صفحة الكاتب : علي عبد داود الزكي

؛؛ دعوة للمؤسسات الدينية لتوجيه الشعب للانتفاض؛؛
علي عبد داود الزكي

؛؛هنا ارض اكد؛؛ هنا الاه وهنا اللاقرار لسياسي الغفلة!! ان القرار يحتاج الى عصبية رجال الحق والفضيلة!! ان تاخر تشكيل الحكومة يشير الى ان الحكومة القادمة ان تشكلت فانها من اسوء الحكومات وذلك لكثرة الخروقات الدستورية ولكثرة التنازلات التي حصلت وستحصل لصالح التاحصص على حسب القانون والنظام وعلى حساب الشعب والوطن الواحد. ان ازمة تشكيل الحكومة اليوم اهم اسبابها هي الانانية والدكتاتورية السياسية والتي يبدو انها اصبحت سمه تنمو بقوة عندما لا يوجد قانون سوى قانون السلطان. والذي يختزل فيه جميع الخيارات الوطنية براي دكتاتوري لبناء مؤسسات
المافيات الحكومية بدلا من بناء مؤسسات دولة القانون والنظام. ان ازمة تشكيل الحكومة الحالية هي ليست الازمة الوحيدة التي واجهت البلد في سنواته الاخيرة بل انها ازمة وريثة نكبات وازمات انها ازمة تطفو على سطح بحر الظلم والظلام على سطح بحر التصحر بحر التغرب بحر الصراع بحر التناقض بحر الازدواج بحر غزل السياسة الماجن بحر السوء الذي قذف بقطاع طريق الخير الى اعالي هرم السلطة.
فمن من المفروض به ان يتحرك اليوم لانقاذ البلاد؟!! هل ننتظر من الشعب الذي اتعبته السنين من اهات وصراعات وظلم وجور ان ينتفض ليسقط السوء الارعن بعفوية شديدة. هل الشعب الذي لم يستقر على حال ولم يهنا له عيش منذ عقود من الزمن قادر على  فعل شيء لأحداث التغيير؟!!! وما هي الدوافع التي ستحرك المجتمع للانتفاض؟!! من هم قادة المجتمع للتغيير نحو الافضل اليوم؟! هل هم السياسيون الذين يسعون الى ابقاء المجتمع جاهل؟!  ام ان المثقفين والمفكرين العراقيين اليوم قادرين على تحريك المجتمع بفعالية عالية للانتفاض على السوء والفساد؟!. ان المجتمع يعاني من
فقدان ذاكرة التوحد الاجتماعي ويعاني من الجهل المركب المفروض عليه (لاسباب كثيرة ولعهود ظلم طويلة) ويعاني الاغتراب بظل العولمة  (الامركة) الجديدة. لذا لا نتوقع من السهولة ان يقوم المثقفون بدور كبير في المرحلة الراهنة على  مستوى تحريك الشارع. لكن من الممكن ان يكون لهم دورا في تثقيف المجتمع والنهوض بمقومات التماسك الاجتماعي للمستقبل.
هل سينجو العراق ويزدهر على ايدي النخب السياسية التي تتصارع اليوم من اجل عواطفها وطموحاتها غير الناضجة متجاوزة الوطن لصالح الاشخاص والاحزاب وغاب عن اهدافهم وامنياتهم ؛؛العراق الواحد ؛؛ الذي يجب ان يقدس وتتظافر الجهود  للعمل من اجل ازدهاره ؟!! هل من المنطق ان ننتظر من متسلطي الصدفة  شيء؟! حقيقة وبدون تجني على احد لا يمكن ان ننتظر اي شيء صالح منهم. انهم عاجزون عن تطبيق اي نظرية عاجزون عن تحقيق اي حلم عراقي ان عجزهم اكبر من عتبة الالم الذي يعيشه العراقي. اين ثقافتهم الديمقراطية التي كانوا يتمشدقون بها والتي يقولوا انهم عاشوا او
تمتعوا بها سنين طويلة في ارض الغربة (ارض الوطن الثاني لا نعرف هل نسميه الثاني ام الاول !!!!!). نتسال اين الوطنية اين الصلاح اين الاخلاص الذي كانوا ولازالوا يدعونه. لا نعمم الخيانة والعمالة والسرقة على الجميع لكن حتى الصالحين منهم نراهم غارقين في بحر الهموم وهم يلبسون اثواب التجلوز الجديدة في سلطة العصر الديمقراطي الامريكي الاهوج.
كانت جدتي رحمها الله تقول دائما كلمة لازالت اذكرها على الانسان الخامل الذي لا يعرف تدبر اموره ولا يخرج باي حل لاي مشكلة صغيرة ام كبيرة وكانت تصف ذلك بعبارة ؛؛(خنيفسينة بالصوف)؛؛ حيث ان الخنفاس عندما تسير على الارض تسير بسرعة بطيئة نوعا ما لكنها لو وضعت في الصوف فان تشعبات اقدمها المسننة سوف يلتف الصوف عليها ويعيقها ذلك عن الحركة بشكل كامل ومهما حاولت فلن تستطيع ان تخرج وكلما حاولت ازداد الامر سوءا عليها. وهذه هي الصور التي نراها اليوم لسياسيوا المرحلة (الخنافس) تشكيل الحكومة (الصوف) فكلما حاولوا حل عقدة التفت عليهم عقد. يبدوا
اننا اليوم بحاجة الى مكافحة الخنافس العاجزة عن تشكيل الحكومة وذلك لانها اصبحت مضرة وضررها اصبح كبير على الوطن العراقي.
اذن ممن نطلب الحل؟ لقد اطبق العجز على كل عقول السلطة عن اتخاذا اي قرار. اصبحت عملية تشكيل حكومة عملية مستحيلة عملية صعب ان يحقق فيها اي نصر للعراق الديمقراطي الموحد. نسال متسلطوا الغفلة هل هذه هو دستوركم الذين كنتم تتباهون فيه وتفتخرون على انه منجز عظيم؟!!!!  انه  دستور العجز  دستور القرارات والبنود غير المقدسة دستوركم متناقض فقراته غير متناسقة وفيه من الغرابة ما يثير بالنفوس الالم والحيرة. هل الدستور كتب لمصلحة فئة محددة ليستعبدوا المجتمع العراقي؟ هل كتب الدستور لصالح من غرتهم مباهج السلطة الى درجة ان اول انتخابات يتم فيها
التخلص من دستور بريمر  تفشل في تشكيل حكومة وتفشل في احترام ما كتب في الدستور. امريكا لا يهمها ما يحصل من سوء ديمقراطي الان امريكا ان عانت من اي مشكلة في العراق او توجه الاعلام لنشر خبرا سيئا عن العراق  فانها ستفتعل ازمات في مواقع اخرى من العالم وتبعد الانظار عن العراق وتوجه الاعلام صوب الحدث الساخن وتخفي ما يجري في العراق. ان امريكا اليوم  بعيدة عن اي فشل في العراق رغم انها هي المسؤولة المباشرة عن كل ما جرى ويجري انها تسيطر على دمى المسرح الديمقراطي بالريموت كونترول وليس بالخيوط لتحريكهم كما تهوى وتحب. الساسة الامريكيون يصنعون
ازمات الشرق ويجلسون يتفرجون على مسرح الدمى باستمتاع  وليحددوا بعدها رسمهم رؤيتهم لمستقبل المنطقة وفقا لمصالحهم الاستراتيجية. ما دام نفط العراق وخيراته في الارض لا مشكلة على المشروع الامريكي الاستراتيجي في العراق.
امريكا لا تفضل الرجل الوطني العادل الذي يؤمن بالمساواة والعدالة لانها تعادي ايديولوجيا اي فكر يساري. ان امريكا تفضل العملاء زعماء السيناريو والاخراج الامريكي الاعلامي الكاذب. امريكا قادرة على خلق من بعض ممن تختلف معهم ايديولوجيا عملاء تابعون ينفذون رغباتها وبذلك تحقق الكثير مما ترمي اليه. لذا فان امريكا صامتة اليوم ولا  ترغب بالتدخل لتشكيل حكومة لانها تريد من الاطراف ان ينجرفوا بكثير من التطرف الى هاوية قد تؤدي الى اشكاليات وتدعيات كبيرة على مستوى الشارع العراقي لكي يصبح جميع السياسين بمستوى عالي من الضعف لفشلهم الذريع في
تحقيق طموحات الانسان العراقي وبذلك سيرفضهم الشعب بقوة وسيكونوا تحت رحمة امريكا لابقائهم في واجهة الاضواء السياسة القذرة فهي من يقدمهم الى كراسي السلطة بدعم مرحلي (لا يعني انه سيستمر) ليضمنوا ولائهم. لكن بنفس الوقت  ظهور اي بديل افضل لمصالح امريكا فان امريكا لا تمانع باطلاق كلمة كشك ملك على عملاء الماضي مثلما اصدرت الامر بالتقاعد الاجباري لحكومة الظلم الصدامية ، رغم ان صدام كان مستعدا للتوقيع على بياض من اجل البقاء في منصبه.
ان الحدث والزمن فرض امور اخرى على العالم مما حدا بامريكا انتهاج سياسة جديدة والاعتماد على رجال جدد في تصدير العولمة (الامركة) وفرضها على العالم. اصعب ما تواجهه العولمة في الشرق هي الاخلاقيات والقيم الحضارية والاجتماعية الشرقية. لذا كان القرار بتصدير العولمة عبر العراق لكل الشرق كبوابة وتجربة سيفرض نجاحها لصالح امريكا ويفرض الخضوع والالم على شعوب المنطقة واولها العراق. ان العراق يعتبرونه مهيئا لذلك لانه البلد الاكثر تعرضا لحلقات الاختبار والحروب في العالم في عصره الحديث. العراق لم يستقر منذ تسلم القوميين السلطة في العراق
وتجارب الالم والجوع والحروب استمرت وتوالت عليه. لذا فان وضعه وظروفه الخاصة او بمعنى اصح الظروف الاستثنائية التي عاشها العراق خلال عقود طويله لم تعد استثنائية لانها اصبحت واقع حال يعيشه العراقي وبذلك ممكن فرض ظروف استثنائية جديدة عليه لفترات زمنية جديدة كما حصل في عراق ما بعد سقوط الصنم. ان شفاء العراقي من اي الم اصبح امرا مستحيلا مالم يكون الشفاء بالم جديد اشد منه وكل مرحلة صبر تفضي الى صبر اكبر والم اكبر.
المشكلة العظمى التي يواجهها العراق اليوم هو تآمر الجوار العربي والاقليمي عليه لصالح المشروع الامريكي في المنطقة. تدخلات سياسية ، تمويل ارهاب ، استنزاف الثروات ، حسر المياه عن شعبه هذه هي التدخلات الاساسية التي يعاني منها العراق بعد الاحتلال. اضافة الى وجود تدخلات مخابراتيه تعمل على توجيه الحركات والاحزاب السياسية للتصارع على السلطة لصالح اثنيات او طوائف او احزاب للاستئثار بالسلطة لصالح التجزئة والتشظي والضعف وتدمير العراق كدولة قوية. تم استغلال طاقات التنافر والصراع الكامنة في العراق وتغذيتها بكل وسائل التناحر لاضعاف
العراق وجعله هزيلا يعيش تحت رحمة كل دول الجوار فهل سنتوقع بعد ذلك تدخلا محمودا من قبل الجوار في مسالة ازمة تشكيل الحكومة ؟! بالتاكيد اي تدخل خارجي سيكون غير محمود يمهد الى تبعية وحرب اهلية. لذا نعود الى الداخل الوطني العراقي نعود الى الشعب الذي يعاني من كل انواع الازمات ، شعبا يعيش البطالة والفقر والاضطهاد من قبل كل مؤسسات الدولة. نعود لنبحث الحل الوطني والحل الوطني يمتلكه الشعب لانه هو الوحيد الذي سينجب قيادات القرار الوطني ولو بعد حين.  هل سيستطيع الشعب ان يضغط في مسالة تصحيح المسار السياسي العراقي الان؟!!!. بالتاكيد الشعب قادر
على ذلك لكنه بحاجة الى التوحد والتضامن وبحاجة التكاتف تحت راية وطنية تهتف للعراق الوحد الموحد وهذا يحتاج الى توحد فكري ووطني.
لدينا اليوم ازمة قيادة حقيقية لتوجيه الجموع الشعبية اتجاه تحقيق طموحاتها واهدافها. لم تظهر قيادة تعمل على حث الشعب على التخلص من العواطف والانتماءت الضيقة عندما يكون امام مصير امة العراق والتي يجب ان يتم التاسيس لقدسيتها والتضامن من اجلها. ان عاطفة الانتماء الطائفي والعرقي ليست عيبا وليست جرما لكن بعيد عن الراديكالية السياسية التي تنبع من الانتماءت الضيقة.  هناك افتقار حقيقي لقيادات شعبية قادرة على قيادة الشعب وتحريكه عاطفيا ليكون ضاغطا اتجاه تشكيل حكومة وطنية. لحد الان لم يتم تبني مشروع  القدسية الوطنية والعصبية الوطنية
التي تحترمها جميع مكونات الشعب العراقي وللاسف قيادات المكونات العراقية اصبحت اليوم منقسمة على نفسها ولا امل بان تعود ادراجها للنظر باستراتيجية الحل لمشكلة الامة العراقية. يجب احترام كلمة الامة العراقية وفرضها كواقع لكل العراقيين. العراق ليس تابع الى احد العراق ليس قطرا وانما العراق امة موحدة بكل مكوناته واعراقه. فهل لدينا اليوم قيادات سياسية تعمل على هذا الاساس؟!!!!.
لذا يجب ان يكون هناك اتفاق اخلاقي ومبدائي بين القيادات العراقية الدينية وعلى المؤسسة الدينية ان تعطي مقترحات لا يتم تجاوزها من قبل السياسين. يجب ان يكون هناك دور توجيهي ضاغط باستعمال قوة الجماهير وليس ترك الامور دون حدود يجب ان يكون هناك دور  لكل المرجعيات الدينية العراقية بجلسات حوار في فرض القرار على السياسيين او اقالتهم بدعوة الشعب الى التظاهر السلمي او العصيان المدني لاسقاط سياسيو السوء لغرض تشكيل حكومة انقاذ وطنية تعتمد فيها الاشتركية الاسلامية كمبدا للعمل المؤقت الى حين تهيئة الساحة العراقية الى انتخابات حرة نزيهة
واعادة اصلاح الدستور لتحقيق العدالة والمساواة. ولتكون انتفاضة الشعب العراقي هي نواة التغيير لكل شعوب المنطقة نحو الديمقراطية العادلة كما فعلت الثورة الفرنسية في اوربا والعالم الغربي. القدسية الدينية في مجتمعاتنا لها دور عظيم في تحريك المجتمع للضغط من اجل اصلاح المؤسسة الديمقراطية العراقية  يجب ان تتخذ المرجعيات الدينية لكل المكونات العراقية زمام المبادرة ليس بالتدخل المباشر وانما بتوجيه الشعب وليس الاحزاب (التي فشلت وما زالت متمسكة بنقاط الفشل) للقيام بدوره الايجابي في التغيير نحو الافضل. كان للمرجعيات الدينية دورا كبيرا
في حفظ العراق ومنعه من الانزلاق في مؤامرات الحرب الاهلية كما ان دورهم كان كبيرا ومحمودا في كثير من الازمات . واليوم هناك مطلب وطني لتقليل الخسائر على المدى القريب والربح الاستراتيجي على المدى البعيد. وهذا الدور محكوم بتقبل الشارع  العراقي للقدسية الدينية. ان استمرت الازمة واستمر العولمة او الامركة في تغلغلها في المجتمع سيدفع العراق اغتراب كبير وتلاعن للماضي والارث الوطني والديني.
ليس كل من هتف ضد الظلم الصدامي كان مناضلا عصاميا وعادل. ان الكثير من الذين يهتفون بشعارات العدالة ما كانوا ليهتفوا بها لو لم يقع الظلم عليهم. فليس كل من كان يهتف ضد صدام هو امين وقادر على انقاذ البلد من السوء ونشر العدالة الاجتماعية والمساواة. لذا يجب التاكيد على دور المؤسسات الدينية اليوم للخروج بحلول وطنية عادلة والعمل على ان يكون هناك دورا اساسيا للمفكرين والمثقفين في بناء العراق الحديث بترسيخ افكار وثقافة العدالة والمساواة.
قد تمضي القافلة الديمقراطية العرجاء اليوم وقطاع طريق الحق في مقدمتها فلا حل يرتجى الا بالانتفاضة الوطنية.
قلنا ما نعتقد ونؤمن بالتصحيح اذا ثبت خطا ما اعتقدنا

د.علي عبد داود الزكي

[email protected]

 

  

علي عبد داود الزكي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/08/07


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : ؛؛ دعوة للمؤسسات الدينية لتوجيه الشعب للانتفاض؛؛
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . احمد قيس
صفحة الكاتب :
  د . احمد قيس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بالفديو لماذا لايحارب داعش اسرائيل !!! ( فضيحة )

 نداء  : صلاح حسن التميمي

 هل هي قضية عالمية كونية ؟   : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 انطلاق عملية أمنية واسعة في ميسان لإسناد القانون وملاحقة الخارجين عنه  : وزارة الدفاع العراقية

 الوجهة كربلاء ، رحلة المسير من إيران إلى العراق

 قطرتا ماء (قصة قصيرة)  : حيدر الحد راوي

 البشارة  : علي حسين الخباز

 هل سياتي العيد بجديد وتحل الازمة !!!  : خميس البدر

  أسئلة على رصيف المحنة  : علي حسين الخباز

 شرطة واسط تلقي القبض على متهمين  : علي فضيله الشمري

 اليماني الموعود بين الدعوى الظاله وسذاجة الأتباع  : ابواحمد الكعبي

 لا خيار أمام شعبنا سوى ما قام به الإمام الخميني في شباط فبراير عام 1979م  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 حينما يصبح الجبن فروسية!  : عبد الصاحب الناصر

 طلب رفع الحصانة ومذكرتي قبض بحق النائب "صباح الساعدي" بتهمتي القتل العمد والاغتصاب ؟!!  : وكالة انباء النخيل

 المهندسة آن نافع اوسي تعلن عن انجاز مشروع طريق (نفط خانة _ مندلي) في محافظة ديالى  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net