صفحة الكاتب : د . طارق المالكي

قصة كتبها عبد الزهرة الارهابي الكافر والذي لا يستحق الحياة
د . طارق المالكي

 عبد الزهرة اسم ومسمى لا يمحى من الوجود لو زلزلت الارض واخرجت ما في احاشها وحتى لو امطرت السماء حجارة من زجيل فسيبقى عبد الزهرة القلب النابض للوجود والحياة لانه  يمثل سر الوجود وحقيقتها 

هل يدرك الضمير الغائب هذه الحقيقة لان  الماضي قد اصبح في خبر كان رغم ما يحمله من اوجاع وانهار من الدماء 
 المقدمة  
هنالك رابط شبة موضوعي بين  حكاية عبدالزهرة ودريد لحام في فلم الحدود حيث فقد دريد اوراقه الثبوتية في منطقة الحدود ورغم التعامل الانساني معه من قبل رجال الحدود ورغم الاعلام الذي  تبنى قضيته الا ان دريد تزوج وتوفي في منطقة محادية لا يوجد لها اسم في خريطة الاوطان ولم يكشف لنا الفلم في احداثة الدرامية ما حدث لهذه الاسرة التي لم يهددها احدا بالقتل او الكفر او وصفها بالخنازير  او شتى انواع النعوت كما حدث اليوم في حكاية عبد الزهرة اذ هي حكاية و درامة عراقية معروفة ببطلها عبد الزهرة اما عقدتها او تنامي احداثها الدرامية فانها لا تزال  في تفكير الكاتب الذي وضع خطوطها الرئيسية والتي يطرحها للقراء لغرض المناقشة والاستفسار والاضافة ولربما تضاف لها افكار واحداث درامية جديدة ترتبط بواقعيتها  وافرازات الواقع اليومي  لها وتنامي احداثها المتسارعة والتي تكشف لنا كل يوم حدث واقعي جديد يرتبط بعبد الزهرة واسرته وما يحاك لها من مؤامرات من اجل قتلها بعد تكفيرها  وتهميشها من انسانيتها ووجودها
  =انبدا بالحكاية وربما ستكون واحدة من الف حكاية  وحكاية لعبد الزهره
   يبدا السرد الدرامي لحكاية  عبد الزهرة كما سردها لنا اذ فقد اوراقه الثبوتية بين صلاح الدين واقليم كردستان بعد ان جمع في جعبته كل طيبة اهل البصرة وميسان  وكل شعر وادب الناصرية  والسماوة وكل ايمان اهل البيت ورموزها الدينية في كربلاء والنجف اي انه عراقي في النسب البابلي والسومري والاكدي وكل ما تركة الاجداد للابناء من ارث وتاريخ وابداع اذ هو الحفيد الحقيقي لهذا الرمزاو ذاك ولا يستطيع التاريخ محاججتة على وطنيته وتضحياته وشهداءه
  ماذا يفعل عبد الزهرة في المنطقة الحدودية المصطنعة  في بلد  امتزجت فية الانساب  اذ هو يعاني اليوم من اثبات هويته العراقية كيف حدث هذا ولماذا ومن المستفيد لا يعرف  شيئا سوى المحاججة على انه عراقي  فاقليم كردستان تطلب منه الاوراق الثبوتية اضافة الى تزكيته من قبل فرد او عائلة كردية تثبت لهم بانه غير ارهابي او قاتل بل انه عراقي في النسب والانتماء وبما ان مشكلة عبد الزهرة لا يعرف احدا في الاقليم الا انه على علاقة طيبة واسرية مع  عائلة كاكا حمد من البصرة وعائلة كاكا ازاد في السماوة وكاكا سرمد في بغداد وكاكا سامان في الناصرية وكاكا  ووووووووووووووووووووووووووالخ الان ان هذه المعرفة والتعايش والارتباط الاخوي والاسري لم تشفع له فقد رفضت قوات البيشمركة من السماح له بالدخول الى الاقليم على الرغم من التعاطف معه انسانيا لان القانون قانون كما يقول قائد البيشمركة ويعتذر منه لانه متمسك بالقانون وهو كجزء من وظيفته وعمله اليومي حاول عبد الزهرة  عدة محاولات  حتى اضطر ان يقبل الرؤس والخدود الا ان كل محاولاته باءت بالفشل لاثبات انه عراقي وله نسب وانتماء يرتبط بالاجداد وبعد ان عجز من الدخول قرر الذهاب بالاتجاة المعاكس اي المخفر الحدودي لصلاح الدين والعودة الى الاهل وبما انه لا يمتلك الاوراق  فقد تعرض الى سؤال طبيعي من قبل احد افراد الحراسة  فساله عن اسمه واسم ابية والمنطقة التي جاء منها قال  بهدوء انا اسمي عبد الزهرة علي كاظم فانتفض الحارس وقال بصوت عصبي اذهب  غير مسموح لك بالدخول ضحك عبد الزهرة وقال لما ذا لا تسمح لي وانا ارى السوري والسعودي والصومالي والسوداني والاردني يدخلون وتنحنون لهم  وهم غير عراقين  بينما انا تسالني عن اسمي وعنواني  وانا العراقي الاصيل ارجوك اسمح لي لانني  اريد ان اذهب الى اسرتي ثم انا من عشيرة فلان لانهم اولاد عمومتي ويسكنون اليوم في صلاح الدين خرج قائد الحرس بعد ان سمع الصراخ بين الحارس وعبد الزهرة وقال خير انشاء الله من الصبح  قال للحارس من هذا المواطن اجاب الحارس انه عبد الزهرة على كاظم ويرغب بالدخول الى صلاح الدين اهتزت شوارب قائد الحرس وبشكل عصبي قال اذهب ايها الخنزير والا قتلتك ورميتك للكلاب قال عبدالزهرة ولماذا سيدي ما هو الجرم الذي اقترفته حتى تقتلني قال قائد الحرس الا تعرف بانك ارهابي وكافر فقال عبدالزهرة لا سيدي انا مسلم ولم اذبح دجاجة في حياتي فكيف اكون ارهابي وقاتل فانا شاعر واديب وعندي كتابات كثيرة فهل سمعت بان شاعرا واديبا كان قاتلا قال قائد الحرس وبشكل عصبي نعم كل عبد الزهرة هم قتلة وعملاء وصفويين ولا يستحقون الحياة بل انني رحمتك بعدم القبض عليك او قتلك لانك شاعر واديب ههههه اذهب قبل ان اغير راي واعتقلك ذهب عبد الزهرة بعد ان سحب قائد الحرس سلاحة ورمى بعد الطلقات التي لم تصب عبد الزهرة 
ظل عبد الزهرة في منطقة لا يعرف اسمها وعنوانها و لا يعرف ماذا يقول عن زمانه الذي غدر به بعد ان اشتد به العطش والجوع في ليالي لا يعرف نهارها من ليلها حتى كتب على الرمال عبارة يمكن ان تقراها على حدود صلاح الدين واقليم كردستان
ماذا حدث لك يا عراق وماذا حدث للانسانك وهل اصبحت يا عبد الزهرة كبش العيد وضحيته  لان اسمك عبد الزهرة وكم عبد الزهرة اليوم  مهددون بالفناء والقتل والتهجير الى من اشكو امري وانا ابن العراق ابن المقابر الجماعية وابن الثورة والثورات هل العيب مني ام العيب في زمن  لا يفرق فية الناس بين الناقة والجمل كما قالها  احد القادة في  وصف شعبة بالتاكيد تعرفونه ولست بحاجة ان اخط اسمه 
الحر تكفية الاشارة

  

د . طارق المالكي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/08



كتابة تعليق لموضوع : قصة كتبها عبد الزهرة الارهابي الكافر والذي لا يستحق الحياة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الدين الخضيري
صفحة الكاتب :
  جمال الدين الخضيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الجمع بين الأخوات وإتيان الأسيرات وزواج القاصرات ميثاق داعش لـ "جهاد النكاح …

  قالها اليمنيون " اليمن من دونك أجمل "  : سليم أبو محفوظ

 اللجنة الاولمبية ورياضة الانجاز  : احمد طابور

 خلاصة عمليات ارادة النصر للمرحلة السابعة للفترة من 7 كانون اول ولغاية 9 كانون  اول  2019

 الانسان يولد على الفطرة  : احمد خضير كاظم

 بذور الشيطان  : اياد حمزة الزاملي

 قصص الحراميه  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 استفتاء خاص بالمعلومات وتطبيقاتها هل نحن مؤهلون لفهم العالم ..؟!  : د . ماجد اسد

 عائلة الجفاف  : رزاق الاسدي

 العمل : 1/4 اطلاق الدفعة الاولى من اعانة الحماية الاجتماعية لعام 2016 في بغداد والمحافظات  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 النوايا الحقيقية للولايات المتحدة الأمريكية على خلفية "منطق التهديد الكوري الشمالي"  :  كيم كوانغ هاك

 أغيد بنصر كفي  : زينب محمد رضا الخفاجي

 صفقة القرن: دفن القضية الفلسطينية بكفن إسرائيلي  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 الألقاب وطبقة الفاسدين!  : كفاح محمود كريم

 الهاشتاك...وهوية المجتمع الرقمي  : مهند حبيب السماوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net