوع المناسب الذي يقترح كرم أو نطالب فيه بمسيرة ؟ فإن كانت كل هذه الهجمات على عاشور بسبب مطالبته المرتبطة بالإمام الحسين عليه السلام فما الذي سيتعرض له أيضا فوق هذا كله لو كان الموضوع شخصيا أو عائليا وليس له علاقة بالإمام الحسين عليه السلام وهو أغلى من الوطن والعرض والمال والنفس ؟ فإذا كان العالم المتحضر يقوم بمسيرات من أجل الدساتير والمطالبات الإقتصادية والسياسية فإن التراب الذي يدوسه نعل الحسين عليه السلام أغلى وأثمن من جميع الدساتير والأوطان والمطالبات , ثم يقول : إن الحسين عليه السلام في ذكراه لا يحتاج إلى تنظيم مسيرة ولا حتى الذين يسعون للمسيرة يثوبون عليها أو يزدادون تقربا ورضا من الله , ونقول : كيف لك أن تعلم الثواب والعقاب فالله تعالى يثيب الإنسان على نيته قبل فعله فكيف تحكم بعدم نيله للثواب والله هو الكريم المعطي ؟ نعم الحسين لا يحتاج إلى مسيرات ولا يحتاج الى لبس السواد ولا يحتاج الى التطبير واللطم والبكاء ومختلف الشعائر لكن منطق أن الحسين عليه السلام لا يحتاج ليس مسوغا لرفض كل ما يرتبط بالحسين وبحب الحسين عليه السلام فالحسين استثناء في عالم الوجود , ثم يقول : اتركوا عنكم الفتنة ولا توسعوا من شافة الخلاف بين أبناء الوطن الواحد ولا تغرينكم كثرة كراسيكم هذه المرة في مجلس الامة فهي استثناء وليست دائمة !!! ولا أدري كيف يفهم الأخ كرم القضية فهل الحسين وما يرتبط باسم الحسين يفرق الأمة والوطن ؟ بل العكس صحيح فأهل العامة يحبون الإمام الحسين عليه السلام فالقضية تجمع ولا تفرق فالحسين يجمعنا ثم لماذا تقحم مسألة كثرة الكراسي الشيعية في المذهب وكأن القضية هي قضية مؤامرة أو سباق طائفي على المناصب والكراسي فهل تشكك في وطنية نواب الشيعة أو تلمح إلى إستغلالهم كراسيهم من أجل إثارة الفتنة والشقاق في الوطن أليسوا من أبناء هذا الوطن ولهم وطنية قد تفوق وطنيتي ووطنيتك ؟ ثم يقول : فلم نتخلص من مسيرات الغوغاء حتى تأتوا أنتم لتزيدوا الحالة اشتعالا !!! هل مجرد المطالبة تعتبرها تزيد الحالة اشتعالا ؟ وهل تقارن المسيرات الغوغائية وغير القانونية بمسيرة تخرج حبا للحسين عليه السلام بغض النظر عن اعتبارك الشرعي لها وبكل أدب واحترام وقانونية وأسلوب حضاري ؟ ويقول في ختام مقاله : اغلقوا باب الفتنة واصيخوا الى العقل والحكمة هداكم الله وهدى كل ذي عقل وبصيرة !! هل صارت المطالبة بمسيرة سلمية ذات طابع ديني بابا للفتنة ؟ هل توصف الإجراءات القانونية الدستورية الحضارية بأنها بعيدة عن العقل والحكمة أم أنها عين العقل والحكمة ؟ وفي الختام أسأل الله تعالى أن يوفق الأخ محمد عاشور للمطالبة بهذه المسيرة ومثيلاتها في كل مناسبة دينية بمثل هذه الأساليب الحضارية دون الإستماع لكلام المشككين في النوايا وأمثالهم وأسأله تعالى أن يغفر ذنوبه جميعا جزاء ما تعرض له من حملة شرسة تشكك في نواياه وتحاربه هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها ونسألكم الدعاء

الكويت في 11 ديسمبر 2012

مدونة تنوير الكويت http://tanwerq8.blogspot.com/

 

تويتر @bomariam111

 @hotmail.com

  

احمد مصطفى يعقوب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/11



كتابة تعليق لموضوع : هل هذا جزاء محمد عاشور ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : sagad ، في 2013/01/10 .

السلام عليكم ورحمة الله اعجبني ما فرات من مقتالاتكم وانكم تتمتعون بثقافة رصينة وحس ادبي ومعتقد صحيح لكن انصدمت بهذاالمقال وقناعتكم بماطرحه ابن عاشوروتبريركم لفعله نعم لكل حوادكبوة وحقظت شيئا وغابت عنك اشياء اولاان المسالة ليست مسيرة بهذا المصطلح المعاصر بقدر ما تكون عبادة كسائر العبادات وعليه فكيف يتدخل ابن عاشور في عبادات الناس ومعتقداتهم والاعلى كلامه وكلامكم يلزم الرخصة في كل امر عبادي كالصلاة والصيام والحمعة ةغير ذلك وثانيا طرح المسالة بهكذااجواء وظروف خاصة من الغباء بمكان اللهم الاان نقول ان ابن عاشور خارج ناق التغطية كما هي عادت السياسيين انهم يتعامون عن الواقع ان لم يكونو اقداعمى الله بصائرهم ثم من تكون انت حتى تتدخل في شؤون الشعب الحرالكريم افلايكفيكم الهرج والمرج والضحك على العقول بل على انفسكم قي البرلمان الفاسد سنة وشيعة واكراداوتركمان واخيرا اكو مثل عراقي يكول(احنه ولدكرية كلمن يعرف اخبه) ولك خالص تقديري واعتزازي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي