صفحة الكاتب : ناظم السعود

الكشف عن تفاصيل سرقة أدبية مخجلة
ناظم السعود
 رياض النجار يسطو على ضيف الله و (بنات الرياض)!
السارق الجديد استهان بعقولنا وكرامة الثقافة وعفة الكلمة
علينا أن نفضح المنضوين في فئة ( حواسم الثقافة ) !
 
كنت في العاصمة النمساوية أوائل ثمانينات القرن الماضي ( 1980 – 1981 )
أثناء الرحلة الدراسية حين التقيت بشخصية مصرية عجائبية ممن لا يلتقيها المرء إلا مرة واحدة في حياته ، وكان صاحبها يقول لنا ( نحن الطلبة العرب الدارسين في فييّنا ) انه خاض مغامرات جمة في أفريقيا لأكثر من ربع قرن  فقد كان مستشارا للرئيس الأوغندي (  عيدي أمين دادا ) حتى الانقلاب عليه ونفيه وانه شارك في المسيرة الخضراء التي قادها العاهل المغربي ( الحسن الثاني ) لتحرير الصحراء المغربية من اسبانيا، ثم اقسم انه كان شاهدا على مقتل رئيس وزراء جمهورية الكونغو (باتريس لومومبا) على يد الانفصاليين ، وذكر انه زار  الثائر (نيلسون مانديلا ) ولأكثر من مرة وهو في سجنه بجنوب أفريقيا ، وشهد اليوم الذي انقلب فيه ( هواري بو مدين ) على الرئيس الشرعي للجزائر ( احمد بن بلة ).. وهكذا ظل يعدد لنا مغامراته الافريقية ونحن منبهرين بهذه الشخصية اللاتنسى حتى وصل الى الخلاصة او الوصية التي أراد إسماعنا إياها اذ قال (( قوموا بكل شيئ الا السرقة والسطو على الآخرين فقد علمتني حياتي أن احتقر السرقة والسارقين فالذي يسرق إنما يستهين بعقول الناس ويذل كرامتهم ويدعّي ما ليس له )).
وقد استرجعت وصية ذلك المصري مؤخرا ( برغم جور الذاكرة وعسف الأمراض)
حين وجدت نفسي إزاء سرقة خادشة لكرامة الثقافة والمثقفين ولا يمكن تبريرها او تسويغ أسبابها الا ان السارق الجديد استهان بكل شيئ : عقولنا وكرامة الثقافة وعفة الكلمة .. ولا اشك انه فعل حماقته ( أو سرقته ) لسببين : الأول بحثه عن وجاهة ثقافية زائفة ،والثاني انه لم يلتق  بصاحبنا المصري ويأخذ العبر منه كما التقيته واستعبرت منه في العاصمة النمساوية قبل اثنين وثلاثين عاما خلت !!.
 أكاديمي
المصادفة وحدها جعلتني اقع على تفاصيل هذه السرقة المشينة فقد كنت في بيت الأديب احمد الجنديل  وسلّمني نسخة من جريدة ( الناس ) فهو يعمل مراسلا ثقافيا لها من كربلاء وقد لفت انتباهي مقال نقدي منشور لكاتب لم اسمع باسمه او اقرا له شيئا من قبل هو (رياض النجار) فاستغربت ان يكتب دراسة قيّمة عن رواية مشهورة عربيا مثل رواية ( بنات الرياض ) للكاتبة السعودية رجاء الصانع ولا أكون قد انتبهت له لا سّيما ان أسلوبه النقدي وبحثه المعمّق في ثنايا الرواية يوحيان بان الكاتب له دراية بفن النقد وأساليب الرواية الحديثة ، لكنني استدركت على نفسي  اذ ظننت انه ليس مستغربا اليوم أن يظهر كاتب متمكن وبشكل مباغت في ظل تعدّد منافذ النشر وتباعدها في عالم الفضاءات المفتوحة ، وتعزّز ظني حين سالت الجنديل ان كان يعرف رياض النجار من قبل فقال لي انه كلّمه قبل النشر وعرّف نفسه بأنه من (الأكاديميين)!.
مفاجأة من ألنت !
عدت الى البيت مشغولا بشكوكي التي خرجت بها من بيت الجنديل حول النجار ولغزه ، وفورا اتجهت الى جهاز الانترنيت ( فهو رفيقي وناصري على العزلة) وأخذت اقلب الصفحات والمواقع يدفعني إحساس داخلي لا يخيب في مثل هذه المواقف وما اشد اندهاشي حيث تأكدّت من صدق إحساسي الداخلي : رياض النجار سارق ! بل هو سارق فاضح لنفسه ! فقد استل مقالته بكاملها من دراسة منشورة قبل نحو من عام كامل في موقع يسمّى ( أصوات الشمال ) وهو موقع ثقافي مشهور اذ تنشر فيه نخبة من النقاد العرب ولا سيما المغاربة منهم !.
ولم تكن المفاجأة ان يسرق النجار بل الكيفية التي ظهرت فيها هذه السرقة اذ بدت مباشرة أشبه بالنسخة الفوتوغرافية الغبية التي لا تقوم الا بأخذ نسخة من نسخة ومن دون إضافة ألوان او تعليم رتوش او حتى إضافة علامات او فواص شكلية ! بل ان السارق وضع اسمه بدلا عن كاتب الدراسة الأصلي (بشير ضيف الله) وهو شاعر وأكاديمي من الجزائر حتى من دون ان يبادر بجهد يسير ( بات أسلوبا متّبعا لدى بقية السرّاق !) ليغطّي بها سوأته كأن يقدّم ويؤخّر في المقاطع المجتزأة او يضيف بعض العبارات ليخلط الأوراق وللتعمية وهكذا ، والغرابة انه جاء بفعلته من موقع انترنيتي مشهور يزوره الألوف كل يوم مما يجعل من جريرته يسيرة الفضح .. وهكذا كانت!.
مقطع ينتحل مقطعا
حتى لا نربك القارئ بالتمهيدات او المقارنات وسوى ذلك من دلائل الإثبات التي تشير وتؤكد حدوث فعل السرقة الفاحش سنعمد إلى أسلوب يسير يثبت   للقارئ ما نحن بصدده ، وهذا الأسلوب يعتمد الى مضاهاة المقاطع التي نقلها النجار حرفيا من دراسة ( بشير ضيف الله ) علما أن رياض النجار نشر مقالته (او ما ادعى زورا أنها مقالة كتبها ) في جريدة ( الناس / 11-9-2011 ) وان بشير ضيف الله  نشر دراسته في موقع ( أصوات الشمال / 27-11- 2010) وكما مبين أدناه :
* يستهل النجار مقاله هكذا (ما قدمته الكاتبة السعودية رجاء الصانع في روايتها ( بنات الرياض ) المثيرة للجدل والنقاش في منابر عديدة وأمكنة مختلفة من العالم العربي ، بين مؤيد ومعارض ومتحامل، غير أن المتفق عليه هو أنها استطاعت أن تشكِّل صورة حقيقية عن الداخل الجمعي السعودي، و اقتحمته من بواباته الموصدة وهو أمر في غاية الجرأة ، وهو ما يجعلنا نقف أمام عديد الإشكاليات أهمها:
- هل يمكن الحديث عن رواية "بنات الرياض" للكاتبة السعودية رجاء عبد الله الصَّانع  بوصفها عملا روائيا له محدداته وتيماته، مستوفيا للشروط الفنية الكلاسيكية المتعارف عليها ؟ أم أنها لا تكـاد تخرج عن إطـار تعرية ما كان عاريا مع اختلاف الإخراج هذه المرة ، والتي كانت أقرب إلى ثقافة الكليشيهات كشكل من أشكال التعبير الإلكتروني الذي أحدث ثورة تواصلية امتدت آثارها إلى مختلف الأشكال الإبداعية التي كانت تشغل حيزا قائما على المتعارف عليه حتى وإن تعلق الأمر بالمحضور أو المسكوت عنه؟ )
* ويكتب ضيف الله ولكن ليس في الاستهلال (  ما قدمته الكاتبة السعودية "رجاء الصانع" في روايتها )بنات الرياض( المثيرة للجدل والنقاش في منابر عديدة وأمكنة مختلفة من العالم العربي ، بين مؤيد وعارض ومتحامل، غير أن المتفق عليه هو أنها استطاعت أن تشكِّل صورة حقيقية عن الداخل الجمعي السعودي، و اقتحمته من بواباته الموصدة وهو أمر في غاية الجرأة،وهو ما يجعلنا نقف أمام عديد الإشكاليات أهمها:
- هل يمكن الحديث عن رواية "بنات الرياض" للكاتبة السعودية "رجاء عبد الله الصَّانع " بوصفها عملا روائيا له محدداته و تيماته، مستوفيا للشروط الفنية الكلاسيكية المتعارف عليها ؟ أم أنها لا تكـاد تخرج عن إطـار تعرية ما كان عاريا مع اختلاف الإخراج هذه المرة، والتي كانت أقرب إلى ثقافة "الكليشيهات "أو "الرسالة- كليب" كشكل من أشكال التعبير الإلكتروني الذي أحدث ثورة تواصلية امتدت آثارها إلى مختلف الأشكال الإبداعية التي كانت تشغل حيزا – لا بأس به- قائما على المتعارف عليه حتى وإن تعلق الأمر بالمحضور أو المسكوت عنه؟)
 
* يتساءل النجار (- إلى أيِّ مدى يمكن اعتبار النص عملا أدبيا متميزا إنْ بمحمولاته السردية أو بمعماره و تموضعاته ؟ أم أننا أمام شكل ما من أشكال الكتابة قد لا نصنفه بالضرورة كعمل روائي؟ 
- هل يمكن الحديث فعلا عن ظاهرة روائية- نسائية - سعودية الملامح، جريئة الطرح، تحتفي بالمسكوت عنه في اللاشعور العربي عموما كما بشَّر بذلك عدد من النقاد والمهتمين العرب، وبالتالي الحديث عن صحوة أدبية نسوية جريئة؟
هذه الأسئلة وأخرى يمكن الوقوف على تجلياتها في قراءتنا هذه ).
*وهذه الأسئلة هي ذاتها الأسئلة التي طرحها ضيف الله (- إلى أيِّ مدى يمكن اعتبار النص عملا أدبيا متميزا إنْ بمحمولاته السردية أو بمعماره و تموضعاته ؟ أم أننا أمام شكل ما من أشكال الكتابة قد لا نصنفه بالضرورة كعمل روائي؟ 
- هل يمكن الحديث فعلا عن ظاهرة روائية- نسائية - سعودية الملامح، جريئة الطرح، تحتفي بالمسكوت عنه في اللاشعور العربي عموما كما بشَّر بذلك عدد من النقاد والمهتمين العرب(1)، وبالتالي الحديث عن صحوة أدبية نسوية جريئة؟
هذه الأسئلة وأخرى يمكن الوقوف على تجلياتها في قراءتنا هاته ).
* ويلاحظ اللبيب النجار (وكانت طريقة التعبير عن تجاربهن الرسائل الإلكترونية عبر الشبكة العنكبوتية فيما يشبه الطرح السير/ذاتي، وإن لم يكن مقصودا كشكل فني تعبيري قائم بذاته في هذا المتن، فلكل حالة من هذه الحالات التي ذكرناها تجربة مختلفة، إلا أنها تشترك في كونها تكشف المستور، وتصرح بهاجس لطالما ظل وفيا لعادة التستر والكتمان ليجدن في الفضاء الإلكتروني متنفسا ووسيلة تواصلية تنقل بوْحهن من غير تشفير ولا مواربة، فبدا النص بوحا مستمرا لا يضع حدودا ولا مقامات بقدر ما ينقل واقعا لطبقة تنام في عسل المتعة التي لا يجرؤ الآخر على التطلع إليها أو نبش تيماتها من منطلق ( التابو ) الأحمر ، والكامن في المتخيل العربي والطبقات العليا تحديدا.هذه الطبقات المنكفئة على فتيل من المهيمنات السوسيولوجية والنفسية الواغلة في النسيج الطبقي المشكل لفئة تحصر نفسها في مجموعة من الامتيازات و السلوكات المبتذلة ظنا منها أنها تضع حاجزا يغيِّب تناقضات لا محدودة وهوامش بحاجة على أكثر من (بنات الرياض ) لإخراجها إلى العلن ).
* وكانت هذه ملاحظة ضيف الله ونشرها قبل النجار بنحو عام (وكانت طريقة التعبير عن تجاربهن الرسائل الإلكترونية عبر الشبكة العنكبوتية فيما يشبه الطرح السير/ذاتي، وإن لم يكن مقصودا كشكل فني تعبيري قائم بذاته في هذا المتن، فلكل حالة من هذه الحالات التي ذكرناها تجربة مختلفة، إلا أنها تشترك في كونها تكشف المستور، وتصرح بهاجس لطالما ظل وفيا لعادة التستر والكتمان ليجدن في الفضاء الإلكتروني متنفسا ووسيلة تواصلية تنقل بوْحهن من غير تشفير ولا مواربة، فبدا النص بوحا مستمرا لا يضع حدودا ولا مقامات بقدر ما ينقل واقعا لطبقة تنام في عسل المتعة التي لا يجرؤ الآخر على التطلع إليها أو نبش تيماتها من منطلق ( الطابو ) الأحمر ، والكامن في المتخيل العربي والطبقات العليا تحديدا.هذه الطبقات المنكفئة على فتيل من المهيمنات السوسيولوجية والنفسية الواغلة في النسيج الطبقي المشكل لفئة تحصر نفسها في مجموعة من الامتيازات و السلوكات المبتذلة ظنا منها أنها تضع حاجزا يغيِّب تناقضات لا محدودة وهوامش بحاجة على أكثر من (بنات الرياض ) لإخراجها إلى العلن ).
 وحقيقة ان  الإتيان ببقية المقاطع التي سجلتها تفصيلا  سوف تجزم أننا أمام سرقة مؤكدة لا يمكن القبول بها او جعلها تمر هكذا ، ولكنني لو شئت إظهار ما عندي من بقية التفاصيل سأحتاج الى مساحة الصفحة كلها وهذا غير ممكن مهنيا ثم ان ما أثبتناه أعلاه يشير بشكل قاطع ان فعل السرقة مثبت على النجار بلا أدنى ريب .
خلاصة
يجدر بنا ، أفرادا ومؤسسات ، ان نبذل قصارى جهدنا لفضح السرقات والسارقين في المجالات الثقافية كلها وألآ نتردّد بدمغ السارق المباشر بميسم الإدانة والكشف جهرا ونحّمله ما يقع على سارق المال العام والخاصة بما يستحقه قانونا من قصاص حتى يكون أمثولة لغيره وحتى لا يعيّرنا التاريخ القادم بأننا أجرنا وسكتنا عن فئة تتلبد بيننا اسمها ( حواسم الثقافة )..اللهم اشهد !.
 
 
 

  

ناظم السعود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/23



كتابة تعليق لموضوع : الكشف عن تفاصيل سرقة أدبية مخجلة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صلاح الركابي
صفحة الكاتب :
  صلاح الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مجلس الوزراء يعقد جلسته ويصدر عدد من القرارات منها موضوع اعادة فتح الانترنت

 البرلمان يدقق بالکابینة والمواطن تدعو العبادي للاستقالة من الدعوة والتحالف یقول: لا تمرر بسهولة

 العتبة العلوية أكثر من 12 الف متطوع في خدمة الزائرين خلال النصف الأول من عام 2018  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 كل الدعم لقواتنا المسلحة

 إسرائيل تحضر الحفلة وتشارك في تقسيم الكعكة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 تأملات في القران الكريم ح265 سورة الفرقان الشريفة  : حيدر الحد راوي

 العتبة الحسينية تطلق حملة الوارث لأداء مناسك العمرة وتقیم دورة "رياحين فاطمية"

 الرد العقلاني على القائل أن نعل النبي شرف لعلي والحسن والحسين  : د . حامد العطية

 أنا طالبٌ ومعلِّمُ  : غني العمار

 الكوفة ومأساة الإنتظار  : منتظر محمد

 دماء سبايكر وتكريم الجناة!  : قيس النجم

 ماذا تريدون منا .؟  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 ملك السعودية مهدداً: حزب الله خط أحمر!  : محمد الحسن

 مديرا قناتين تلفزيونيتين يفوزان بكرسي النيابة العراقية  : عزيز الحافظ

  تنفيذ برنامج الترشيق الحكومي ناقوس خطر ..؟؟  : رضا السيد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net