صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب

عندما يستغل الدين للسياسة
احمد مصطفى يعقوب

ورد في الزيارة الجامعة : وَبَرِئْتُ اِلَى اللهِ عَزَّوَجَلَّ مِنْ اَعْدائِكُمْ وَمِنَ الْجِبْتِ وَالطّاغُوتِ وَالشَّياطينِ وَحِزْبِهِمُ الظّالِمينَ لَكُمُ، الْجاحِدينَ لِحَقِّكُمْ، وَالْمارِقينَ مِنْ وِلايَتِكُمْ، وَالْغاصِبينَ لاِرْثِكُمُ الشّاكّينَ فيكُمُ الْمُنْحَرِفينَ عَنْكُمْ، وَمِنْ كُلِّ وَليجَةٍ دُونَكُمْ وَكُلِّ مُطاعٍ سِواكُمْ، وَمِنَ الاَئِمَّةِ الَّذينَ يَدْعُونَ اِلَى النّارِ , صدق سيدنا ومولانا صلوات الله وسلامه عليه , هل تطبق هذه الفقرة من الزيارة الجامعة أم أنها صارت عندنا تراثا نقرأه ولا نطبقه ؟ هل يطبقها بعض رجال الدين الذين لبسوا لباس الدين وتعمموا بعمامة سوداء أو بيضاء ؟ الملاحظ أن أمثال هؤلاء الذين يستغلون الدين من للسياسة قد ازداوا وانتشروا فصرنا نشاهد بعض رجال الدين ال (فالصو) يتزاحمون في المقرات الإنتخابية أكثر مما نشاهدهم في الحسينيات والمساجد (فالمسجد قد لا تجد فيه غير إمام الجماعة معمما ولا ندري أين اختفى بقية المعممين وأين فضل الصلاة في المسجد وفضل الجماعة الذي يحثونا عليه ؟) وصرنا نشاهد تجاسرا على الشعائر الحسينية بحجة تشويه صورة المذهب من أجل السياسة وصرنا نراهم جهارا نهارا على الشاشات يمتدحون بعض أعداء وقتلة اهل البيت عليهم السلام ويلمعون صورهم ويمتدحون كلماتهم السخيفة ونظرياتهم الغبية , ومن هذه الأمثلة السيد طالب الرفاعي من مؤسسي حزب الدعوة الذي يعترف في أماليه بإستغلال الدين من أجل تحقيق مصالح سياسية وحزبية كما يعترف في برنامج اضاءات الذي يقدمه تركي الدخيل على قناة العربية , ويمكنكم التأكد من اللقاء في هذا الرابط

رابط اللقاء

http://www.youtube.com/watch?v=adqu2q9jZfE

ففي الدقيقة 21:50
حين يسأله المقدم: حضرتكم لكم علاقة جيدة مع الاخوان المسلمين لدرجة انكم حاولتم ان تتوسطون لسيد قطب من اغتياله فوسطتم السيد الحكيم ليكتب الى جمال عبد الناصر رسالة ...........
.
.

.

الى ان يبدأ الرفاعي بسرد تفاصيل القصة عندما التقى بالسيد مهد نجل السيد محسن الحكيم في دقيقة 24:50
حيث يقول (الرفاعي):
(قلت له شنو اللي قررتوا كال تقرر انه السيد يبعث برقية استرحام بالنسبة الى السيد قطب بتخفيف الحكم او البراءة ايهما يحصل فتح قلت له اي وانا شنو بالموضوع قال تقرر انه انت تواجه السيد قلت له ليش انا انت ابنه انت روح واجهه قال انا لااقدر انا لااقدر اواجه والدي انت اجرأنا ولك مكانة عند السيد يستمع الك انا اذا اروح له مااكدر
فذهبت الى السيد هو في بيته العامر في الكوفة فسح لي المجال التقيت به شخصيا وحدثته في هذا الموضوع قلت له سيدنا انت ابو الامة الاسلامية وهذا الشخص من رموز الاسلام وانت تتحمل مسؤولية ان لم تفعل شيء بالنسبة لهذا الرجل وهذا وراءه تيار اسلامي كبير يعد بالملايين قلت له قال ماذا افعل قال برقية ترسل قال انت ترى هكذا قلت الواقع يرى هكذا ولست انا مكانتك ترى هكذا قال زين فركبنا في السيارة لما ركبنا في السيارة كان يوجد سيد من العلماء رحمة الله عليه اسمه السيد محمد جمال الهاشمي فكنت انا جالس عن يسار السيد وهو جالس عن يمينه والسيد بالوسط في السيارة فسمع حديثي معه فاتجي لي بكلمة شديدة : سيد طالب تريد السيد ان يتوسط بهذا الذي يقول علي ابن ابي طالب يشرب الخمر يقول الرفاعي: راح يسقط كل ماعندي

قال المقدم : اللي هو السيد قطب؟
قال الرفاعي : موجود هو سيد قطب ذاكره يعني قبل التحريم عمر كان يكرع كرع بالخمر وليس يشرب هو صاحب كلمة انتهينا انتهينا فهل انتم منتهون يعني عادي مثل ما واحد يشرب ماي يشرب ببسي يشرب شاي مباح يعني الخمر كان داخل تحت الاباحة لم يصدر فيه تحريم انذاك فأنا اسقط مافي يدي شسوي السيد راح يمتنع اذا سمع بهذه القصة قلت له سيدنا انت متأكد (يعني هنا عملت خباثة ) قلت له سيدنا انت متأكد هو سيد قطب ولا اخو محمد قطب مو قطب اثنين وكلاهما اسلامي قال: ها ماادري قلت: له انا ادري انه محمد وليس سيد هذه كذبة بيضاء هاهاها (يضحك سيدنا الجليل ويسكت) الخ)

كما يذكرها أيضا في أماليه التي دونها رشيد الخيون , طبعة دار مدارك , دبي , بيروت , الطبعة الأولى مارس 2012 ص117 -118 متفاخرا بهذه الخدعة التي قام بها وانتصارا لسيد قطب ضد أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه , كما يبين لنا السيد طالب في أماليه ما جرى في العراق من تفضيل السياسة على الدين فيروي في ص137 إحتفالات بعض الشيعة و من بينهم خطيب حسيني بيوم الثورة وما يرافقه من رقص وغناء في يوم التاسع من شهر محرم في كربلاء المقدسة , فيقول : في وقت الضحى خرجت مظاهرات بناحية آل بدير احتفالا بالثورة ذلك في اليوم التاسع من عاشوراء تصاحبها الموسيقى والرقص وأمامهم كان الشيخ صالح الأعمى وهو القاريء في مجلس الحسين أي الروزخون يصفق أمامهم !!!! كما يعترف بإستغلاله للاهازيج والهوسات في كربلاء المقدسة لتحقيق مصالح حزبه السياسية ففي ص 135 يقول : أخذت أرد عليهم بصوت عال : وحدتنا وي مصر تأييد إلنا ونصر يا حيدر يا كرار !!!!! وهذا ما يذكرني بكثير من الناس في أيامنا هذه فعندما يذكر إمام من أئمة آل محمد عليهم السلام تراهم صم بكم عمي وعندما يقوم خطيبهم بذكر قائد من قادتهم ويسبق ذكر اسمه 4 أسطر من الألقاب والأوسمة وبعد اسمه 8 أسطر من الدعاء له تجدهم يرفعون أصواتهم بالصلاة على محمد وآل محمد ! وبعضهم يقول لبيك يا (فلان) بينما يعتبر قول الناس لبيك يا حسين شعارا طائفيا يسبب الفتنة ويثيرها ! وقد يسأل سائل : ما هي فائدة التحذير من الإنتساب إلى الأحزاب المخالفة أو الإنبطاح لهم بحجة الوحدة الوطنية وعدم الفتنة ؟ الجواب ان الوحدة الوطنية لا يعني أن نتنازل عن ثوابتنا قيد أنملة كما أن الإنبطاح لهم يعني الذوبان في أفكارهم الوحلة , يقول طالب الرفاعي عن تجربته السياسية في حزب الدعوة في ص 105 : آنذاك لم يوجد لدينا كحزب شيعي كتاب نتثقف به فعمدنا إلى التثقيف بكتب الإخوان المسلمين , أقولها حقيقة : إن أول تعرفنا إلى الإسلام السياسي كان عن طريق الإخوان وهم أرضيتنا في العمل السياسي !!! ثم يقول في ص110 : كنت جالسا في غرفتي الكائنة في مدرسة القوام بالنجف زارني الصديق القديم معنا لعجلي وهو شيعي دخل مع الإخوان المسلمين ومن بعد ذلك تحول إلى المذهب السني !!! وبعد أن يتكلم عن انتساب عدد من الشيعة في حزبي الاخوان وحزب التحرير ص98-101 يقول عن النبهاني مؤسس حزب التحرير في ص102 : كان الشيخ النبهاني يصدر الكتب ومن بعض ما أصدر كتاب الخلافة شجب فيه بيعة الغدير وشجب رأي الشيعة فيها وضعف الأحاديث التي قالت بها , شعرت من خلال قراءتي للكتاب بأنه توجه توجها تيميا نسبة للشيخ أحمد بن تيمية ت728 ه كتب النبهاني ذلك مع أن في حزبه عددا من الشيعة ومن بينهم قياديون !!!!!!! فهذه هي السياسة الإنبطاحية التي كانت ولازالت في بعض الأحزاب الشيعية اسما لا مضمونا لذلك علينا أن نزرع في نفوس أبنائنا البراءة من كل ما يخالف آل محمد صلوات الله وسلامه عليهم  وأن نطبق ما ورد في مقاطع الزيارة الجامعة لتكون دستورا تطبيقيا لنا لا مجرد تراث نقرأه ولا نقوم بتطبيقه حتى لا يكون عندنا جيل كطالب الرفاعي وغيره من الذين يترضون على أعداء أهل البيت ويحاربون المراجع الولائيين والمشايخ الولائيين هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها ونسألكم الدعاء

بقلم

د.أحمد مصطفى يعقوب

الكويت في 19 ديسمبر 2012

مدونة تنوير الكويت http://tanwerq8.blogspot.com/

 

تويتر @bomariam111

 

البريد الإلكتروني [email protected]

  

احمد مصطفى يعقوب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/19



كتابة تعليق لموضوع : عندما يستغل الدين للسياسة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عودة الكعبي
صفحة الكاتب :
  عودة الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كتابات في الميزان تنشر صورة لرئيس الوزراء نوري المالكي مع البيشمركة ايام المعارضة

 فرق الامتياز في حقيقة الاعجاز  : عبد الله بدر اسكندر

 دار القرآن الكريم يقيم أمسية قرآنية دولية في الصحن الحسيني الشريف

 الشعوب ليست عمياء  : د . ماجد اسد

 شهر احزانك بان اليوم  : سعيد الفتلاوي

 ابا الفضل العباس حامل لواء الحسين (ع) في كربلاء  : مجاهد منعثر منشد

 هايكوات غرامية / 2  : هيمان الكرسافي

 مدراء إعلام العتبات المقدسة يقرون خطة لتوحيد الخطاب الإعلام

 عجوز نشمية  : نايف عبوش

 وزير الصناعة والمعادن يبحث مع رئيس مجلس محافظة ميسان الواقع الصناعي في المحافظة وسبل تطويره   : وزارة الصناعة والمعادن

 خسرتُ حياتي  : صلاح عبد المهدي الحلو

 الناس يتطلعون لموازنة تخفف الاعباء عنهم  : ماجد زيدان الربيعي

 بالصور : اهالي قرية البشير يخرجون في موكب حسيني متحدين الارهاب الداعشي التكفيري

 مرضى الوهم  : د . رافد علاء الخزاعي

 زيارة الاربعين الطريق الممهد لدولة الامام الحجة عج  : انجاد العواد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net