صفحة الكاتب : ازهر السهر

عزالدين سليم من أهم مفكري الدعوة الإسلامية رداً على رد الدكتور علي المؤمن
ازهر السهر
   في رد الدكتور علي المؤمن على التساؤلات التي وردت على مقاله الموسوم (من الشروق الى السطوع :حزب الدعوة وإشكاليات التأسيس والإنتشار والسلطة) الذي صدر في حلقات في جريدة المواطن، أجاب في عدد المجلة رقم (1783) الصادر بتاريخ 18 كانون الأول 2012 الحلقة التاسعة على سؤال الكاتب الصحفي جميل النعمة والذي نصه: ((هل هناك مفكرون حاليا في حزب الدعوة؛ سواء بالفكر الإسلامي او الفكر السياسي أو الفكر الحركي والتنظيمي؟ وإذا كانت إجابتك بنعم فمن هم؟ وإذا لا يوجد مفكرون فلماذا؟ وهل يمكن لحزب معروف عنه بأنه حزب نخبوي أن لا يكون فيه مفكرون ومنظرون؟ نرجو عدم المجاملة والدقة في ذكر الأسماء وإنجازات كل واحد منهم وفقا للمعايير العلمية التي تتحدث عنها دائما)).
 
وكان جواب الدكتور المؤمن على السؤال بما نصه: (( ليس هناك تعريفا محددا للمفكر أو المنظر؛ لكي يكون معيارا دقيقا يمكن تطبيقه، بل هناك معايير نسبية وتطبيقها أيضا نسبي، وتخضع لزواية نظر كل باحث. ومن جهتي أرى ان المفكر والمنظر هو من يمتلك نظرية إبداعية في مجال معين، ولا يشترط بالمفكر أن يدون نظريته أو إبداعه الفكري في كتاب او دراسة، بل هناك من المفكرين والمفكرين الشفاهيين الذي يعتمدون الكلمة والمشافهة والتدريس والميدان في التعبير عن نظرياتهم. وهؤلاء كانوا ولا يزالون موجودين في حزب الدعوة. ولكن على مستوى المفكرين المدونين؛ فاعتقد ان مرحلة أجيال الرواد من مفكري الدعوة ومنظريها البارزين محليا واقليميا ودوليا؛ لم يعد لها وجود؛ ولاسيما ان مرحلة العمل السري (مرحلة البناء التي استمرت من 1957 وحتى 1980 ) والسنوات العشر التي أعقبتها؛ أفرزت عشرات المفكرين والمنظرين العمالقة الذين يندر مثيلهم الآن ويندر وجودهم في أي حزب اسلامي في العالم، إذا ما استثنينا جماعة الاخوان المسلمين في مصر؛ وأبرز هؤلاء: السيد الشهيد محمد باقر الصدر والسيد مرتضى العسكري والسيد محمد حسين فضل الله والشيخ محمد مهدي شمس الدين ومحمد هادي السبيتي وعبد الصاحب دخيل والشيخ علي الكوراني والشيخ محمد علي التسخيري والشيخ محمد مهدي الآصفي والسيد كاظم الحائري والشيخ عبد الهادي الفضلي والشيخ عارف البصري والسيد هاشم الموسوي وغيرهم. ويمكن القول ان السيد هاشم الموسوي هو الآن آخر الأحياء ممن لا يزال في حزب الدعوة من ذلك الجيل. أما الاحياء الآخرين منهم؛ كالكوراني والآصفي والحائري والتسخيري؛ فلم يعودوا في تنظيمات الدعوة؛ بل تغيرت اتجاهاتهم الفكرية أيضا. ويمكن القول؛ إن مرحلة أفول المفكرين والمنظرين في حزب الدعوة؛ أعقبتها بروز ظاهرة جديدة او مرحلة جديدة تنسجم وطبيعة الظرف التاريخي الموضوعي والتجاذبات الذاتية التي عاشتها الدعوة، وهي مرحلة ظهور الباحثين؛ والتي لم يعرفها حزب الدعوة من قبل بالكم والنوع سابقا، وهي مرحلة الثمانينات والتسعينات، التي عشتها بكل تفاصيلها. ومن أبرز هؤلاء الباحثين)، على مستوى الدعاة العراقيين): السيد هاشم الموسوي وعز الدين سليم وعبد الزهرة البندر والسيد عمار أبو رغيف وعبد الجبار الرفاعي وعلي التميمي ومحمد عبد الجبار الشبوط والسيد علي المؤمن وياسين مجيد والسيد سليم الحسني وعادل رؤوف وجواد كسار وصلاح عبد الرزاق وحسن السعيد وغالب الشابندر والسيد محمد الحسيني والشيخ فؤاد المقدادي وغيرهم. وإذا ما استثنينا السيد هاشم الموسوي والشهيد عز الدين سليم والدكتور عبد الزهره البندر؛ الذين نظروا لحزب الدعوة وفكره الداخلي؛ فان ما تبقى من هذه الأسماء عملت في حقول فكرية أخرى لاتدخل في صلب فكر الدعوة ونظرياته الخاصة؛ بل عملوا ـ غالباً ـ في إطار الفكر الإسلامي او الفكر السياسي العام، وكانت لهم نتاجاتهم الكمية والنوعية الملحوظة. وبالتدريج؛ لم يبق من هؤلاء منتظما في حزب الدعوة الا القليل. وإذا طبقنا معيار الإبداع النظري والفكري والميداني؛ بصرف النظر عن التدوين؛ فلا يمكن استبعاد أسماء كثيرة؛ كان لها حضورها أيضا؛ كالمرحوم مهدي عبد المهدي والشهيد الشيخ مهدي العطار والسيد عبد الأمير علي خان وغيرهم، وبعضها لايزال حاضرا؛ كالدكتور إبراهيم الجعفري وعلي الأديب والسيد حسين الشامي والسيد حسن النوري والشيخ عبد الحليم الزهيري ونوري المالكي والدكتور فخري مشكور والدكتور خضير الخزاعي وغيرهم)).
 
          أتصور بأن السؤال كان واضحاً ومحدداً جداً ولكن الدكتور المؤمن ـ كعادته ـ أخذ يلف ويدور ويشرق ويغرب في الإجابة، ما يهمني من كلامه أنه أخرج المفكر الشهيد عزالدين سليم من قائمة مفكري الدعوة الإسلامية وأدرجه ضمن قائمة (الباحثين) في فكر الدعوة الإسلامية وهذا الاستبعاد كان متوقعاً من الدكتور المؤمن وأسبابه واهدافه واضحة للمعنيين والمنصفين لا مجال لذكرها في هذه العجالة.
 
          سأركز في هذا الرد على أثبات ان الشهيد عزالدين سليم كان من أهم وابرز مفكري ومنظري الدعوة الإسلامية واذكره هنا كنموذج واضح مع ذكر أسماء أخرى تعمد الدكتور المؤمن استبعادنا من قائمة مفكري الدعوة الإسلامية، وسنثبت ذلك من خلال الأدلة الآتية:
 
الدليل الأول: شهادة الداعية المخضرم كاظم يوسف التميمي (ابو صاحب) وهو الداعية المقرب جدا من الشهيد محمد هادي السبيتي (قده)، إذ قال في لقاء اجراه معه الإعلامي جواد علي كسار على قناة آفاق الفضائية يوم الجمعة  إذ قال ما مضمونة: (طرح بعض الدعاة ضرورة عدم تفرد الشهيد السبيتي بكتابة نشرة الحزب "صوت الدعوة" فاستجاب الشهيد السبيتي لهذا الطلب وطلب من بعض الدعاة ان يشاركوه في كتابة النشرة ومن الاسماء التي طلب منها عبد الزهرة عثمان "عزالدين سليم " (ابو ياسين)(1) وهذا دليل صارخ وواضح على امكانية الشهيد عزالدين سليم التنظيرية لأن الشهيد السبيتي لا يجامل في مثل هذا الموضوع وهو الحريص على ان تخرج النشرة بارقى فكر كما كانوا يقولون في ثقافة الدعوة اننا ((نتمسك بفكرنا لعام والايماني والتنظيمي والسياسي المستنبط من وعينا للاسلام والواقع وتجارب عملنا ونؤمن بانه صحيح مبلور. لا نحيد عنه قيد إنمله حتى يثبت خطؤه أو نجد ما هو أوضح منه))(2)، وكان الشهيد السبيتي يشدد جدا على نوع الكتابة في النشرة لأنها ليست كتابة عادية بل كتابة مركزة جدا وتخضع لشروط صارمة لأن النشرة المركزية ((تشمل بيان معالم الاسلام، وقراءة الوقائع الحياتية للدعوة من ناحية تنظيمية وسياسية، وتعتمد النشرات الاقليمية في مسيرتها على النشرة المركزية))(3).
 
الدليل الثاني: لقد جرب الشهيد عزالدين سليم الكتابة للدعوة الاسلامية وفي أصعب الفترات التي مرت بها في العراق، واُقرت كتابته من قبل قيادة الدعوة يومذاك، إذ اصدر بقلمه بياناً للدعاة باسم الدعوة الاسلامية، عندما كان عضواً في لجنة البصرة المحلية إذ كتب رحمه الله عن ذلك ما نصه: ((واصدرنا بياناً يدعو الدعاة الى العمل والجدية وتحمل المسؤولية، وصدر في شهر رمضان من عام 1974 حيث كتبته بقلمي))(4).
 
الدليل الثالث: ان الشهيد عزالدين سليم هو الذي حافظ على النص المكتوب لفكر الدعوة الاسلامية بعد ان حاول البعض من خلال مؤامرة معروفة إهمال وتغييب النصوص الدعوية الاولى وابدالها بفكر دعوي هزيل، فبادر الشهيد عزالدين سليم الى جمع تراث الدعوة الأول في اربع مجلدات وطبعها تحت عنوان (ثقافة الدعوة) ونشر فيها بحث من نتاجه تحت عنوان (مقدمة في الاسس العامة للعمل الاسلامي) نشر في الجزء الرابع من ثقافة الدعوة الاسلامية وعد منها ولم يعترض عليه كبار الدعاة الاوائل. وقد رفض الشهيد عزالدين سليم ((التخرصات التي تزعم اعادة النظر في فكر وخط الدعوة الاصيل الذي يمثل انضج نظرية للعمل الاسلامي لحد الان))(5) ووجهة نداءاً لجميع الدعاة ((ايها الاخوة لا تسمحوا في الوقت الحاضر بأية محاولة لإعادة كتابة فكر الدعوة وبأي طريقة وبأي درجة من درجات التصرف، وقولوا لمن يريد ان يطبع ثقافة الدعوة عليه ان يطبعها كما هي ـ كما صدرت في حينها ـ دون أي تعديل او تبديل، وأفضل طريقة نراها مناسبة ان تنشر اعداد صوت الدعوة كما صدرت في وقتها وتجمع في مجلدات ولا ضرر كبير من التعليق في الهامش من قبل الدعاة القادرين على التعليق شريطة ان يقتصر التعليق على التنبيه بان الموضوع صدر بتاريخ سابق وبظروف غير ظروفنا الحالية وان المقصود من كذا كذا ان كان الامر يتطلب مثل هذا التعليق))(6). كما قرر الشهيد عزالدين سليم اعتمادا على ما حصل من تغيير وخلط وتلاعب في فكر وثقافة الدعوة بان ما عمل وكتب في هذه المرحلة من قبل بعض الدعاة لا يمثل الدعوة الإسلامية ونظريتها في الفكر والعمل إذ قال: ((ان العمل الذي حدث باسم الدعوة فيايران قبل قيام الدولة الإسلامية وبعد قيامها لا يمثل الدعوة ككل ولا يكشف عن معالم خطها الحقيقي ولو صدر من دعاة نعتز بهم ونحترمهم))(7)، وكان الشهيد المدافع الابرز عن فكر وقادة الدعوة وخطها ومشروعية عملها وانصع دليل على ذلك كتابه المشهور (نحن والشبهات المثارة حول عمل الدعوة الاسلامية) الذي أصدره عندما أثار البعض زوبعة عن عدم مشروعية عمل الدعوة الاسلامية.
 
الدليل الرابع: ان أنظار الدعاة جميعا بعد تغييب المنظر الرئيس للدعوة كانت تتجه الى شخصين فقط يمتلكلان مؤهلات اكمال مشوار التنظير للدعوة والمبادرة لطرح المشاريع السياسية السباقة كما كان ديدن الدعوة. إذ كان آخر واهم مشروع طرحته الدعوة هو بيان التفاهم الذي كتبه قائد الدعوة ومنظرها الرئيس محمد هادي السبيتي سنة 1979 ويعد (بيان التفاهم) ((برنامجاً مبكراً ميالاً للديمقراطية ورد فيه بصورة محددة ذكر لحرية الصحافة والعمل السياسي وحرية التنظيم وسيادة القانون والانتخابات والبرلمان وما شاكل ذلك))(8) والاثنان هما الشهيد عزالدين سليم والسيد عبد الامير علي خان (رحمه الله) اللذين ادرجمها الدكتور المؤمن ضمن قائمة (الباحثين) في الدعوة الاسلامية وهذا تلاعب واضح وتضليل متعمد للراي العام وتزوير للتاريخ. إذ انتج قلم هذين المنظرين بحوث دعوية غاية في الروعة  نذكر منها:
 
1ـ العمل الصالح.
 
2ـ  المدرسة الإسلامية.
 
3ـ الوعي السياسي الإسلامي في ظل الدولة الإسلامية.
 
4ـ  دور الفرد في الدولة الإسلامية.
 
 5ـ ملاحظات عامة حول عمل الدعوة في إيران.
 
6ـ  رسالة المسلم في البلاد غير الإسلامية.
 
7ـ القيادة في نظر الدعوة.
 
8ـ الموقف الخطير.
 
9ـ حول نظرية الدعوة الإسلامية.
 
10ـ  لماذا الدعوة.
 
11ـ  مهمة الدعوة.
 
12ـ  نظرية المرحلية عند الدعوة وغيرها كثير.
 
كما كانا الوحيدان اللذان يبادران لطرح مشاريع سياسية غاية في الدقة وتسبق زمنها بكثير، سواء في دائرة المعارضة العراقية او في دائرة الجمهورية الإسلامية في إيران،  حتى ان اغلب مشاريع المعارضة كانت من إبداعات المفكر الشهيد عزالدين سليم كمشروع النقاط الخمسة الذي طرحه المجلس الاعلى للثورة الإسلامية في العراق على لسان رئيسه  السيد الشهيد محمد باقر الحكيم (قده) يومذاك(9) وغيره من المشاريع التي طرحها بعد الانتفاضة الشعبانية وقبيل سقوط النظام البعثي في العراق، كالمشروع المرحلي لبلادنا، ومشروع "دولة الانسان" بعد ان  رأينا إن جميع أقطاب المعارضة العراقية الإسلامية دخلت العراق بدون مشروع سياسي واضح المعالم ولهذا وقعت وما زالت في تخبط واضح خسر البلد بسببه اعز الأرواح والسنين مع شديد الأسف. ومن الغريب ان يصرح رئيس الوزراء نوري المالكي الامين العام لحزب الدعوة الاسلامية دائما في لقاءات صحيفة بانه لم يكن لديه وضوح حول مرحلة ما بعد 9/4 ويقول بان (الانسان ابن يومه ومرحلة) وهذا خلاف ما تؤمن به الدعوة الاسلامية إذا تصرح الدعوة  بان (( فهم الأحداث السياسية أمر مهم جداً بالنسبة للسياسي وبدونه لا يمكن أن يكون سياسياً))(10)، وترى الدعوة  ضرورة ((استشراف المستقبل من خلال الدراسات المرحلية للدعوة))(11)، وتضرب مثالاَ قرآنياً على ذلك من خلال العبد الصالح الذي التقاه نبي الله موسى (ع) كما تروي سورة الكهف حيث يقول: ((كما رأينا العبد الذي آتاه سبحانه رحمةً من عنده في سورة الكهف))(12)، وتؤمن الدعوة ايضاً بان: ((من مقومات الوعي الكامل المعرفة المبكرة لما يحدث أو ما سيحدث من أحداث سياسية واجتماعية وملاحظة بعض القضايا الضائعة تلك التي لا ينتبه إلى أهميتها الناس، ومعرفة ما يسمى بالمنعطفات التاريخية التي تمر بها الأمة، والتمييز بين ما هو خداع وبين ما هو حقيقي))(13) والحقيقة التي يحاول ان يتجاهلها البعض (إن المفكر السياسي يعمل أحياناً بمعزل عن الأمة بل يرى الأمة قاصرة عن فهم الأمور والقضايا النافعة لها، بل يرى أن حتى عقلاء وقادة الامة قاصرين عن معرفة مصلحة الأمة] كما يقول الكاتب عبد الرزاق عيد، وهكذا كان الشهيد المفكر عزالدين سليم وغيره من مفكري الدعوة الاسلامية .
 
بعد هذه الأدلة المختصرة التي تثبت كون الشهيد عزالدين سليم كان من أهم مفكري الدعوة الاسلامية أود ان اسجل بعض الملاحظات على كلام الدكتور المؤمن وكما يأتي:
 
الملاحظة الأولى: إن مفكرو الدعوة معروفون على طول تاريخ الدعوة الاسلامية إذ كان لهم الفضل في بناء ثقافتها على مستوياتها الأربعة العام، والايماني، والتنظيمي، والسياسي وهم معروفون وعددهم قليل جداً، وسؤال السائل كان منحصراً معرفة  هؤلاء، ومن يمثل امتدادهم الطبيعي اليوم، الا ان الدكتور المؤمن وللهروب من الاجابة الصريحة عمم الاجابة لتشمل اشخاص ليس لهم دخل في هذ الموضوع وهذا ليس له سوى تفسير واحد هو تزوير التاريخ وتحريف الحقائق.
 
الملاحظة الثانية: ان بعض من ذكرهم الدكتور المؤمن لا ينطبق عليهم وصف مفكري الدعوة لأنهم ليس لديهم باع في مجال التنظير السياسي والتنظيمي كالسيد مرتضى العسكري (قده)، والشيخ محمد علي التسخيري والشيخ محمد مهدي الآصفي والسيد كاظم الحائري والشيخ عبد الهادي الفضلي، فيمكن ان ينطبق عليهم عنوان (المفكر) في المجال الاسلامي العام ولكنهم بعيدون جدا عن التنظير في مجالي السياسة والتنظيم.
 
الملاحظة الثالثة: ان الدكتور المؤمن يذكر السيد هاشم الموسوي بكونه من مفكري الدعوة ثم يرجع ويصنفه من (الباحثين) في الدعوة ولا اعرف هل هو خطأ مطبعي ام تخبط، وايا كان الحال فليس من الانصاف والموضوعية ان يذكر السيد هاشم الموسوي ضمن قائمة مفكري الدعوة ولا يذكر رفيق دربه الشهيد عزالدين سليم والمعروف انهما كان يشتركان في كتابة كثير من المواد الفكرية في فترة الكويت وبعدها، مع هذا فإننا سنثبت في مناسبة اخرى بان السيد هاشم الموسوي لا يصح ادراجه ضمن قائمة مفكري الدعوة لأن الشهيد عزالدين سليم كان يقصده هو بكلمته التي ذكرنها سابقا والتي قال فيها (ان العمل الذي حدث باسم الدعوة في ايران قبل قيام الدولة الإسلامية وبعد قيامها لا يمثل الدعوة ككل ولا يكشف عن معالم خطها الحقيقي ولو صدر من دعاة نعتز بهم ونحترمهم)، وسوف نثبت في مناسبة اخرى وبالدليل بان السيد هاشم الموسوي فشل فشلاً ذريعاً في التنظير للدعوة الاسلامية وفي كتابة نشرتها المركزية بعد تغييب منظرها الرئيس.
 
الملاحظة الرابعة: يقول الدكتور المؤمن ((وإذا ما استثنينا هاشم الموسوي والشهيد عز الدين سليم والدكتور عبد الزهره البندر؛ الذين نظروا لحزب الدعوة وفكره الداخلي)) وهذا اعتراف صريح من الدكتور المؤمن بان الشهيد عزالدين سليم من منظري الدعوة الاسلامية والمنظر هو مفكر ولكن ليس بالضرورة ان يكون المفكر منظراً، ونحن سنثبت بالدليل في مناسبة اخرى بان السيد هاشم الموسوي والشيخ عبد الزهرة البندر قد اخفقا في محاولة التنظير للدعوة الاسلامية حسب الشروط التي وضعتها الدعوة في الكتابة ادبياتها، رغم باعهما الكبير في كتابة البحوث الاسلامية.
 
الملاحظة الخامسة: لقد اغفل او تغافل الدكتور المؤمن عن أسماء مهمة كان من المفترض ان تندرج في قائمة مفكري الدعوة الاسلامية نذكر منهم:
 
1ـ الاستاذ الدكتور خير الله السعداني (ابو إبراهيم) الذي كان من الاسماء المهمة التي طلب منها الشهيد السبيتي مشاركته في كتابة النشرة المركزية.
 
2ـ الشهيد الكبير عبد الامير المنصوري بطل الدعوة  ومغوارها والذي ظلم كثيرا من قبل رفاق الدرب لأسباب سنذكرها في مناسبة اخرى.
 
3ـ الشهيد السعيد قاسم عبود الذي يصفه الشهيد عزالدين سليم بانه صاحب قلم سيال، إذ كان لهذا الشهيد باع كبير في كتابة البحوث الدعوية وهو الذي كتب نشرة (التوقف) التي تعد من أهم النشرات الدعوية مضموناً وحدثاً.
 
4ـ الداعية الكبير عدنان سلمان الذي كتب نشرة (المعتقلات)، وغيرهم.
 
          لدي كلام كثير بودي ان اكتبه ولكني ساتركه الى مناسبة أخرى خوفاً من الاطالة التي تجنبتها ولكنها فرضت علي، واختم مقالي هذا بكلمة حول فكر الدعوة من ثقافة الدعوة الاسلامية إذ تقول الدعوة الاسلامية: (( إن معالم الدعوة الإسلامية تتميز بفكرها لا بوجود العاملين فيها، فالأمة لا تهتم بتغيير أوجه العاملين ولا بتغيير اسماء الاحزاب، وقد اعتادت على ظهور الحركات السطحية التي فقدت كل اتجاه فكري وكل فلسفة وليس لديها الا الثرثرة المنمقة والتقليد السطحي والافكار المشوشة، فالامة ليست بحاجة الى مزيد من هذه الحركات بل انها بحاجة الى دعوة تزيل سطحية التفكير بين افرادها..ودعوتنا هي الدعوة القائمة على اساس ذلك أذن فانها ان لم تهتم بثقافتها ولم تظهر مفاهيمها على لسان دعاتها وكتاباتهم فكانها تجيز اعمال الاحزاب السطحية الاخرى وتصبح كأنها تجمع الصدقات لا تجمع مبدأ انقلابي))(14).
 
 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
(1) لقاء الاعلامي جواد علي كسار مع الداعية كاظم يوسف التميمي (ابو صاحب) في قناة آفاق الفضائية يو الجمعة 3/2/2012 الساعة الثانية عصراً.
 
(2) (ج4، ط1، 1409، ص203)
 
(3) ثقافة الدعوة الاسلامية ، طبعة خط السبيتي جماعة ابو ياسين، الجزء الثالث، 1405، ص143.
 
(4) المفكر الشهيد عزالدين سليم، صفحات من ايامي (مخطوط)، ص70.
 
(5) المفكر الشهيد عزالدين سليم، ملاحظات حول عمل الدعوة في ايران ص5، (خاص بالدعاة). وص77
 
(6) المفكر الشهيد عزالدين سليم، ملاحظات حول عمل الدعوة في ايران ص6، (خاص بالدعاة).
 
(7) المفكر الشهيد عزالدين سليم، ملاحظات حول عمل الدعوة في ايران ص77، (خاص بالدعاة).
 
(8) فالح عبد الجبار، العمامة والافندي..سوسيولوجيا خطاب وحركات الاحتجاج الديني، ترجمة أمجد حسين، منشورات الجمل 2010،ص 486.
 
(9) ينظر، عادل رؤوف، العمل الاسلامي في العراق بين المرجعية والحزبية..قراءة نقدية لمسيرة نصف قرن (1950 ـ 2000، المركز العراقي للاعلام والدراسات، 2005، ص323 وما بعدها.
 
(10) ينظر، ثقافة الدعوة الإسلامية،  ج4، ط1، ص277ـ278.
 
(11) ينظر، المصدر نفسه، ص277ـ278.
 
(12) المصدر نفسه، ج3، ص138.
 
(13) المصدر نفسه، ج1، ص269ـ 270.
 
(14) ثقافة الدعوة الاسلامية ، طبعة خط السبيتي جماعة ابو ياسين، الجزء الثالث، 1405، ص177.
 
 
 
 

  

ازهر السهر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/23



كتابة تعليق لموضوع : عزالدين سليم من أهم مفكري الدعوة الإسلامية رداً على رد الدكتور علي المؤمن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : جواد الفضلي ، في 2015/09/23 .

السلام عليكم
كما اشكلتم على الاستاذ علي المؤمن اظن انكم وقعتم فيه والا فكتابي العلامه الفضلي( قدس) في انتظار الامام والدوله الاسلاميه خير شاهدين على فكده السياسي التنظيري.

تحياتي لكم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد المشذوب
صفحة الكاتب :
  محمد المشذوب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المخدرات المكتشفة الناقوس المرعب والقلق البالغ  : عبد الخالق الفلاح

 الإبداع النسوي والإبداع الرجولي  : صبيحة شبر

  في بيت الخشلوك لص !! ... 3  : احمد النوري

 وكيل عام الامام السيستاني يتفقد دائرة المعارف الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

 وزارة الصحة تفتتح مستشفى طوارئ تكريت والكلية الصناعية في مدينة تكريت  : وزارة الصحة

 الناخبون ...... قالوا كلمتهم  : محمود خليل ابراهيم

 تدمير اهداف لداعش وتحرير كنيسة شمعون

 قانون سكسونيا !  : الشيخ محمد قانصو

 عامر عبد الجبار يدعو مجلس النواب للتصويت على قانون الجنسيتين  : مكتب وزير النقل السابق

 اللاعنف العالمية في بيان لها قبيل محاكمة الصحفي سمير عبيد في العراق: نأسف لاستهداف الصحفيين في العراق  : منظمة اللاعنف العالمية

 بعد حجز أمواله ومنعه من السفر.. أثيل النجيفي: بغداد لم تفهم شيئا من درس داعش

  اليمن لقمة سائغة لأمريكا!  : ياس خضير العلي

 ان قتلتم نمراً ففي العراق اسودُ..  : حيدر فوزي الشكرجي

 وزارة الايزيدية .. وتقليل انتمائنا القومي والنضالي  : هيمان الكرسافي

 برشلونة يحدد موقفه النهائي من استعادة ألكانتارا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net