صفحة الكاتب : حميد الشاكر

اخي يارئيس الوزراء انزل دباباتك لتفض تمرد عصابات الانبار
حميد الشاكر
 لا اعلم ان كانت الرؤية السياسية ، والقانونية والامنية والعسكرية لدى المسؤول الاول في البلد (( رئيس وزراء العراق السيد نوري كامل المالكي)) عن امن الوطن العراقي وسلامة وحدة اراضية ، قد اتضحت حول مايحصل من تحرك لمجموعات مشبوهة ولها تاريخ ارهابي معروف في الانبار ؟.
أم انها لم تزل غامضةوبحاجة لمزيدمن الوقت للتعامل معها بقانونية وسياسية وامنية تحفظ للعراق والعراقيين امنهم وسلامهم الاجتماعي ووحدة اراضيهم واستقرار واستمرار تجربتهم السياسية الهشة وقيام دولتهم المنتظرة ؟.
لكن ما اعلمه ان هوية التحرك المشبوه داخل محافظة الانبار والمقدمات التي اتخذها البعض كذريعة لهذا التحرك المسلح وهو(( القاء القبض على خليةارهابية مكونة من حمايةالعيساوي وبالتنسيق مع حماية الارهابي الهارب طارق الهاشمي سابقا للاخلال بالامن في العراق وقتل ابنائه )) وما رفعه المشبوهون من شعارات وما صرح به رئيس الوزراء التركي (( اداة مشروع تفتيت المنطقة))(اردوغان) من مطالبة المشبوهين بتصعيد عملهم التخريبي في العراق واللجوء للمحافل الدولية لتدويل الشأن الداخلي العراقي من جديد ووقوف (مسعود برزاني) الى صف اعداءالعراق ورفع علم كردستان جنبا الى جنب مع علم البعث مبيد الشعب الكردي العراقي في الانبار وما تبع ذالك من قطع الطرق والعصيان المسلح..... اقول : ما اعلمه سياسيا وقانونيا ووطنيا عراقيا : ان هناك فرقا شاسعا بين المظاهرات السلمية القانونية الدستورية المشروعة ، التي يكفلها دستور العراق الجديد لمطالبة اي مواطن بحقوقه الوطنية الطبيعية والسياسية ، وبين التمرد المسلح على الدولة وشرعيتها وقطع الطرق والقيام باعمال ارهابية ورفع شعارات طائفية وتهديد الامن والسلم الاجتماعيين في داخل العراق !!.
هذا الفرق اعلمه جيدا وهو المتجسد اليوم بكل معانيه السياسية والقانونية والامنية ، والعسكرية بالتمرد المسلح الموجود على طرقات الانباروالذي يحاول اعادة عقارب الساعة لحكم البعث المقبور للعراق من جديد تحت يافطات طائفية وعنصرية وارهابية .... وغير ذالك !!.
نعم ما موجود اليوم على طرقات الانبار هو حلقة جديدة من حلقات المسلسل الارهابي ( القاعدي البعثي) الذي ضرب العراق في 2006م والى 2009 م ، وحتى اليوم من قطع الرؤوس وحرق البشر والاطفال بالسيارات المفخخة ، الى تسميم الاغذية والمياه لزوار العتبات المقدسة في العراق ....الخ وهو يحاول بشتى الطرق والاساليب بالاطاحة بمنجز الشعب العراقي الكبير الذي اطاح بدكتاتورية الصداميين وازاحتهم من على صدورالعراقيين نساءا ورجالا واطفالا وتنفس هذا الشعب للحرية وللكرامة والانسانية من جديد ،ولكن بشكل يحاول اليوم ضرب العراق من داخل الدستور وتحت حمايته وباستغلال صدامي ارهابي معروف لكل ماهو نظيف لانجاسه وتدميره والصعود على اكتافه لعودة الدكتاتورية والقمع والارهاب !!.
ان من يعتقد ان هذا التمرد الذي تقوده نفس عصابات الصداميين ، وميلشيات القاعدة المقبورة في العراق ، والعصيان المسلح الطائفي البغيض الذي يقطع طرق الانبار بقوة الارهاب والسلاح ما هو الا مظاهرة سلمية دستورية وقانونية للمطالبة بالحقوق السياسية المشروعة ، فانه ليس فقط يحاول خداع نفسه ومن حوله من اغرار العراقيين الطيبين فحسب ، بل هو اشبه بسفيه لايجوز شرعا للشعب العراقي ان يتركه في ولاية سياسية عامة او في منصب عسكري او امني او قانوني يحمل مسؤولية امن البلاد والعباد في هذا الوطن العزيز !.
بل ان كل المؤشرات والدلائل تفيد ان بقايا الصداميين ، وكذا اللفيف المنقرض المتبقي من القاعدة في العراق تجمع اليوم تحت يافطات معروفة ورايات مشبوهة ومعلومة لكل العراقيين لاعادة رفع شعارات مطالبهم الدنيئة والتي توحي بلا ادنى لبس انها لم تزل غير مؤمنة لا بشرعية الدولة القائمة ولا بنظام الشعب العراقي السياسي المنتخب ولاحتى بحقوق الشعب العراقي بمواطنته وحقه بان يكون مواطنا عراقيا من الدرجة الاولى ، وهذا ما سمعناه وقراناه بوضوح في الشعارات الطائفية المرفوعة اليوم في الانبار ، والتي تصف اغلبية الشعب العراقي باوسخ واقذر الاوصاف لتجريدهم حتى من انسانيتهم فضلا عن مواطنتهم العراقية الاصيلة قبل تصفيتهم وابادتهم وتهجيرهم من وطنهم وموضع مقدساتهم ووجودهم !!.
نعم للمرة الثانية اطالب الدولة العراقية بحكومتها التنفيذية المنتخبة شعبيا وعراقيا ان تقوم بواجبها على اتم وجه وان تتعامل مع ((التمرد الارهابي المسلح )) على واقعيته وحقيقته القائمة اليوم في ارض الانبار ولا تخادع نفسها او ان تحسب الحسابات الخارجية المشبوهة وتعتبر ان هناك مظاهرة سلمية دستورية ولها الحق في التواجد والاستمرار على الارض العراقية ، كما ولا تسمح ، باي حال من الاحول للعصاة القتلة والارهابيين الحاقدين على العراق وشعبه ان يتنفسوا الصعداء من جديد بترك فسحة وقت اضافي لهم ، ليعيدوا اجندتهم القاتلة في العراق ، وتحويله الى سوريا جديدة ، ولتنزل الدولة العراقية قواتها ، لحفظ الامن والاستقرارووحدة الاراضي العراقية وبسط القانون على ارض الوطن ، عندئذ نتمكن من ادراك هل ماموجود في الانبار مظاهرة سلمية سترحب بالجيش العراقي وتؤمن بشرعية الدولة وحريصة حالها حال اي مواطن عراقي على امن واستقرار ووحدة هذا الوطن ؟.
ام اننا امام ارهاب منظم وقاعدة وصداميين سيطلقون النار على الجيش العراقي ويحاولون فرض دويلاتهم القاعدية الشيطانية بقوةى الارهاب والسلاح ؟!.
__________________
 

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/30



كتابة تعليق لموضوع : اخي يارئيس الوزراء انزل دباباتك لتفض تمرد عصابات الانبار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : حميد الشاكر ، في 2013/01/02 .

اهلا عزيزنا اسامة مرزوق
اولا يجب التفريق بين ما اطلبه في مقالي هذا ، وبين ما تعتقده او تستوحيه انت من المقال !.
ففي مقالي انا اطالب باقامة الدولة والقيام بوظائفها امام عصيان مسلح يحاول اخذ البلاد والعباد الى فتنة طائفية تحول او تعيد العراق الى غرقه من جديد بدماء الابرياء ، فدعوتنا للمحافظة على امن البلد وسلامة مواطنيه وليست لاحداث انقلاب او ظلم الابرياء من الشعب العراقي ، ولهذا نحن امام تمرد وعصيان ارهابي قاعدي بعثي معروف وليس امام مظاهرة سلمية نريد قمعها بالقوة والارهاب !.
ثانيا : خلطكم للامور لم يعد ينطلي على وعي الشعب العراقي ، وليس بهذه السذاجة الشعب العراقي لتوهموه بين ماهو سلمي ودستوري من الحركات وبين ماهو تامري وارهابي ، والموجود على ارض الانبار الان هو محاولة بائسة من ارهاب صدامني بعثي يحاول اعادة عقارب الساعة والانقضاض على الامن العراقي بتدخلات ومؤامرات خارجية تركية وسعودية معروفة ، وعلى هذا الاساس نحن ندعوا الدولة الشرعية والمنتخبة والتي تمثل ارادة الشعب العراقي ان تقوم بوظائفها كاملة بحفظ الامن والسلم العراقيين !.
ثالثا : الصداميون وعقليتهم التامرية معروفون ، والشرعيون والمحترمون لارادة الشعب العراقي والمحترمون للدستور والدولة كذالك معروفون ايضا ، ونحن في مقالنا هذا نقف في حربنا ضد الفوضى والارهاب والعصابات المسلحة مع شرعية الدولة ما دامت الدولة نابعة من صندوق الانتخاب ، وهذا هو الفرق عندما نطالب الدولة بانزال دباباتها لضرب المؤامرة والانقلاب البعثي الذي يحاول مصادرة ارادة الامة العراقية في مقابل عودة الدكتاتورية من جديد !.
رابعا : نحن لانهدد اهلنا وناسنا بل نحن نناهض الارهاب والقتلة من البعثيين الذين يتحصنون في براري الانبار ليمتهنوا قطع الطريق واخافة الامن من الشعب العراقي والله سبحانه وشريعته حكم بالابادة لكل مفسد في الارض ونحن نعتقد ان البعثيين والقاعدة اعداء الله والانسانية والشعب العراقي على وجه التحديد هم افسد المفسدين لهذا نطالب دولتنا بانزال قواتها الضاربة كي لايسنفحل شأن الارهاب ويزيد خطره !!.
نعم لدينا القوة كدولة شعب عراقي منتخبة ان نجعل من صراصير الارهاب عبرة لمن لايعتبر من سفهاء الانبار ، ولا نطالب باخذ البريئ بذنب المجرم ، ولكن لتكن لك الثقة سيد مرزوق ان الارهاب اجبن من ان يقف وجها لوجه بمعركة مع الدولة العراقية بل هو اوهن من بيت العنكبوت امام رياح الشعب العراقي العاصفة !.
اخيرا قوة الارهاب خارجية تامرية كما تعلم وقوة الدولة في العراق اليوم ذاتية شعبية فالارهاب الصدامي والقاعدي في الانبار مجرد ورقة حقيرة تستخدمها دول الاقليم العراقي لابتزاز العراق وشعبه ومتى ما انتهى هذا الدور الاقليمي ستعلم ماهي حال عصابات الانبار الارهابية !
شكرا لتعليقك القيم



• (2) - كتب : اسامه مرزوق ، في 2013/01/02 .

استاذ حميد انت تتهم خصومك بأنهم صداميون وتنسى بأن طلبك باانزال الدبابات لايصدر الا من انغرس في عقله ووجدانه تعاليم ومفاهيم صدام
هل يعقل ان تطالب بسحق اهلك وناسك وشعبك من اجل ان يبقى المالكي على الكرسي
هل الكل على باطل وهذا المالكي على حق
اريد ان اقول لك شي واحد
اهالي الانبار وقفوا ضد من اتى بالمالكي رئيس واذقوه السم الزعاف
لذلك اتحداك واتحدى المالكي ان تكونوا رجال وتنفذوا تهديدكم
حتى يكون مصيرك ومصير المالكي كمصير المطللك باااحسن الاحوال




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق موسى الفياض ، على نسخة من وثيقة ميثاق المصيفي الاصلية - للكاتب مجاهد منعثر منشد : السلام عليكم شكرا لنشر هذه الوثيقة المهمة والقيمة والتأريخية والتي تعكس أصالة ووطنية اجدادنا ولكن هناك ملاحظة مهمة وهي عدم ذكر رئيس ومؤسس هذا المؤتمر وهو سيد دخيل الفياض علما ان اسمه مذكور في الجهة العليا من الوثيقة لذا اقتضى التنويه

 
علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا.

 
علّق ضحى ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله استاذ انا واخي الصغير ... نقرأ مقالاتك بل نتشوق في أحيان كثيرة ونفرح إذا نزل مقال جديد .... كنت اظن أن غرفتي لكي تكتمل تحتاج إلى فقط "ميز مراية" وبعد أن قرأت مقالتك السابقة "لاتتثائب انه معدٍ ١* قررت أن ماينقصني وغرفتي هو وجود مكتبة جميلة... إن شاء الله اتوفق قريبًا في انتقائها.... نسألكم الدعاء لي ولأخي بالتوفيق

 
علّق مصطفى الهادي ، على اشتم الاسلام تصبح مفكرا - للكاتب سامي جواد كاظم : أراد الدكتور زكي مبارك أن ينال إجازته العلمية من(باريس) فكيف يصنع الدكتور الزكي ؟ رأى أن يسوق ألف دليل على أن القرآن من وضع محمد ، وأنه ليس وحيا مصونا كالإنجيل ، أو التوراة.العبارات التي بثها بثا دنيئا وسط مائتي صفحة من كتابه (النثر الفني)، وتملق بها مشاعر السادة المستشرقين. قال الدكتور زكي مبارك : فليعلم القارئ أن لدينا شواهد من النثر الجاهلي يصح الاعتماد عليه وهو القرآن. ولا ينبغي الاندهاش من عد القرآن نثرا جاهليا ، فإنه من صور العصر الجاهلي : إذ جاء بلغته وتصوراته وتقاليده وتعابيره !! أن القرآن شاهد من شواهد النثر الفني ، ولو كره المكابرون ؛ فأين نضعه من عهود النثر في اللغة العربية ؟ أنضعه في العهد الإسلامي ؟ كيف والإسلام لم يكن موجودا قبل القرآن حتى يغير أوضاع التعابير والأساليب !! فلا مفر إذن من الاعتراف بأن القرآن يعطي صورة صحيحة من النثر الفني لعهد الجاهلية ؛ لأنه نزل لهداية أولئك الجاهليين ؛ وهم لا يخاطبون بغير ما يفهمون فلا يمكن الوصول إلى يقين في تحديد العناصر الأدبية التي يحتويها القرآن إلا إذا أمكن الوصول إلى مجموعة كبيرة من النثر الفني عند العرب قبل الإسلام ، تمثل من ماضيه نحو ثلاث قرون ؛ فإنه يمكن حينذاك أن يقال بالتحديد ما هي الصفات الأصيلة في النثر العربي ؛ وهل القرآن يحاكيها محاكاة تامة ؛ أم هو فن من الكلام جديد. ولو تركنا المشكوك فيه من الآثار الجاهلية ؛ وعدنا إلى نص جاهلي لا ريب فيه وهو القرآن لرأينا السجع إحدى سماته الأساسية ؛ والقرآن نثر جاهلي والسجع فيه يجري على طريقة جاهلية حين يخاطب القلب والوجدان ولذلك نجد في النثر لأقدم عهوده نماذج غزلية ؛ كالذي وقع في القرآن وصفا للحور والولدان نحو : (( وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون )) ونحو(( يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين )) فهذه كلها أوصاف تدخل في باب القرآن. وفعلا نال الدكتور زكي مبارك اجازته العلمية. للمزيد انظر كتاب الاستعمار أحقاد وأطماع ، محمد الغزالي ، ط .القاهرة ، الاولى سنة / 1957. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماء السماء الكندي
صفحة الكاتب :
  ماء السماء الكندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net