صفحة الكاتب : نعيم ياسين

كلام صريح ربما يشتمونني عليه !!
نعيم ياسين

      كثيرا ما تمنع العواطف الانسان من التفكير العميق والجاد في مشكلة يواجهها فيظل يعاني من وطأة المشكلة بسبب انسياقه خلف عاطفته ومثالياته التي ينفرد بها اويشاركه فيها الاخرون , وما يتعرض له الانسان فردا من ضغط العاطفة وحكمها وتحكمها تتعرض له الشعوب والجماعات ايضا فتظل في حلم ومثال بينما تاكل المشاكل والازمات فيها ولم تتنبه احيانا لتلك المشكلات حتى تكون قد خارت قواها ونزفت من دمها الكثير فتتجرع الدواء المر طلبا لبقية من حياة عسى ان تستعيد عافيتها من جديد .

    ان من اشد العواطف الانسانية واكثرها تاثيرا في حياة الانسان عاطفة التعلق بالوطن حتى عرف بعض المفكرين الوطنية بانها التعلق بالوطن , ولاعيب في عاطفة من هذا النوع ولا في حلم يرى الانسان فيه وطنه مزدهرا , ناميا , حيا , مباركا , فذا هو القران الكريم ينقل لنا دعاء ابراهيم (ع) لوطنه البيت الحرام الذي خلف فيه اسرته مهاجرا عنها " رب اجعل هذا بلدا امنا وارزق اهله من الطيبات  " . ولكن ماذا يبقى  من الوطن عندما تستبد ببعض المواطنين الذين اكتسبوا صفتهم هذه من العيش في وطن محدد نزعة الكراهية والبغضاء لاسباب لا نهاية لها , وتتصاعد تلك الكراهية وتعتمل البغضاء في النفوس فتندفع الغوغاء بصخب وعمى لحمل السلاح وقتل بعضها البعض ؟ .

    قد يصفني بعضهم انني من دعاة التقسيم , تقسيم العراق , مع ان هذا ليس من عقيدتي الدينية او الفكرية او السياسية , ولكن ماذنبي وانا ارى بلدي يتطاير الشرر من انحائه ويغذ السير حثيثا باتجاه التقسيم ربما في اعقاب حرب اهلية لم يدرك خطورتها السياسيون عندما شحنوا الشارع بشعارات التناحر والبغضاء منذ تخلص العراقيون من جلادهم عام 2003 ؟ .

    في عام 1980 عندما اندلعت حرب الخليج الاولى التي يطرب بعض الحمقى لتسميتها بالقادسية الثانية صرح بريجنسكي مستشار الامن القومي في ادارة الرئيس الامريكي كارتر قائلا : ان المعضلة التي ستعاني منها الولايات المتحدة من الان (1980) هي كيف يمكن تنشيط حرب خليجية ثانية تقوم على هامش الحرب الخليجية الاولى تستطيع امريكا من  خلالها تصحيح حدود سايكس-  بيكو .. وقد حصلت الحرب فعلا على خلفية موضوع الكويت عقب اطلاق هذا التصريح وبتكليف من وزارة الدفاع الامريكية بدأ المؤرخ الصهيوني (برنارد لويس(  بوضع مشروعه الشهير الخاص بتفكيك الوحدة الدستورية للدول العربية والاسلامية جميعا ولكن كلاً على حدة .. من ضمنها العراق وسوريا ولبنان ومصر والسودان وايران وتركيا وافغانستان وباكستان والسعودية ودول الخليج ودول الشمال الافريقي وتفتيت كل منها الي مجموعة من الكانتونات والدويلات العرقية والدينية والمذهبية والطائفية ، وقد ارفق بمشروعه المفصل مجموعة من الخرائط المرسومة تحت اشرافه تشمل جميع الدول العربية والاسلامية المرشحة للتفتيت ..

( في مقال قادم سوف انشر خرائط برنارد لويس التي رسمها للدول العربية والاسلامية والتي تعرف سايكس بيكو الجديدة ) .

     ان الواقع الذي يعيشه العراقيون اليوم واقع تقسيم وهو بحاجة الى من يخرجه بسلام من خلال وثيقة قانونية يتفق  عليها الجميع وتعترف بها الامم المتحدة , فما يتحدث به السيد مسعود بارزاني في اقليم كردستان حول الدولة الكردية المستقلة وحدودها هو حديث اغلبية الشارع الكردي , وما ظهر اليوم في تظاهرات الانبار والموصل وصلاح الدين هو حالة انفصال فعلي عن شركاء الوطن في المحافظات الوسطى والجنوبية , اذ لكل وجهة وشرعة ومنهاج , فابن الجنوب في نظر المحافظات الغربية صفوي مجوسي طاريء على العراق اغتصب الحكم من اهله وتربع في غير محله , وانهم يعدون للزحف على بغداد عاصمة الرشيد في قادسية ثالثة , وفي كل ذلك المخزون النفسي والذهني الذي عليه المحافظات الغربية تقف دول ومؤسسات اعلامية ودينية ومشايخ دين في العراق وخارجه داعمة له , وما يرفعه ابن المحافظات الغربية مرفوض مطلقا في وسط العراق وجنوبه , فهذه المحافظات تمثل حضارة العراق منذ الاف السنين حيث كانت الاهوار  مهد حضارة سومر , وذي قار مولد ابي الانبياء ابراهيم (ع) , وبابل مهد حضارة البابليين والاكديين , والحيرة والمناذرة كانتا دولة العرب في العراق قبل الاسلام فيما كانت الغساسنة دولتهم في بلاد الشام , وعندما فتحت طلائع المسلمين العراق تاسست البصرة والكوفة , فكانتا منطلق الجيوش الاسلامية في الفتوحات وكان ابناء الجنوب عماد ومادة تلك الفتوحات , ولم يعرف الاسلام حواضر ومدارس علمية كما عرفها في مدرستي البصرة والكوفة , كما لم يعرف مهرجانا ومنتدى ادبيا كما عرفه في مربد البصرة , فاذا كان هذا تاريخ ابناء جنوبي العراق , لماذا يتنكر لهم ابناء المحافظات الغربية فيصفونهم بالصفويين المجوس ؟ هل يبقى للعيش المشترك معنى ؟ وهل نخدع انفسنا او يخدعنا السياسيون بان الازمة ازمة طارئة وليست ازمة بنيوية ونفسية وعقلية واجتماعية ؟ .

    قلت في اول المقال : اننا احيانا نخدع انفسنا بالجري وراء العواطف , وقد نظل نجري حتى تسفك الدماء انهارا , مع اننا لو حكمنا العقل لاحسنا التصرف وخرجنا باقل الخسائر . ان تقسيم العراق بدأ على يد صدام وبعد انتفاضة 1991 فكان العراق حسب تقسيمه , محافظات بيضاء وهي المحافظات التي لم تشترك في الانتفاضة وكان ابناؤها عونا له في القمع , وهي الانبار وصلاح الدين ونينوى ومحافظات سوداء وهي التي انتفضت على نظامه , ومحافظات اشد سوادا وهي البصرة وميسان وذي قار , واشتداد سوادها في عين الدكتاتور لانها كانت منطلق الانتفاضة , فمنع ابناء المحافظات السوداء , والمحافظات التي اشد سوادا من تملك اي عقار في العاصمة بغداد , وهجر من جاء نازحا اليها الى مسقط راسه في الجنوب واستثني من القرار ابناء الانبار وصلاح الدين ؟ .

    عندما تعذر العيش المشترك لما يسمى شعب يوغسلافيا لجأوا الى التقسيم بعد انهار الدماء فولدت دول البوسنة والهرسك وصربيا وجمهوية الجبل الاسود ولم يسمع في شعوبها اي اضطراب منذ التقسيم , وعندما تعذر العيش المشترك على شعب تشيكوسلوفاكيا انفصل الى شعبين جارين في دولتين مستقلتين هما جمهورية التشيك وجمهورية سلوفاكيا , وعندما انزاح النظام الحديدي عن الاتحاد السوفيتي السابق عادت جمهورياته الى دول مستقلة متجاورة , واختار السودان حلا لمشكلته المستدامة وبعد حرب طاحنة التقسيم سلميا فولدت دولة جنوب السودان , فهل العراق الذي يصعب تعايش مكوناته بفعل مخطط برنارد لويس يختلف عما مرت به تلك الدول ؟ ام ان تلك الشعوب لم تكن تملك من الحب والاحساس الوطني ما يملكه العراقيون ؟ .

    ان جلوس من بيده (عقدة النكاح) للخروج بحل توافقي وباشراف الامم المتحدة لرجوع العراق الى اصل تكوينه وهو ثلاث كيانات (*) او دول مستقلة خير من حرب اهلية تسعرها الطائفية بين الشيعة والسنة , والقومية بين العرب والكرد ونتيجتها بعد الدماء تقسيم العراق .

    بعد ذهاب كل مكون بدولته المستقلة ربما سوف يشعر بحاجته للمكون الاخر , وتحت ضغط الاحداث سواء خارجية ام من فعل تيار وحدوي داخلي سيعود العراق الى تجميع اوصاله في دولة واحدة تنظم احواله وثيقة اساسية يصوت عليها الشعب فيولد بلد بولادة طبيعية نتجت عن قناعة ابنائه بالعيش المشترك , وليس عن اكراه بسوط دكتاتور او بعواطف واضغاث احلام " وما نحن بتاويل الاحلام بعالمين ".

(*) كان اسم العراق يطلق قديما على المنطقة الواقعة بين بلدة الدجيل شمال بغداد وخليج البصرة جنوبا , اما المنطقة الغربية فكانت تسمى في كتب الرحالة والجغرافيين منطقة الجزيرة . 

  

نعيم ياسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/12



كتابة تعليق لموضوع : كلام صريح ربما يشتمونني عليه !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نبيل سمارة
صفحة الكاتب :
  نبيل سمارة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مفوضية الانتخابات توافق على الطلب الثاني لتشكيل اقليم البصرة من الناحية الشكلية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 تهريب إرهابيين وراء هجوم أمس على مديرية مكافحة الجرائم الكبرى  : موقع البوابة العراقية

 الدولة العميقة في العراق  : د . رياض السندي

 بطاقة تشغيلية تصل إلى (6000 طن) من الهواء البارد العملُ بنصب أكبر منظومة تبريد في العتبة الحسينية تُعدّ الأولى من نوعها بالعراق..  : صفاء السعدي

 المالية البرلمانية: الموازنة ستقدم إلى البرلمان نهاية الشهر الحالي

 مقتل 360 داعشی بینهم محافظين بزمن صدام و مصادر تؤکد: السفارة الأميركية كانت على علم

 البلسم الوطني!!  : د . صادق السامرائي

 العراق: الوحدة والاستقرار معا  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 فقد فرج عنك ... 2  : سيد جلال الحسيني

 حق المظلوم يظهر ولو-بعد حين   : جنان الهلالي

 الطبقية بأبشع صورها..  : رسول مهدي الحلو

 في مَفهُومِ المُواطَنَةِ! [القِسمُ الأَوَّل]  : نزار حيدر

 أدوية سامراء SDI تعلن عن برنامجها الانتاجي لشهر نيسان لتصنيع الحبوب والمضادات الحياتية والشرابات بأنواعها والقطرات والمراهم بقيمة تتجاوز الاربعة مليارات دينار  : وزارة الصناعة والمعادن

 الشفاعة في الكاثوليكية  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 دائرة التربية البدنية تقيم ندوةً لشرح قانون رعاية ذوي الاعاقة  : وزارة الشباب والرياضة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net