صفحة الكاتب : محمد مهدي بيات

نيسابور...المدينة والتاريخ في ضيافة الخيام والعطار النيشابوري
محمد مهدي بيات
سفير الثقافة العراقية
سمعت عنها كثيرا وقراتها في بطون الكتب هذه المدينة التاريخية التي تخرّج من مدارسها العامرة مفكرون عظام. علماء فطاحل وشعراء كبار يكفيك ان يكون احدهم الشاعر العالمي عمر الخيام.
تقع مدينة نيْسَابُور او ( نيشابور) بغير لغة العرب في مقاطعة خراسان في شمال شرق إيران وهي من اعمال مدينة مشهد. 
سميت (نيسابور) نسبة إلى بانيها للمرة الثانية سابور الثاني الساساني في المئة الرابعة للميلاد وكانت تعتبرمن أشهر مراكز الثقافة والتجارة والعمران في العصر العباسي عندما كانت عاصمة لمقاطعة خراسان قبل أن يدمرها زلزال أصابها سنة 540 هـ، ثم أكمل خرابها غزو المغول لها سنة (1221م). 
من حسن الحظ ان ازور مدينة مشهد في عام 2004 مع مجموعة من ادباء التركمان ثم اخذونا لزيارة قبرالشاعر الفارسي الكبير الفردوسي صاحب كتاب الشاهنامة في مدينة طوس القريبة من مشهد حوالي عشرين كم وهناك رأيت مزار الفردوسي عامرا ببنائه وكثرة زواره وزيارته بثمن وفي خارج البناية هناك قبر موحش مكتوب على شاهده ( هذا قبر الامام ابو حامد الغزالي ) وانه مجرد قبرعادي بدون قبة سالت من بعض من كان هناك عن سبب عدم وجود القبة عليه لان صاحبه كان عالما معروفا بمصنفاته الكثيرة ابرزها كتاب احياء علوم الدين قالوا انه يحرم البناء على القبور فطبقنا فتواه لنفسه ... وبعد زيارتي قبر الفردوسي زدت شوقا لمشاهدة قبر عمر الخيام الشاعر المشهور في مدينة نيسابورالقريبة من مدينة مشهد.. 
وفي زيارتي الثانية لمدينة مشهد عزمت السفر إلى هذه المدينة التاريخية لكونها حاضرة إسلامية معروفه بعد سمرقند وبخارى وإنها تبعد عن مشهد حوالي 120 كم باتجاه مدينة طهران فسالت عن السفر اليها من بعض المعارف فقال احدهم غدا نسافر معا لان أسرة زوجتي تعيش هناك وفيها الموضع المبارك لقدم الإمام الرضا (ع) على بعد مسافة عشر كيلو مترات والذي يسمى بـ(قدم كاه) وفي هذا المكان نزل الإمام للصلاة ومن العين توضأ و شرب و ببركته يشرب الناس منه تبركا به .
في الصباح جئنا الى ميدان يسمى( قرجدار) حيث تتوفرهناك سيارات الاجرة اليها كان نهارا جميلا عندما وصلنا الى المدينة قبل الظهرفرايت المنطقة في غابة من الاشجار في حدائق جميلة وبدأت أتخيل تاريخ هذه المدينة ومعالمها وعلمائها ومدارسها التي تخّرج فيها المفكرون الكبار ذكرهم التاريخ باحرف من نور في انصع صفحاته منهم الامام مسلم صاحب كتاب صحيح مسلم والحاكم صاحب كتاب المستدرك والثعالبي صاحب كتاب يتيمة الدهر والبيهقي صاحب كتاب السنن والمبسوط وأبو سعيد محمد بن يحيى بن منصور النيسابوري، مؤلف كتاب الإنصاف في مسائل الخلاف بين الكوفيين والبصريين والباخرزي واسد بن الفرات فاتح صقليه وغيرهم العشرات ولكن اهم معالم هذه المدينة هي مزارات الشعراء التي تقع في نيشابور القديمة لان المدينة مقسمة الى قسمين منها القديمة والحديثة امثال عمر الخيام وفريد الدين العطار صاحب كتاب منطق الطير او عطارنامه ومحمد غفاري المعروف بكمال الملك الرسام المعروف في زمن ناصر الدين القاجاري. وهنا رجعت اربعين عاما من عمري الى الوراء فذكرت استاذنا المرحوم احمد ناجي القيسي رحمه الله محقق كتاب العطار الانف الذكر.. 
محطتي الاولى هي زيارة قبر فريد الدين وعليه قبة جميلة زرقاء وبعدما اكملت مراسيم الزيارة شاهدت لوحة كبيرة من الحجر بمحاذاة القبر مستندة على الارض ارتفاعها اكثر من مترين منقوشة عليها بعضا من حياة الشاعر واشعاره باللغة الفارسية وعلى مقربة من مزار العطار هناك قبة تعود للرسام كمال الملك وعلى مقربة من المزارات شاهدت هناك حفريات والعمل فيها على قدم وساق وعندما سالت عنها اجابوني بانها تعود لنيشابور القديمة 
اما قبر الخيام فيبعد عن المزارين اقل من ربع ساعه مشيا وعلى القبر قبة عالية مخروطية الشكل ومزينة باشكال هندسية جميلة ارتفاعها اكثر من خمسة امتار مستندة على ستة اعمدة مفتوحة من كل الجوانب ومزينة برباعيات الشاعر وفي وسط القبة ترى قبر الشاعر على شكل مضلع بخمسة أركان وفوقه شاهد القبر وهناك التقطت بعض الصور التذكارية وعلى مسافة قليلة من المزار هناك متحف يضم مؤلفاته في الفلك والرياضيات ورباعياته الخالدة وفي جانب من المتحف ترى تمثاله مع تمثال الشاعر الانكليزي فيتز جيرالد, الذي له الفضل في شهرة الخيام حيث انه ترجم لأول مرة قصائده إلى اللغة الانكليزية في عام 1859 م اذ اعتبر بعض النقاد أن ادوارد فيتز جيرالد (1809 ــ 1883) من أهم الشعراء الانجليز في القرن التاسع عشر, ليس لانه كتب شعراً, وانما لانه ترجم رباعيات الخيام بلغة شعرية عالية, توازي اللغة الشعرية الفخمة في الشعر الكلاسيكي الانجليزي في العصر الفيكتوري وما قبله وهناك تعرفت بمديرة المتحف وقد تحدثت معي باللغة التركية وقالت هنا تحت سقف مدينة نيسابور تعيش اربع قوميات هي الفارسية والتركية والكردية والنصارى وبعضا من الزرادشتية المسمى بالزردوش وعندما حفرنا هذه المناطق عثرنا على الواح وخزف تعود لزمن الساسانيين وان الشاعر عمر الخيام لم يكن شاعرا فحسب وانما كان انسانا بمعنى الكلمة ورغم كونه تركيا إلا انه لم يكتب بلغته الام بل ألف مصنفاته باللغتين الفارسية والعربية وكان عالما في الرياضيات والفلك والتاريخ وهو أوّل من اخترع طريقة حساب المثلثات ومعادلات جبرية من الدرجة الثالثة بواسطة قطع المخروط واشتغل في تحديد التقويم السنوي للسلطان ملكشاه، والذي صار فيما بعد التقويم الفارسي المتبع إلى يومنا هذا . ، وقد وضع الخيام تقويما سنوياً في بالغ الدقة وتولى مرصد أصفهان. ثم اردف قائلا
أن المتتبع لحياة الخيام يرى أنه كان عالما جليلا وذا أخلاق ودين ولم يكن ملحدا وانما كان مؤمنا لربه ولذلك ان بعض المؤرخين يؤكدون بأن بعض الرباعيات نسبت له خطأ وقد أثبت ذلك المستشرق الروسي زوكوفسكي من هنا نرى أن رباعيات الخيام تتراوح بين الإيمان والإلحاد وبين الدعوة للمجون والدعوة للهو وبين طلب العفو من الله وإعلان التوبة، لذا اختلف العلماء في تصنيف عمر الخيام والأرجح أنه لم يخرج عن المألوف إنما هي صرخة في وجه الظلم والأمور الدخيلة على الدين الإسلامي في عصره. و لم يفكر معاصروه في جمع رباعياته، فأوّل ما ظهرت كانت في 1859م أي بعد رحيله بثلاثة قرون ونصف، وأوّل ترجمة للرباعيات كانت للغة الإنجليزية ثم اضفت وقلت أما الترجمة العربية فقام بها الشاعر المصري أحمد رامي، والعراقي أحمد الصافي النجفي وان الاخير كان يجيد الفارسية فجاء من لبنان محل سكناه الى شيراز مدينة الشاعرين سعدي وحافظ لكي يحمل روح الشاعرين ويذوب فيهما ثم ان الشاعرالعراقي الكبير عبدالوهاب البياتي كتب قصيدة بعنوان فلاح من نيسابور واختارصديقنا الاستاذ حميد المختار لاحدى رواياته اسما بعنوان صحراء نيسابور ففرح من كان هناك من اهل نيسابور على هذا التوضيح وبعد انتهاء مدة الزيارة اودعوني واوصلوني بسيارتهم الى كراج المدينة فرجعت الى مدينة مشهد ثانية وفي الطريق اوقفت شرطة المرور سائق السيارة التي كنت فيها وغرمته لخروجه عن المألوف في سرعة قيادة السيارة فعرفت بان الطريق مراقب بواسطة الة التصوير.
عمر الخيام: هو غياث الدين أبو الفتوح عمر بن إبراهيم الخيام ولد في مدينة نيسابور عام 1048، وتوفي فيها في 1123م ولقب بالخيّام لان والده كان يعمل في صنع الخيام، اشتهر في الرياضيات والفلك والتاريخ وكان في صباه يدرس مع صديقين له فتعاهد ثلاثتهم على أن يساعد الاخرين كل من ابتسمت له الحياة وجاءه الحظ وهذا ما كان. فلما أصبح صديقه نظام الملك وزيراً للسلطان \"ألب أرسلان\"، ثم لحفيده \"ملكشاه\"، خصص له راتباً سنوياً مائتين وألف مثقال يتقاضاها من خزينة نيسابور من بيت المال كل عام فضمن له العيش في رفاهية مما ساعده على التفرغ للبحث والدراسة. وقد عاش معظم حياته في نيسابور وسمرقند. وكان يتنقل بين مراكز العلم الكبرى مثل بخاري وبلخ وأصفهان رغبة منه في التزود من العلم وتبادل الأفكار مع العلماء. .وهكذا صار للخيام الوقت الكافي للتفكير بأمور وأسرار الحياة ، وكان شاعرا للمرشد حسن الصباح أحد قادة الطائفة الإسماعيلية النزارية.وللخيام عدة مؤلفات في الرياضيات والفلسفة والشعر أكثرها باللغة الفارسية. أما كتبه باللغة العربية فهي
1. شرح ما أشكل من مصادرات كتاب إقليدس.
2. \"الاحتيال لمعرفة مقداري الذهب والفضة في جسم مركب منهما\"، وفيه طريقة قياس الكثافة النوعية.
3. رسالة في الموسيقى .
فريد الدين العطار: شاعر فارسي متصوف عاش في القرن الثاني عشر الميلادي. ولد في مدينة نيسابور وأمضي به ثلاثة عشر عاماً من طفولته ملتزما فيها ضريح الإمام الرضا عليه السلام ثم أكثر بعد ذلك من الترحال فزار الري والكوفة ومصر ودمشق ومكة ومدينة و الهند وتركستان ثم عاد فاستقر في كد كن قريته الأصلية واشتغل تسعاً وثلاثين سنة من حياته في جمع أشعار الصوفية وأقوالهم ومن أشهر أعماله كتاب (منطق الطير)
وهو معروف بلقب عطار نيشابوري وكلمة عطار معناها بائع الآدويه الشعبية والتوابل والعطور لأنه كان يشرف على دكان لبيع الأدويةحيث كان يزوره المرضي فيعرضون عليه أنفسهم، فيصف لهم الدواء ويقوم بنفسه علي تركيبه وتحضيره. ولقد تحدث عن نفسه في كتابيه مصيبة نامه والهي نامه فذكر بأنه ألفهما في صيدليته المسمى بالفارسية داروخانه التي كان يتردد عليها في ذلك الوقت خمسمائة من المرضي، كان يقوم على فحصهم وجس نبضهم. 
وأنه تعلم الطب علي يدي الشيخ مجد الدين البغدادي وهو أحد تلاميذ الشيخ نجم الدين كبرى . والشيخ نجم الدين مدفون في مدينة كهنه اوركنج في تركمانستان في جامع المسمى باسمه واني شخصيا صليت في الجامع المذكور وقرأت سورة الفاتحة ترحما على روح الشيخ نجم الدين كبرى
من كتبه المتأخرة كتاب اسمه مظهر العجائب وهو عبارة عن منظومة في مدح الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام روي أنه رأي النبي في رؤياه وأنه (ص) باركه على تأليف هذا الكتاب وعند ما نشر العطار هذه المنظومة سبّب إزعاجا وتعصبا لدى أحد الفقهاء الناصبين من أهل سمرقند فإنّه أمر بإحراق نسختها واتهم صاحبها بالإلحاد ثم أمعن في الكيد له فاتهمه بالكفر لدى براق التركماني وحرض العامة علي هدم منزله والإغارة على أمتعتها اضطر العطار بعد ذلك إلى الرحيل واللجوء إلى مكة حيث ألف هناك كتابه الأخير لسان الغيب 
 

  

محمد مهدي بيات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/20



كتابة تعليق لموضوع : نيسابور...المدينة والتاريخ في ضيافة الخيام والعطار النيشابوري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سمير عوض محمود
صفحة الكاتب :
  علي سمير عوض محمود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد الشعبي والحرب النفسية للعدو/ عقلانية التصرف في ساحة القتال

 نشوب نزاع عشائري في ميسان والشرطة تحرك قوة خاصة لفضِّهً٠

 القمة الغارقة في البحر الميّتْ/ تختزل أوجاع الأمة  : عبد الجبار نوري

 قريباً سيُرفع قميص عثمان بحلتهِ الجديدة !  : عباس الكتبي

 حوار مع الشاعرة آمنة عبد العزيز  : سيمون عيلوطي

 فَتْوى بِحَجْمِ الوَطَن  : نزار حيدر

 بعثيون .. أغبياء لكن خطرون..وزراء لكن مغفلون  : سعد العميدي

 اهمية الزيارة التاريخية لرئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان الى العراق وأقليم كوردستان .  : نبيل القصاب

 ابتعد عني  : احسان السباعي

 العمل تستحدث اجراءات جديدة بشأن ايجاد الوظائف للباحثين عن العمل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 في قبضة الحق والشجاعة  : صبيح الكعبي

 نضحك ام نبكي يا رئيس الحكومة  : مهدي المولى

 عالية نصيف : تشكيل ما يسمى بـ(مجلس القيادة الكردستانية) يعبر عن إفلاس البارزاني وحزبه

 المكر السيء ...لا يحيق إلا بأهله .  : ثائر الربيعي

 كيف ننصر الحسين (عليه السلام) ؟  : احمد الخالدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net