صفحة الكاتب : حميد الشاكر

كذبة علم الاجتماع العراقي ومؤسسه علي الوردي / القسم الثالث عشر
حميد الشاكر
 (( القصور المعرفي الاجتماعي والفلسفي لعلي الوردي ))
2
***********************
ثالثا : يبدو ان المرحوم علي الوردي كان يرى او ينظر لمشروع علم الاجتماع برمته و((صفة عالم الاجتماع)) بالتحديد على اساس انه : (( كل من تناول هيئة وتركيبة وحركة وظواهر المجتمع بالتحليل والدرس فانه اصبح عالما من علماء الاجتماع ويمكن له في قاموس العلم الاجتماعي ان يقيّم هذا الوجود الاجتماعي وينتقد من هيئته ويصدر الاحكام القطعية بحقه ، ولهذا رأينا علي الوردي وتقريبا في معظم طرحه الفكري والثقافي يميل الى تسمية كل من كتب حول الهيئة الاجتماعية على اساس انه علمٌ من علماء المجتمع بل وراينا المرحوم علي الوردي يقتبس كل شاردة وواردة ممن يتحدثون عن المجتمع على اساس انها داخلة وممثلة للعلم الاجتماعي الحديث والقديم وكل هذا نصادفه مطروحا بكثافة في مدونات ومؤلفات وكتب علي الوردي وهي تتحدث عن كتّاب تاريخ يتحدثون ويحللون هيئة المجتمع وعلماء نفس او اقتصاد او فلسفة ..... او حتى علماء طبيعة وخصوصا منهم الغربيون وهم يطرحون رؤاهم الفكرية حول هيئة الاجتماع ووجوده ، وينقل عنهم الوردي ارائهم باعتبارهم علماء ومتخصصون في الهيئة الاجتماعية وهم الممثلون الحقيقيون لهذا العلم الاجتماعي الحديث )).
بمعنى آخر : كان علي الوردي معتقدا حسب ما نقرأه ونستوحيه مما كتبه فعلا : (( ان مفكر علم الاجتماع او عالم هذا العلم ماهو الا كاتبا يتناول هيئة المجتمع بالرصد والتحليل سواء كان هذا المفكر منتميا ومتخصصا بالمناهج واساليب تفكير العلم الاجتماعي الحديث ، او انه مؤدلجا سياسيا او مجرد صاحب راي في هيئة المجتمع وجودا وحركة وظواهرا ومتغيرا .... وما العلم الاجتماعي (( الحديث)) الا كمية متراكمة من التحليلات الفكرية حول المجتمع سواء كانت هذه التحليلات نابعة ومنطلقة من ((متخصص في علم الاجتماع )) ، وصاحب منهج ومنطلقات في هذا العلم ، او انطلقت من عالم نفس او مؤرخ او كاتب فلسفة .... يجتهد شخصيا في فهم المجتمع وقيامته ووجوده ونشأة ظواهره وتغيراته وسكونه )) !!.
ومثال حي على ذالك من مؤلفات المرحوم الوردي ( مثلا ) ما يطرحه كفكر اصيل ، وقواعد ومنطلقات متينة في فهم المجتمع وتراكيبه وهيئته عن (( وليم جيمس )) وهو المعروف للمفكرين من هو ، فهو المنظر الاصيل للراسمالية الصناعية الحديثة والمؤدلج سياسيا حتى ذقنيه في الدفاع عن طبقة اصحاب الراسمال الغربي الحديث وهو مَن وظف جلّ حياته لصياغة فلسفة براجماتية نفعية مادية خادمة لاغراض الراسمال العالمي الصناعي الحديث (في استهلاك السلع المصنعة راسماليا ) من خلال طرحه لرؤى نفعية في علم النفس .. ومع ذالك يتكئ على ارائه وتصوراته ونظرياته بعمق المرحوم علي الوردي في كتاباته وتحليلاته ، بل ويرى المرحوم الوردي ان (وليم جيمس) عالم من علماء الاجتماع البارزين في العصر الحديث وفكره النفعي هو القواعد او الموازين التي تحكم ماهو حق وصحيح ونافع في اخلاقيات المجتمع وتصوراته ودوافعه ولهذا وجدنا المرحوم الوردي يستنسخ بحرفية ويؤمن بحرارة بكل ما طرحه ((جيمس)) حول المجتمع (( وما ينبغي ان يكون عليه )) من قبيل :
((رؤية)) جيمس النفعية المعروفة في الاخلاق الانسانية والتي تذهب الى انه : ((ليس هناك ما يسمى بالحق والباطل المطلق او الخير والشرّ او الصلاح والرذيلة ... في مجال الفكر اولا وفي الاخلاق الاجتماعية ثانيا ولاينبغي في الفكر الانساني الجديد ان نضع الموازين الاخلاقية للافعال الانسانية الفردية والاجتماعية قبل ان نضع معيارا لهذه الافعال على نفعها وجلبها للسعادة واللذة للانسان ، او المها وما تسببه من الم وتعاسة مادية للبشر فالمعيار الواقعي لكل فكر وخلق انساني هو نفعيته للانسان وليس تعبيره عن المفاهيم الاخلاقية المعنوية او الروحية الفارغة من اي منفعة ولذة )) !!.
وطبعا يقصد (( جيم )) من النفعية واللذة والسعادة ... فيما تجلبه هذه الافعال الاخلاقية للانسان وللمجتمع هي السعادة واللذة والمنفعة المادية الاستهلاكية التي تشبع رغبات الانسان الحيوانية المادية بالاساس ، وبالعرض الرغبات المعنوية والروحية فيما بعد لاغير !!.
نفس هذه المضامين الفكرية مع الاسف يعتبرها المرحوم علي الوردي المعبر الاصيل عن مفاهيم العلم الاجتماعي الحديث بل وتقريبا هذه الافكار الفلسفية النفعية ل((جيمس )) هي المتحكمة في المنطلقات الفكرية التي اسماها علي الوردي بالاجتماعية
وعلى هذا الاساس انتقد الوردي الافكار و(الاخلاقيات الاجتماعية العراقية)التي تتكئ على المعنوية والروحية اكثر من انطلاقها من النظرة المادية النفعية التي يسميها الوردي ب(( الواقعية )) احيانا وب(( العملية )) احيانا اخرى !!.
ففي المجال الفكري والعقدي للمجتمع يقول المرحوم علي الوردي : (( لايكفي في الفكرة ان تكون صحيحة بحد ذاتها الاحرى بها ان تكون عملية ممكنة التطبيق وكثيرا ما تكون الافكار التي ياتي بها الطوبائيون من اصحاب البرج العاجي رائعة ولكنها في الوقت ذاته عقيمة تضر الناس اكثر مماتنفعهم / انظر مهزلة العقل البشري / المقدمة / ص 13 )).
وفي موضع اخر يصرح ببراجماتية جيمسية صريحة بالقول : (اننا يجب ان ندرس العقائد دراسة موضوعية في ضوء منطق جديد ، فالعقائد هي ظواهر اجتماعية قبل ان تكون افكارا مجردة ، والناس يتمسكون باحد العقائد او يغالون فيها من جراء ما يحيط بهم من ظروف اجتماعية ونفسية معينة / نفس المصدر / ص 67 )!!.
اما في جانب رؤية الوردي لطبيعة المجتمع وما ينبغي ان يدرس على اساسه من منطلقات فهو كبير الايمان بفكرة (( جيمس )) التي ترى حتمية وجود الصراع والشر داخل تركيبة الاجتماع باعتبار ان طبيعته الفطرية لايمكن لها ان تتحرك وتتطور الا بوجود قاتل ومقتول وناهب ومنهوب وسارق ومسروق وصارع ومصروع ....وحتى ان وجد التعاون والهدوء والوفاق داخل المجتمع فان ((حتمية الطبيعة البشرية )) ستنفر من هذا التعاون والاخاء والوفاق والانسجام والمحبة بسبب عدم توافق هذه المفاهيم مع الجبلة والطبيعة البشرية المتوحشة !!.
فيقول المرحوم علي الوردي ناقلا عن جيمس :(( يقول وليم جيمس بعد ان عاش (( بين جماعة من الناس متآخين متحابين منسجمين متكاتفين ...)) بضعة ايام : اصبحت اشتهي ان اسمع طلقة مسدس او المح لمعان خنجر او انظر الى وجه شيطان . ، وعندما خرج وليم جيمس من هذا المجتمع الطوبائي قال انا سعيد حين اخرج الى عالم فيه شيئ من الشر / مهزلة العقل البشري / الفصل السابع / التنازع والتعاون / ص 119 ))
والحقيقة ان ما يلفت نظرعالم الاجتماع المختص في كلام الوردي هذا هوال(ما يجب) التي ينطلق منها المرحوم علي الوردي دائما في اطاريحه وتصوراته ف((ما يجب )) ايدلوجي سياسي وليس هو علمي اجتماعي في قراءة الظاهرة الاجتماعية وفهم
وجودها او منطلقاتها او جذورها النفسية والاجتماعية ولكن مع ذالك نرى علي الوردي ينطلق بشعور وادراك او بغير شعور وادراك (لااعلم) ولكنه دائما في تصوراته ومؤلفاته يؤكد على ما يجب ان يكون عليه المجتمع في فكره وتصوراته واخلاقياته وسلوكه وتوجهاته وغير ذالك وهذا ان دلّ على شيئ فانه يدل على ان الوردي لم يدرك اول اساس من اسس العلوم الحديثة وبما فيها علم الاجتماع الحديث وهو(الحيادية ) في قراءة الظاهرة سواء كانت طبيعية او انسانية لاكتشاف اسرارها وقوانينها كما تطرحه هي نفسها وليس فرض قانون عليها مسبقا كما يحلو دائما للوردي في فكرة ((ما يجب ويجب )) !!.
نعم (( يجب )) ان يدرس في علم الاجتماع الجانب والمحيط المادي والبيئي والاجتماعي للانسان لندرك ماهية افكاره وعقائده وتوجهاته النفسية والعقدية ، ومنشأ هذه العقائد ، والمؤثرات القائمة بينها وبين المحيط الاجتماعي الذي حولها ، لكن لاعلى اساس ((يجب)) ان تكون النتيجة النظر للانسان وعقائده وفكره على انه منتج مادي لاغير بل نترك الحكم بهذا الصدد لنفس الظاهرة الاجتماعية ، لتعبر عن نفسها هي ، ولا نلبسها نحن ثوبا ايدلوجيا ، او فلسفيا معينا ، فاذا رصد عالم الاجتماع خلقا اجتماعيا او فكرة وعقيدة جماعية تضحي بالمادي النفعي (مثلا) من اجل النفعي والمكتسب الاخلاقي المعنوي والروحي ، هنا علينا دراسة هذه الفكرة والعقيدة ، او الخلق كما تعبر هي عن ذاتها وتتحدث عن نفسها ، ولا علاقة لعالم الاجتماع بنقد هذه الظاهرة او المطالبة بتعديلها او الغائها من الوجود او اصلاحها او فرض رؤية ايدلوجية عليها لتقييمها ....... فكل هذا عمل الايدلوجي والاصلاحي وحتى الديني اكثر منه عمل العالم الاجتماعي الذي يحاول دراسة المجتمع ((على ماهو عليه )) ليعطي ((المقدمات الاولية )) لباقي التوجهات الاخرى العلمية والايدلوجية والفلسفية والعقدية الدينية لتشتغل على المطالبة باصلاحه وتغييره ان امكن ، وهذا هو الفرق او المفصل الذي اكد عليه (( اوجست كونت )) و(( دوركايم )) في علم الاجتماع الحديث والانطلاق به الى صورة (( العلم )) الوضعي المنفصل عن الايدلوجي والفلسفي والديني ... وباقي التوجهات التي تنطلق من كليات (( استنباطية )) مسبقة في الاحكام ، لتنزلها على الجزئيات في المجتمع ، بينما يكون عمل ( العلم ) استقرائيا يحاول الصعود من دراسة الجزئيات والظواهر الاجتماعية كما هي ووصفها واكتشاف قوانينها الداخلية وكيف تعمل ولماذا هي تعمل بهذه الطريقة فقط!!.
والغريب ان علي الوردي نفسه (وهذا ايضامن تناقضات الوردي الفكرية)قد انتقد بشكل مكثف رهيب (المنطق الارسطاطاليسي الاستنباطي / سنتناول نقد الوردي للفلسفة لاحقا ونبين القصور المعرفي للوردي في الجانب الفلسفي اكثرمن قصوره المعرفي في الجانب الاجتماعي)صاحب المقدمات الكلية ودعى الى انتهاج الاستقراء العلمي للوصول الى نتائج عملية في كل الدراسات الانسانية ومنها الاجتماعية ايضاولكن نفس هذا الوردي هو اول من يمارس قلب المنطق ليحاكم العلمي بالايدلوجي المسيس وصاحب الرؤى المسبقة على دراسة اي ظاهرة اجتماعية !!.
وعلى العموم كان مقصودنا هو ضرب المثال الواضح ، الذي كان يدفع بالمرحوم علي الوردي في رؤيته لعلم الاجتماع وعلى اي اساس كان الوردي ينظر للعلم الاجتماعي وعلماءه البارزين ويبدو ومن خلال طرح الوري الفكري : ان علي الوردي كان بالفعل ((غير مدركا )) الفصل بين ما يطرحه اصحاب الاراء الفكرية ، والايدلوجية المتنوعة السياسية والفلسفية والتاريخية والدينية حول المجتمع وظواهره ، وبين تحول الفكر الاجتماعي نفسه منذ (( اوجست كونت )) الى علم مستقل ومختص وله علمائه ومتخصصوه ومصطلحاته ومناهجه ومنطلقاته ..... الخ المختلفة عن باقي الافكار والمدارس والعلوم الاخرى النفسية والفلسفية والتاريخية وغير ذالك !!.
والعجيب ان علي الوردي وللقارئ ان يطلع على كل مؤلفات المرحوم علي الوردي ومصادرها ومراجعها الفكرية ( كما المحنا اليه في الاقسام السابقة من هذه البحوث ) لم يترك مؤدلجا سياسيا او فلسفيا او دينيا ... لم يتكئ عليه في منطلقاته الفكرية لدراسة المجتمع وتحليله باستثناء علماء الاجتماع الحقيقيون ومؤسسوا هذا العلم فلم نجد لهم ذكرا ابدا لافي مراجع ومصادر علي الوردي التاليفية ولا في كل منطلقات علي الوردي الفكرية ، ففي فكرة (الصراع الاجتماعي) مثلا كان (هيجل) الفيلسوف الالماني هو ممول علي الوردي الفكري في مفهوم او قانون (وجود او ايجاد الصراع داخل المجتمع) مع ان (هيجل ) فيلسوفا ولم يكن متخصصا في علم الاجتماع ، او دارسا اساسيا لمنظومته القائمة ، وكذالك مع ان فكرة الصراع فكرة مناقضة تماما لفكرة (( التعاون )) التي كان يؤمن (( اوجست كونت )) مؤسس علم الاجتماع الحديث بانها :(( اول قاعدة ينبغي على عالم الاجتماع الانطلاق منها لدراسة وفهم المجتمع وقواعده وقوانينه المتنوعة بل ان التعاون عند كونت هو اول ثابت غير متغير في تركيبة الاجتماع وقواعده التي منها المتغير ومنها الثابت )) لكن مع ذالك وجدنا علي الوردي يؤمن ب(( بقانون الصراع )) الايدلوجي الفلسفي الهيجلي ، ويعتبره اول قانون يحكم حياة المجتمع الانساني ككل ، ويتهجم ويستهزء ويترك (( قانون التعاون )) الذي اكد عليه ((كونت ودوركايم وغيرهم )) على اساس انه المنطلق الفكري للعلم ولعالم الاجتماع الحديث !!.
فهل كان المرحوم علي الوردي يقدم لنا ( ثقافيا عراقيا )على اساس انه مؤسس علم الاجتماع العراقي الحديث وتابعا لمدرسة علم الاجتماع الكونتية الفرنسية الحديثة ؟.
ام ان الوردي هذا كان يطرح هو نفسه على اساس فلسفي ، وايدلوجي هيجلي ومن ثم مادي ماركسي واحيانا نفعي راسمالي فردي كما رايناه مع جيمس وغيره ؟.
الحقيقة اننا امام فكر المرحوم علي الوردي اشبه مانكون في مهزلة عراقية حقيقية مضحكة ومبكية في نفس الوقت بل نحن امام المرحوم علي الوردي وفكره ، الذي طرحه تحت مسمى العلم الاجتماعي الحديث امام كذبة (( لوثت )) كل الثقافة والفكر العراقي الحديث من جهة ، ودمرت كل مفاهيم العلم الاجتماعي الحديث من جانب اخر !!.
نعم انهامشكلة كبرى بالنسبة للثقافة العراقية الحديثة ان يفهم ويعي ويدرك ...المثقف العراقي ومن ثم جيل الشباب القارئ الجديد ماهية علم الاجتماع الحديث مما طرحه او اعتقده المرحوم علي الوردي حول علم الاجتماع !!.
فعلي الوردي طرح كل شيئ باسم علم الاجتماع طرح تفلسفا باسم علم الاجتماع وطرح ايدلوجي باسم العلم الاجتماعي وطرح ماركسيا ماديا باسم علم الاجتماع ، وطرح نفعيا فرديا باسم علم الاجتماع ، وطرح تاريخيا ....... الخ لكنه لم يطرح مطلقا (علم الاجتماع) نفسه بحقيقته وماهيته ومدرسته ومصطلحاته كعلم مستقل وله مناهج ومنطلقات وقادة ومختصون يدركون ماهية الفصل بين علم الاجتماع وباقي العلوم الانسانية الاخرى !!.
_________________
alshakerr@yahoo,com
مدونتي ( حراء ) تتشرف بزيارتكم للمزيد
http://7araa.blogspot.com/
 

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/25



كتابة تعليق لموضوع : كذبة علم الاجتماع العراقي ومؤسسه علي الوردي / القسم الثالث عشر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد جميل المياحي
صفحة الكاتب :
  د . محمد جميل المياحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فضاء العراق لا يتسع إلا لعلم واحد  : رياض البياتي

 تسجيل 777 إصابة بالكوليرا والبرلمان يعتزم استضافة علوش ووزيرين

 داعش ابن أبيه  : مفيد السعيدي

 مؤتمر المانحين .. آمال بحجم الاموال  : ثامر الحجامي

  جدية الشباب ومهارة السياسيين ,, عمار الحكيم الزعيم المرتقب  : مالك كريم

 الذئب والاسد  : حيدر الحد راوي

 محافظ ميسان : إحالة مشروع إنشاء مدينة ترفيهية في قلعة صالح للتنفيذ بكلفة أكثر من ملياري دينار  : حيدر الكعبي

 الاعلام الحربي .. هذه حصيلة خسائر داعش في الموصل القديمة  : الاعلام الحربي

 هل يوجد جمهور عراقي في الدوحة يا اتحاد كرة القدم العراقي ؟؟؟  : د . اكرم الحمداني

 قطر «غير مرشحة» لتأهل سلس

 العالقين في مطار اربيل بانتظار حل سريع من وزير النقل

 هذه فلسفتي 4  : ادريس هاني

 القبض على ارهابيين في بغداد والموصل

 كربلاء يا ارض النور .... 5  : سيد جلال الحسيني

 مسؤول شؤون المعتمدين في مكتب المرجع السيستاني: التجربة الديموقراطية لم تنضج في العراق  : وكالة نون الاخبارية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net