صفحة الكاتب : حميد الشاكر

من التجربة العراقية تستلهم الشعوب العربية ثورتها يامنافقين
حميد الشاكر
ما الفرق بين الدكتاتورية والحرية في حكم الشعوب ؟.
الدكتاتورية حكم فرد او عصابة تفرض على الشعب هيمنتها بالقوة والارهاب ، والحرية حكم فرد او جماعة من خلال انتخاب الشعب له او لهم ليقوموا بادارة المجتمع حسب رضا الناس وبموجب العقد الموكل اليهم باحسن الادارة !!.
وما الفرق بين الثورة والدعوة الى الفوضى والتمرد ؟.
الفرق ان الثورة مطالب جماعية مشروعة في المشاركة بصياغة الحكم ، والتمثيل الجماهيري لهم ، وهي عادة تنتفض بوجه طغمة او عصابة او فرد حاكم بغير ارادة الناس وتوكيلهم !.
اما الفوضى فهي الدعوى الى التمرد على النظام السياسي الشرعي المنتخب من اجل الاطاحة بارادة الناس والعودة بالمجتمع لحكم القوّة والدكتاتورية ، وهي دعوة تعتمد على الخداع وجهل الناس بحقوقها وما انجزته من معجزة للانقلاب على انفسهم وما بنوه من مشروع !!.
هذان السؤالان والاجابتان كفيلتان بالرد على دعاة الفتنة والتمرد والفوضى على التجربة العراقية الديمقراطية القائمة لاسيما ان هذه الاصوات وبعد تداعيات الاحداث الجماهيرية في تونس تحاول تزييف الوقائع وقلبها راسا على عقب وبدلا من ان يُقال ان التجربة العراقية القائمة هي اليوم ملهمة الشعوب العربية بالثورة وشق الطريق الصعب مابعد الثورة ، نجد تلك الاصوات المنكرة تحاول تجييرالحدث البسيط الذي حدث في تونس لضرب التجربة العراقية وتحريض الشعب العراقي على الانقلاب على نفسه وتجربته باسم ضرورة الانتفاضة على الحكم القائم في العراق !!.
والحقيقة ان هذه الاقلام ، التي تنظر من خلال عور او حول فكري للتجربة العراقية معروفة التوجه والغايات والاهداف وحتى الهويات الشخصية لتلك الاقلام ،وهي نفس الاقلام التي ناهضت التجربة العراقية الديمقراطية الحرّة منذ البداية والتي توزعت الى مثلث الشؤم الالحادي والنفاقي في المنطقة والعراق بصورة خاصة !!.
فهي بين اقلام بعثية صدامية مجرمة وجدت نفسها طريدة العدالة في العراق بعد التغيير ، وبين اقلام طائفية تكفيرية منافقة وحاقدة على الشعب العراقي وتطوره ، وبين اقلام شيوعية منقرضة وحاقدة على منجزات التغيير داخل العراق الذي لم تحصد منه الا الخزي والعار وبهذا اصبح التحالف الشيطاني لهذا الثلاثي المشؤوم ملاحقة للتجربة العراقية في كل شاردة وواردة من اجل تشويه التجربة في العراق ومن ثم ضربها واسقاطها باي وسيلة وثمن وباي خريطة ومخطط !!.
وإلاّ لايمكن حمل هذه الاقلام المشبوهة ضد التجربة العراقية ، وما تسطره حول تجربة هذه الامة والنظر اليها بايجابية وهي تحرّف كل الحقائق القائمة في العراق اليوم لابرازها بالشكل المشيطن والغير واقعي ، بل اكثر من ذالك هذه الاقلام لم تكتفي بالتطبيل والتضخيم والعربدة ليل نهار بوجه هذه التجربة العراقيةفحسب بل انها تحاول توجيه اي تمرد يصدرمن قبل الشعوب العربية على نظمها السياسية الغير شرعية والدكتاتورية لتسقطه على التجربة العراقية التي هي التجربة الوحيدة في المنطقة التي بُنيت بارادة الشعب العراقي من دستورها وكتابته وحتى مجلس نوابها المنتخب وهكذاحكومتها المنبثقة من هذا المجلس فاي تشابه بين ثورة الشعب التونسي على النظام الاجرامي لابن علي الذي حكم بالخداع والحديدوالناروبين الحكم الديمقراطي في العراق الذي انبثق من ارادة الشعب وانتخابهم لنطالب ونحّرض الشعب العراقي على التمردعلى حكومته ونظامه السياسي وتجربته الديمقراطية الدستورية القائمة ؟؟.
واليس هذه الاقلام الفوضوية التي تطالب ، وتحرض العراقيين على الفوضى كان الاجدر بها ان تحرّض الشعوب العربية على الثورة ضد نظمها السياسية الدكتاتورية بدلا من تحريض الشعب العراقي ليضرب استقراره الذي بدأ يتعافى وهو على اي حال يعيش تحت نظام سياسي هو انتخبه وهو من ساهم ببنائه واخرجه للعالم !!.
المؤسف ان معظم هذه الاقلام المحرضة ضد الديمقراطية العراقية هي اقلام تنتسب زورا للعراق وبدلا من ان تحمل هذه الاقلام التجربة العراقية لتبشرّبها العالم العربي المقهوروتعلي من شانهاوتطرحها كنموذج للشعوب العربية المكبوتة واذا بهذه الاقلام المريضة والحاقدة على الشعب العراقي وحريته تمسك بمعول لتهديم التجربة العراقية الوحيدة في المنطقة التي قفزت من فرن الدكتاتوريات العربية بعد ان دفعت الملايين من الضحايا من اجل الوصول للكرامة والحرية !!.
لاغريب ان هناك فئة مريضة من العراقيين لاترى ان هذا الشعب العراقي بامكانه ان يصنع النموذج ، الذي يحتذى في المنطقة العربية فلم نزل كعراقيين نعاني من ظاهرة ان بيننا من هو دائما ينظر ان ما عند الاخرين هو الانجح وهو النموذج وهو الذي ينبغي ان يكون النموذج لمسير العراقيين نحوه ، اما ام يكون ما انتجه العراقيون هو النموذج وهو الذي تتطلع اليه الشعوب في المنطقة ففي هذا المنطق عوار بالنسبة لهذه الفئة التي لاترى العراق والعراقيين الا ذيل دائما ينبغي عليه ان يكون تابعا لتجارب الاخرين !!.
انظروا الان ما حصل في تونس وقارنوه بما حصل داخل العراق من اجل التغيير هل هناك مقارنة منصفة بين ماقدمه الشعب العراقي من اجل الحرية وبين ماقدمه التوانسة بهذا المضمار ؟.
وقارنوا كذالك بين دكتاتوريةتونس التي هربت من اول مظاهرة لمئات من الناس وبين دكتاتورية البعث التي كانت في العراق فهل هناك مقارنة معقولة بين دكتاتورية التوانسة وبين دكتاتورية البعث في العراق لتكون ثورة تونس النموذج للعراقيين بدلا من ان تكون تضحيات العراقيين وصبرهم وثورتهم التي لم تسكن حتى اسقطت البعث النموذج للشعب التونسي وغيره ؟؟.
اي مقاييس مريضة هذه ، التي تريد ان تجعل من تجربة الشعب العراقي باسقاط دكتاتوريته ذيلا ، لانقلاب حصل داخل القصر الجمهوري التونسي ليهرب بن علي من اول اسبوع ؟.
ان النموذج العراقي في التغيير هو النموذج الحقيقي الذي صنع هذه المطالبات العربية الصغيرة في التغييرومنها ماحصل في تونس وعندمايناضل طغاة الساسة العرب كلهم من اجل اسقاط التجربة العراقية كي لاتكون هي الملهم لهذه الشعوب العربية المقهورة فهذا هو الدليل او الفرق بين التجربة العراقية الملهمة وغيرها من التجارب العربية الصغيرة !.
نعم بينما ولاطاغية من طغاة العرب نظرلثورة التوانسة على اساس انها خطرحقيقي على انظمتهم الدكتاتورية القائمة ماعدى صاحب ليبيا لاغير ، اذا بنا عايشنا كيفية رعب النظام العربي الدكتاتوري من التجربة العراقية التي قامت ونهضت بعد اسقاط مقبورالعوجة صدام حسين فهل بعد هذا هناك شك في اي التغييرين هو الاخطر ، وايهما هو النموذج للثاني في كلا الثورتين العراقية والتونسية ؟.
العراقيون هم اول من طالب ، بعد تغييرهم باجتثاث اركان الحكم السابق من عناصر الاجرام البعثي ، والصدامي للبداية ببناء نظيف وشعبي ووطني حقيقي لاتمام عملية التغيير الثورية في العراق ، والشعوب العربية رأت في هذه الخطوة العراقية انها خارطة طريق لاي تغيير يريد ان يتم بواقعية ويتبلور الى عملية اصلاح جديدة ، واليوم وبعد اول ثورة عربية في تونس على طاغوتها هاهي تحتذي التجربة العراقية لتطالب بابعاداركان الحكم التونسي السابق من المشاركة في الحكم وتخرج بمظاهرات كبيرة بسبب وجود افراد من اركان حكم بن علي يريدون ان يعودوا للحكم من الشباك بعدان اخرجهم الشعب من الباب والحق مع التوانسة انه لاتغيير ، وثورة كاملة ببقاء اي تارثة رجعية دكتاتورية قديمة تلقح حكم الشعب الجديد والديمقراطي لتفسده من الداخل !!.
بهذا ايها الاقلام المنافقة والمريضة العراقية وغير العراقية التي تحاول الاصطياد بالماء العكرينبغي ان ينظر للتجربة العراقية على اساس انها هي وليس غيرها من ستلهم شعوب المنطقة العربية بطريق خلاصها من الطاغوت ، لا بان تحرضوا السذج من الجهلة بالتمرد وقتل الديمقراطية الوليدة داخل العراق باسم الاحتذاء بالتجربة التونسية ، التي هي لم تزل اصغر حتى من جنين يتكون داخل احشاء الشعب التونسي ،مع انه يبدو ان الشعب العراقي بعامته قد كشف الملعوب مبكرا وهو سائر بطريق الحرية والالتفاف حول تجربته السياسية الجديدة ودعمها وضخ القوة والحياة لها الى ان تصل لغاياتها العظمى لكن مع ذالك منافقي العراق القدماء والجدد لايملون امتهان قلب الحقائق ، واستجلاب الدمار لهذا الشعب كراهية لحرية هذه الامة وانعتاقها من اغلال العبودية والمرض !!.
 

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/18



كتابة تعليق لموضوع : من التجربة العراقية تستلهم الشعوب العربية ثورتها يامنافقين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابن خلدون من : سوريا ، بعنوان : مقالان متناقضان في 2011/03/01 .

مراجعة مقالة الكاتب ...
خدعة التظاهر سلميا وأهلا بالانتفاضة ثوريا
المنشور في هذا الموقع
مقالان متناقضان






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم سلامة
صفحة الكاتب :
  ابراهيم سلامة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قدم: "فيفا" يعلن خلو المونديال الروسي من المنشطات

 تعاون بين العمل واتحاد نقابات العمل لتثقيف وتدريب العاملين على اجراءات الصحة والسلامة المهنية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ماء وسماء  : حيدر حسين سويري

 لمن نشتكي ومن يستجيب  : مهدي المولى

 ترامب عُمرَةٌ ام حَجٌ قبل أوانه؟ القمة العربية الامريكية الاسلامية ما ورائها؟؟؟  : رضوان ناصر العسكري

 منظمات خليجية وشراء البطاقات الانتخابية  : سهيل نجم

 فوج طوارئ شرطة ذي قار الرابع يلقي القبض على متهمين اثنين بجرائم قتل شمال ذي قار  : وزارة الداخلية العراقية

 نهج النصائح.. قراءة انطباعية في نصائح سماحة السيد علي السيستاني (دام ظله الوارف) القسم الثالث  : علي حسين الخباز

 الهوية العربية وشبح الغرب  : عباس ساجت الغزي

 لعيون الهاشمي تركيا تلبي رغبات الخليج  : حميد العبيدي

 ديوان صالح بن العرندس الحلّي ..جهدٌ تحقيقيٌّ مبارك  : عماد جابر الربيعي

 داعش يحرق مقاره ونقاط تفتيشه في ربيعة وسنجار تمهيداً للهروب وسط تقدم للبيشمركة

 معركة الموصل أسباب التأخير والنتائج  : عمار العامري

 برلمان الخرسان  : حيدر محمد الوائلي

 أردوغان لإدارة كردستان: المعابر البرية ستُغلق قريباً بعد المجال الجوي.. أين ستذهبون؟

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net