صفحة الكاتب : محمد عبد القادر بوكريطة

المغرب العربي بين وهم الإنجاز و مرارة الإخفاق
محمد عبد القادر بوكريطة

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّـهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ﴿الحجرات١٣﴾
منذ 23 سنة و بالتحديد في يوم  17/2/1989م أصدر قادة المغرب العربي معاهدة مراكش أو ما سمي بإعلان مراكش، الذي تم فيه الإعلان عن قيام " اتحاد المغرب العربي.
  هذا وقد وقع على المعاهدة كلا من الملك الحسن الثاني ملك المغرب(سابقا)، وزين العابدين بن علي رئيس تونس(سابقا) ،والشاذلي بن جديد رئيس الجزائر(سابقا)،ومعاوية ولد سيدي الطايع رئيس موريتانيا(سابقا)،ومعمر ألقذافي قائد ليبيا(سابقا) كما تم الإعلان عن إصدار 19 مادة شملتها المعاهدة ركزت على جميع المناحي الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
 
بالتأكيد و دون أدنى شك فقد استبشرت شعوب المغرب العربي خيرا على إثر هذا اللقاءات وعقدت عليها آمال كبيرة في تجسيد طموحاتها و نظرتها الإيجابية لمستقبل هذه المنطقة وأكيد أنها رهنت على أن هذا اللقاءات و ما سيترب عنها هو في صالح شعوب المغرب العربي و سيكون بمثابة سباق ضد الساعة على غرار ما يجري في الضفة المقابلة لبحر الأبيض المتوسط حيث أن الأوربيين أخذوا شوطا كبير و بعيد في تحقيق الوحدة بينهم في حركة جدية لا مثال لها.
 
وإذا رجعنا قليل إلى الوراء نرى أن فكرة وحدة المغرب العربي  قديمة وليست وليدة أخر المؤتمرات فالتذكير فإن مؤتمر طنجة الذي أنعقد في عام 1958، والذي كان تحت شعار ( مؤتمر الوحدة). تكمن الأهمية في هذا المؤتمر انه شكل مضمون واضح لفكرة المغرب العربي، حيث تم التركيز على عدة قضايا من أهمها ، مساندة الثورة الجزائرية ، وكذلك إصدار قرار يوصي " بتصفية بقايا السيطرة الاستعمارية في المغرب العربي"، كما تم إصدار قرار يختص بالجانب الوحدوي للمغرب العربي وقد جاء ذلك من خلال التأكيد على أن " إجماع شعوب المغرب العربي بتوحيد مصيرها في دائرة التضامن المتين لمصالحها " ، كما أوصى المؤتمر حكومات أقطار المغرب العربي بأن لا ترتبط منفردة مصير شمال إفريقيا بميدان العلاقات الخارجية والدفاع إلى أن تتم إقامة المؤسسات الفدرالية..
 
إن ما يوجه من مشاكل و عراقيل في بناء صرح و مغرب الشعوب يكمن في "الديماغوجية" للحزب الواحد التي كانت تسود شعوب المنطقة في كل بلدان المغرب العربي وحتى " الديكور الديمقراطي المزعوم" السائر المفعول حاليا و الذي تم تسويقه  بدهاء و خداع عظيم فقد انكشف أمره حيث يواجه الإتحاد" صعوبات وتحديات منذ قيامه وما قبله، وهذه التحديات على جميع الأصعدة ، فعلى الصعيد الاقتصادي فإنها ما زالت تمتاز بالفشل في هذا النطاق فحالة التعاون الاقتصادي بين دول " الاتحاد" محدودة ، حيث أنها لجأت إلى التبعية للدول الأجنبية ، وهذا يعكس ضعف التبادل التجاري بين الدول المغاربية إلى ابعد الحدود ، وقد استمر الحال على وصف الوضع بالعجز التجاري حيث أن واردات المغرب العربي اكبر من الصادرات، ومعظم الواردات هي مواد استهلاكية تقدر بأكثر من نصف الواردات ، وهذا يعني زيادة الضغط الذي يؤدي إلى زيادة التبعية ، يأتي ذلك سعيا من اجل الحصول على المواد الاستهلاكية لتلبية الحاجات الأساسية.زد على ذلك  أن الأنظمة السياسية المغربية مختلفة التوجهات ، وعند قيام "الاتحاد" لم تتغير الأسس التي كانت في السابق، وهذا انعكس على اختلاف الأنظمة الاقتصادية وما زال " حجر عثرة أمام الاندماج الاقتصادي الحقيقي.
إضافة إلى ذلك لم يخلو " الاتحاد" من مواجهة التحديات منذ قيامه فعلى مستوى التفاعل والعلاقة بين أعضاء الاتحاد كانت الخلافات تنشب والاتهامات تظهر مع ظهور الإشكاليات التي تواجه الاتحاد ففي عام 2004م،تولت ليبيا رئاسة الإتحاد سرعان ما  تخلت عنه ، فقد أعادت ليبيا ذلك إلى عدة قضايا وقد وجه القرار الليبي ضربة موجعة جديدة للعمل المغربي الذي يعاني أصلا منذ عشر سنوات من الخلافات بين الجارتين الجزائر والمغرب، وقد برر ت ليبيا تركها لمنصب الرئاسة في بيان رسمي قالت فيه "إن ليبيا تولت رئاسة اتحاد المغرب العربي هذا العام2004 وبذلت جهودا كبيرة ومتواصلة للقيام بأعباء هذه المسؤولية وفقا للأهداف التي قام لتحقيقها ، وما نصت عليه المعاهدة عند إنشائه والمواثيق والاتفاقات التي أبرمت بين أعضائه قبل أن تتعثر مسيرته نتيجة للخروقات الكثير ة من قبل بعض الدول الأعضاء". وقد تم الحديث عن هذه الخروقات التي خرجت من الدول الأعضاء ، والتي حددتها ليبيا بمقاطعة الدول الأعضاء ليبيا عندما كان الخطر واقعا عليها حيث رأت ليبيا أنهم نفذوا" ما لم يكونوا ملزمين بتنفيذه خصوصا انه نص [الاتحاد] صراحة على وحدة الفضاء المغاربي".
كما نقدت ليبيا موريتانيا بعد اعترافها " بإسرائيل" ، وهذا يشكل " مخالفة واضحة للمقتضيات والمصالح الاستراتيجية للاتحاد ، وتهديد لأمن وسلامة بقية الدول الأعضاء في الاتحاد ، وتجميد أعمال الاتحاد واليات أعماله وانعدام فعالية مجالسه المتخصصة ولجانه وانقطاع اجتماعات معظمها" ، أضف إلى ذلك تعمق الأزمة بين ليبيا وموريتانيا بعد اتهام ليبيا من قبل موريتانيا بالمساعدة في محاولة الانقلاب الفاشلة التي حدثت في موريتانيا.
  إن الخلاف بين المغرب والجزائر يشكل " العنوان الأكبر للعطب الذي يعيشه الاتحاد"، وبسبب هذا الخلاف ألغيت اجتماعات بين دول الاتحاد كما حدث عام 1994م. كما أن الاتحاد يواجه ضغوطات من الاتحاد الأوروبي بقصد التحكم بالهجرة التي أصبحت تقلق أوروبا بشكل كبير خصوصا بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 ، وهذا يشكل تحدي خارجي لا تستطيع دول المغرب العربي مواجهته، وما يستطيع المرء بمرارة  أن يقوله هو  أن ندرك أن اتحاد المغرب العربي يشكل حالة من الترهل والعطب والسير المتعثر إلى حد انه لم يعش إلا وقتا قصيرا، ما لبث أن ادخل إلى غرفة الإنعاش وحتى هذه المدة القصيرة لم يحقق شيئا مما سطر له مؤتمر التأسيس في فبراير 1989م .
 
إن الطبيعة الجغرافية والإستراتيجية لموقع "المغرب العربي الكبير" لجديرة بالاهتمام حيث أنها تشكل جزيرة تحيط بها بحار المياه من جهة، وبحار الرمال من جهة أخرى". ونتيجة لعامل الترابط القديم بين الشعوب فان ذلك يدعونا إلى القناعة بوجوب التخلص من الحدود المصطنعة، والعمل باتجاه الوحدة، ذلك أنها تشكل ضرورة تاريخية وحضارية، ولهذا فانه ونتيجة للحاجة السابقة فان الحديث عن موضوع وحدة المعرب العربي " يتطلب الوعي بواقع التجزئة الذي تعيشه منطقتنا بشكل يزداد استفحالا مع الأيام.
  
ومن الواضح أن هذه التجزئة المقيتة و التشرذم المتنامي يكمن سببه وبدون "لف و لا دوران" في قضية الصحراء الغربية التي يجب حلها بطريقة قانونية وشرعية وبالإجماع ونجزم أنه بدون حل قضية الصحراء الغربية فالكلام على اتحاد مغاربي يبقى ضربا من الخيال والوهم والكذب على شعوب المغرب العربي المستضعفة ومن البديهي أن هذه الشعوب الصبورة لا تستحق الوعود الكاذبة والآمال الزائفة".
ويحضرني في هذا المقام حادثة مريرة مرت علي منذ سنوات عندما كنت أشاهد التلفاز و بالتحديد القناة الفضائية المغربية"م2" و في شريط الأخبار أوردت القناة خبر زيارة و فد من الكونغرس الأمريكي في عهدة الرئيس "بوش" للمغرب وفي تصريح لرئيس الوفد أبدى هذا الأخير رأيه في أن "الحكم الذاتي " لقضية الصحراء هو الحل الأمثل وأن المغرب محقة في هذا الاتجاه !!! وفي النفس اللحظة ضغطت على زر التلفاز لأتحول إلى القناة الفضائية الجزائرية الثالثة وإذا بمشهد مشابه ولكن متناقض حيث وفد أمريكي آخر يزور الجزائر و تصريح من رئيس الوفد الذي كان يروج و يدعو إلى تقرير مصير الشعب الصحراوي عن طريق الاستفتاء العام !!!! هنا بالتمام أدركت "حجم المؤامرة" وتذكرت ما أفصح عنه المفكر العربي الكبير الدكتور عبد الله النفيسي فيما يخص تغذية النزاعات الخفية من طرف "القوة العظمى " المتسلطة على رقاب الشعوب ولكي يتسنى للشيطان الأكبر و معظم بلدان الغرب بيع أسلحتهم و تسويق المدخر من الأسلحة وهذه النظرية معروفة لدى الساسة العسكريين في "البيت الأسود الأمريكي" و تعرف بالإنكليزي:Low Tension Conflicts، ولكن و للأسف الشديد فإن النخب الحاكمة في دول المغرب كلها لا تستوعب هذه "الفتنة" و هي بالتالي تلعب الدور الأكبر في إعاقة مشروع الوحدة، فهي غير قادرة على حل المشاكل الاقتصادية المختلفة أو وضع حد للخلافات السياسية بل على العكس تعمل على تعميقها وتعزيزها، وهذا ما أدى بالاتحاد إلى الوصول إلى ما وصل إليه من إخفاق تام و فشل وعطب وانكسار .
إن اتحاد المغرب العربي في الوقت الحاضر هو عبارة عن جسد بلا روح ويعود ذلك إلى أن حالة التوافق للوصول للأهداف المتوخاة لم تأخذ بالاعتبار، ذلك أن ما حدث أن كل دولة تتشبث وتتمسك بقناعاتها وتوجهاتها وتتقوقع على نفسها، وكل دولة غلب عليها طابع الأنانية ، وبذلك كثرت الشعارات على حساب التوصيات العملية. وهذا جعل دول الاتحاد تتصف بالضعف في مواجهة التحالفات والتكتلات في العالم وأن التاريخ لن يرحم هؤلاء الزعماء والمسؤولين على هذه الوضعية وستلعن الأجيال القادمة المتسببين في هذه الكارثة الني طال أمدها و ترتب عنها:
 
*مئات القتلى و الغرقى من"الحراقة"  الشباب في عملية الهروب عبر زوارق الموت إلى الضفة المقابلة !!!!!
 
*باتفاق جميع الخبراء الاقتصاديين فإن تأخير بناء التكامل الاقتصادي بين بلدان اتحاد المغرب العربي، يُكلِّـف كل بلد من بلدانه خًـسارة تُـعادل 2% من النمو السنوي.
  *تفاقم عدد البطالين واتساع رقعة هذه الظاهرة التي تُـؤرق هذه البلدان وتُسبب لها احتقانات وتوترات اجتماعية مختلفة، والأرقام الرسمية المقدمة من دول المغرب العربي لا تعكس أبدا حقيقة المأزق.
 
* التحديات الاقتصادية والاجتماعية  من شتى النواحي في ظل الاستعداد لإقامة مِـنطقة تبادل حُـرّ مع الإتحاد الأوروبي والمُقررة للعام المقبل و الطامة الكبرى أن كل بلد مغاربي يفوض بمفرده لا كجماعة !!!
 
* في حالة الجزائر و حسب بعض الإحصائيات والتقديرات حيث لديها أكثر من 40 مليار دولار من السندات السيادية الأوروبية، و في حالة إفلاس بلدان كبيرة مثل ايطاليا واسبانيا وتأثير" لعبة الدومينو"  على فرنسا وحتى ألمانيا، فمن المؤكد ستفقد الجزائر بعض أو كل ودائعها. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الاستثمار في سندات الخزانة الأمريكية لا يخلو من المخاطر، وليس مستبعدا أن تستخدم الولايات المتحدة الفصل 11 الحادي عشر بإعلان إفلاسها، و في  هذه الحالة، ستعتمد الولايات المتحدة على التفاوض على إلغاء  جزئي (50٪ إلى 75٪) من ديونها للدائنين الذين يتكونون من دول الخليج و بعض الدول العربية من بينها طبعا الجزائر، ومن غير المعقول و مما لا يتصوره العقل أن تبقى الجزائر تستخرج النفط و الغاز بهذه الوتيرة و لكي "تضع هذه الكتلة الضخمة" و المقدرة ب 200 مليار دولار 200امريكي في حسابات  البنوك الأمريكية و الغربية  بدلا من استثمارها و بحكمة فيما ينفع الشعب و المحافظة على  مستقبل الأجيال المقبلة.
 
* حسب دراسة قام بها الأمين العام  الأسبق لاتحاد المغرب العربي الأستاذ مصطفى الفيلالي والوزير الأسبق التونسي أكد فيها أن  هناك أكثر من خمسة ملايين مواطنين من بلدان المغرب العربي  و الذين هم في سن العمل "هاجروا" إلى أوروبا بحثا عن الشغل  ومن هذه المفارقة، انطلق  الأستاذ مصطفى الفيلالي في تقديره للتكلفة التنموية والاقتصادية لتأخير بناء المغرب العربي أو ما بات يُعرف بـ "كلفة اللامغرب"،واستدل الفيلالي، الذي كان وزيرا في أول حكومة قادها الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة بعد استقلال تونس سنة 1956، بإحصاءات أوردها في كِـتابه الضخم "قضية العمل"، الصادر مؤخرا عن مركز دراسات الوحدة العربية في بيروت، ومفادها أن مِـن بين عشرة آلاف طبيب أجنبي في العاصمة الفرنسية باريس، هناك أكثر من 7000 طبيب جزائري !!!!!
 
واستنتاجا لما ذكرناه آنفا فإن تكوين طبيب واحد في المغرب العربي، يكلِّـف المجموعة الوطنية 155 ألف دولار، "فعندما ندفع هؤلاء إلى الهجرة إلى الخارج، نظرا لانعدام ظروف العمل في الداخل، لا بل انعدام فُـرص العمل أصلا في الفترة الأخيرة، فمعنى ذلك أننا نحن الذين نساعد فرنسا (وبلدانا مصنّـعة أخرى)، وليست هي التي تساعدنا !!!
 
ورغم كل ذلك و ما المستجدات الأخيرة في الساحة  المغاربية سواء  في تونس أو ليبيا أو المغرب أخيرا يبقى الأمل في أن تقوم العوامل المشتركة على مواجهة التحديات ، وان تكون الآمال التي عقدت على الاتحاد في محلها بدل خيبة الأمل التي يشعر بها شعوب الاتحاد نتيجة لانعدام التبادل البيني ولا بد من إقامة تعاون تكاملي بينها في المجالات المختلفة حتى يمكن ذلك شعوب المنطقة أن تستفيد من التكامل والإمكانيات الهائلة التي تتمتع بها دول المغرب العربي.
 
فبصريح العبارة على قادة الشعوب المغاربية استدراك الوضع ، ونظن أن الأمر كذلك حيث تعددت اللقاءات أخيرا بين وزراء الخارجية  خاصة ذلك الذي يجري حاليا بالرباط و نأمل من الله تعالى أن يكون بشرة خير و خبرسار وانطلاقة جديدة لتحقيق آمال شعوب المغرب العربي الكبير،حتى لا تكرر مأساة "ملوك الطوائف" في الفردوس المفقود و اضمحلال الشعوب المستضعفة في ذلك اليوم المشِوِؤم من تاريخ 02 جانفي 1492...
 
. فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّـهِ إِنَّ اللَّـهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ ﴿غافر: ٤٤﴾
 

  

محمد عبد القادر بوكريطة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/16



كتابة تعليق لموضوع : المغرب العربي بين وهم الإنجاز و مرارة الإخفاق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبدالامير الدرويش
صفحة الكاتب :
  عبدالامير الدرويش


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العراق الى اين من يدري  : مهدي المولى

 مناهل على الطريق...  : عادل القرين

 مَنْ يَعُودُ؟ لِمَنْ؟! [١]  : نزار حيدر

 الفتوى والحشد والانتخابات المقبلة  : جواد العطار

 مزار السيدعبد الله بن علي الهادي يحتفل بمولد نبي الرحمة محمد بن عبد الله (ص)  : خزعل اللامي

 السياسة و الأخلاق .. من يحكم من!؟  : عزيز الخزرجي

 تقرير زيارة النائب رياض غريب الى مكتب مكافحة المخدرات في مديرية شرطة محافظة كربلاء المقدسة  : علي فضيله الشمري

 32 يوماً تفصلنا عن الانتخابات  : د . عادل عبد المهدي

 مرقد زينب سبب للحرب  : هادي جلو مرعي

  تركيا، التفجيرات، الطائرات الروسية!  : ضياء المحسن

 العلاقات النفعية و العلاقات الاجتماعية  : زين هجيرة

 حكومة الاغلبية شعار اعلامي للأحزاب بعد تشكيلها حكومة الشراكة!  : مكتب وزير النقل السابق

 العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية  : مجاهد منعثر منشد

 الحكيم: لن نتسامح مع المتطاولين على المرجعية

 "تغريدة" أم "نهقة"..!  : علي علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net