صفحة الكاتب : نور الحربي

مرتزقة يتطاولون على المرجعية !!
نور الحربي

حين يكون العنوان معبرا عن المضمون وتكون هستيريا السب والشتم ملازمة لشخصية معينة فهذه الشخصية قطعا مريضة.. وللامانة فان الوضع يحتاج منا ان نقف ونتأمل لماذا يسوق الفكر المنحرف ولماذا يلقى له الانصار في وقت مثل هذا من قبل هولاء الصغارالذين يخوضون في قضايا عميقة فيقولون ويعربدون و يتطاولون على كل ما هو شامخ واصيل وهذا هو واقع من يرى ان نظرته القاصرة وسبابه سيوصله الى المبتغى وهو عين ما تربى عليه قطعا اشخاص مثل احمد عبد الله المأجور الذي امتلئت كلماته حقدا وغيظا من المراجع العظام في مقال منحرف جاء تحت عنوان (رفض ألمرجعيه حل البرلمان دعم كبير للبعثيين‏ ) وقبل الخوض في تفاصيله وما المقصود منه ولماذا فقط اريد الوقوف عند ختام المقال وحال صاحبه الذي يقول اني احمد الله الذي هداني للايمان وأنني لم أقلد أحد من هؤلاء الكذابين والمنافقين!!! وهذا ما عبر عن الاناء وما فيه فأن كان هذا النكرة الذي لم ارى ولم اسمع له اثرا قبل هذا اليوم يطل علينا مدافعا عن ظلامة المظلومين ويتباكى على حقوق الشيعة المغتصبة مدعيا ان المالكي هو المنقذ وان المراجع وسلوكياتهم ومواقفهم السلبية (حاشاهم) يتامرون عليه كما تأمروا على عبد الكريم قاسم وفي الحقيقة ان هذا الشخص الموتور الذي لايعرف للدين والتقوى معنى ومن الظلم نسبه الى التشيع المتحمس في الدفاع عنه كما يدعي فعقدته من الدين والمتدينن واضحة فكلماته لم تستثني شيعيا او سنيا مما يعني ان عقدة كره الالتزام بما اوجب الله ورسوله وائمة الهدى صلوات الله وسلامه عليهم مستحكمة ولا ينفع معها توجيه اللوم والمطالبة بالتقوى فهل ننتظر من شخص لا يلتزم بحدود الله وتعاليمه الصدق والانصاف قطعا لا !! اما ما تحدث به من امثلة عرجاء واستنتاجات بتراء وشتائم تعكس المستوى المتدني له ولمن يقفون ورائه وهو ليس ببعيد اصلا عن منظومة المندسين من البعثيين والملاحدة الاوغاد والذي لم ينفك عن ترديد كلماتهم وشتائمهم بحق مراجع الدين العظام .وفي الحقيقة ان اسلوبه المنحرف يذكرني باسلوب وكتابات نبيل الحيدري المليئة باشكال التجاوزات والسباب والشتيمة ولهذا الكاتب ان كان اسمه احمد عبدالله او غيرهذا الاسم اقول ان مسألة حل البرلمان والانتخابات المبكرة التي تتحدث عنها ويريد من ورائها البعض خلط الاوراق واللعب بمشاعر البسطاء والسذج ماهي الا ذريعة اريد لها ان تشغل الشارع وتحركه ومغزاها التملص من استحقاقات الدولة والا فخيار بهذا الحجم يتطلب ان تكون هناك دولة قوية ليست كالتي نعيش فيها اليوم وجلها يدار بالوكالة وهذا ليس دفاعا عن البعثيين الذين اعادهم المالكي بالجملة مع اول غيث الازمة التي اثارها برفقة شركائه في الحكومة واذا اردت ان اتنزل واتحدث بلغتك المليئة بالمغالطات فاقول هنا ان شركاء المالكي في الحكومة لهم كتلة وفريق في مجلس النواب فمن اعطاهم كل هذه السلطة؟؟ اليس هو الشعب الذي تتباكى عليه فلماذا اذن السكوت كل هذه المدة وان كانت هناك خيارات اخرى فعليك وعلى المالكي ايضا ان تطالبوا بدولة شيعية في العراق ليحكم كل مكون نفسه وننتهي من هذه (القوانة المشخوطة) ولتتجه مع غيرك من الفلتات الى الفاتحين الذين تصفهم في بريطانيا وامريكا لتدعيم هذه الدولة بدل ان نتصارع ونتحارب مع من لانثق ولانريد ,وهذا كلام واقعي لمن يريد الالتحاق بكم وفق نظرية كيسنجر التي طبل لها من طبل ويعمل لتحقيقها البعض الاخر اليوم ؟؟؟ اما ان تريد تمثيل دور الثائر الساخط وتدعي انك مع التنوير والتاثر بافكار الثورة الفرنسية و(سوالفها المكسرة) وتنصب المالكي وتقول انه الحق وان الاخرين هم الباطل فعليك ان تسأله قبل غيره الى من ينتمي ومن أي مدرسة فكرية تخرج!! فأن كانت من مدرسة المرجعيات الدينية وهذا ما يدعيه ويؤكد عليه فليس لك ان تكون ناطقا باسمه وهو لايختلف عن المجموعة التي تتهجم عليها وتكيل لها السب والشتم, اما ان كان من مدرسة اخرى وله توجهات نحن لانعرفها عند ذاك نقول انه لايستحق ان يكون جنديا عندنا وليس رئيس وزراء يحكم باسم الاغلبية . وهذه الاغلبية المظلومة دافعت عنها المرجعية على طول الخط وعن حقوقها وما شهدائها ورجالاتها الافذاذ وليس اخرهم ال الحكيم الا مثال حي على فاعليتها ودورها وتالقها الذي يغيض اعدائها واولهم البعث المجرم وفلول الالحاديين الذين يكنون العداء لمرجعية الصمود ممثلة بزعيم الطائفة الامام السيد محسن الحكيم وانجاله وتلامذته من المراجع الاخرين الذين تبعوه باحسان عندما اسقطت فتواه الشهيرة مد الشيوعيين الاحمر. ان من نتحدث عنهم كانوا مثالا في النزاهة والاخلاص وامتدادا طيبا لمدرسة الامامية الشريفة.. في الختام اقول لك يا احمد عبدالله ومن معك من مرتزقة (رمتني بدائها وانسلت) فانظروا مصير من كان قبلكم وما جناه من عدائه للمرجعية فأن لم تحفظوا الدرس جيدا فانتم اغبياء لا يفيد معكم نصح الناصحين ... وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .. 

  

نور الحربي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/21



كتابة تعليق لموضوع : مرتزقة يتطاولون على المرجعية !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيزة رحموني
صفحة الكاتب :
  عزيزة رحموني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بمشاركة أكثر من (133) دارًا ومؤسّسة موزّعة على سبع دول: العتبتان المقدّستان الحسينيّة والعبّاسية تفتتحان النسخة الرابعة عشر من معرض كربلاء الدولي للكتاب...  : موقع الكفيل

 أردنياً.. الدواعش بينكم فاقتصّوا منهم!  : عباس البغدادي

 ما يبذله الاخيار و يأخذه الاخرين  : علي فضيله الشمري

 اليمن من الحرب الى الحرب الأهلية  : هادي جلو مرعي

 على عناد ويكيليكس !!  : اكرم السياب

  يا ارهاب أرحمنا ..!؟  : فلاح المشعل

 الحشد الشعبي ...تاج لكل عراقيٍ شريف يؤمن بهذا الوطن...  : بليغ مثقال ابو كلل

 الاحداث الاخيرة في الدول العربية والممهدات السلبية لظهور المصلح العالمي  : سعيد العذاري

  وجهة نظر  : فواز علي ناصر

 مكرمة القائد بنكهة الديمقراطية!  : مفيد السعيدي

 عملية اغتيال الانتصارات العراقية بدأت  : سعود الساعدي

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ السَّادِسَةُ (٨)  : نزار حيدر

 بغداد تستغيث  : عامر هادي العيساوي

 السياسيون السنة بين الإنتقائية والنفاق.!  : محمد ابو النيل

 أقدم لكم (استاد سلمان)  : علي علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net