صفحة الكاتب : عزيز الحافظ

ظبية.. القفز الكنغري
عزيز الحافظ

أي بداية تختار سليقتي؟ لم تكن مطلقا يوما ما رغبة.. لهذه الأنامل المتحرقّة آلما، المتشظية سفرا وترحالا بين تيه نجوم التأسي و مجرات فضاء الحزن  الصاعق الدفوق ،أن تمارس سياسة الاختباء والإختفاءوالحرباوية، هاربة أو عاجزة عن توصيف زهرة فوّاح عطرها المجهول يتدفق شلالا باسقا شاهقا...!من المستحيل في ذاته أن  لا تلفت نظره وتهمس في حواسه وتأسر نباهته وتسلب بعض يقظته.. ظبية ناهضةبإلقها في مراعي نظرات قناصة لا ترحم.. وأنياب تحتار كيف تتصيد فرص الإلتهام... وتقضمها حتى بخيالها المؤود  المحال لاالمستحيل تصديق النيل..تلاحقها العيون بإفتراس موهوم النيل.. ولكنها معه تهيأت وتدفقت  وأنبجست كينبوع ماء هادر نقي رقراق صاف من أرض تصحّر والشفاه يبوس.. ظمآنة والهة للارتشاف..كم تحمل هذه قبضة الروز.. سرور طيور النوارس المكظوم والمكتوم؟ من سبر غور ذاتها المغلّفة حيرة؟ من فسّر رموز رياضيات خلجاتها المطوية مجهولية وغموضية قتوم؟ كان لسنوات عازفا لا متجاهلا عن سبر غور تلك روانق الألباب التي تأسر خلاياه..متطلعا يوما ما بحل طلاسم مجهوليتها و بفك رموز مراسيم الصمت في أحداقها التي لم تكبّلها قيود التكحيل! ولم تتدلى  في أذنيها..كعناقيد العنب ،أقراطا مذهبة متراقصة التمايل مع لؤلؤية جيدها العاري القلائد..بل تكاد الرشاقة تخجل من رهافة قامتهاالغيداء الهيفاء وقبضة خجلها كالجبل الشامخ.. كانت أناقتها وهدوئها وسيرها المتقّدالوئيد وكينونة جسدها المتراص  بنيان التناسق والباسق!لتقضَ مضاجع الناظرين واخبرها بذلك!  يا لغرابة وفجائية وتوقيت حواره معها؟ أسر بلا عشق..دفين او تمتطي الرغبة حصان نية القدوم للهفة زائفة.. فوجهها الشحوب الملامح والملاحم ..الحزين المطوي التلافيف  مع جماليته ،غير مفهوم الخراطئية والاتجاهية والهندسية مطلقا، جميعها..تبهجْ سرور بؤبؤا عينيه المتجذران تحفّزا للتساؤل؟ من هذه الأيقونة؟ التي لم تحرّك عنده جيوش عشقه الأزلية الرابضة على خط نار لهفته الناهضة؟ من هذه التي لم ترّف لها جفون شغاف قلبه؟ ولم تأسر نواظره رغم انه يرى العشرات يقتنصون حسرات  وتآوهات مسيرها اليومي المتروتن!ولكنها هزمت سكونه ونباهته ولامبالاته..وأبهرت أنامله متسارعة كالنبض المضطرب.. لتترجم أحاسيسه و لتتوجه نحو خط نار الكتابة عنها لامحالة لان كتابته نزف لاغير..وعندما قرر بلحظة فنون لا جنون أن يقاطعها ليقطع طريق التقولات المزروعة جفافا..أخبرها بموقفه الغريب احترمتْ  وتألمت متعجبة بثغرهاالبسّام قراره.. مع  إن ضرورات العمل التي تجمعهما لا تساعد على نهوض فكرة المقاطعة وتلجئهما للحوار..وجدها تبحث عن مستمع صادق صدوق لنجواها  وتأففها وشكاويها لتغرز مدية النقاء في الحوارات اللاهبة بينهما،ولتلاعب برماحها في جمر متقّد لايوصف من سطوع اخلاقيته وصدمته بسخونيةبارقة..كانت تجد إنتباهته كإرجوحة وسماعه مساندا تتكئ عليها للتواصل وكشماعات تعلّق عليها بث موجات شكاويها ونجواها وأشجانها وفيض همومهاو أحزانهاالتي ترفض البوح بها.... دون ان ترتدي الحوارات زي الشكوك  والريبة والتملق ونصب شبكات الإصطياد والنفاق والإنانية وإمتطاء الوهم ومطاردة السراب.

عندما تجرا وطلب رقم هاتفها النقّال كان يرسم  بخياله المتبحّر خصوبة،مسارا فلكياهندسيا واحدا لاغير.. نهوض الآف الخلايا المؤنقة بإناقتها المؤدبة المهّذبة وصفاتها المتذئبة...برّد الطلب المقتضب!!! وولإن للاقدار مشيئة ثعالبية.. نزل عليه خبر موافقتها الفورية كالصاعقة البرقية الوميض..خيبت ظنونه كلّها وهشمت بنائه الخيالي الهرمي المتناسق وأرسلت فراسته لتعّلم الدروس في مدرسة خلقها الرفيع... أهتفته الرقم لتهشّم خلايا خيب توقعه!! من هذه الباقة صمت؟ والقبضة مليار تساؤل؟ من هذه البارقة سكون؟ الجبل غموض ؟الصامتة سعة البحر.. التي قيل لسعاتها لدغات؟ ولدغاتها دون سعات!! ماذا يعني لها؟ كاتب إطروحات فيض التأمل ؟لايملك الجواب إلا محاورها الطاغي ذكاءا فإسلوبها السلس الآخاّذ يأسر دهشتك ويقطع حبل وريد تمنياتك بفهمها فينالك تيه في صحراء جدب وقحط لتراها كغزال يتنقل في مزرعة العيون بصورةٍ لاتفارق  مُسْتقرالشبكيات أبدا!أوجسدها كوهاز يحث الخطى بتوئدة... يتقافز بكنغرية غريبة عن النواظر.فهل ستأسر سروره؟ سيجد الجواب مرتسما في حدقة عين الايام..

  

عزيز الحافظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/21



كتابة تعليق لموضوع : ظبية.. القفز الكنغري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هشام شبر
صفحة الكاتب :
  هشام شبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اللامبارك اراد اسقاط ديمقراطية العراق فرفُس خارج التاريخ !  : حميد الشاكر

 الاله الاحمر  : صالح رحيم

 تقرير لقناة البي بي سي يكشف فساد الاجهزة الامنية العراقية

 اقفاص وزاره الداخلية في شقق الصالحية !!  : زهير الفتلاوي

 هل كانت دعوة يسوع عالمية . الحلقة الأولى حوار قصير .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 نحو الحسين  : اياد حمزة الزاملي

 الدخيلي يترأس اجتماعا للجنة الزراعية لمناقشة مكافحة مرض إنفلونزا الطيور

 مسيرة الأربعين مدرسة الإنضباط  : عبد الكاظم حسن الجابري

 التجويد في استفتاءات السيد السيستاني دام ظله

 تركيا راعية الارهاب  : غسان توفيق الحسني

 الإبداع ومشكلة الإطار  : ادريس هاني

 أم الائمة  : مجاهد منعثر منشد

 وزارة الموارد المائية / لجنة العمل التطوعي تواصل أعمالها التطوعية في المركز الصحي التابع للوزارة  : وزارة الموارد المائية

 مفوضية الانتخابات تحدد موعد انعقاد مؤتمرها العلمي الاول  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 لأول مرة في العراق افتتاح الوكالة التجارية البرازيلية (B.I.G لبنان)  في النجف  : عقيل غني جاحم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net