زحف الشكر.. جريدة صدى الروضتين
هيئة تحرير صدى الروضتين

استقبال اليوبيل  الذهبي  لجريدة صدى الروضتين الصادرة من العتبة العباسية المقدسة ،  كان استقبالا باهرا من قبل احبابها وناسها في كل بقاع العالم ، وكنا قد استبقنا  الحدث باكثر من شهرين  فاطلقنا محبتنا لنجني حصادها خيرا ، وصدرت الجريدة وسط الزحام الاربعيني المقدس  ، ولهذا زحف الشكر مع الزاحفين في اربعينية الحسين  العظيمة  ليقدم اسمى ايآت محبتنا لجميع من شاركنا الاستقبال البهي  .. حيث وردت التحيات والمباركات  وكلمات  الترحيب  وبعض المواضيع المهمة  من قبل الاساتذة أصحاب الشأن الفكري والثقافي  ،
**
 السيد نائب الامين العام  للعتبة العباسية  المقدسة  الاستاذ بشير محمد جاسم الربيعي  ( مستوى عالي الفكر والرؤى  في كل ابعادها  وبمختلف المجالات )
****
   نائب الامين  العام  للعتبة الحسينية  المقدسة  السيد افضل الشامي ( تطور  ورقّي  وتنوع شامل )
***
 ،الشاعر علي عبد الحسين  الصفار   عضو مجلس ادارة  العتبة العباسية المقدسة   أرّخ فيها  صدور العدد مئتين  من جريدة صدى الروضتين
( لصدى الروضتين  يحلو امتداحي
                  منذ  أطلت  انوارها بالصلاح
اشرقت  من سنين عدت ثمان
         تخرق  الليل مثل  شمس الصباح )
****
 الشاعر السيد عدنان الموسوي  عضو مجلس  ادارة العتبة  العباسية المقدسة  والمشرف على قسم  الشؤون الفكر ية والثقافية
( أذي روضة أم صدى الروضتين ؟
                        تبث  شعاعا  على الخافقين
على الافقين  على المشرقين  على المغربين )  ،
***
 السيد عدنان  جلوخان  قسم الشؤون  الدينية ( اثبتت هذه الجريدة وجودا ودورا ملحوظا  في الساحة  الاعلامية )
****
 الشيخ كمال  شهيد غريب  ـ قسم الشؤون  الدينية في العتبة العباسية المقدسة  ( مهتمة بكل  ما هو جديد من مواضيع وبحوث  ودراسات  فضلا عن تغطيتها  لكل الاحداث المهمة والمهرجانات  والمؤتمرات والمحافل  الفكرية والدينية )
***
 الحاج كاظم عبادة  رئيس قسم  المضيف  في العتبة  العباسية  المقدسة ( كان  لهذه الجريدة  منذ تاسيسها  اساس  رصين  ، ولها صدى  في اوساط  الناس مما جعل  منها اسما  على مسمى )
***
السيد معين  احمد نصر الله  ـ معاون  رئيس قسم  حفظ النظام  في العتبة العباسية المقدسة  ( نبارك الذين  يستلهمون  افكارهم وابداعاتهم من ضريح  العباس عليه السلام )
****
السيد  نافع  نعمة الموسوي  ـ مدير  مكتب  الأمين  العام ( متميزة  تحمل خصائص  ومزايا  عديدة  تمثلت بابواب متنوعة  ،  ازدانت  بمواضيع  دينية فكرية  ثقافية  تقدم الكثير   للمجتمع )
***
 السيد  مؤيد  محسن  الموسوي  ـ قسم المشاريع الهندسية  ـ مسؤول المتابعة  (  لقد اصبح  لهذه الجريدة  الكثير من  المتابعين  العشاق لها  لما تحتويه  من معاني  وفوائد جليلة )
***
 الحاج  احمد رسول فرحان  رئيس قسم المخازن  العتبة العباسية المقدسة  ( ارتقت الجريدة لتكون رائدة  بين الاصدارات  الكثيرة  والمتميزة  بين الصحف العديدة )
****
  الباحث  سعيد رشيد زميزم مسؤول شعبة التوثيق  والمعارض في العتبة الحسينية  المقدسة  ( ان جميع ابواب الجريدة مفتوحة  على مصراعيها )
***
المهندس  ضياء  الصائغ  رئيس  قسم المشاريع  الهندسية  في العتبة العباسية  المقدسة ( متابعة متواصلة  وعمل مستمر  المثمر  الذي أدى  الى انجاز  صرح  فكري كبير )
****
الشيخ عقيل العبودي  ـ قسم الشؤون  الدينية ( التنوع والفائدة )
****
الكاتب  صباح محسن كاظم   ( منجز مستمر بلا توقف )
***
 الكاتب  الاستاذ عبد الحمزة  المشهداني ( لتأخذ المساحة  التي تستحقها وهي اهل لها )
***
 الحاج قاسم العواد  رئيس قسم رعاية الحرم  الشريف في العتبة العباسية المقدسة  ( انا اقرأ  الجريدة من الغلاف  الى الغلاف )
****
الاستاذ محمود محمد  مكتب الامين  العام ( لاقت استحسان  الداخل والخارج العراقي )
***
المهندس  كاظم صالح  مهدي ـ قسم الصيانة  الهندسية في العتبة العباسية المقدسة ( أتسمت بالحرية  التامة في التعبير  عن الرأي )
****
 المهندس السيد جعفر سعيد جعفر  رئيس قسم  الصيانة الهندسية  في العتبة العباسية  المقدسة ( نتشوق لرؤية   هذه الجريدة  ولاستلام العدد في حينه)
***
المهندس طالب عبد  الحسين علي  ـ مسؤول شعبة الاتصالات  ـ قسم الصيانة  الهندسية  في العتبة  العباسية  المقدسة ( انتشرت في كل دوائر الدولة  ودخلت  في البيوتات  العراقية  )
***
الاستاذ رياض  عبد الامير  ـ معاون  رئيس قسم الصيانة الهندسية  ( من المجلات الرائدة بتداولها في الشارع الكربلائي  واعجاب الناس بها  )
***
الاستاذ عدنان بديوي عبد الامير  ـ رئيس قسم  استلام  الهدايا والنذور  ـ العتبة  العباسية المقدسة ( تنوعا في الموضوعات  واستقلاليتها وشموليتها )
***
الحاج علي عبد العارضي ـ منتسب  في قسم   الهدايا والنذور  ( الجريدة ناضجة  وفيها فوائد  )
***
 الاستاذ حسين  جواد السعدي  ـ منتسب في متحف الكفيل  تنظيم عالي المستوى وحلول لكثير من المشكلات )
***
 الاستاذ لؤي  عبد الرزاق  فرج الله  ـ مسؤول وحدة الاصدارات  في العتبة العباسية  المقدسة ( مساحة واسعة  وشاسعة لدى  المجتمع العراقي )
****
الاستاذ صادق  لازم جاسم  ـ رئيس قسم  العلاقات العامة  والمشرف على  متحف الكفيل  في العتبة العباسية  المقدسة  ( ذات مستوى عال وتنوع  مميز  وقراء شموليين )
***
 الاستاذ  ابراهيم تركي  ـ باحث اجتماعي ( كانت حلما فصارت املا  تجسد في الواقع)
***
 الاستاذ  حسين محمد علي  ( وضعت يدها على التاريخ بشكل كبير  ومعالجتها  لمشاكل  المجتمع  )
***
الدكتور  هاشم عبود  الموسوي / مغترب عراقي  ( كل الود لصدى الروضتين )
***
الكاتب والشاعر  عقيل ابو غريب  سكرتير تحرير  مجلة المسرح الحسيني  ( مزيد من التقدم )
***
 الشيخ  عبد الحليم العبادي  ، ديالى ( العمل الصالح  لخدمة العتبتين المقدستين )
***
السيد  عبد الملك  كمال الدين  ـ منتدى الغدير  الثقافي ـ بابل  ( ثروة وطنية  ايمانية مقدسة )
***
الاديب القاضي قاسم العبودي ( التقدم ودوام التوفيق )
***
الشاعر  عبد الله الاقزم ـ السعودية  ( مزيدا من الالق )
****
الشاعر والاعلامي  سلام محمد البناي  ( مسير ة طويلة ان شاء الله )
***
الاستاذ الشيخ  عزيز البصري  / مالمو السويد  ( اعمار كم مديدة  واعداد متتالية )
***
 الكاتب يحي  غازي الاميري ـ مالمو السويد ( من اعماق  قلبنا نتمنى لكم النجاح )
****
 الدكتور فاضل  خليل  ـ اكاديمية  الفنون الجميلة  ـ بغداد ( التواصل مع الاعتزاز والمحبة )
***
الدكتور حسين التكمه جي ـ اكاديمية  الفنون الجميلة  ـ بغداد ( مزيدا من التألق )
***
 سماحة السيد  محمد امين شبر  ـ النجف الاشرف ( التقدم والازدهار )
***
الاديب والاعلامي  صادق سالم ( لكم المزيد من النجاح  والاستمرار  لخدمة الدين والمذهب )
***
 الشاعر فارس حرام  / رئيس  اتحاد ادباء  النجف ( مزيدا من النجاح والتقدم )
***
 الدكتور  نضير  الخزرجي  ـ المركز  الحسيني للدراسات  ـ لندن ( صوت اعلامي  الحسيني العباسي  الذي يخاطب  العقول  ويدغدغ  المشاعر )
***
 الشاعر  يحي  السماوي  ـ استراليا (  امطار التوفيق  والمزيد من الازدهار  )
***
الدكتور الناقد  عبد الرضا  علي  ـ السويد  ( التوفيق والابداع )
***
 الدكتور حسن السوداني ( اشاعة المعرفة  والثقافة والجمال )
****
الشاعر  عبد الرزاق  الربيعي ـ مسقط  ( الالق والنجاح )
****
 مؤسسة النورـ  السويد
(دوام النجاح والموفقية )
***
 الكاتب والروائي  راضي المترفي  ( تقدم مستمر)
***
  الكاتب  السيد علي آل قطب الموسوي ـ السويد ( استمرار النجاح والتطور)
***
السيد محمد الغريفي  ، مكتبة الامام الحسن (ع)  ـ النجف الاشرف  ( ملمة  بكل المواضيع  ـ وتلاقي عندنا  قبولا كبيرا  من القراء )
&&&
 الاستاذ علي  فضيلة الشمري  ـ رئيس اتحاد الاذاعيين  والتلفزيونيين العراقيين ـ واسط ( امتازت بالطابع العقلاني  والتحليل  العميق للمعرفة)
***
 الكاتب  صادق  غانم الاسدي  ـ مغترب عراقي (   مواضيع فيها فائدة  ومتعة فكرية  وعطاء لاينضب )
****
 الكاتب  حيدر الحدراوي  ـ الديوانية  ( من شأنها رفع  المستوى الثقافي  وجلب الفائدة  للمجتمع )
***
 الاستاذ سامي  جواد كاظم  ـ رئيس  تحرير الاحرار ( تأبى ان تسير الا على طريق الابداع )
***
 الروائي  والاعلا مي  علي حسين عبيد  ( النجاح والتقدم
***
امال كاظم عبدـ مدير تحرير  مجلة رياض  الزهراء ( صوت واضح الملامح )
**
  لوية  هادي الفتلاوي  ـ هيئة تحرير  رياض الزهراء  ( ( تألق يحاكي ما في الضمائر )
***
مدينة محمد اكبر ـ هيئة تحرير  مجلة رياض الزهراء ( جهود بناءة لخدمة الانسانية )
***
نور محمد علي  ـ تصميم والاخراج  ، مجلة رياض الزهراء ( معلومات دينينة  وثقافية وادبية  )
***
سارة جعفر  عباس ـ النتفيذ الالكتروني في مجلة رياض الزهراء ( تنهل من مواضيع  اجمل ماقيل  وما كتب )
***
الاعلامي  الاستاذ  عزيز الخيكاني  ( المهنية والصدق  في الكلمة  والتوجه الادبي والديني
***
 الباحث  الاجتماعي  والكاتب  عبد الكريم العامري  ( انجاز رائع  )
***
 الكاتبة سجى  رضا الحربي ( تمنيات عائلة الحربي  بالتألق  )
***
 الشاعر  والناقد  الاستاذ حسن  البصام  ـ البصرة  ( التواصل لمافيه رضا الله  وذائقة المبدعين  وخدمة اهل البيت  عليهم السلام
***
 الدكتور  منهال  جاسم السريح  ( هاجس حي تتفاعل يتفاعل مع  النفس والضمير
**
الاعلامي والمترجم  صباح محسن جاسم ( منجز مفيد  وجميل )
**
 الكاتب والناقد سلام كاظم فرج  ـ صحيفة المثقف ( تهنئة من القلب )
**
الكاتب والاعلامي  علي الزاغيني ( تألق وتواصل )
**
 الشاعرة الجزائرية نوارة الحرش ( صدى الروضتين  حققت العالمية )
***
الشاعر سعد الحجي ـ سوريا ( ازكى التهاني )
**
  الشاعر عباس  طريم شاعر مغترب  ( تفيض بالايمان )
***
الحاج ابراهيم   محيي الجيلاوي ـ مركز  الامام الخوئي ( قدس سره ) ـ بابل ( تحاكي كل العقول )
***
الدكتور نزار حيدر ـ لندن (  التوفيق والتألق )
***
 الاستاذ احمد السيلاوي  ـ مصمم  نشرتي الخميس والكفيل  ( اقبال  كبير من خلال منافذ التوزيع )
***
الكاتب السيد  محمد جعفر  الكيشوان  الموسوي  ـ السويد ( نسأله التوفيق لشرف خدمتكم )
**
  القارىء ابراهيم  علي ـ المسيب ( اعجز عن التقييم )
***
 الروائي عباس خلف علي  رئيس  اتحاد  الادباء والكتاب  كربلاء  ( حضور متميز  ـ كلمة صادقة  في وجدان الضمير الانساني )
***
 الكاتب الحاج نجم  الدين تازة لي / الجالية التركمانية العراقية  في مالمو  ـ السويد ( عمل لمصلحة الامة )
**
الشاعر والناقد  عماد العبيدي  ( مزيدا من التألق )
الشاعر والاعلامي  صلاح السيلاوي  ـ اتحاد ادباء كربلاء  الف مبروك )
***
أ.د انعام  الهاشمي  ـ السويد  ( التمنيات بالتألق )
***
 الكاتب المرحوم  زمن عبد  زيد  ـ النجف  الاشرف (مبارك لكم مع التمنيات )
***
الاستاذ  كاظم  شناتي  الركابي  ـ الولايات المتحدة  الامريكية ( التوفيق لخدمة هذا الوطن المقدس )
***
 الكاتب والمخرج كاظم  حسوني  ـ السماوة (  كل الخير والازدهار )
**
الكاتب كاظم  سلام  هاشم  ـ بابل  ( ازهى العطور )
***
 الكاتب سعدون  جبار البيضاني  ـ ميسان ( الود والمحبة )
**
الكتورة ناهد التميمي ـ هولندا ( الق ومثابرة  ومواظبة على تقديم  الاجمل والامتع )
**
عصمان فارس ـ السويد ( النجاح والتطور في عالم الصحافة  والابداع الادبي )
***
الشاعر العراقي  المبدع سامي العامري  ـ المانيا  (
صدى الروضتين تبزّ الرياض
                 وتأسر  كالحدقات  المراض
فنعم  التكافل نعم التكامل 
                     نعم التحمل نعم  المخاض
 فنار  الأمانة صنو الرصانة
                 لم تخش في الحق  أي امتعاض
سلام لاعدادها  المئتين
                    وادابها البحر  ماج وفاض
**
 الاستاذ صالح الطائي ( صدى الروضتين  .. يانشيج  تهجد الارواح ... موضوع نشر في صفحات الصدى )
**
 اسمى ايات المحبة والمودة والشكر الجزيل لمركز النور لما بذله من اجل التواصل ونشر الثقافة والفكر
 مع تحيات جميع كادر صدى الروضتين

  

هيئة تحرير صدى الروضتين

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/02



كتابة تعليق لموضوع : زحف الشكر.. جريدة صدى الروضتين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، في 2013/01/03 .

صدى الروضتين إسم على مسمى
رائعة بكل المعاني وتألق بلا حدود
إدارة موفقة وكادر متميز
على بركة الله أيها الأحبة الكرام
دمتم لنصرة الحق وأهله

تحيات أقل العباد ودعواته

محمد جعفر

الشكر كذلك للموقع المبارك ـ كتابات في الميزان ـ الذي يتألق ويزداد نورا وإشراقا يوما بعد آخر. . نسألكم الدعاء جميعا.






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ من امن بالله خالث السماوات والارض؛ من امن بعدل الله وسننه في الخلق؛ حتما سيكفر بتلك العبثيات على انها الطريق

 
علّق جمانة البصري ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : بعد قرائتي لهذا المقال بحثت عن خطبة اليعقوبي فوجدتها واستمعت لها ثم قارنتها بما نشرته وسائل الاعلام عما قاله البابا ، وصحيح ما جاء به الكاتب ، لأن البابا يتكلم في واد ، واليعقوبي يتكلم في واد آخر ، وطرح الشيخ اليعقوبي بهذا الصورة يجعل الناس يعتمدون على الملائكة الحفظة ويتركون الحذر، لأن طرح اليعقوبي كان بائسا واقعا ــ وعذرا لأتباعه ــ فهو طرح الملائكة الحفظة على غير ما جاء به المفسرون للحديث او الآية القرآنية . وكأنه يُريد ان يُثبت بأنه مجدد. انا استاذة في مادة التاريخ ولي المام بالقضايا الدينية بشكل جعلني اكتشف بأن الشيخ مع الاسف لا معلومات لديه وان سبب الشهرة الجزئية التي نالها هي بسبب حزبه الذي شكله والذي يُنافي ما عليه المراجع من زهد وابتعاد عن الدنيا . بقى عندي سؤال إلى الشيخ اليعقوبي هل يستطيع ان يخبرني هو او احد اتباعه لماذا يُصلي ويخطب من وراء الزجاج المقاوم للرصاص ؟ ممن يخاف الشيخ ؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سجاد طالب الحلو
صفحة الكاتب :
  سجاد طالب الحلو


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 في إجتماع مهم لمسعود مع قاسمالصعاب تترصد المنتخب الوطني قبيل مواجهة فلسطين الودية والحلول اكثر صعوبة

 مجلس الوزراء يوافق على مشروع قانون الكسب غير المشروع الذي اقترحته الهيأة  : هيأة النزاهة

 المطلوب خطط امنية ناجحة لا تزعج المواطن وترقى الى مستوى التحديات  : باسل عباس خضير

 النائب الحكيم : شهيد المحراب قاد الحركة الإسلامية والتوعية في أحلك الظروف السياسية والنفسية والاجتماعية التي مر بها العراق  : مكتب النائب د عبد الهادي الحكيم

 الاقتصاد النيابية تكشف عن موافقة نواب المحافظات النفطية على تاجيل المطالبة بالبترودولار

 انطلاق فعاليات مهرجان ينابيع الشهادة المسرحي الثاني في بابل

 حكايتي مع صدام التكريتي  : حميد آل جويبر

 الاستثمار في العراق ينطلق من مؤتمر لندن  : جواد كاظم الخالصي

 مطبات ومحطات  : سامي جواد كاظم

 في عراقنا هنالك ..انبطاح عراقي ..  : د . يوسف السعيدي

 نقد كتاب الشيخ المظفر (1)  : نبيل محمد حسن الكرخي

 التقى السيد وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي المهندس رياض عبد الله مدير سد الموصل  : وزارة الموارد المائية

 العتبة العلوية : تواصل الاستعدادات للاحتفال بمولد سيد الاوصياء (ع)

 التعليم تعلن ضوابط قبول الطلبة في التعليم الحكومي الخاص الصباحي  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 ايها البحارنة الاعزاء لاتنشروا صور شبابكم الشهداء  : عزيز الحافظ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net