صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

إسرائيل "توطن" اليهود في الموصل العراقية بدعم سعودي قطري
سامي جواد كاظم

كشف صحفي أميركي في تقرير، عن مخطط "إسرائيل" التوسعي الاستيطاني في العراق، وأكد فيه أن "إسرائيل" تطمح في السيطرة على أجزاء من العراق تحقيقاً لحلم "إسرائيل الكبرى" بمباركة أميركية وبدعم سعودي وقطري.

وتضمن التقرير الذي نشره الصحفي "وين مادسن" على موقعه الذي يحمل الاسم نفسه، معلومات لم تُنشر في السابق حول مخطط نقل اليهود الأكراد من "إسرائيل" إلى مدينة الموصل ومحافظة نينوى في شمال العراق تحت ستار زيارة البعثات الدينية والمزارات اليهودية القديمة.

ولفت التقرير إلى أن اليهود الأكراد قد بدأوا منذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، في شراء الأراضي في المنطقة التي يعتبرونها ملكية يهودية تاريخية.

واستعرض الكاتب أسباب "الاهتمام الخاص الذي يوليه الإسرائيليون لأضرحة "الأنبياء" ناحوم ويونس ودانيال، وكذلك حزقيل وعزرا وغيرهم"، موضحًا أن الكيان الاسرائيلي ينظر إليها جميعها على أنها جزء من "إسرائيل" حالها حال القدس والضفة الغربية التي يسمّيها "يهودا والسامرة".

ويؤكد التقرير أن فرق جهاز المخابرات الصهيونية "الموساد" قد شنّت مع مجموعات من المرتزقة، وبالتنسيق مع الميليشيات الكردية، هجمات على المسيحيين الكلدانيين العراقيين في كل من الموصل وأربيل والحمدانية وتل أسقف وقره قوش وعقره وغيرها، بغية تهجيرهم بالقوة، وإفراغ المنطقة التي تخطط إسرائيل للاستيلاء عليها، من سكانها الأصليين من المسيحيين والمطالبة بها بوصفها "أرضاً يهودية توراتية".

ويقول الصحفي الأميركي "وين مادسن" إن المخطط الصهيوني يهدف إلى توطين اليهود الأكراد محل الكلدان والآشوريين ومؤكدا رعاية الإدارة الأميركية لهذا المخطط الذي يقوم بتنفيذه ضباط من جهاز الموساد "الإسرائيلي".

ويخلص الصحفي الأميركي إلى أن "هذه العملية تمثّل إعادة لعملية اقتلاع الفلسطينيين من فلسطين أيام الانتداب البريطاني بعد الحرب العالمية الثانية وإحلال الصهاينة مكانهم" على حد قوله.

 

 

أحدث فتاوى الوهابية بسوريا: القبور الإسلامية كفر بالله ويجب إزالتها

 

في استنساخ لمشهد تدنيس القبور والمقدسات على يد الجماعات التكفيرية في ليبيا، أقدمت ميليشيات تكفيرية على تدنيس قبور إسلامية في حي باب الحديد بحلب في وقت يعتزم فيه الأهالي الخروج بتظاهرات تنديد بهذه الممارسات .

وقالت مصادر في حلب إن ما يسمى بـ " كتائب أحرار الشام" أقدمت على تخريب مقام الولي الصوفي الشيخ أحمد موصللي في باب الحديد ,و أطلقت النار في الهواء لتفريق المواطنين الذين حضروا للدفاع عن القبر ومنعهم من تدنيسه .

و انتشر في المكان عدد من التكفيريين وهم يقولون لوجهاء الحي إن هذه القبور هي شرك وكفر بالله ويجب إزالتها .

وقال مواطنون إن المسلحين القادمين من ريف إدلب دنسوا كذلك قبر الشيخ العلامة عبد الله سراج الدين الذي توفي قبل سنوات .

ويعتزم أهالي المنطقة الخروج بمظاهرات استنكار يوم الجمعة بعد الصلاة لوقف اعتداءات المسلحين التكفيريين على المقدسات الإسلامية .

وتعتبر جماعة أحرار الشام من أكثر المجموعات دموية فيما يسمى " الجيش الحر " وتنسب إليها جرائم خطف وإعدامات جماعية و قطع رؤوس وهي تعمل بإشراف المرتزق الليبي المهدي الحاراتي الذي جندته المخابرات البريطانية لاختراق تنظيم القاعدة .

جدير بالذكر أن مسلحي أحرار الشام و جبهة النصرة و لواء التوحيد نبشوا الصيف الماضي قبر الشيخ أديب حسون والد مفتي الجمهورية و قبر ابنه سارية الطالب الجامعي الذي اغتالته مجموعة مسلحة من التكفيريين بالقرب من جامعته بريف إدلب .

 

 

 

بندر بن سلطان يأمر “جبهة النصرة” بتصفية عصابة “الجيش الحر” وتوحيد المسلحين تحت قيادتها

 

يعتبر بندر بن سلطان ان صراعه للوصول الى كرسي الملك في سورية يعتمد على افشال محمد بن نايف (الملك القادم افتراضيا) في مهمته للوصول الى المنصب عبر اجراءات عديدة منها استمالة العائلة واثبات جدارة امنية اثبتها ابن نايف في داخل السعودية حين قضى على خطر جماعات مسلحة تعادي الحكم السعودي حقا وحين سيطر على الاحتجاجات في المملكة باقل خسائر ممكنة .

بندر عاد الى المخابرات السعودية كجائزة له على حسن تدبيره ، اذ نجح احد رجاله في اختراق محيط قائد الامن القومي السوري وتمكن من زرع عبوات اسرائيلية الصنع هي عبارة عن ورق شفاف بلون طاولة الاجتماعات نفسها واخطر ما في المتفجرات ان صاعق تفجيرها وجهاز استقباله اللاسلكي مصممين على تكنولوجيا النانو الكترونيكيس .

قتل بندر بالتعاون مع اسرائيليين واتراك القادة الاربعة فنال منصبه الحالي وهو يطمح بالوصول الى منصب الملك مكافأة له على انهاء النظام السوري او على الاقل عبر اغتيال الرئيس السوري بشار الاسد.

ولأن اغتيال الرئيس ليس متاحا وقد فشلت كل الوعود التي اطلقها بندر في الاشهر الثلاثة الماضية لتنفيذ عملية شبيهة بعملية الامن القومي ولان المعركة قد تطول وحسمها بالشكل الحالي للمجموعات المسلحة غير ممكن فقد قرر بندر بن سلطان ان يوحد المقاتلين بالقوة وتحت راية تنظيم القاعدة “جبهة النصرة” لانهم برأيه الاقدر على هزيمة النظام ولو كلف الامر مئات القتلى من باقي التشكيلات المسلحة حيث لا يمانع بندر في سبيل توحيد المقاتلين تحت راية “النصرة” ان تقوم الاخيرة بتصفيات كل قادة المجموعات المسلحة الذين يرفضون الانضمان للنصرة .

هي مجزرة متوقعة بحق كل من يخالف النصرة وهذا امر بندر بن سلطان المباشر .

ومن قادة المجموعات التي تقاتل تحت لواء القاعدة في سورية وهم ليسوا حقا من تنظيم القاعدة بل متعاونين مع المخابرات السعودية بقيادة بندر بن سلطان …. كل من :

عماد جابر العبسي والدته فاطمة 1960 ، خالد محمد الجعفري والدته علاء مواليد 1966 ، مجموعة تابعة لتنظيم لقاعدة تحمل اسم “جبل عرفة” .

تضيف المعلومات أن المجموعة يترأسها الفلسطيني عبد اللطيف ناصر العاشور وانضم إليها عناصر فلسطينية من المخيمات في لبنان برئاسة الفلسطيني نبيل شرقاوي الذي يعمل على تدريب عناصر الخلايا التابعة له في سورية على طريقة صنع و استخدام الأحزمة الناسفة ، بإشراف مدرب مصري (لقبه أبو خفاجة ، مواليد 1960)

مصطفى نبيل الشرقاوي ، فلسطيني والدته صفاء حجازي مواليد 1979 ملف 518بيان احصائي 16569 ، متأهل من الفلسطينية سارة الصريف ، كان يقيم في مخيم عين الحلوة وتنقل بين أحياء الصفصاف – حطين – الطوارئ ولم يكن يتردد خارج المخيم ، ينتمي إلى عصبة الأنصار ويعتبر من العناصر التنفيذية المدربة جداً في صفوفها ، مطلوب توقيفه لصالح الأجهزة الأمنية اللبنانية على خلفية اتهامه بالضلوع في العديد من الأعمال الإرهابية داخل وخارج المخيم .

الغريب ان المخابرات السعودية تستخدم مدربين من القوات اللبنانية (دربتهم اسرائيل خلال الحرب الاهلية اللبنانية 1976- 1990) لتدريب قوات جبهة النصرة التكفيرية !!

مفارقة لا يفمها الا من يعرف بأن سمير جعجع حليف حقيقي للاميركيين وهم من نصحوه بالتعاون مع الوهابيين لأن الاخيريين ممسوكين من بندر بن سلطان من استخباراتهم مباشرة في احيان كثيرة .

ويعتقد سمير جعجع ان مصلحة المسيحيين في لبنان هي في تهجير مسيحيي سورية اليه ليستعيد المسيحيون اغلبيتهم (مليون ونصف المليون مسيحي سوري يتوقع انهم او سوف يتهجروا من حلب وحمص وريف دمشق ) ، تدريب قوات جبهة النصرة على يد القوات اللبنانية يستهدف تقديم خبرات معينة في مجال مقاتلة الجيش السوري الذي يعرف القواتيون تقنياته جيدا اضافة الى ان الاسرائيليين يتوقعون مشاركة جبهة النصرة في حرب مقبلة بين التكفيريين في لبنان وحزب الله والقواتيون يملكون تجربة الاسرائيليين مع قوات الحزب من حرب تموز وقد نقلتها لهم المخابرات الاسرائيلية التي اعادت تأهليهم بطلب اميركي .

ومن القواتيين المشاركين في تدريب جبهة النصرة في جرود عرسال وفي اعالي جبال القلمون الحدودية مع لبنان وفي جرود دير الاحمر وبشري المدعو جورج فايز – ح الملقب بأبو عمار ، والدته روزالي الغـ بلدته الفرزل ، سكان فرن الشباك – بيروت ، قيادي في حزب القوات اللبنانية .

يتواجد المدعو فايز أيام الأحاد والأعطال في منزله في محلة الفرزل قرب مفرق نبع الحبين يقول لعارفيه أن حزب القوات أرسل 14 عنصراً إلى فلسطين المحتلة لاتباع دورات عسكرية مع الجيش الإسرائيلي لنقل تجربة الاخير في حرب الانفاق مع حزب الله.

معلومات أخرى تقول مجموعة سلفية من الأكراد العراقيين دخلت الى سورية وهي تابعة لبندر ولها باع في القتال والتخريب و يقدر عددها بحوالي 60 عنصراً منقسمين على دفعات وذلك بتسهيل من شيخ يدعى حسين سلوم وهذه المجموعة تتبع لأمير كردي في تنظيم القاعدة يدعى عبد الرحمن أوغلو زين الذي يرشح وجوده داخل الأراضي السورية ، تتمركز معسكرات تدريب ومخازن لوجستية لهذه العناصر (كل منهم يقود الان مجموعة من السوريين يشكلون كتيبة تابعة لجبهة النصرة) في بعض قرة الضنية وحلبا .

ضابط يسمى نفسه عبد الله مجهول باقي الهوية وهو من التابعية السعودية وهو قيادي بارز جداً وكان مقربا من زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وشارك في تأمين العلاقة التي كانت تقوى وتنحسر بحسب الظروف بين بن لادن وبين جماعات يعتقد ان بندر استوعبها بعد مقتل بن لادن .

عاش عبد الله قبل الثورة السورية في مخيم عين الحلوة وتحديداً حي الطوارئ ، وتفيد المعلومات أن عبدالله عقد سلسلة من اللقاءات مع العديد من عناصر القاعدة في عين الحلوة من أبرزهم الجزائري خالد محمد آغا الملقب أبو دجانة ، وهذا الأخير يعتبر من أبرز القادة الامنيين في القاعدة في المنطقة وإنه يملك خبرة عسكرية عالية وواسعة بحكم قيادته لمجموعات قتالية إبان فترة وجوده في أفغانستان وكان من المقربين من بن لادن – الظواهري حسب المعلومات المتوفرة 

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/07



كتابة تعليق لموضوع : إسرائيل "توطن" اليهود في الموصل العراقية بدعم سعودي قطري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين

 
علّق منير حجازي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : السلام عليكم اخ ياسر حياك الله الاسلاميون لا دخل لهم وحسين الطائي كما أعرفه غير ملتزم دينيا ولكن الرجال تُعرف في المواقف والثبات على الرأي والايمان بالمواقف السابقة نابع من ثقافة واحدة غير متلونة وحسين الطائي بعده غير ناضج فأنا اعرفهم من النجف ثم رفحاء ثم فنلندا واعرف ابوه اسعد سلطان ابو كلل ، ولكن حسين الطائي عنده استعداد ان يكون صوتا لليهود في البرلمان الفنلندي لانه سعى ويسعى إلى هدف أكبر من ذلك ، حسين الطائي يسعى أن يكون شيئا في العراق فهناك الغنائم والحواسم والثراء اما فنلندا فإن كلمة برلماني او رئيس او وزير لا تعني شيئا فهم موظفون براتب قليل نصفه يذهب للضرائب ولذلك فإن تخطيط الطائي هو الوصول للعراق عن استثمار نجاحه المدعوم المريب للوصول إلى منصب في العراق والايام بيننا . تحياتي

 
علّق ابو باقر ، على الأدعية والمناجاة من العصر السومري والأكدي حتى ظهور الإسلام (دراسة مقارنة في ظاهرة الدعاء) - للكاتب محمد السمناوي : ينقل أن من الادعية والصلوات القديمة التي عثر عليها في مكتبة آشور بانيبال الخاصة في قصره والتي لعلها من الادعية التي وصلت إليه ضمن الألواح التي طلبها من بلاد سومر، حيث انتقلت من ادبيات الانبياء السابقين والله العالم ، وإليك نص الدعاء الموجود في ألواح بانيبال آشور: ( اللهم الذي لا تخفى عليه خافية في الظلام، والذي يضيء لنا الطريق بنوره، إنك الغله الحليم الذي ياخذ بيد الخطاة وينصر الضعفاء، حتى أن كل الىلهة تتجه انظارهم إلى نورك، حتى كأنك فوق عرشك عروس لطيفة تملأ العيون بهجة، وهكذا رفعتك عظمتك إلى أقصى حدود السماء ، فأنت الَعلَم الخفَّاق فوق هذه الأرض الواسعة، اللهم إن الناس البعيدون ينظرون إليك ويغتبطون. ينظر: غوستاف، ليبون، حضارة بابل وآشور، ترجمة: محمود خيرت، دار بيبلون، باريس، لا ط، لا ت، ص51. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد كاظم الخالصي
صفحة الكاتب :
  جواد كاظم الخالصي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رشيد الخيون وفلسفة محمد باقر الصدر ... القسم الخامس الاخير  : حميد الشاكر

 دار القرآن الكريم تستضيف 18 طالباً من اندونيسيا وتايلاند للمشاركة في دورة الحسن المجتبى القرآنية الثالثة

 وسائل الإعلام وخطاب المرجعية العليا  : عباس عبد الرزاق الصباغ

 ماذا يعني الإمام الرضا بقوله انه من شروطها في حديث سلسلة الذهب؟

 المرجع الحكيم يتصل بالشيخ عيسى قاسم ويعرب عن قلقه وألمه بسبب الأزمة الأخيرة

 الامن العراقي بين عشوائية ( الامنوعسكري) وغياب (الامنوقراط)  : رياض هاني بهار

 الامام الحسن عليه السلام كريم اهل البيت  : نقل احمد ماجد

 العتبة العلوية تقدم الدعم اللوجستي والمعنوي لقوات الحشد بمكحول بأشراف وكيل المرجعية

 نتّصل حتّى نبقى !  : ريم مهيأ الركابي

 العدد ( 367 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 مناشدة انسانية عاجلة الى" السفير الليبي" وجامعة الدول العربية ومنظمة "اطباء بلا حدود "  : زهير الفتلاوي

 صادق الموسوي يلتقي بنقيب الصحفيين العراقيين والتباحث عن مسائل تخص الصحفيين  : خالدة الخزعلي

 ألعلاقة بين آلسّياسة و آلأخلاق .. مَنْ يحكم مَنْ!؟  : عزيز الخزرجي

 الأنبياء عليهم السلام حجج الله وأنواره ألى البشريه  : جعفر المهاجر

 امتناع النائب جوزيف صليوا عن تلبية الدعوة المقدمة له من قبل سفارة جمهورية تركيا بمناسبة الذكرى الـ 92 لتأسيس الجمهورية التركية.

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net