صفحة الكاتب : القاضي منير حداد

انصاف السوانح واشباه الفرص الموظبة بديلا عن الموهبة في صنع النجاح
القاضي منير حداد
 ثمة من يتوفر على مجمل العناصر اللازمة للنجاح، ولا يجيد تركيبها، في صنع مشروع ناجح، بالمقابل، هنالك من يفتقر لاجزاء كثيرة، وبعضها مهم، لكنه ينجح. وعلى هذا النول، يمكن ان ننسج تصورات وافية، عن حالات مرصودة امامنا في واقع حياتنا واشتمالات معارفنا.
ومن هذه الاشتمالات اعطي مثلا، عن المختبر الطبي، الذي يمكنه ان يجمع اجزاء الجسد، ويركبها، ويبعث الدم، متدفقا منها، لكن لن يستطيع بعث الحياة، والادراك، والروح، مع نسغ الدم المتدفق في العروق.
اذن سر النجاح، جزء من بناء الشخصية، وامتداداتها في المحيط العملي وقدرتها على الانتشار في الاجواء شاغلة البيئة الأجرائية، لتحقيق الذات وبلورة المشروع الشخصي للنجاح، باسراره الشبيهة باسرار الروح التي ادخرها الله.. خص بها جلاله، حجبا عن عقل البشر.
والا لاصبحنا نرى ارواح الموتى واشباح الشياطين في الفضاءات من حولنا، اثيرا وضاءً!
اذن سر النجاح يقوم على خلطة نوعية، نلمس نتائجها المتحققة، من دون ان نشعر بكنه جوهرها الذي نصطلح عليه (موهبة ربانية) يمن بها الله على عباده.
ومن الامثلة الأخرى، المطرب الذي لا يتسع صوته لأوكتاف واحد (سِلًم) بالقياسات الموسيقية، والذي استطاع ان يشق طريقه الى العالمية، مخلفا حناجر هائلة وقدرات ادائية فائقة، يتوفر عليها مطربون، يواشكون ان يأفلوا محليا الان.
توظيف الموهبة، في صنع مشروع ابداعي او وظيفي او مهني او اجتماعي او سياسي، او من اي ميدان كان، بحاجة لذكاء قادر على احتواء المعوقات، واستثمار انصاف السوانح وأشباه الفرص!
بالمقابل، ثمة من يؤتى ملكا فيفرط به، عن جهل وغرور يبلغ حد التخابث ضد الذات، فوفرة المواهب والمستلزمات المؤهلة لبلوغ مستوى معينا، لن يحسن اداءه الا من يجيد تركيب تلك المواهب والمستلزمات.
من واقع تجربتي الشخصية، اجد الحياة بحرا محيطا، تتلاطم امواجه كالجبال العوالي.. حولنا.. يغرق في عبابها من لا يحسن العوم، وهذا وحده ليس كافيا؛ إذ علمتني الحياة، ان عَيشَ الكَفافِ خطرٌ كالسيرِ على حافة جرف ينهار الى ما وراء الدنيا.
البحر المتلاطم الامواج يصفو بصفاء الذات، ويعتكر بتذبذبها تيها في المواقف؛ فلكي يضمن الانسان نجاحه، عليه اقتفاء اثر الذات، لانها مركز الكون، مدعوما بالحكمة الانجلية التي خاطب بها الله عباده، على لسان عيسى بن مريم (ع) والتي تفيد: "ما جدوى ان يربح الانسان العالم، ويخسر نفسه".
لأن خسارة الذات لا ينفع معها كسب العالم، فما جدوى ان يعيش المرء وسط صخب مكبرات الصوت، من دون اذنين يسمع بهما، او يعيش تحت اضواء مبهرة، وهو اعمى لايفيد من الاضواء.. سواء عليه أكان المكان منارا ام منطفئ النور.
ذلك هو جزء من اسرار الخلطة السحرية التي لا يمكن ان يحيط بها كليا، الا "من  اوتي حظا عظيما".
والحظ مفردة واسعة حد تباين طرفها الاول عن طرفها الثاني، من دون انفصال في امتدادهما متصلين.
شعبيا، يتداول الناس كلمة (حظ) على انها كرامة الهية من عند الرب، وقانونيا، هي المستحقات الواجبة، لا فائض فيها، كأن يؤتى المرء حظه من الدنيا، بمعنى العيش، والعيش حق بديهي للانسان اي مساس به، يعرضه للفناء ويعرض الآخر لاثم القتل وديته في الدنيا المتكاملة مع عقاب الله في الآخرة.
وبهذا فان الانسياق مع تداعيات كلمة (حظ) يقصي طرفها الثاني.. المصب، امدا بعيدا، عن طرفها الاول، المنطلق الذي ينبع منه المعنى. بالنتيجة الموهبة وحدها غير كافية لتحقيق النجاح، انما يجب ان تتضافر معها عوامل المواظبة وحسن التدفق، حضورا فاعلا في الوجود، من خلال تسريب الطاقة في موضعها السديد كي لا تتبدد، وتمظهرها وفق سياقات محسوبة بدقة، اما حسن النية فلا يصنع حضارة، والتحرك بالتفاطين غير المخطط لها مسبقا، لا يقيم مكانة لموهوب في عالم مكتظ بالالتفافات، والفرص فيه تستحدث من العدم.
لذا كثيرا ما يرتكن فائق الموهبة الى اعتماد التفوق، حتى تذبل شجرة العطاء.. عانسا، وينمي شِبهُ الموهوبِ، الشِبهةَ ويحيلُها الى تجربة رصينة، تعبر فوق الموهبة، من خلال بناء جسر منهجي ينقل الانسان من موضع يحتاج فيه مستلزمات غير متوفرة لديه، الى موضع يغنيه عن تلك المستلزمات الشاغرة، ويمكنه، من تحقيق النتائج التي يتفوق بها على من اثقلته ثقته بتفوقه عن بناء جسر يؤسس عليه منهجا ينقله الى منطقة استثمار الموهبة.
سر النجاح كامن في عمق الذات.. بموهبة ومن دون موهبة على حد سواء، فهي النفس التي ترتقي بصاحبها سموا في المواظبة، او تطيح به من اعلى المراقي الى ادنى تنازلات الكسل.
لذا كثيرا ما يقيم اشخاص فائقو النجاح، بانهم موظبون وليسو موهوبين ذوي قدرات خارقة.

  

القاضي منير حداد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/21



كتابة تعليق لموضوع : انصاف السوانح واشباه الفرص الموظبة بديلا عن الموهبة في صنع النجاح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد بن محمّد حرّاث
صفحة الكاتب :
  محمد بن محمّد حرّاث


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 علماء البحرين: محاصرة الدراز "جريمة منظمة رسميا"

 مديرشرطة كركوك و يلتقي مجموعة جديدة من المنتسبين والمواطنين  : وزارة الداخلية العراقية

 مكة ........ والتين والزيتون وهذا البلد الرهيب المخيف  : حميد الشاكر

 تصريح:الموانئ النفطية العائمة الجديدة  : مكتب وزير النقل السابق

 مطابخ التحالفات  : سلام محمد جعاز العامري

 نقطتان بين الشاة.. و.. الشاه  : ماء السماء الكندي

 مجلس الامن يتيح للعراق المطالبة بردع ممولي الارهاب  : جواد كاظم الخالصي

 عودة الهجمات في الضفة تؤرّق إسرائيل

 سلف الدولة وعود كاذبة  : مجاهد منعثر منشد

 ملاكات توزيع الرصافة تواصل اعمالها بصيانة الشبكة الكهربائية ضمن قاطع مسؤوليتها  : وزارة الكهرباء

 الــــعــــقـــــــم الــــســــيــــاســـــــي !!  : علي سالم الساعدي

 مسابقة الجود العالمية للقصيدة العمودية  : علي حسين الخباز

  روح عطشى  : علي فاهم

 على طاولة التشريح 80 عاما  : علي علي

 العدد ( 148 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net