صفحة الكاتب : وكالة نون الاخبارية

المرجعية الدينية العليا تدعو لتشكيل خلية ازمة على مستوى الوزارات بخصوص ماحدث في مناطق متفرقة بالعراق على اثر الامطار
وكالة نون الاخبارية

 دعت المرجعية الدينية العليا الى تشكيل خلية ازمة على مستوى الوزارات والجهات المعنية الاساسية بخصوص ماحدث في مناطق متفرقة بالعراق على اثر الامطار التي هطلت قبل ايام وادت الى هدم عدد من المنازل ،فيما قدمت عدد من النصائح والارشادات للزوار اربعينية الامام الحسين عليه السلام

وتطرق ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة الجمعة الثانية اليوم 14/صفر الخير/1434هـ الموافق 28/12/2012م الى عدد من الامور اولها مانصه "ان الظروف الحساسة التي يمر بها بلدنا في الوقت الحاضر تدعو الى العمل بمجموعة من المبادئ المهمة :
1- في الوقت الذي ندعو فيه الى تطبيق الضوابط والقوانين وتفعيل احكام القضاء ولكن ايضاً ندعو الى عدم تسييس القضاء والانتباه من التداعيات السياسية لذلك.
2- ضرورة عمل جميع الاطراف للحفاظ على الوحدة الوطنية والنسيج الاجتماعي الموحد وحل أي ازمة بالحوار والتفاهم وعدم ترك الازمات تتفاقم وبالتالي تترك اثراً سيئاً على البلد والمواطن "
وفي الامر الثاني تناول خطيب الصحن الحسيني الشريف معاناة العراقيين بعد اليوم الممطر الذي شهده العراق بقوله
"ما نقلته بعض الفضائيات من صور مؤلمة لمعاناة الكثير من العوائل في عدد من المدن العراقية وخصوصاً العاصمة بغداد والذي كشف عن تهالك البنية التحتية لخدمات اساسية في العاصمة ومنها منظومة تصريف مياه الامطار .. وقد ادى ذلك الى وفاة تسعة اشخاص بحسب احصاءات وزارة الصحة "
واضاف "ان ذلك يدعو لتشكيل خلية ازمة لمثل هذه المعاناة خصوصاً ان عدداً كبيراً من العوائل دخلت المياه الى بيوتها بمقدار اكثر من نصف متر وسلبتها حتى النوم واضرّ كثيراً بها حيث ادى الى هدم عدد من المنازل ،موضحا ان تشكيل خلية ازمة لمثل هذه المعاناة ليس على مستوى امانة العاصمة بل على مستوى الوزارات والجهات المعنية الاساسية خصوصاً ان عدداً كبيراً من هذه العوائل تعاني من عدم تحمّل بيوتها لمثل هذه الامطار والذي ادى الى سقوط البعض منها ..كما ان الكثير من مفاصل الحياة وعدد من دوائر الدولة عطّلّت بسبب ذلك ..وهذا يستدعي اهتماماً استثنائياً من الدوائر المعنية لمعالجة الموقف الذي ربما يتكرر في الايام القادمة والسنين اللاحقة..،موضحا "ان تبرير ذلك بعدم صلاحية منظومة التصريف لا يعفي من المسؤولية فلابد من تحرك سريع لوضع حلول اساسية لمعالجة الموقف..
كما وتطرق الشيخ عبد المهدي الكربلائي للجانب الصحي في خطبته بقوله اما ما يتعلق بسفر المرضى خارج العراق ومعاناتهم في تلك الدول ..فهناك دول تشهد توافد اعداد كبيرة من المرضى العراقيين اليها ومنها دولة الهند .. لما وصلت اليه من تقدّم في مجال الخدمات الطبية مع انها بلد لا يمتلك تلك الثروات التي يمتلكها العراق ..وهذا يستدعي استنهاض الهمم والشعور بالمسؤولية للارتقاء بالواقع الصحي من كل من :
1- الجهات المسؤولة الحكومية المعنية بالنهوض بالواقع الصحي.
2- نهوض القطاع الاستثماري بجانب كبير من هذه المهمة.
3- جانب يتعلق بالمواطن والكوادر المختصة.
فمبادئ المثابرة وحب العمل والانكباب عليه والشعور بالمسؤولية لدى الكوادر العاملة في جميع الاختصاصات مهمة جداً للنهوض بالخدمات ومنها الصحية .
4- كما ان الجهات الصحية معنية بتلبية حاجات المرضى ( وليس المقصود من ذلك العون المالي) بقدر ما هو تنظيم ورعاية شؤون المرضى في تلك الدول من وضع لجان طبية تقوم برعاية المرضى من دلالتهم على المواقع الطبية الرصينة وحمايتهم من الابتزاز من بعض الجهات والتنسيق مع بعض المستشفيات لمعالجة المرضى العراقيين باسعار مناسبة .
وكشف ممثل المرجعية الدينية العليا ان عدد المواكب والهيئات لهذا العام بلغت 6148 موكبا لذلك فاننا نتقدم ببعض النصائح للاخوة الزائرين واصحاب المواكب المشاركة بزارة الاربعين منها :
1- شرعية ومن ذلك الحفاظ على اداء الصلوات في اول اوقاتها بشروطها وواجباتها واركانها والاعتناء بذلك اذ يلاحظ ان بعض الزائرين يؤدي صلاته من دون توفر مقوماتها من المقدمات الصحيحة والاتيان بالواجبات تامة ومن ذلك نقص الركوع والسجود والقراءة غير الصحيحة.
ومن ذلك عدم التبذير في الاطعام .. فصحيح ان الاطعام للمؤمنين والزائرين من اعظم القربات ولكن لابد من الحذر من الوقوع في التبذير او الاسراف في حرق الطعام .
ومنها الحفاظ على الآداب والحذر من المحرمات في الطريق كالنظر المحرم او الاختلاط المحرم او عدم اعتناء الزائرة بحجابها الشرعي وعفتها ..
ومن ذلك عدم ترديد شعارات اثناء اداء الصلاة في الصحن الشريف او الاماكن العامة ..
2- ومنها توجيهات ونصائح عامة :
ومن ذلك الحفاظ على الخدمات العامة من الشوارع والارصفة والنظافة وعدم استخدام الاماكن التي فيها مزاحمة لحركة سير السيارات او المشاة.
والحفاظ على الطعام من عدم رميه في فتحات تصريف المياه والحفاظ على الحدائق العامة والاشجار وهناك حملة في محافظتي كربلاء والنجف للتشجير فيرجى من جميع المواطنين التعاون مع الدوائر المعنية للوصول الى بيئة افضل من خلال الاعتناء بالتشجير ونحو ذلك.

  

وكالة نون الاخبارية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/28


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • المرجع السيستاني يدعو المسؤولين الكرد للرجوع الى المسار الدستوري ويحذر من القيام بخطوات منفردة باتجاه التقسيم والانفصال  (أخبار وتقارير)

    • جمعية لبنانية: المرجع السيستاني عندما يقول إن السني هو نفسك يقصد انك مسؤول عن "دمه وماله وعرضه"  (أخبار وتقارير)

    • في كربلاء:المراسلات الحربيات العراقيات يعقدن ندوة داخل الصحن الحسيني الشريف(مصور)  (أخبار وتقارير)

    • بعد ان اغلق القضاء ملف المقالع:مجلس كربلاء يعاود ويفتح التسجيل مرة اخرى على مقالع الرمل  (أخبار وتقارير)

    • نقيب الصحافيين العراقيين يعلن تضامنه مع قضية الصحافي الشهرستاني خلال زيارته لكربلاء  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية الدينية العليا تدعو لتشكيل خلية ازمة على مستوى الوزارات بخصوص ماحدث في مناطق متفرقة بالعراق على اثر الامطار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ علي عيسى الزواد
صفحة الكاتب :
  الشيخ علي عيسى الزواد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هذا ما أفرزته ساحات الاعتصام المشبوهة  : سعد الحمداني

 مدارسنا سجون وعطلتها عيد  : واثق الجابري

 العبادي: فتوى المرجعية تدعو لدعم ابناء الحشد الشعبي ورفع العلم العراقي

 الشيخ سلمان بخطبة الجمعة: طريق الخلاص للبحرين هي حكومة الشعب

 رئيس استخبارات القذافي يعترف: مجموعة (أبو نضال) أعدمت الإمام موسى الصدر بأمر العقيد

 آیة الله الآصفي منتقداً العدوان علی الیمن: السعودية تفرجت على غزة وخربت سوريا

 ازمة السكن .. و" الطابو الزراعي "  : فاضل حويط الغانمي

 فوضى العالم وأثرها في رؤيا الشاعر , قراءة في مجموعة ( إننا معاً ) للشاعر زهير البدري  : د . رحيم الغرباوي

 معن:القبض على متهمين بحيازة الاموال المزيفه وهويات عسكرية عديدة

 وزير الداخلية يتفقد وكالة الوزارة لشؤون الامن الاتحادي  : وزارة الداخلية العراقية

 اجراء (1010) عملية تداخل قسطاري في مركز ابن البيطار لجراحة القلب خلال شهر  : اعلام صحة الكرخ

 رسالة مفتوحة الى السيد مسعود بارزانى , رئيس أقليم كوردستان .. حول أحداث مدينة أربيل  : نبيل القصاب

 معهد القرآن الكريم في العتبة العباسية المقدسة يصدر كتابا جديدا بعنوان (أثر اختلاف المصاديق في تفسير القرآن الكريم)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 انطلاق عمليات تامين وتطهير مناطق شرق قضاء طوز خورماتو

 كذبة واشنطن المفضوحة وصراع المصالح  : عبد الخالق الفلاح

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net