صفحة الكاتب : مهدي المولى

المرأة والتطور
مهدي المولى

اثبت بما لا يقبل ادنى شك ان نسبة مساهمة المراة في العمل في بناء الوطن هو المقياس الذي بواسطته يمكننا معرفة تطور وتقدم الشعب
الا اننا للاسف لازلنا ننظر الى المراة ناقصة عقل المرأة عوره لا يجوز رؤيتها ولا يجوز لها ان ترى وهذا هو سبب تخلفنا سبب جهلنا سبب ضعفنا سبب فسادنا لهذا فلا  تغيير ولا تطور لحالنا ووضعنا الا بتغيير وتطور حال ووضع المرأة
فالمرأة اكثر من نصف المجتمعات العربية والاسلامية وهذه النسبة الكبيرة عاطلة عن العمل بعيدة عن العلم  والانسان الجاهل العاطل  عنصر ليس عاطل بل فاسد ومفسد في المجتمع لهذا نرى مجتمعاتنا من اكثر مجتمعات العالم فسادا وسلبية بل ان مجتمعاتنا بؤرة الفساد ومصدره في العالم
فلا يمكننا القضاء على هذا الفساد  وهذا التخلف الا اذا فتحت ابواب العلم والعمل امام المرأة بدون شروط ولا قيود الا اذا انطلقت حرة للمساهمة في بناء المجتمع وتطوره
لهذا على المرأة ان تبدأ بالحركة والتحدي لنيل حقوقها واثبات دورها بقوة وبدون خوف لا تطلب من الاخرين ولا تتحرك ورائهم بل عليها ان تتحرك وهي القائدة والرائدة ومن يؤيدها ان يسير خلفها ويدعمها
للاسف الكثير من الشخصيات  والمنظمات السياسية تقربت من المرأة ودعتها الى المشاركة في العملة السياسية والحقيقة كانت خدعة وتضليل حيث استخدمت المرأة وسيلة للوصول الى الحكم وعند وصولهم تخلوا عنها  وجعلوا منها مجرد ديكور يزوغون ويجملون مؤسساتهم الدستورية ليس الا وبما انها تابع لهؤلاء  وانها وصلت الى هذه المؤسسات بواسطة هؤلاء فجعلوا منها ادات تضليل وخداع للمرأة وبالتالي فرض القيم والقوانين التي تهين المرأة وتحتقرها بأسم المرأة وبواسطتها والا كيف نصدق وزيرة تقول انا لا اؤمن بمساوات المرأة مع الرجل كيف نصدق امراة في البرلمان تقول المرأة  لا تصلح ان تتحمل مسؤولية القيادة في التنفيذ والتشريع لا شك ان هذه المرأة مجرد امعة تابعة يعني انها وصلت الى هذه المناصب بالوساطة بالرشوة بعلاقات خاصة  علاقات شخصية مريبة
لهذا على الواعيات الناضجات الناشطات من النساء ان يقفن بقوة ضد  بعض النساء اللواتي جعلن من انفسهن في خدمة الافكار الضالة الفاسدة والمجموعات المتخلفة لتحقيق مصالح خاصة
لا شك ان ثورة الربيع العربي حركت الواقع واذابة الكثير من الجليد قد  فتحت الكثير من الابواب  للمرأة  للمطالبة بحقوقها والغاء الظلم الواقع عليها وسهلت لها الحركة لفرض وجودها وتحقيق ما تأمله وما تريده الا انها لم تحصل شي من هذا التغيير الكبير الذي حدث في المجتمعات العربية رغم الدور الكبير الذي  لعبته في هذا التغيير  من حيث التضحية او العدد في مواجهة الانظمة الفاسدة والسبب واضح انها كانت تابع وذيل لجهات استغلت الاوضاع وحولتها الى جيوبهم
نعم هناك اصوات وصرخات نسائية في كثير من البلدان العربية  وهناك حركات نسوية بدأت تتحرك بقوة وبتحدي الا انها لا تزال ضعيفة  وهي تدعوا الى الحرية والانعتاق من بوتقات التقاليد والعادات المنافية للقيم الانسانية الاسلامية نتيجة للفهم الغير صحيح للاسلام فالاسلام  الدين الوحيد والحركة الانسانية الوحيدة اول من اعتنقته امرأة وهي خديجة الكبرى التي وقفت الى جانب الرسول وضحت بمالها وكل شي حتى سقطت صريعة الجوع نتيجة الحصار المفروض على الرسول واول شهيدة في الاسلام هي سمية ام عمار تلك الانسانة العظيمة التي اعتنقت الاسلام وصرخت بوجه الظلم انا انسانة انا حرة متحدية العبودية والقيم التي تهين الانسان سواء كان رجل او امرأة   فكانت صرختها القوة التي دكت  اركان وحصون العبودية  والطغيان وكانت السبب في  انهيارهما
لا شك اننا بحاجة الى تضحية خديجة وصرخة سمية ولولا اختطاف الاسلام من قبل الفئة الباغية  حيث افرغت الاسلام من قيمه السامية حيث اعادوا العبودية واحتقار المرأة    واعتبروها مجرد سلعة لا تملك عقل  ولا تصلح لشي فحرموا عليها العلم والعمل والغوا عقلها ومنعوها من الخروج الا اذا كانت عاهرة او  ما اطلقوا عليها جارية فمن حق هذه المرأة ان تتعلم حتى ان تسفر عن وجهها بل بعض الخلفاء حرم على المرأة الجارية من استخدام الحجاب وكان يجبرها على السفور
بل ان بعض وعاظ السلاطين اعتبروا  الزوجة كأي سلعة مؤجرة مثل تأجير اي دار لا يلزم الزوج بمعالجة زوجته اذا مرضت وانما على الزوجة ان تعالج نفسها   لكن على الزوج ان يلزم بدفع ما تطلبه من مزوغات وتجميل لانها هذه المواد من اجله
تأملوا اي تجاوز على الاسلام على   المصحف الشريف فالاسلام يقول الزواج هو امن واستكانة بين شخصين هو دمج شخصين بشخص واحد من الممكن للرجل ان يبتعد عن اخيه عن امه عن ابيه ومن الممكن ان يعيش غني او فقير او ملك لكن امه او اخيه اوابيه على خلاف ذلك لكن من المستحيل ان يبتعد عن زوجته او هو غني وهي فقيرة  او بالعكس  فالزوج تبع للزوجة والزوجة تبع للزوج حتى لو اصبح ملك فهي ملكة ولواصبح رئيسا فيطلق عليها السيدة الاولى
فالمرأة مسؤولة عن نفسها مسؤولة عن تصرفها امام الله  عن افعالها عن اعمالها وليس زوجها او ولي امرها فكل الاديان دعت الانسان سواء كان امرأة او رجل الى الايمان الى العمل الصالح الى الصدق والامانة  وحثهم على العلم والعمل المفيد وحب الاخرين والتضحية لهم وحرم عليهم الكفر والكذب والخيانة والجهل وكره الاخرين
كيف بمكن للانسان سواء كان رجل او امرأة ان يصل الى هذا المستوى ويطبق اوامر الله لا شك الا اذا كان حرا مسؤول عن تصرفه لهذا ليس امام المرأة من وسيلة لمعرفة الله الا اذا كانت حرة اي انها مسؤولة عن تصرفها
 


 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/13



كتابة تعليق لموضوع : المرأة والتطور
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسن آل ثاني
صفحة الكاتب :
  علي حسن آل ثاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تداعيات الازمة  : سلام محمد

 أنا أصرِّح.. إذن أنا موجود..!  : علي علي

 مدينة الطب تقيم دورة تطويرية لغرض تغيير العناوين الوظيفية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 التربية تعيد ترميم ثلاثة مدارس وتضيف قاعة للاجتماعات في مديرياتها في بغداد والمحافظات  : وزارة التربية العراقية

 هذا هو اساس موقع الزاملي ( دعم البعث والبعثيين )  : ابو العدالة

 الملاكات الهندسية في مدينة الطب تأهل منظومة التبريد في مستشفى بغداد التعليمي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 تجربة اللامركزية الإدارية في العراق بعد عام 2003  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 منزلة الزهراء عند أبيها عليهما الصلاة والسلام!  : عباس الكتبي

 العار لمجلس الشعب  : مدحت قلادة

 دولة العدل الالهي ودولة الجبروت والطغيان...  : حيدر فوزي الشكرجي

 باحثة سويسرية: دراسة شخصية الإمام علي (ع) ومرقده أمر مدهش ومبهر

 ظاهرة السير الى كربلاء والاعلام العربي  : الشيخ جميل مانع البزوني

 هل نجح مؤيد اللامي في حمل أمانة الرسالة الصحفية في العراق؟  : صادق الموسوي

 برقية من برلمان الطفل العراقي الى رئاسة مجلس الوزراء في العراق  : رشيد محمد رشيد

 عرض ونقد محطات من ذاكرة الحلة  : محمود كريم الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net