صفحة الكاتب : سعيد البدري

هل يكتفي الترحيب بالمبادرات!!
سعيد البدري

يبدو ان مسلسل الاطراء والحديث عن محاسن المحسنين واصحاب العقول النيرة لاينتهي ومع وجود المبادرات والنوايا المخلصة لايجاد الحلول تبرز نوايا سيئة لاتريد للحلول النفاذ الا عبرهم وكأنهم الهة لايمكن جدالهم او توجيههم بالشكل الصحيح الذي ضلوه وابتعدوا عنه, فمنذ ان اعلنت المرجعية الدينية الشريفة عن رؤيتها بضرورة انصاف المظلومين وتحسين الاداء الحكومي مرورا بجملة مبادرات متسلسلة متصلة قادها السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي وانتهاءا بموقف المرجعية الدينية بضرورة اتباع التهدئة فيما يخص التظاهرات الاخيرة الى اننا نسمع بعد كل مبادرة سيلا من الترحيب والمباركة والتأييد لكن ماذا بعد ذلك؟؟ هل راينا فعلا او تطبيقا يقود لانجاحها والغريب اننا لانعلم حقا بيد من هي خيوط اللعبة ولماذا يرمي هولاء الكرة في ملعب غيرهم في حين نحتاج الى ارادة حقيقية بدل ارادة الترحيب وعرض المواقف اعلاميا . ان ما نخشاه فعلا ان يمضي هولاء واقصد اطراف الازمة دون استثناء بعيدا ويتناسون كل هذه المبادرات مصرين على السير في غيهم وطغيانهم بقيادة البلاد نحو حافة الهاوية, وبدل كل هذا الضجيج الذي نسمع من الاخرين فلابد من قول فصل ينتهي بتبني رأي المرجعيات الدينية وعقلاء القوم وعدم تجاهل لغة الحل بدعوى مقاطعة الفريق الاخر لجلسات مجلس الوزراء او اللجوء الى خيار اجراء انتخابات مبكرة و(دسترة) الامور في غرف مظلمة سيكون اخرها تنصيب البعض انفسهم حكاما مطلقين حين حل البرلمان الذي بات بين ليلة وضحاها معطلا لحركة البلاد ومكبلا لتطلعات شعب ينزف ويقتل والى ان يحين موعد الانتخابات والتي لانعلم هل ستقام ام لا فلا ندري اية سيناريوهات مخجلة التي ستكون في قابل الايام لكننا على يقين ان المماطلة والتسويف والتمسك بالمناصب والكراسي وتغليب لغة المصالح الضيقة ونحن او هم فوق طائلة الحساب والقفز على مصير البلاد لن يقودنا الى المبتغى وسنبقى نراوح في دائرة الفعل ورد الفعل وتبادل الاتهامات وحرب التسقيط وتحشيد الانصار, بينما نحن نعاني شلل الدولة باكملها واعادتها الى لعبة المربعات التي سئمنا ترديدها فهل من حلول وما هي النوايا ؟؟ اكشفوها لنا واطلعونا عليها لعلنا نجد لكم العذر ونصمت لتكونوا انتم المتكلمين واصحاب القرار الصائب وهو ما نشك به اصلا .. ان الترحيب بالمبادرات الحقيقة النابعة من رؤية متزنة واضحة لاتقبل التأويل واللبس والمزايدة امر جيد قطعا والمنتظر ان يشكل نواب الكتل السياسية خصوصا قوى التحالف الوطني والعراقية قوة ضغط لمنع اطراف الازمة من المضي قدما في تخريب البلاد والدفع باتجاه التهدئة واللجوء الى الحوار كونه المخرج الوحيد مع فسح المجال امام المبادرة الاخيرة للمرجعية بأن تأخذ طريقها على ان تعالج الملفات العالقة في اطار الدستور والتفاهمات المشتركة بلا مطاولة ودخول معارك كسر الارادة ولي الاذراع المتبعة حاليا . اما الخيارات الشاذة التي نسمع عنها من اقالة وزراء وحل برلمان والتلويح بزج الشارع في المواجهة فاعتقد انها لن تحل الازمة وسنكون جميعا في مهب ريح الفتنة عندها يكون ايسر ما عليكم\"قول اين كانت عقولنا من رؤية خطرها \" (وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) ... فهل انتم متعضون. 

  

سعيد البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/15



كتابة تعليق لموضوع : هل يكتفي الترحيب بالمبادرات!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حمزه الحلو البيضاني
صفحة الكاتب :
  حمزه الحلو البيضاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سرعة الإنجاز توجز الإعجاز  : سلام محمد جعاز العامري

 ...والمسؤول لا يريد  : حميد الموسوي

 تداعيات قانون جاستا على طاولة حوار مركز المستقبل  : مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء

 السعودية بين "عاصفة" تلاشت و"أمل" بعيد المنال  : ماجد حاتمي

 أخبار عاجلة من محافظة ديالى

 المالكي يأمر والبعثية في السلطة ترفض لايقاف عجلة التقدم .  : صادق الموسوي

 شاب سعودي يقتل شقيقته بعد عودتها من "جهاد النكاح" !!ا

 وكيل الوزارة لشؤون العمل يعقد اجتماعا موسعا مع المديرين العامين للدوائر المرتبطة بمكتبه  : اعلام وزارة الموارد المائية

 تكريم دائرة العلاقات الثقافية والبيت الثقافي البابلي في مهرجان واسط السينمائي  : اعلام وزارة الثقافة

 العراق: انحسار واضح للخطاب الطائفي في الانتخابات

 احتجاجات السودان : انضمام عنترة بن شداد (صورة)

  وليد الحلي : شبابنا بناة وسند عراق المستقبل  : اعلام د . وليد الحلي

 المديرية العامة للتنمية الصناعية تواصل تقديم الخدمات التخصصية لاصحاب المشاريع الصناعية  : وزارة الصناعة والمعادن

 وزارة الثقافة المصرية تعترف بأن كتب الشيعة “علمية” ولا يمكن منعها  : حسين الخشيمي

 أصحاب الجنسية الثانية ماذا تعلمتم من تلك الدول ؟  : فؤاد المازني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net