صفحة الكاتب : سري  سمور

العدوان على غزة والهلوسات الإعلامية
سري سمور
تقول القصة أن أحد خريجي احدى كليات الإعلام والصحافة تقدم بطلب للحصول على وظيفة في مجال دراسته، وفي المقابلة (الامتحان) مع الصحيفة التي تقدم بطلب التوظيف إليها سأله الممتحن: كيف يُمكنك أن تُروّج أو تنشر خبراً ما دون مصدر موثوق أو مؤكد؟ وعلى الفور أجاب طالب الوظيفة: صرّح مصدر مسؤول/موثوق طلب عدم الكشف عن اسمه بأن... فقال له الممتحن: أحسنت وأبشر بالوظيفة!
 
العبرة من هذه القصة الساخرة معروفة، وإضافة إلى الأخبار الكاذبة المضللة جاءنا ما يُسمى بـ «التحليل السياسي» وأقصد وأتعمّد استخدام «ما يُسمى» ووضع المصطلح بين قوسين بسبب ما نراه من فوضى وفائض الحاصلين على هذا اللقب أو المسمّى «محلل سياسي» ولا أدري ما هي المعايير أو الأُسس المتبعة لمنح هذا اللقب!
 
وقبل حوالي شهرين دُعيت إلى حوار مع احدى القنوات الفضائية حول شأن سياسي فلسطيني فسألت مقدم البرنامج عن الصفة التي قدمني بها والمكتوبة على الشاشة فقال: كاتب ومحلل سياسي، فطلبت منه برجاء حازم أن يحذف عبارة "المحلل السياسي" وأفهمته في عُجالة عن النفور الذي يعتريني من كثرة "المحللين" و"الخبراء" المزعومين.
 
ولو عُدت بالكلمة وقارنتها بمفهوم "التحليل" كوني أساساً خريج كلية علوم؛ لوجدت أن الكلمـة تدل على التفكيك المنهجي والمنطقيـة والتسـلسـل بعيداً عن الرغائب والأهواء والأمنيات، وأعلم أن "التحليل السياسي" يختلف عن المسائل الرياضية والمركبات الكيميائية وأنه بلا شك يتأثر بالخلفية الفكرية والتجربة الشخصية والانتماء الحزبي ـ إن وجد ـ لصاحبه؛ قد يكون هذا مقبولاً إلى حد ما إذا كان الأمر مقتصراً على رتوش أو بقع صغيرة على الصفحة، أما أن يكون "التحليل" المزعوم وفق مثال السخرية الذي نُعبر عنه بالخليط «سمك، لبن، تمر هندي» فتلك لعمري هي الطامة الكبرى، والتضليل المستفز، والأكثر استفزازاً أن بعض حملة هذا الخليط العجيب تفتح لهم صفحات الجرائد، وقنوات البث الفضائي... فمع أن بضاعتهم فاسدة إلا أنها ليست كاسدة!
 
وكل العتب على الكاتب أو المدوّن أو «المحلل» أو «المغرّد والمفسبك» الفلسطيني قبل غيره؛ فمنذ زمن نجد أن ثمة كتبة من دول عربية وفي صحف ومجلات عربية ـ مع الأسف ـ يُقدمون آراء وتحليلات تنضح حقداً على شعبنا وتستهزئ بمقاومته، وتُبرئ المحتل من دمائه، وقد سبق وأن كتبت قبل عام مهاجماً بعضهم؛ ولكن ماذا عمن هو فلسطيني سواء استخدم اسمه وصفته وصورته متبعاً أسلوب «الله يحييك ويخزي ابن عمك!» أو تستر واختبأ وراء اسم مستعار ليبث هلوساته وسمومه في الفضاء الإلكتروني؟ إن العتب عليه أكبر واللوم والمسؤولية أعظم!
 
وبعض، بل كثير، مما تُسمى آراء حرّة أو "تحليلات سياسية" تُشبه حالة نراها عند فقدان العقل لدى إنسان ما تعاطى مخدراً أو مسكراً... ولا مجال لسرد وشرح وتفصيل كل شيء؛ ولكن ما القول والرأي المبني على اعتبار الصحافة العبرية وما تنشره مرجعاً معتمداً لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، ومصدراً صادقا وما دونه الكذب!!؟؟ ثم يرمى ما في هذه الصحافة إلى الجمهور بانتقائية وتوظيف سياسي مغرض دون تعليق مكذّب أو ردّ من الناقل على الأباطيل... فكيف يا ترى يستقبل البعض مقولة الصحافة الإسرائيلية والغربية المتصهينة بأن (شاليط) كان «بوليصة التأمين» على حياة الشهيد أحمد الجعبري، ونحن نعلم أن الجعبري وإخوته طلاّب شهادة ما لم يتحقق النصر المبين؟ أي تشويه للفكر والعقل ببث هذه السموم بدعوى الحيادية يا كتبة ويا "محللين" ويا مغرّدين ويا ناقلي الأخبار وناشريها؟
 
وأما لو تحدثنا عن زيارة أمير قطر إلى قطاع غزة فقد كُتب عنها، وقيل فيها ما لو أردنا طباعته في بحث لكان مجلدات بآلاف الصفحات من مقالات و"تحليلات" واستقراءات وبالطبع بكائيات مطوّلة، مع أن الأمر بسيط جداً كما وضح د.غازي حمد في مقال له عقب الزيارة؛ ومع ذلك فإننا لو نظرنا إلى "التحليلات" لوجدناها قبل وأثناء وبُعيد الزيارة تركز على أمور وتتمحور حول أفكار انقلبت تماماً بعد الحرب على غزة... فقد قيل بأن أمير قطر جاء للضغط على إسماعيل هنية كي يُبقي خالد مشعل رئيساً للمكتب السياسي "لحماس"، وأن الزيارة ودفع مئات ملايين الدولارات هدفها شراء المقاومة بأموال النفط والغاز، وطبعاً سمعنا معزوفة السيلية والعديد التي ستنتقل إلى شواطئ غزة، وشرّق البعض وغرّب شارحاً عن المحور القطري ـ التركي ـ المصري مقابل الإيراني... سبحان الله العظيم... وفجأة وبعد اغتيال الجعبري تغيّرت التعليقات الخنفشارية المذكورة ـ (الخنفشارية هي إدعاء معرفة كل شيء كذباً) ـ إلى حالة هلوسة وهذيان صحافي وإعلامي في تناول زيارة استمرت سويعات معدودة كلها بث حي ومباشر؛ فتارة يقولون بأن السيارة التي اغتيل بها الشهيد الجعبري هدية من أمير قطر وتحمل جهازاً أرشد الطيران إلى مكانه، وتارة يقولون بأن الأمير ورفاقه زرعوا شرائح تُرشد الطيران إلى مواقع المقاومة، وتارة أخرى يتهمون قناة الجزيرة... ولا أدري هل كلمة "هلوسة" تكفي لوصف هذا الهذيان الأخرق أم لا!؟
 
والأدهى والأمر هو تناول المقاومة والعدوان على غزة من زاوية صراع محاور إقليمية، تُمثلها أقطاب في حركة "حماس"، أحد الأقطاب تابع للدوحة والقطب الآخر تابع لطهران؛ وبكل صراحة أقول لكل من يطرح مثل هذه الآراء إذا كان يعتبر نفسه بريئا من صفة "الهلوسة الإعلامية والصحافية": إنك ترتكب خطايا تُقارب الجرائم بحق أبناء شعبك، ولا تحسبنّ أنك تمس تنظيماً بعينه أو شخصاً بذاته، لأنك ببث مثل هذه الأفكار تُعطي نظرة سيئة عن شعبك، بل قد يقول أحد الكتبة العرب الذين نُهاجمهم: إذا كانوا هم يقولون عن بعضهم البعض كذا وكذا فلمَ تلومونني؟! ومن الخطايا التي تقترفها بعلم أو بدون علم:
 
1 ـ تبرئـة الاحتلال وجيشـه من الجرائم التي يرتكبها بحق شـعبنا، عبر إظهار الأمر على أنـه "صراع" إيراني ـ قطري بأدوات فلسـطينيـة... وطوال الوقت سـعى الصهاينـة بكل ماكينتهم الدعائيـة والدبلوماسـيـة إلى تصوير المشـكلـة على أنها بين هذه الدولـة وتلك وهذا التنظيم أو ذاك ولا تكمن في الاحتلال والاسـتيطان والعدوان... فكيف يقبل أي فلسـطيني أن يُعطي الاحتلال هذه الهديـة!؟
 
2 ـ إظهار أن الشـعب الفلسـطيني، أو قطاعاً واسـعاً منـه، ليسـوا سـوى مجموعـة من المرتزقـة والمأجورين لهذه الدولـة أو تلك ويتبعون هذا المحور الإقليمي أو ذاك، وليسـوا طلاباً للحريـة والاسـتقلال والكرامـة في وطنهم المحتل!
 
3 ـ التسبب بضرر قد يتعرض له بعض من أبناء شعبنا المنتشرين بكل بقاع الأرض إذا صدّق من حولهم في مكان ما أنهم يتبعون دولة بينها وبين دولتهم عداء، ونحن دوماً نسعى أن نُثبت أنه لا علاقة لنا بأي صراعات أو نزاعات بين أي دولة وأخرى.
 
4 ـ زعزعة ثقة شريحة من أبناء الشعب بالمقاومة لأنهم سيتصورون أنها صراع إقليمي وليست وسيلة فعّالة لدحر الاحتلال عن وطنهم المحتل.
 
أقول لكل من يكتب أو يتكلم أن يتقِ الله في شعبه وأن يتعلم من أعدائه وهو يراهم يتوحدون على العدوان والاستيطان، سياسياً وعسكرياً وإعلامياً... وأنا أتفهم الخصومة لكن لا يمكن أن أتفهم الفجور فيها بأي حال من الأحوال، وإذا كان الله سبحانه وتعالى يطلب منا أن نعدل حتى على من بيننا وبينهم خصومة أو عداء وكراهية (((ولا يجرمنكم شنآن قومٍ على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى))) فكيف يتحرى البعض الكذب بسبب خلاف أو بغض شخصي أو خلاف سياسي، فلنتحرّى الصدق ولنبتعد عن الهلوسة وأختم بحديث رواه ابن مسعود مرفوعاً: (إن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وإن الرجل ليصدق حتى يُكتب عند الله صديقاً، وإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار وإن الرجل ليكذبُ حتى يُكتب عند الله كذاباً) ـ متفق عليه ـ. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم...
 
اللهم ألهمنا الصدق فيما نقول ونكتب وننشر وأن نبتعد عن الهلوسة الإعلامية والصحافية.
 
الخميس 15 محرم 1434هـ،  29/11/2012م
 
من قلم: سري سمور (أبو نصر الدين) ـ جنين ـ أم الشوف/حيفا ـ فلسطين

  

سري سمور
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/18


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • تسونامي تونس  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : العدوان على غزة والهلوسات الإعلامية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبدالامير الدرويش
صفحة الكاتب :
  عبدالامير الدرويش


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net