صفحة الكاتب : مير ئاكره يي

على أردوغان وعساكره الرحيل من كوردستان لا ثوارها !
مير ئاكره يي
 في الأيام القليلة الماضية أدلى السيد رجب طيب أردوغان بمقولات في غاية الغرابة حول ثوار حزب العمال الكوردستاني  . وهذه المقولات الأردوغانية – الأتاتوركية هي أشبه ما تكون بالهذيان والخرف والعنصرية والاستعمارية البغيضة منها الى الحق والحقيقة وقيمها ، والى العدالة والمساواة والانسانية وسجاياها ، ناهيك عن تصادمها مع التعاليم الاسلامية ، فقد زعم أردوغان موجها مقولاته الاستكبارية الى الثوار الكورد ، قائلا : [ إن الثوار الذين لا يلقون السلاح على الأرض عليهم الذهاب الى دولة ثالثة ] !!! . 
هكذا وبكل بساطة وسهولة تُقلب الموازين والمعايير والقيم العدالتية والانسانية لدى الاسلاميين المزيفين الترك رأسا على عقب ، وعقبا على رأس . وهكذا يدوس هؤلاء بأحذيتهم السوداء الثقيلة النجسة على جميع الأحكام والتعاليم الاسلامية والانسانية على السواء ، وهكذا يتبرؤ هؤلاء الاسلاميون المزيفون الأتراك وغيرهم المحتلين لأجزاء كوردستان عن قيم العدالة والقسط والأخوة والمساواة والانسانية ! . 
إن مطلب ومنطق أردوغان وحكومته هو في غاية القباحة والجور والطغيان الاستعماري ، إذ كيف يغادر صاحب البيت بيته ليظلَّ الغريب المستعمر ساكنا فيه ، وكيف يخرج المواطن وصاحب الوطن وطنه ويتركه ليبقى فيه المحتل المستعمر الأجنبي ، وكيف يغادر ويتنازل ثلاثون مليون كوردي عن وطنهم كوردستان ، وعن حقوقهم القومية والوطنية الحقة بكل شِرْعَة وقانون وعرف ، وعن كرامتهم وإنسانيتهم وما أنعم الله تعالى عليهم غيرها من الآلاء والنعم كغيرهم من الأمم والشعوب والقوميات في العالم ؟! 
ثم من يحتل ويستعمر من ، ومن يعتدي ويقوم بالعدوان والهجوم على من ، هل إن الكورد وثواره يحتلون ويغتصبون أنقرة وإستانبول وغيرها من المدن والأراضي التركية ، وهل أن جيش الثوار الكورد يحتلون ويغتصبون شبرا واحدا فقط من الأراضي التركية ، ومن يشن ويفرض الحرب على من بأفتك الأسلحة دمارا وتخريبا وقتلا ، منها الغازات السامة وقنابل النابالم والصواريخ الثقيلة ذات القدرة التدميرية الهائلة ؟! 
إن تركيا منذ حقب طويلة تحتل وتستعمر أكبر أجزاء كوردستان من حيث المساحة والسكان ، وإنها منذ حقب طويلة تمارس الحرب العنصرية النتنة والحرب العنفية والعسكرية الارهابية الشاملة ، وبكل الأسلحة ضد الشعب الكوردي في شمال كوردستان ، وضد ثواره ، وإنها تفعل هذه الأفاعيل الكبرى وترتكب هذه الجرائم والجنايات العظمى وهي في عقر الوطن الكوردي ، وفي داره ووطنه ، لكن بالرغم من كل ذلك تريد تركيا أن يغادر الكورد وطنهم إن دافعوا عن حقوقهم وكرامتهم وحريتهم وإنسانيتهم المهددة بالإبادة والفناء والزوال ، وإن لم يفعلوا وآستكانوا ورضخوا للإستعباد وقبلوا بالهوية القومية والوطنية التركية فحينئذ يُسمح لهم بأن يكونوا مواطنون من الدرجة الثانية أو الثالثة ، لأنهم ليسوا أتراكا أصفياء وأنقياء بالأصل والعنصر ، ولأنهم ليسوا من أحفاد الذئب التركي الأغبر ، ولأنهم ليسوا من أحفاد هولاكو وجنكيزخان وأضرابهم من القتلة والسفاحين والمجرمين ! . 
أما هيهات وهيهات من ذلك ، فالكورد أمة فتية شجاعة لم تستكن أبدا لظلم الظالمين ولا لاحتلال المحتلين ، وإنه لا يستكين وحسب ، بل إنه يدافع حق الدفاع عن وجوده ووطنه وقوميته ، وهو يدافع حق الدفاع ، بدون كلل ولا ملل عن حقوقه المهدورة المغدورة والمسلوبة ... لهذا لا يليق بأمة كالكورد أن تركع للاحتلال الاستعماري ، أو أن تخضع للإذلال والقهر والاستعباد أيّا كان لونه وطيفه ولونه وقوميته ودينه وديدنه ... على هذا الأساس جاء الرد سريعا على مقولات أردوغان الطغيانية – الاستكبارية من حسينيي قنديل الأحرار ، ومن الأبطال الثوار في قنديل الشامخة بشموخهم ، وفي مقدمتهم أحد قادتهم ، وهو القائد العسكري الكوردي السيد مراد قره يلان ، فقال داحضا لمقولات حفيد أتاتورك وجنكيز ويزيد وشمرا : [ إنني لا ألَوِّثُ لساني مثله ، لكني أْرْدُدْ عليه جميع ألفاظه عليه . إن أردوغان يقول بأنه عليكم أن تصبحوا أتراكا ، وأن تنتخبوا قومية واحدة ، وإن كان العكس فآذهبوا الى حيث شئتم ! . 
أما أنا فأقول له : ماهو شأنكم وعملكم في وطننا ، هنا كوردستان ، يجب عليكم أن تخرجوا وتغادروا ] !!! . 
 
 
 

  

مير ئاكره يي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/04



كتابة تعليق لموضوع : على أردوغان وعساكره الرحيل من كوردستان لا ثوارها !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى الجابري
صفحة الكاتب :
  مرتضى الجابري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عراق اللغافة والحرامية  : اياد السماوي

 مفوضية الانتخابات تحمل قناة البغدادية المسؤولية عن سلامة موظفيها  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الدكتور حسن محمد التميمي يزور المركز العراقي لامراض وجراحة القلب ويجتمع بمدير المركز الدكتور ليث الكعبي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 السعودية تمنح اياد علاوي ألفي مقعد في موسم الحج  : وكالة نون الاخبارية

 العراق: أمة عظيمة ودولة ناجحة  : د . علي المؤمن

 انفصام في ذاكرة ميت...  : هشام شبر

  في ذكرى الشاعر الراحل رشيد مجيد نافذة على قمر لم يرحل  : محمد نوري قادر

 دَردَشاتٌ دِيمُقراطِيَّةٌ! [٧]  : نزار حيدر

 التربية تؤكد عزمها إيصال الكتب الى جميع المدارس قبل بدء العام الدراسي الجديد  : وزارة التربية العراقية

 جيفارا المصري وشاليط !  : عصام عبد الله

 الو جهنم... مكالمة محلية؟!  : نبيل عوده

 جهاز امني ام انكشاري  : محمد شفيق

 وزير النفط يستقبل السفير البريطاني ويبحث التعاون الثنائي في قطاع النفط والغاز  : وزارة النفط

 الخلافات العربية _ العربية  : محمود داود برغل

 وزارة الاعمار الاسكان والبلديات والاشغال العامة تنجز اعمال مشروع سياج مجمع الزبيدية السكني في محافظة واسط  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net