صفحة الكاتب : احمد جبار غرب

صفحة من العهر السياسي
احمد جبار غرب

كلنا مع التظاهرات التي تعبر عن تطلعات الجماهير وحقوقها المسلوبة وتطبيق فقرات الدستور التي نصت على وجوب احترام الحريات ومنها حرية التظاهر لكننا نخشى ان تكون التظاهرات ذات طابع طائفي بحيث تفقد ميزتها الشرعية وهدفها الجوهري في تبني مطالب الجماهير والتعبير عن اتجاهات سلبية  من التفكير يؤدي إلى الانشقاق والتناحر بين أبناء الشعب الواحد

 و كلنا خائفون أيضا مما يجري ألان على حدودنا الغربية وكلنا نترقب الحالة التي نتجت عن تهور بعض السياسيين في الاحتماء بالتعصب الطائفي الممجوج والانجرار وراء الأهواء الشخصية ومحاولة الكسب الانتخابي الرخيص عن طريق تشريع وإباحة الدم العراقي الزكي وافتعال أزمة ممكن تداركها بقوة الحوار ومنطق الحلول  وتذليل الصعاب ان كانت هناك أزمة تقتضي ذلك وهم نسوا أنهم يمتلكون سلاحا هو امضي من أسلحة الدمار الشامل التي حضرت دوليا والتي أسقطت نحو مئة وخمسون إلفا من الضحايا في اليابان وحدها في حين ماجرى و مانتج من حربنا الأهلية غير المعترف بها يساوي إضعاف هذا العدد و هناك بعض  الأصوات التي تشهق إلى السماء مطالبة بحقوق هي في الحقيقة رغبات المرضى الفصاميين الذين لا يعرفون ما تؤول عنه تظاهراتهم التي تسبح بحمد الشيطان ..شتات جمعتهم المأرب والنوايا الشريرة  بعد ان ركبوا موجة  الديمقراطية والتي لا يعترفون بها وبمنطلقات ها على شاكلة  ما تبقى من الصداميين والمنتفعين من سياساته  وبعض من ثلة من الوهابيين والسلفيين الذين يؤسسون لدولة إسلامية في خيالهم المريض والذين لفظهم شعبنا بكل طوائفه و بعض الطائفيين ألمستلمي الأجر من أربابهم الذين يغدقون عليهم الأموال من خلف الحدود  لجعل القشة تقصم ظهر البعير وبعض من ذوي النوايا الحسنة الذين انجروا بفعل ما قام به بعض الحمقى والتي لا تعرف خيرها من شرها هذه الجموع تحاول ان ترسم لوحة مريرة ألوانها حمراء ممهورة بتوقيع بعض السياسيين ومعجونة بدم أبنائنا وهم لا يمثلون طائفة أو مكون أو حزب سياسي اندفعوا بشكل سريع لصيحات بعض السياسيين  وعلى ماذا ياترى ؟كلام حق يراد به باطل فالقضية الملتهبة أوارها في أروقة السياسيين ألان آتت على خلفية اعتقال مجموعة من حمايات وزير المالية الدكتور رافع العيساوي واتهامهم بالمشاركة في بعض العمليات الإرهابية حسب ادعاءات الحكومة ولا نعلم مقدار صدقيتها وهل كانت الاعتقالات قامت بأمر قضائي؟ ام بناءا على اعترافات سابقة أدت إلى تجميع الخيوط واتضاح الصورة وبالتالي حدوث عملية الاعتقال  !! ومطالب بإطلاق سراح سجينات بعد ان تم اغتصابهن في سجونهن حسب ادعاء هؤلاء المتظاهرين  الأمر الذي بدأ يتكرر في أكثر من واقعة وكثيرا مانسمع عن مداهمات واعتقالات مراكز أحزاب وصحف  وشخصيات سياسية وان هذه القوات تتدخل بموجب أوامر فردية دون استشارة مراجع القرار السياسي في البلاد باعتبار نحن نعيش في بلد الشراكة السياسية !ومن منطق الأمور ان يعلم الجميع بما يجري وإلا سيصبح كل شيء مباح إمام السلطات  لا يردعها رادع أو يمنعها مانع والمحصلة سنغرق في الفوضى والانفلات وخلق ردود الأفعال الحمراء وكما يحصل ألان وكل هذه الإحداث سببها السياسة العرجاء والمشوهة التي تبناها البعض سياسة المحاصصة الطائفية النتنة والتي تفوح منها روائح  مختلف الإمراض التي لا علاج لها..  ان تحفيز الجموع الغاضبة على فعل الشر ومحاولة تبني خطابها أمر غاية في النكوص والابتذال وان تكون احد دعاة الخراب والتدمير وسط الجموع تلهب مشاعرهم المريضة  بصراخ مهووس  ينبع منه الحقد والضغينة على العراق وأهله لأمر جلل ولكن تقاس النفوس بما تسلك وما تفعل وان من يحاول ان تكون البغضاء والتفرقة أسلوبا سياسيا سيخسر لامحا ل وان تجميع الأصوات النكرة من بعض المحافظات والأقطاب السياسية المنفرة في واقعة الحدث الجاري ألان  ديماغوغية مفزعة يتخذها البعض للإسقاط السياسي والاعتياش على ما تدره هذه الفوضى من مكاسب مجللة بالعاروبالتاكيد ستحرق هذه النيران مشعليها الذين تخلو عن اي حس أنساني أو رحمة بالعراق ومواطنيه ورغم إيماننا ان الحكومة مستمرة بارتكاب الأخطاء والتجاوزات واختلاق المشكلات والتي يجب ان تبحث في اعلي المستويات إلا ان ردة الفعل الخاطئ والأحمق ستكون كارثة على الجميع وستحرق الأصابع التي أشعلتها حتما ونحن نقول بالتهدئة لكل الإطراف وان يرعون  الله في شعبهم ووطنهم الذي مازال يبحث عن خلاص من مصاعبه التي لم تنتهي رغم التغيير وضرورة إنشاء مجلس اعلي للسياسات يتبنى بموجبه سياسات البلد المصيرية على ان لا تنقص صلاحيات الحكومة ولا تتعارض معها ويكون مرجعية في حال نشوب أزمة أو مشكلة مستعصية وبالتشاور مع البرلمان حتى نتجاوز الإطار الضيق في التفكير وإيجاد الحلول وحتى لا تفسر بتؤيلات لا تخدم الواقع السياسي بل تفاقم في أزماته .. وينبغي على الحكومة العراقية وفي سبيل كسب الثقة لكل الإطراف السياسية  عليها التخلي عن نرجسيتها السياسية ومحاولة القفز على الواقع وان تسرع بحلحة المشاكل المستعصية ومنها المادة 140 والموافقة على قانون النفط والغاز والإصلاح الدستوري وعدم المساومة السياسية والابتزاز في كل ما يطرحه السياسيون والرأي العام حتى تستقيم شؤون البلد ويتخذ المسار الصحيح.. وأقول إلى هؤلاء الذين قطعوا الطريق ويحاولوا استدراج الشر من بواطنه  انتم ستكونون أول الخاسرين وان قطع الطريق محرم شرعا ان كنتم تدعون الإسلام بحق دون هوى ..عودوا إلى رشدكم فالعراق بأهله الاصلاء وناسه الأخيار وليس بثلة من الشراذم من منتجي الرعب وصانعي الموت وممتهني الخراب...  والله في خلقه شؤون

  

احمد جبار غرب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/06



كتابة تعليق لموضوع : صفحة من العهر السياسي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد الهادي الحكيم
صفحة الكاتب :
  د . عبد الهادي الحكيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير الخارجية يستقبل وزير الخارجية الفلسطيني في بغداد  : وزارة الخارجية

 فنانو واسط يقيمون مهرجانا يستذكر جريمة سبايكر بايقاد 1700 شمعة  : علي فضيله الشمري

 سماحة رئيس ديوان الوقف الشيعي يشارك بالإستعراض العسكري لتشكيل فرقة الإمام علي (ع) القتالية .  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

  ﺍﻷﻟﺜَـﻎُ  : احمد مطر

 الفراهيدي ولعبة الكلمات!!  : د . صادق السامرائي

 وولفرهامبتون يقصي ليفربول من كأس الاتحاد الإنكليزي

 صوت ما !  : علاء سعدون

 صفحات المعارضة المسلحة تنشر معلومات من القمر الصناعي الإسرائيلي  : جهينة نيوز سوريا

 الأزهر---- الوجه الآخر  : عبد الجبار نوري

 سامراء التي رأتْ!!  : د . صادق السامرائي

 يموت الإرهاب الفكري بموت الدين الذي أنتجه!  : قيس النجم

  رئيس رابطة المصارف الخاصة العراقية وديع الحنظل: الحوكمة أصبحت مطلبا دوليا لا يقل أهمية عن مكافحة تمويل الارهاب

 جامعات عراقية تحقق تقدما في تصنيف QS وجامعة بغداد تحتل المرتبة 13 عربيا  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 محافظ بغداد يبحث تنفيذ مشروع اطول برج سكني في الشرق الاوسط  : اعلام محافظة بغداد

 برلمانيون : العراقية تلعب على ورقة تفكيك التحالف الوطني و الكردستاني...المالكي: مايحصل أزمة مصطنعة مصدرها الخارج  : البيان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net