صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

وحي المؤتمر السنوي لرابطة الكتاب العراقيين في استراليا(1 ) ( الثقافة هي تهذيب الطبيعة )
علي جابر الفتلاوي

 عرّف السيد حسين السيد اسماعيل الصدرفي كلمته التي افتتح بها أعمال المؤتمر السنوي للرابطة المنعقد في مدينة الكاظمية المقدسة ببغداد الثقافة أنها :

 ((  تهذيب الطبيعة )) ، أي التنسيق بين موجودات الطبيعة ، والانسان هو أحد موجوداتها ، على الانسان أذن أن ينسق بين ذاته كأنسان وبين الموجودات الاخرى ، سواء كانت موجودات أنسانية ، او موجودات طبيعية أخرى ، وبما أن الثقافة وتعريفها كان محور كلمة السيد حسين الصدر، لذا أقتصرت كلمته على التنسيق بين الانسان وأخيه الانسان الاخر، وكي يتحقق التنسيق  يجب ان يتمتع الانسان بالحرية التي منحها الله تعالى اليه ، وعلى كل أنسان أن لا يكون عبدا الا لله فقط ، العبودية لله تعني التحرر من عبودية الانسان للانسان ، العبودية لله تعالى تعني أن يتمتع كل أنسان بحريته ، ويعمل وفق قناعاته ، وأن لا يفرض فكره ورأيه على الانسان الاخر  وهذا تأسيس لمبدأ الحوار والاحترام بين الانسان والانسان الاخر ، وهو ما اكد عليه السيد حسين الصدر ، الانسان المثقف هو من يحترم الانسان الاخر ويتحاور معه لا لفرض قناعاته ، بل من أجل البحث عن المشتركات التي تجمع بين الاثنين ، بأي نسبة كانت حتى وأن كانت المشتركات الانسانية الخلقية الفطرية فحسب .

الثقافة هي الهوية ، للشخص ، او المجتمع ، او المنطقة ، او المدينة ، او البلد ، ولكل واحد من هؤلاء ثقافته ، ولكل ثقافة خصوصية ، وقد تكون الثقافة مزيج من معلومات قد تكون علمية ، وقد تكون خرافية او أسطورية ، والثقافة كذلك عادات وتقاليد وسلوك ، كلها تدخل ضمن الثقافة ، ليست كل ثقافة أيجابية وفي صالح الانسان ، فهناك الثقافات المتخلفة ، التي قد تهين الأنسان  او تصادر حريته وكرامته لا اريد ان أخوض في مفاهيم الثقافة لأنها واسعة وكثيرة ، وكل يضع لها مفهوما من زاويته ونظرته الخاصة الى الانسان والحياة ، وللتطور العلمي علاقة مع الثقافة ، قد يساهم في الاضافة اليها ، او يضعّف من مفاهيمها  وتقاليدها ، وقد يقضي على بعض من مفاهيمها او سلوكياتها.

أستطيع أن أقول أن السيد حسين الصدر أعطى مفهوما واسعاً للثقافة ، يمكن ان يدخل فيه الانسان بالوانه المختلفة ، أضافة الى أدخال موجودات الطبيعة الاخرى ، أعطى سماحته المفهوم الواسع للثقافة ، لكنه ركّز على وجه من وجوهها وهو علاقة الانسان بأخية الانسان ، وصف الثقافة (( أنها السعة في الفهم )) ، عندما يكون الانسان مثقفا يعني أنه يمتلك سعة في الفهم ، المثقف هو الذي لا يضيق بالاخر ، ولا يتخوف منه ، كذلك المثقف لا يفرض رأيه وفكره على الاخر ، يتحاور مع الاخر لا من أجل فرض فكره ورأيه عليه ، بل من أجل الوصول الى المشتركات ، المشترك الاكبر عند السيد حسين الصدر هو الانسانية ، كل أنسان لابد وأن يشترك في شئ ما مع الانسان الاخر ، وهذه طبيعة الخلق الربانية ، هكذا اراد الله لنا أن نجتمع على المشتركات ، وقد تكبر هذه المشتركات او تصغر ، لكن لابد وأن نشترك بنسبة ما مع الانسان الاخر في أمور الخلق الطبيعية على أقل تقدير ، وقد أشار الامام علي ( ع ) الى هذا المفهوم في أحدى كلماته المنسوبة اليه ، من هنا جاء تعريف السيد حسين الصدر للثقافة أنها ((تهذيب الطبيعة)) ، بمعنى أن تبني علاقة سليمة مع كل موجودات الطبيعة ، والانسان طبعا جزء من هذه الموجودات ، بل هو أهمها .

يعرّج السيد حسين الصدر الى الاختلاف ، ويعتبره حالة أيجابية ، ورأيه صحيح ، لأن الاختلاف حقيقة طبيعية وأنسانية وأسلامية ، ولو أراد الله تعالى لجعل الناس أمة واحدة (( ... ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ... )) 48 ، المائدة  ، لكن حكمته شاءت أن نكون مختلفين كي تستمر الحياة ، في الأختلاف نتقدم الى الامام ، لأن الاختلاف هو تنوع الفهم ، وعدم تحنيط العقل ، اوالجمود على لون واحد من الفهم ، ليس المطلوب التنوع في الفهم فحسب بل التنوع في الحياة ، بل التنوع في الخلق الطبيعي ايضا ، وهذه هي حكمة الله تعالى في خلقه ، التنوع في الفهم يعني ان نتعامل مع الطبيعة بأفهامنا المتنوعة ، كي نستمتع بخيراتها بالشكل الافضل ، كل حسب فهمه ، ومستوى تقدمه ، لنوظف ذلك لصالح الانسان .

قال السيد حسين الصدر في كلمته : (( المثقف يسعى لأيجاد المزاحم معه في الفكر ، لأن المزاحم يساعد على التطوير )) ، من هذا نستنج أن المثقف هو من يبحث عن المختلف ، كي لا يبقى محجورا عليه في أتجاه واحد ، (( المثقف لا يخشى الآخر )) بل يتعاون معه ويستمع اليه ، المثقف هو من يتحاورمع الاخر من أجل الوصول الى المشتركات الانسانية او الفكرية ، وحتى المشتركات في العمل ، أشار سماحته الى أن التعلم ليس عنوانا للثقافة ، فقد تجد انسانا متعلما لكنه متحجر ، واستنتج سماحته هذا المفهوم لأنه يرى أن المثقف هو من يتحمل الاخر ويتحاور معه من غير فرض للآراء ، بل من أجل البحث عن المشتركات ، قد تجد أنسانا متعلما بل قد وصل الى مراحل متقدمة من التعليم لكنه متحجر ، وهذه حقيقة نلمسها في حياتنا ، قد نجد من يحمل الدكتوراه لكنه متحجر لا يطيق الاخر المختلف ، نرى هذا المتعلم المتحجر يبتعد عن الاخر ، ويحكم عليه مسبقا ، ولا يرى الحق الا في جانبه ، ويحصر الحقيقة في أتجاه واحد ، وكل من يختلف معه فهو على خطأ وباطل ، مثل هذا الانسان الذي لا يطيق الاخر ولا يتحمله ولا يتحاور من أجل المشتركات  ، ويحصر الحق والحقيقة في نفسه فحسب ، هذا هو المتحجر ، ولا يعد مثقفا حتى لو امتلك كما هائلا من المعلومات في أي لون من الوان المعرفة .

وأخيرا أشار السيد حسين الصدر الى ظاهرة سلبية في عالم الثقافة ، الا وهي ظاهرة الثقافة النخبوية ، بمعنى أقتصار الثقافة والوعي بطبقة معينة من المجتع ، هم طبقة النخبة ، في حين أن المجتمع المتقدم هو الذي تنتشر فيه الثقافة المجتمعية الحياتية الجماهيرية ، حسب ما أطلق عليها سماحة السيد ، وانتشار الثقافة الجماهيرية ، يعني وجود الوعي في المجتع ، وهذا يعني الشعور بالمسؤولية لدى الطبقة العامة من الجماهير ، والحرص على المصالح العامة ، وأداء الواجب المكلف به الفرد تجاه مجتمعه ومحيطه ، ويرى السيد حسين الصدر أن نشر الثقافة المجتمعية هي من واجب ومسؤولية المثقف ، المثقف اليوم يتحمل المسؤولية في أتجاهين ، الاول التعامل مع الاخر والتحاور معه لأجل أستيعابه ، ولا نعني باستيعابه السيطرة على الاخر وفرض الرأي والفكر عليه ، بل البحث عن المشتركات من أجل العمل معا لصالح المجتمع المتنوع ، والاتجاه الاخرمن المسؤولية التي تقع على المثقف بناء الثقافة المجتمعية ، لتكون الثقافة ملك لجميع الجماهير ، لغرض أشاعة روح التسامح والحوار وتحمل الاخر ، والعمل بالمشتركات لصالح المجتمع ، والمصلحة العامة .

هذا ما استوحيناه من كلمة السيد حسين السيد أسماعيل الصدر ، ونعتبر كلمته التي أفتتح بها فعاليات مؤتمر الرابطة ، ثرة وغنية ، وحضوره أضاف الى المؤتمر نكهة وحيوية ونشاطا ورغبة في مواصلة العمل نحو الافضل فجزاه الله خيرا ، وأخيرا أتمنى لرابطة الكتاب العراقيين في أستراليا التوفيق والرقي والتقدم .

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/22



كتابة تعليق لموضوع : وحي المؤتمر السنوي لرابطة الكتاب العراقيين في استراليا(1 ) ( الثقافة هي تهذيب الطبيعة )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : يوسف ناصر
صفحة الكاتب :
  يوسف ناصر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مركز القيم والمبادئ يقيم مؤتمره التدريبي النصف سنوي  : وزارة الدفاع العراقية

 مقتل الرجل الثاني في تنظيم داعش جنوبي الانبار

 في ذكرى مولد واستشهاد سيد الوصيين وامام المتقين الأمام علي(عليه السلام) )/ الجزء الثامن  : عبود مزهر الكرخي

  جلادة داعش .. مغرمة بمراهق واشياء اخرى

 يا ولينه المجتبى  : سعيد الفتلاوي

 العمل : السبت المقبل موعدا لصرف رواتب العمال المضمونين لشهري آب وايلول في بغداد والمحافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ملاكات مديريات نقل الطاقة الكهربائية توحد جهودها في اعادة خط سد موصل – قيارة الى الخدمة  : وزارة الكهرباء

 مراجع النجف وعلی رأسهم السید السیستانی ينعون العلامة السيد بحر العلوم

 ممثل السيد السيستاني الشيخ الكربلائي یدعو لإستثمار الوقت واستخدام الوسائل الحديثة بشكل صحيح

 كذبة واشنطن المفضوحة وصراع المصالح  : عبد الخالق الفلاح

  لماذا القتل المجاني للعراقيين  : مهدي المولى

 عاجل : الشيخ احمد الكبيسي يعلن الجهاد ضد عصابات داعش

  فصلية  : د . رافد علاء الخزاعي

 زائرة تصفعني!!  : احمد لعيبي

 الفرقة المدرعة التاسعة تتلقى تدريبات متخصصة على دبابة T90S الروسية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net