صفحة الكاتب : لطيف عبد سالم

القطاع المصرفي الخاص العراقي في ندوة بمركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية
لطيف عبد سالم

 سعيا في الاسهام بتعزيز توجهات القيادات الادارية في بناء القطاع المالي والمصرفي بدعائم فاعلة بوسعها ضمان قابليته على تلبية ما تستلزمه مهمة إعادة بناء البلاد واعمارها ،نظم قسم الدراسات الاقتصادية في مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية التابع إلى الجامعة المستنصرية صباح يوم الأربعاء الموافق  19/12/2012  ندوته العلمية السنوية التي وسمها بـ ( القطاع المصرفي الخاص في العراق ودوره التنموي في الاقتصاد العراقي ) .وفي بداية الندوة التي اقيمت فعالياتها على قاعة المركز ،وحضرها عدد من الاكاديميين والاقتصاديين والكتاب والباحثين ،إضافة إلى بعض العاملين في القطاع المصرفي والمهتمين بالشأن الاقتصادي ،رحب الأستاذ الدكتور ستار جبار البياتي رئيس قسم الدراسات الاقتصادية بجمهور الحاضرين ،ثم عرج الى الحديث عن الغاية من عقد الندوة واهميتها في تدعيم الاقتصاد العراقي الذي ما يزال يعاني كثير من المشكلات التي ينبغي مواجهتها بحكمة ومهنية ؛بالنظر لسلبية اثارها على اقتصادنا الوطني التي تستوجب وضع معالجات كفيلة بتجاوزها ،ثم اعلن الدكتور البياتي دعوته إلى الدكتور ماجد الصوري مستشار البنك المركزي لرئاسة الجلسة التي عرضت فيها اربعة بحوث ،إضافة إلى الدكتور عبد الرحمن المشهداني بوصفه مقرر الجلسة .

اول بحوث هذه الجلسة الذي اعده الأستاذ وليد عيدي  مدير عام الإحصاء والأبحاث في البنك المركزي العراقي جاء تحت عنوان( الجهاز المصرفي في العراق )  تناول عدداً من المؤشرات الإحصائية المهمة التي من ابرزها الزيادات المتتالية التي شهدتها رؤوس أموال المصارف الحكومية التي بلغت حتى نهاية شهر تشرين الأول من عام 2012 ما مجموعه ( 754 ) مليار دينار ،مقابل ( 4.053 ) مليار دينار للمصارف الخاصة .أما أرصدة الاستثمار في المصارف العاملة في العراق فقد سجلت لغاية 31/10/2012 مبلغا قدره ( 5.947 ) مليار دينار ،كانت حصة المصارف الحكومية منها (4.929 مليار دينار) ،مقابل ( 1.018 ) مليار دينار للمصارف الخاصة ،فضلا عن اشارة الباحث إلى أن إجمالي الديون المتأخرة التسديد في المصارف العراقية وصلت لغاية 31/10/2012 إلى ( 441 ) مليار دينار ،كانت حصة المصارف الحكومية منها ( 234) مليار دينار ،مقابل (207 ) مليار دينار للمصارف الخاصة .وفي نهاية بحثه قدم الباحث جملة من المقترحات ،لعل من اهمها الفصل بين المالكين للمصرف وبين إدارة العمليات المصرفية ،وضرورة تبني المصارف التقنيات المصرفية ،إضافة إلى تطوير نظم الرقابة الداخلية و تطبيق معيار الإفصاح والشفافية .

 أما البحث الثاني الذي شاركت به رابطة المصارف الخاصة ووسمته بـ ( مؤشرات تطور العمل المصرفي الخاص في العراق )  ،فقد أكد على تزايد عدد المصارف الخاصة في العراق ووصولها إلى ( 32 ) مصرفاً خلال عقدين من الزمان ،إضافة إلى تنامي عدد فروعها في العراق إلى أكثر من ( 500 ) فرعاً ،فضلا عن فروع المصارف الخارجية العربية والأجنبية  التي بلغت (11) مصرفاً تمارس نوعين من الصيرفة هي الصيرفة التجارية والصيرفة الإسلامية .

 ومن جملة المؤشرات المهمة التي تناولتها هذه الورقة هو أن موجودات هذه المصارف بلغت ( 12.1 ) ترليون دينار عراقي ،حيث بلغ  حجم الودائع ( 8.0 ) ترليون دينار ،ووصل الائتمان النقدي الى ما مجموعه ( 3.6 ) ترليون دينار ،في حين وصلت رؤوس أموال هذه المصارف واحتياطاتها الى ( 3.3 ) ترليون دينار عراقي .واللافت للانتباه  تأكيد هذه الورقة على أن جدوى الاستثمار الرأسمالي في العراق ربما تكون الأوضح في القطاع المصرفي الذي وصلت فيه مجموع ارباح هذه المصارف الى ( 477.7 ) مليار دينار .

ثالث بحوث هذه الندوة الذي  حمل عنوان ( أهمية تقييم الأداء المالي للمصارف الخاصة في تمويل النشاط الاستثماري / مصرف كردستان الدولي انموذجاً ) شارك به أستاذ المالية العامة المساعد الدكتور هاشم محمد العركوب من كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة الموصل .وقد عبر الباحث في ورقته على أن المصارف التجارية من المؤسسات المهمة التي تمثل قلب النظام المالي ؛بالنظر لكونها تؤدي مجموعة من الفعاليات ( النقدية والمالية ) التي تساهم في تحفيز النشاط الاقتصادي وتمويل جميع القطاعات الاقتصادية والاجتماعية .

ويؤكد الباحث في ختام ورقته على التطور في أسلوب ومجال المصارف الأهلية على الرغم انخفاض حجم سيولة بنك كوردستان ( عينة البحث ) في السنوات 2008 و 2010 ، مقارنة بعام 2007 ، وتذبذب كفاءة أداءه  ،معللا ذلك بالتوسع في استخدام الحاسبة الالكترونية واستخدام الوسائل والنظم الحديثة المناسبة لأداء الخدمات المصرفية بأحدث الطرق التكنولوجية المتطورة ،ومن جملة ذلك تشغيل ونصب عدد من أجهزة الصرف الآلي ( ATM ) ،وأجهزة نقاط البيع ( POS ) ، إضافة إلى تجديد نظام السويفت العالمي ( SWIFT ) واستخدام عمل الحوالات المنفذة عن طريق شركة ويسترن يونين العالمية .

اخر بحوث الندوة الذي حمل عنوان ( مساهمة القطاع المصرفي في الاقتصاد العراقي بعد عام 2003 ) شارك به الأستاذ المساعد الدكتور عمرو هشام محمد من قسم الدراسات الاقتصادية في  مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية .وقد اشار الباحث في ورقته إلى أن مساهمة القطاع المصرفي تبقى ضعيفة في الاقتصاد العراقي على الرغم من اتجاهها التصاعدي .إذ لم تتجاوز نسبة مساهمته الـ ( 1.7% ) في عام 2009 ،إضافة إلى أن رؤوس أموال المصارف العراقية تبقى متواضعة بسبب عوامل عدة ،من جملتها ظهور المصارف الخاصة في بداية العقد التاسع من القرن الماضي في ظل ظروف الحصار الاقتصادي آنذاك ،ما جعلها منعزلة ومنغلقة على بيئتها المحلية التي كانت تعاني ضعفاً اقتصادياً وتدني في مستويات المعيشة .وهو الامر الذي افضى إلى حاجة المصارف الحكومية تحديداً إلى عملية إعادة هيكلة تتضمن إعادة النظر بعدد الموظفين في هذه المصارف ،والمهارات المطلوب توافرها لدى العاملين فيها .

     ويرى الباحث أن الاقتصاد العراقي يعاني من مشاكل متعددة بعضها موروث عن الحقبة السابقة وبعضها مستجد ومرتبط بظروف الاقتصاد العالمي ،ما افضى إلى جعله يحتاج أكثر من غيره من الاقتصادات المجاورة إلى وجود قطاع مالي ومصرفي يمتاز بالكفاءة والفاعلية العالية ،بما يمكنه من تلبية متطلبات إعادة البناء والاعمار وإطلاق طاقاته الكامنة التي تعيده لوضعه الطبيعي والمستحق بين دول العالم .وفي نهاية الندوة جرى حوار علمي جاد بصدد محتوى الأوراق العلمية التي تم طرحها من قبل المشاركين من قبل الاقتصاديين والمهتمين بالقطاع المصرفي من الذين حضروا هذا اللقاء العلمي .وقد تركزت محاور النقاش في جملة من النقاط التي عبرت عن المشاكل التي يعاني منها القطاع المصرفي ،ومن ابرز مواضيعها الوعي المصرفي ،مدى التواصل بين المصارف وبين الزبائن ،التعامل بين المؤسسات المالية وسوق العراق للأوراق المالية والجهاز المصرفي ،العلاقة والتكامل بين البنك المركزي العراقي والمصارف الخاصة ،إضافة إلى الاستراتيجيات المصرفية الفاعلة واستخدام التقنيات المصرفية.

وبعد انتهاء فترة المناقشة جرى تثبيت التوصيات التي كان من اهمها إعادة هيكلة المصارف الحكومية و إجراء الإصلاحات القانونية من خلال إعادة النظر في الإطار التشريعي لعمل المصارف الخاصة وآليات تعاملها مع البنك المركزي العراقي واستخدام التقنيات المصرفية ،والتركيز على المهارات المطلوب توافرها لدى العاملين فيها ،إضافة إلى السير قدما بخطوات تسهم بتطبيق الحوكمة الرشيدة في القطاع المصرفي . أما مسك الختام فقد تضمن توزيع الشهادات التقديرية على الباحثين المشاركين بأعمال الندوة .

المهندس لطيف عبد سالم العكيلي / باحث وكاتب .

  

لطيف عبد سالم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/05



كتابة تعليق لموضوع : القطاع المصرفي الخاص العراقي في ندوة بمركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبدالامير الدرويش
صفحة الكاتب :
  عبدالامير الدرويش


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بارزاني: الاقليم لا يهتم بالتهديدات، واهالي كركوك سيقررون مصيرهم

  اصدارات الكتب ومحنة التسرع !!  : حاتم عباس بصيلة

 فوزي الاتروشي يلتقي بمنظمة (يزدا) الايزيديه الإنسانية  : اعلام وزارة الثقافة

 تركيا والسعودية "البلدان الشقيقان"  : علي علي

 الناطق باسم الخارجيه:نتابع قضية العراقيين المحتجزين في التشيك  : وزارة الخارجية

 حقهم بالوطن .. عيش كريم  : ابتسام ابراهيم

 بالصور : البرلمان يقرأ القراءة الاولى لقانون تخليد تضحيات شهداء الحرب  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 ‎اميركا... لماذا تخلت عن الكرد  : حسن حامد سرداح

 أيام ميعة الصِبا, وشرخ الشباب  : صلاح علي

 دعوة السيد القائد مقتدى الصدر للشعراء  : راسم المرواني

 تقرير منظمة شيعة رايتس ووتش الشهري للانتهاكات الحقوقية بحق المسلمين الشيعة

 تواصلاً لسلسلة تغطياته المباشرة ومن قلب الحدث في سامرّاء، قام فريقُ النقل المباشر التابع لمركز الكفيل للإنتاج الفنّي والبثّ المباشر في العتبة العبّاسية المقدّسة،

 السيد رئيس مجلس المفوضين يوقع مذكرة تفاهم مع وزارة الداخلية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 لماذا فشل المالكي؟  : نزار حيدر

 تدمير مصرف ثان لـ"داعش" وأحد أبرز سجون التنظيم في الموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net