صفحة الكاتب : وداد فاخر

تحليلات قيمة وردت تأكيدا للحاضر الحالي في العالم في الإصدار الجديد ( صراع الحضارات وصراعات أخرى ) للدكتور صادق اطيمش
وداد فاخر
أعيش مع أي كتاب وكانني أسري في ليل داج وحيدا معه ، ينير لي ضوء القمر صفحاتة فأسير على غير هدىً ، كذلك كان وضعي والاصدار الجديد للاخ والصديق العزيز الدكتور صادق اطيمش الذي انتقى له عنوانا يتوافق والحاضر العالمي ( صراع الحضارات وصراعات أخرى ) ، والذي اهدانياه مشكورا فسعدت بهديتة ونتاجه الرائع .
والحديث حاضرا بين النخبة من مثقفي العالم ، كما جاء أيضا في كتاب الدكتور اطيمش عن (المجتمع الجديد المتعدد الثقافات ) ، ومحاولة كل من السلفية الاسلاموية والغربية تحويل انظار العالم المتمدن عن ما تحقق من ( تعايش بين الثقافات المختلفة ) ، ورميها على نظرية ( المؤامرة ) كما جاء ذلك في الفصل الاول من الكتاب بعنوان ( صراع الحضارات ) .
وبعد ان يفسر المؤلف مفردة كلمة ( الحضارة ) ، ويسهب في الشرح المفصل يصل الى الاستنتاج الذي يقول متحدثا عن فشل نظرية السلفية الغربية التي تفتش عن عدو جديد كما يسميه المتأسلمون الذين يعيشون نفس ازمة السلفية الغربية ولكن بشكل مغاير هو العدو الإسلامي ( لقد اثبت الصراع على المصالح المادية فشله في التصدي للمشاكل العالمية ) . 
وعلى هذا المنوال تجددت صفحات الكتاب في فصوله المتنوعة ليرفد القارئ بما غاب عنه من تحركات واجتماعات لقوى تحرر وطنية عالمية ، او اضافة مفردة جديدة ، او معلومة غابت ردحا من الزمن عن الاذهان .
ويتناول المؤلف الحقبة المرعبة من الارهاب العالمي في العصر الراهن ، والتي اعتبرها حلقة من سلسلة حلقات الارهاب العالمي على مدى الدهر ، لكن يظل الـ ( صراع مع الارهاب العالمي .. 11 أيلول مثالا .. ) ، ثم يعرج المؤلف مارا بالصراع مع الصهيونية العالمية ، ويصل لعتبة الصراع مع قتلة ثورة 14 تموز التي نعيشها بكل تفاصيلها حاليا .
بينما يتناول الفصل الثاني من الكتاب وهو بعنوان بارز وحيوي للغاية كوننا خاصة كعراقيين عانينا من هذا الصراع منذ صبيحة يوم 14 تموز 1958 الاغر ولحد يومنا هذا ، الذي تتقاطر فيه فلول الارهاب وعصابات العرب المستنذلة تارة باسم العروبة وتارة باسم الاسلام ، وقد نجحوا فعلا في تخريب بلدنا وتهديم الكثير من القيم والاخلاق والتقاليد ، وهو ما تحدث عنه الكتاب من استغلال للدين في جميع النواح ان كان عن طريق الفتاوى الدينية او التهريج العروبي ويظل الاعراب كما قال تعالى ( الاعراب اشد كفرا ونفاقا ) .
ويصل المؤلف في الفصل الرابع من الكتاب الى طرح تساؤل يهم المرحلة السياسية العراقية وهو : ( لمذا التيار الديمقراطي ؟ ) . والجواب جلي جدا وواضح من خلال ما جرى من تشرذم واختلاف القوى الوطنية العراقية المحبة للديمقراطية ، وصعود مفاجئ لقوى الاسلام السياسي والطائفي بشقية السني والشيعي ، والتخندق القومي العربي والكردي وتجيير كل المصالح الانية لصالح هذه القوى بعيدا عن الاصلاحات الحقيقية واعادة بناء البنى التحتية ، وتطوير العراق اقتصاديا وثقافيا . وبدل كل ذلك اغراقه بالخرافات الدينية ، واستغلال ثرواته من اجل حفنة معينة من الطارئين على الساحة السياسية ، ونهب ثروات العراق وخيراتة . لذلك جرى التوجه نحو تشكيل التيار الديمقراطي الذي يجمع كل القوى المحبة للديمقراطية على الواقع بعيدا عن الشعارات الرنانه .
وما اريد ان اقوله من خلال متابعتي لفصول وابواب الكتاب ان هناك جهدا رائعا مبذولا لتوضيح وتاكيد العديد من الظواهر والنظريات الحديثة التي يجري الحديث عنها الان بصوت عال ، لنصل في نهاية الفصل السادس لسؤال المؤلف المهم الذي يقول : ( هل من خاتمة لهذا الصراع ....؟ ) ، ويرد الجواب جليا واضحا عندما يقول ( فالانسان اذن هو صانع التاريخ وكل الحضارات والتغيرات المرتبطة به ) ، لان ( دراسة قوانين التاريخ التي تعلم الانسان كيف يرى آفاق هذا التاريخ وكيف يتعامل معها ) . لذلك فكل نتاج الحضارة البشرية ( هي منجزات الانسان نفسه ) .
ويختم المؤلف دراساته القيمة بحقيقة تاريخية وهي استمرارية الصراع لأبد الدهر كون السكون وعدم الصراع تعني :
( خاتمة حياته ) . 
تحية لاستاذنا وصديقنا المبدع دائما الدكتور صادق اطيمش ، وابداع جديد يضاف لسلسلة ابداعاتة المتواصلة .
 
 
 
• كاتب وصحفي عراقي
رئيس تحرير جريدة السيمر الاخبارية
www.alsaymar.org
 

  

وداد فاخر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/18



كتابة تعليق لموضوع : تحليلات قيمة وردت تأكيدا للحاضر الحالي في العالم في الإصدار الجديد ( صراع الحضارات وصراعات أخرى ) للدكتور صادق اطيمش
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صالح المحنه
صفحة الكاتب :
  صالح المحنه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رسالة الى الله  : وجيه عباس

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة الإنتخابات الحادية عشر لرئاسة الجمهورية في إيران  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 كؤوس العصيــــان  : محجوبة صغير

 الرجلُ ابن أبيه فخراً  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 تونس: متظاهرون يحرقون مقرات حركة النهضة

 سينما داعش صناعة غربية.  : رحمن علي الفياض

 اني نذل .. اني نذل  : خالد الناهي

 الجينوسايد----- والكرد الفيليين !!!  : عبد الجبار نوري

 شرطة ديالى تلقي القبض على اربعة مطلوبين على قضايا ارهابية وجنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 وباء يحاصر المراهقين ويفتك بالمجتمع  : اخلاص داود

 دراسة حول رواية ((اعشقني)) للدكتورة سناء الشعلان  : حميد الحريزي

 ممثل المرجعیة العليا یعتبر الشعائر الحسينية عاملا اساسیا بالاستجابة لفتوى السید السیستاني

 للوصي مْعزّين والخير النساء  : سعيد الفتلاوي

 الدكتور طالب فالح حسن رئيس قسم صحة المجتمع بالمعهد التقني ناصرية يحصل علي لقب prof  : علي زغير ثجيل

 وزارة الموارد المائية تنجز اعمال تطهير الانهر في محافظة ديالى  : وزارة الموارد المائية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net