صفحة الكاتب : حميد الشاكر

اخي يارئيس الوزراء انزل دباباتك لتفض تمرد عصابات الانبار
حميد الشاكر
 لا اعلم ان كانت الرؤية السياسية ، والقانونية والامنية والعسكرية لدى المسؤول الاول في البلد (( رئيس وزراء العراق السيد نوري كامل المالكي)) عن امن الوطن العراقي وسلامة وحدة اراضية ، قد اتضحت حول مايحصل من تحرك لمجموعات مشبوهة ولها تاريخ ارهابي معروف في الانبار ؟.
أم انها لم تزل غامضةوبحاجة لمزيدمن الوقت للتعامل معها بقانونية وسياسية وامنية تحفظ للعراق والعراقيين امنهم وسلامهم الاجتماعي ووحدة اراضيهم واستقرار واستمرار تجربتهم السياسية الهشة وقيام دولتهم المنتظرة ؟.
لكن ما اعلمه ان هوية التحرك المشبوه داخل محافظة الانبار والمقدمات التي اتخذها البعض كذريعة لهذا التحرك المسلح وهو(( القاء القبض على خليةارهابية مكونة من حمايةالعيساوي وبالتنسيق مع حماية الارهابي الهارب طارق الهاشمي سابقا للاخلال بالامن في العراق وقتل ابنائه )) وما رفعه المشبوهون من شعارات وما صرح به رئيس الوزراء التركي (( اداة مشروع تفتيت المنطقة))(اردوغان) من مطالبة المشبوهين بتصعيد عملهم التخريبي في العراق واللجوء للمحافل الدولية لتدويل الشأن الداخلي العراقي من جديد ووقوف (مسعود برزاني) الى صف اعداءالعراق ورفع علم كردستان جنبا الى جنب مع علم البعث مبيد الشعب الكردي العراقي في الانبار وما تبع ذالك من قطع الطرق والعصيان المسلح..... اقول : ما اعلمه سياسيا وقانونيا ووطنيا عراقيا : ان هناك فرقا شاسعا بين المظاهرات السلمية القانونية الدستورية المشروعة ، التي يكفلها دستور العراق الجديد لمطالبة اي مواطن بحقوقه الوطنية الطبيعية والسياسية ، وبين التمرد المسلح على الدولة وشرعيتها وقطع الطرق والقيام باعمال ارهابية ورفع شعارات طائفية وتهديد الامن والسلم الاجتماعيين في داخل العراق !!.
هذا الفرق اعلمه جيدا وهو المتجسد اليوم بكل معانيه السياسية والقانونية والامنية ، والعسكرية بالتمرد المسلح الموجود على طرقات الانباروالذي يحاول اعادة عقارب الساعة لحكم البعث المقبور للعراق من جديد تحت يافطات طائفية وعنصرية وارهابية .... وغير ذالك !!.
نعم ما موجود اليوم على طرقات الانبار هو حلقة جديدة من حلقات المسلسل الارهابي ( القاعدي البعثي) الذي ضرب العراق في 2006م والى 2009 م ، وحتى اليوم من قطع الرؤوس وحرق البشر والاطفال بالسيارات المفخخة ، الى تسميم الاغذية والمياه لزوار العتبات المقدسة في العراق ....الخ وهو يحاول بشتى الطرق والاساليب بالاطاحة بمنجز الشعب العراقي الكبير الذي اطاح بدكتاتورية الصداميين وازاحتهم من على صدورالعراقيين نساءا ورجالا واطفالا وتنفس هذا الشعب للحرية وللكرامة والانسانية من جديد ،ولكن بشكل يحاول اليوم ضرب العراق من داخل الدستور وتحت حمايته وباستغلال صدامي ارهابي معروف لكل ماهو نظيف لانجاسه وتدميره والصعود على اكتافه لعودة الدكتاتورية والقمع والارهاب !!.
ان من يعتقد ان هذا التمرد الذي تقوده نفس عصابات الصداميين ، وميلشيات القاعدة المقبورة في العراق ، والعصيان المسلح الطائفي البغيض الذي يقطع طرق الانبار بقوة الارهاب والسلاح ما هو الا مظاهرة سلمية دستورية وقانونية للمطالبة بالحقوق السياسية المشروعة ، فانه ليس فقط يحاول خداع نفسه ومن حوله من اغرار العراقيين الطيبين فحسب ، بل هو اشبه بسفيه لايجوز شرعا للشعب العراقي ان يتركه في ولاية سياسية عامة او في منصب عسكري او امني او قانوني يحمل مسؤولية امن البلاد والعباد في هذا الوطن العزيز !.
بل ان كل المؤشرات والدلائل تفيد ان بقايا الصداميين ، وكذا اللفيف المنقرض المتبقي من القاعدة في العراق تجمع اليوم تحت يافطات معروفة ورايات مشبوهة ومعلومة لكل العراقيين لاعادة رفع شعارات مطالبهم الدنيئة والتي توحي بلا ادنى لبس انها لم تزل غير مؤمنة لا بشرعية الدولة القائمة ولا بنظام الشعب العراقي السياسي المنتخب ولاحتى بحقوق الشعب العراقي بمواطنته وحقه بان يكون مواطنا عراقيا من الدرجة الاولى ، وهذا ما سمعناه وقراناه بوضوح في الشعارات الطائفية المرفوعة اليوم في الانبار ، والتي تصف اغلبية الشعب العراقي باوسخ واقذر الاوصاف لتجريدهم حتى من انسانيتهم فضلا عن مواطنتهم العراقية الاصيلة قبل تصفيتهم وابادتهم وتهجيرهم من وطنهم وموضع مقدساتهم ووجودهم !!.
نعم للمرة الثانية اطالب الدولة العراقية بحكومتها التنفيذية المنتخبة شعبيا وعراقيا ان تقوم بواجبها على اتم وجه وان تتعامل مع ((التمرد الارهابي المسلح )) على واقعيته وحقيقته القائمة اليوم في ارض الانبار ولا تخادع نفسها او ان تحسب الحسابات الخارجية المشبوهة وتعتبر ان هناك مظاهرة سلمية دستورية ولها الحق في التواجد والاستمرار على الارض العراقية ، كما ولا تسمح ، باي حال من الاحول للعصاة القتلة والارهابيين الحاقدين على العراق وشعبه ان يتنفسوا الصعداء من جديد بترك فسحة وقت اضافي لهم ، ليعيدوا اجندتهم القاتلة في العراق ، وتحويله الى سوريا جديدة ، ولتنزل الدولة العراقية قواتها ، لحفظ الامن والاستقرارووحدة الاراضي العراقية وبسط القانون على ارض الوطن ، عندئذ نتمكن من ادراك هل ماموجود في الانبار مظاهرة سلمية سترحب بالجيش العراقي وتؤمن بشرعية الدولة وحريصة حالها حال اي مواطن عراقي على امن واستقرار ووحدة هذا الوطن ؟.
ام اننا امام ارهاب منظم وقاعدة وصداميين سيطلقون النار على الجيش العراقي ويحاولون فرض دويلاتهم القاعدية الشيطانية بقوةى الارهاب والسلاح ؟!.
__________________
 

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/30



كتابة تعليق لموضوع : اخي يارئيس الوزراء انزل دباباتك لتفض تمرد عصابات الانبار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : حميد الشاكر ، في 2013/01/02 .

اهلا عزيزنا اسامة مرزوق
اولا يجب التفريق بين ما اطلبه في مقالي هذا ، وبين ما تعتقده او تستوحيه انت من المقال !.
ففي مقالي انا اطالب باقامة الدولة والقيام بوظائفها امام عصيان مسلح يحاول اخذ البلاد والعباد الى فتنة طائفية تحول او تعيد العراق الى غرقه من جديد بدماء الابرياء ، فدعوتنا للمحافظة على امن البلد وسلامة مواطنيه وليست لاحداث انقلاب او ظلم الابرياء من الشعب العراقي ، ولهذا نحن امام تمرد وعصيان ارهابي قاعدي بعثي معروف وليس امام مظاهرة سلمية نريد قمعها بالقوة والارهاب !.
ثانيا : خلطكم للامور لم يعد ينطلي على وعي الشعب العراقي ، وليس بهذه السذاجة الشعب العراقي لتوهموه بين ماهو سلمي ودستوري من الحركات وبين ماهو تامري وارهابي ، والموجود على ارض الانبار الان هو محاولة بائسة من ارهاب صدامني بعثي يحاول اعادة عقارب الساعة والانقضاض على الامن العراقي بتدخلات ومؤامرات خارجية تركية وسعودية معروفة ، وعلى هذا الاساس نحن ندعوا الدولة الشرعية والمنتخبة والتي تمثل ارادة الشعب العراقي ان تقوم بوظائفها كاملة بحفظ الامن والسلم العراقيين !.
ثالثا : الصداميون وعقليتهم التامرية معروفون ، والشرعيون والمحترمون لارادة الشعب العراقي والمحترمون للدستور والدولة كذالك معروفون ايضا ، ونحن في مقالنا هذا نقف في حربنا ضد الفوضى والارهاب والعصابات المسلحة مع شرعية الدولة ما دامت الدولة نابعة من صندوق الانتخاب ، وهذا هو الفرق عندما نطالب الدولة بانزال دباباتها لضرب المؤامرة والانقلاب البعثي الذي يحاول مصادرة ارادة الامة العراقية في مقابل عودة الدكتاتورية من جديد !.
رابعا : نحن لانهدد اهلنا وناسنا بل نحن نناهض الارهاب والقتلة من البعثيين الذين يتحصنون في براري الانبار ليمتهنوا قطع الطريق واخافة الامن من الشعب العراقي والله سبحانه وشريعته حكم بالابادة لكل مفسد في الارض ونحن نعتقد ان البعثيين والقاعدة اعداء الله والانسانية والشعب العراقي على وجه التحديد هم افسد المفسدين لهذا نطالب دولتنا بانزال قواتها الضاربة كي لايسنفحل شأن الارهاب ويزيد خطره !!.
نعم لدينا القوة كدولة شعب عراقي منتخبة ان نجعل من صراصير الارهاب عبرة لمن لايعتبر من سفهاء الانبار ، ولا نطالب باخذ البريئ بذنب المجرم ، ولكن لتكن لك الثقة سيد مرزوق ان الارهاب اجبن من ان يقف وجها لوجه بمعركة مع الدولة العراقية بل هو اوهن من بيت العنكبوت امام رياح الشعب العراقي العاصفة !.
اخيرا قوة الارهاب خارجية تامرية كما تعلم وقوة الدولة في العراق اليوم ذاتية شعبية فالارهاب الصدامي والقاعدي في الانبار مجرد ورقة حقيرة تستخدمها دول الاقليم العراقي لابتزاز العراق وشعبه ومتى ما انتهى هذا الدور الاقليمي ستعلم ماهي حال عصابات الانبار الارهابية !
شكرا لتعليقك القيم



• (2) - كتب : اسامه مرزوق ، في 2013/01/02 .

استاذ حميد انت تتهم خصومك بأنهم صداميون وتنسى بأن طلبك باانزال الدبابات لايصدر الا من انغرس في عقله ووجدانه تعاليم ومفاهيم صدام
هل يعقل ان تطالب بسحق اهلك وناسك وشعبك من اجل ان يبقى المالكي على الكرسي
هل الكل على باطل وهذا المالكي على حق
اريد ان اقول لك شي واحد
اهالي الانبار وقفوا ضد من اتى بالمالكي رئيس واذقوه السم الزعاف
لذلك اتحداك واتحدى المالكي ان تكونوا رجال وتنفذوا تهديدكم
حتى يكون مصيرك ومصير المالكي كمصير المطللك باااحسن الاحوال




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد نبهان
صفحة الكاتب :
  محمد نبهان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ومضتــــــــــــــــــــان  : عادل سعيد

 احسبها زين  : علي علي

 استعراض تأريخي للوثنيات القديمة  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 [ المحاكمة ] في استشهاد الامام الجواد (عليه السلام)  : علي حسين الخباز

 نظرات في الكتب الخالدة: الجزء الثاني  : د . حميد حسون بجية

 الجمهورية: ثبوت تورط الغريب بتفجيري طرابلس

 وزير النفط يستقبل رئيس الوزراء التايلندي السابق ويبحث معه تعزيز العلاقات الثنائية  : وزارة النفط

  التربية : أضافة سبعة صفوف دراسية الى مدارس بابل ضمن حملة مدرستنا بيتنا  : وزارة التربية العراقية

 هل ستنتحرالديمقراطية في العراق ؟!  : علي جابر الفتلاوي

  ربيع ومحاكمات  : صفاء ابراهيم

 ازمة اقتصادية في عقول سياسية  : غسان الكاتب

 كيف نبني العراق (٢)  : د . محمد الغريفي

 المرجع المدرسي يصف ما يمر به العراق بالمرحلة التاريخية الخطرة، ويدعو السياسيين الى تغليب المصلحة العليا للبلاد  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 المقام العراقي في ذمة الخلود  : هادي جلو مرعي

 مسجد ضرار ترممه السعودية!!!  : حسين الركابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net