صفحة الكاتب : علي حسين الدهلكي

المالكي ... والحزم المطلوب !!
علي حسين الدهلكي
 مما يؤسف له حقا هو تصور البعض إن الحرية هي أنقلات وتخريب  وتجاوز وتطاول، بينما يتصورها البعض الأخر ضعفاً لابد من استغلاله لتحقيق مأرب مشبوهة ودنيئة .
فاغلب الشركاء بالعملية السياسية هم ممن روجوا لهذه النظرية واشتركوا بدعمها وتأليب الجماهير ضد الحكومة لتحقيق مصالح شخصية ونفعية وانية ضيقة .
 
كما شارك هؤلاء المحسوبين على العملية الديمقراطية بالعراق في الاستجابة للأجندات الخارجية على حساب وطنيتهم وإخلاصهم للوطن والجماهير التي انتخبتهم ، وعملوا ليل نهار من اجل أن يكون البلد ضيعة لدول عرفت بعدائها للعراق انطلاقا من عقد طائفية أو تاريخية حاولوا إحيائها بكافة الوسائل .
 
وبعد الدور التآمري المشبوه لهؤلاء السياسيين وفشلهم بتنفيذ مخططاتهم المعدة لهم من دوائر المخابرات القطرية والتركية والإسرائيلية كان لابد لهم من الاستمرار بمحاولات أخرى عسى ولعل النجاح يكون حليفا لها .
وهكذا تفتقت قرائحهم على التحشيد لمؤامرة التظاهرات بعد أن وصلتهم الأموال الخليجية وجهزت اليافطات الطائفية البغيضة وصور وأعلام القائد المقبور وأعلام جيش الإرهاب الحر.
ورغم علم الجميع إن التظاهر حالة اقرها الدستور ولكن وفق ضوابط تراعى فيها عدم الإضرار بمصالح البلد إلا إن طائفية وعنجهية وعمالة القائمين عليها ضربت هذه الضوابط عرض الحائط في تحدي سافر لهيبة الدولة .
 
وقد وصل الصلف بهذه العصابات إلى حد قطع الطريق الدولي الذي يربط العراق بسورية والأردن ، كما قاموا بمنع مرور المركبات الخاصة والعامة المكلفة بنقل البضائع من والى العراق في عملية لا يمكن وصفها إلا بعملية قرصنة بربرية .
 
كما شاهدنا إن هذه التظاهرات لم تكن  بمستوى الالتزام الوطني والأخلاقي حيث طغت الطائفية على الشعارات المرفوعة وسط دعم مكشوف وواضح من إرهابي القائمة العراقية أمثال احمد العلواني الذي تلفظ بألفاظ لا تصلح إلا لأبناء الشوارع وقطاع الطرق .
وقد شاهدنا كيف يتخلى بعض نواب العراقية عن واجبهم الوطني والدستوري ويصطفون بلا خجل أو حياء إلى جانب تشجيع المعتصمين للاستمرار بتمردهم لا حبا بأبناء محافظاتهم بل تنفيذا لأوامر قطرية وتركية وسعودية من جهة ومحاولة كسب ود الشارع الانباري والموصلي من جهة أخرى وهو ما أوقع صالح الملك بورطة كاد أن يدفع حياته ثمنا لها .
 
 
ورغم ادعاء بعض أعضاء العراقية بأنهم ضد الطائفية إلا إننا وجدنا اغلب زعماء هذه القائمة يهرعون  في طريقة طائفية للتضامن مع أبناء مذهبهم رغم ما رفع من أعلام البعث والجيش الإرهابي الحر وصور المقبور.
 
ورأينا كيف تشرف هؤلاء الساسة بالوقوف تحت رايات البعث وإرهاب القاعدة معلنين مساندتهم وتضامنهم مع المتظاهرين مطلقين اشد التصريحات ضد الحكومة الشيعية كما يسمونها على الرغم من شراكتهم فيها .
 
والأمر المثير للاستغراب هو الطريقة القبيحة التي يتعامل بها بعض سياسي العراقية فهم يوجهون اللوم والانتقادات للحكومة وهم شركاء كبار فيها ، ولو كانوا حريصين على أبناء محافظتهم ومتضامنون معهم بجدية وواقعية لانسحبوا من الحكومة ، وأنا أتحداهم يفعلوها !!.
نعم لا يفعلوها لأنهم عبدة مال ومناصب ولا يكترثون لأي شيء مادام ما يحصلون عليه من مغانم ومكاسب لا يتحقق حتى في أحلامهم . فلماذا ينسحبون إذن ؟!.
 
وإزاء هذا الوضع والتصرفات اللا مسؤولة لبعض السياسيين وتماديهم في تشجيع المتظاهرين على العصيان كان لابد للمالكي أن يحسم أمره بالتصدي للمؤامرة التي يقودها الرعاع .
وكم تمنينا أن يتخذ المالكي قراره بإزاحة المتظاهرين من الطريق الدولي في وقت مبكر، ولكن حكمة المالكي كانت بإعطاء فسحة  كبيرة من الوقت للحلول السلمية عبر الحوار.
ويبدو إن بعض الأغبياء ممن ابتليت بهم العملية السياسية فسر مرونة وحكمة المالكي بالضعف وهو ما يفسر رفعهم لسقف المطالب لتصل إلى حد الاستخفاف بأرواح العراقيين والمطالبة بإلغاء المادة 4 إرهاب والمسائلة والعدالة واجتثاث البعث .
 
وقبل أن يفسر العملاء حكمة المالكي بالضعف مرة أخرى قام المالكي بتوجيه صفعة كبيرة لهؤلاء الحثالة عبر توجيه تحذير شديد لهم بإخلاء الطريق الدولي وممارسة التظاهر بعيدا عن الإضرار بالحق العام وإلا سيضطر إلى إزاحتهم بالقوة .
 
ولربما سيعمد الخونة والعملاء على إيهام المتظاهرين واغلبهم من البسطاء والفقراء والأميين بان المالكي لا يستطيع إزاحتهم من الطريق وهذا خطأ قاتل سيقع به من يتوهم  ذلك لان تنفيذ هذا الأمر لا يكلف  إلا ساعة أو اقل لإتمامه .
 
نعم نحن بحاجة إلى قرار حاسم وحازم يتصدى به المالكي للمؤامرة الكبيرة والخطيرة التي يقودها  بعض العملاء ضد العراق من القائمة اللا عراقية وبتخطيط  خليجي تركي وبرؤوس داخلية وخارجية من المحسوبين علينا  للأسف الشديد .
 
وحاجتنا للقرار الحاسم كحاجتنا للحياة وعوامل استمراها  ، فهؤلاء هم ليسوا قطاع طرق فحسب بل هم قطاع ازدهار وتقدم وأعمار وإصلاح وبناء ودعاة فساد وافساد ، وهذا ما يريده أسيادهم في الخارج .
لذلك أصبح الحزم معهم مطلبا جماهيريا لكي لا تسول لهم أنفسهم بإعادة هذا الأمر ، ولكي يكونوا عبرة لغيرهم إذا ما فكروا بالاعتداء على المال والحق العام مرة ثانية .
 
ومن هنا تأتي مطالبة السيد المالكي لهم بإنهاء قطعهم للطريق وإنهاء عصيانهم المخالف للدستور رسالة واضحة تبغي إصلاح الأمة ومن لا يقبل بذلك يستحق العقاب.
 لأننا لا يمكن أن نعيش بشريعة الغاب نزولا عند رغبة الحمقى والعملاء  وسط هذا العالم المتحضر  ، كما لا يمكن أن نسير عكس اتجاه مسارات الحياة وتطورها ارضاءا لحكام معتوهين يقطنون في الخليج أو تركيا .
 
وعلى الحكومة أن تمارس مسؤولياتها الدستورية والقانونية في التصدي للمتمردين ومن يساندهم ويحرضهم وإلا فإننا سنعود إلى الغابات ونحمل الحطب ونركب الوحوش والعالم فوقنا يصعد للقمر بسفرات سياحية .
 
كفى تأمرا .. وكفى استهتارا .. وكفى عمالة وولاء  للخارج .. وكفى مجاملة وتملق .. فالعراق لابد أن يستقر وتحكمه الأغلبية ، ومن لا يعجبه الأمر فعلية أما ترك العملية السياسية أو العودة إلى أحضان أسياده غير مأسوفاً عليه .
 
ومن لا يؤمن بالعمل الوطني فليعلم إن هناك رجالا يقودون البلد صدقوا ما عاهدوا الله ولا تأخذهم بالحق لومة لائم ، يملكون القدرة على سحق كل الجواسيس والمرتزقة  لان مسيرة البناء والتقدم لابد أن تستمر .
 ولابد أن يصبح العراق حاضرة الدنيا  وقبلة العالم في التطور والازدهار رغم انف كل الخونة والعملاء والمرتزقة  وهو ما نراه قريبا ويرونه بعيدا .
 

  

علي حسين الدهلكي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/11



كتابة تعليق لموضوع : المالكي ... والحزم المطلوب !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى المياحي
صفحة الكاتب :
  مرتضى المياحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السيد مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد التميمي يزور قسم الجراحة العامة في مستشفى بغداد التعليمي وبحضور مدير المستشفى الدكتور علي عباس الغراوي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 رئيس حزب شباب مصر من ميدان التحرير لن نتراجع عن إسقاط مرسى ومحاكمتة بتهمة الخيانة والعمالة

 ارتفاع معدلات العنف ومخاطر انهيار السلم العالمي

 لاتنتخبوا هؤلاء  : انكيدو محمد

 خرج السيد من اعتكافه ليته لم يخرج  : مهدي المولى

 تيار شهيد المحراب والسعي إلى السلطة...  : حيدر فوزي الشكرجي

 مدير عام الفرات الأعلى يعقد اجتماعاً مع قائد عمليات الجزيرة  : وزارة الكهرباء

  فض اشكالية الخلط بين العلم والثقافة  : طارق فايز العجاوى

 التمييز ضد الأقليات سلسلة التمييز بين البشر (4)  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 الأحيمر السعدي : استأنس ذئبه ، وطيّر إنسانه  : كريم مرزة الاسدي

 بمشاركة شخصيات من (14) دولة عربية واجنبية.. مرقد الامام الحسين (ع) يشهد انطلاق فعاليات مهرجان تراتيل سجادية الدولي السادس

 كيري يشجع اسرائيل على انتهاك القانون الدولي

 هندسة التمازج التعبيري للصورة باعتبارها لغة هندسية وروحية وفنية  : عقيل العبود

 عيد الغدير إشعاع الوهج الشيعي  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 حِوْارِيّات [٦] إِنَّهُم {أَزْهَدَ مِنْ عَفْطَةِ عَنْزٍ}!  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net