صفحة الكاتب : سعد العميدي

قضية رأي عام ... هذه هي وثائقنا ..
سعد العميدي

يعتقد البعض بأن لنا عداء شخصي مع السيد نقيب الصحفيين العراقيين السيد مؤيد اللامي و آخرون يصطفون معه من دون أن يبحثوا عن الحقيقة بأنفسهم و كما يقول المثل بأن أمة الكفر واحدة فإن أمة البعث أيضا واحدة.
 
لسنا من المتجنين على أحد و لا نضع أنفسنا فوق القانون الذي قبل به الجميع بما فيهم من يعترض الآن على هيئة المساءلة و العدالة و قراراتها بعد أن وصلت كرة النار إلى بيوتهم الخاوية, بل نحاول وضع الحقائق أمام الجميع من أجل الوضول الى رؤية تخدم ضحايا النظام الدكتاتوري و تنصفهم و تعاقب من وقف الى جانب ذلك النظام بالقول و الفعل و لا نعني هنا أولئك الذين أجبروا على الأنتماء لحزب البعث أو دخلوا هذا الحزب بدافع المصلحة أو من أجل الحصول على عمل , لأننا نعتقد بأن من أمن العقاب أساء الأدب.
 
و من أجل أن لا تخلط الأوراق و من أجل لا نشط عن الموضوع الأصلي الذي من أجله بحثنا في الانترنت و الصحف العراقية من أجل توثيقه ليس لمصلحة شخصية و إنما لمصلحة عامة و كي يعرف ضحايا البعث من أبناء شعبنا بأن البعث دحر في التاسع من نيسان عام 2003 و لم يهزم بالكامل , فهاهم البعثيون و أنصارهم و المتحالفين معهم يعيثون فسادا في بلدنا الحبيب و يرتكبون الجرائم و المجازر و لا يوفرون دم أحد و إنما الجميع أهداف مشروعة لهم و لمجرمي القاعدة المتحالفين معهم و آخر جرائمهم كانت يوم الثلاثاء المصادف الثامن عشر من كانون الثاني عام 2011 حيث هوجم شباب في مقتبل العمر كانوا يبحثون عن فرصة عمل تنقذهم من بؤسهم و توفر لقمة العيش لهم و لعوائلهم من خلال التطوع في الجيش و الشرطة.
 
بالعودة الى قضية شمول السيد اللامي بقرارات إجتثاث البعث أم لا , و هل إننا نفتري و نتهم السيد اللامي جزافا هكذا من دون وازع ضمير , و إذا كان اللامي مشمول بقرارات إجتثاث البعثيين كما سيظهر لاحقا , إذن لماذا كل هذا الحماس و الأندفاع للتصدي لكل من يكشف حقيقة هذا اللامي سواء من قبل أفراد أو مؤسسات وهمية و ما أكثرها؟.
 
يكتب الأستاذ قاسم المالكي في صحيفة الشرق مقالا بعنوان لا لسياسة الكيل بمكيالين يقول فيه نصا
-    الكيل بمكيالين سياسة جائرة وغير مقبولة مهما كانت الاسباب والدوافع والمبررات وفي عراق جديد عراق يراد له ان يكون كما هي بلدان العالم الاخرى يجب على الحكومة ان تتوخى العدل فلا تعفوا عن احد من عقاب تنزله في آخر وهما على مستوى واحد من الجريمة والادانة والحكم.
وقد حدث ان تم تطبيق قانون اجتثاث البعث على فئة واعفيت فئة اخرى لانعلم لماذا اعفيت وبماذا تختلف عن غيرها وهل هناك حزبان للبعث احدهما مشمول بالقانون الذي اجتث بموجبه من اجتث وآخر غير مشمول؟
انها مفارقة عظيمة ان يجتث موظف في دائرة ما ويطبق عليه القانون تطبيقا حرفيا ولايشفع له في ذلك احد ويستثنى شخص آخر يحتل موقعا مهما في الحياة السياسية والاعلامية مثل نقيب الصحفيين مؤيد اللامي.
فمنذ ما يزيد على سنة كاملة كانت هيئة المساءلة والعدالة قد قررت اجتثاث مؤيد اللامي كونه عضو قيادة فرقة في حزب البعث واحد اعضاء منظمة فدائيي صدام وقد اعلن ذلك مرارا السيد علي اللامي رئيس الهيئة وطالب مجلس النقابة بان يقوم بهذه المهمة بوصفه المعني بتنفيذ هذا القرار غير ان مجلس النقابة المطيع للسيد النقيب لم يجرؤ على اتخاذ هذا القرار على الرغم من نفاذه والاعلان عنه منذ مدة طويلة.
ولم يقف الامر عند هذه الحدود فقد اخذت الجهات الحكومية بتقريب اللامي منها وهو الذي كانت لجنة وزارية في وزارة الثقافة قد اوصت باحالته الى القضاء لتقديمه اوراقا غير صحيحة تضمنت ادعاءه بانه كان احد المفصولين السابقين.
فقد اعفي اللامي من الاحالة الى القضاء لتقديمه معلومات مضللة وايهام السلطات المختصة وذلك حسب ما ورد في مذكرة اللجنة التحقيقية في وزارة الثقافة بموجب الامر الوزاري ذي الرقم 837 في 27/2/ 2007 حيث ورد في باب استنتاجات اللجنة وفي البند خامسا ما يلي: في ما يخص الموظف مؤيد عزيز جاسم اللامي فقد ثبت للجنة بأنه كان عضو فرقة في الحزب المحظور ومن منتسبي فدائيي صدام حسب الكتاب اعلاه.
وقد ورد في باب توصيات اللجنة وفي البند ثانيا ما يلي: الغاء امر تعيين الموظف مؤيد عزيز جاسم اللامي لانه عضو فرقة في الحزب المحظور واحد فدائيي صدام وكان المفروض به تقديم طلب الى هيئة اجتثاث البعث للموافقة على اعادته، وتوصي اللجنة بذلك احالته الى القضاء لتقديمه معلومات مضلله وايهام السلطات المختصة.
فقد تجاهل وزير الثقافة هذه التوصية كما تجاهلت الوزارة كلها الموضوع نفسه ولم يحال مؤيد اللامي الى المحكمة ولاندري ما هي الاسباب؟ وبقي الامر معطلاً فيما ازداد مؤيد اللامي قربا من السيد الوزير واصبح من الاثيرين عند السيد امين العاصمة الدكتور العيساوي ويفرض على الصحفيين ان ينضووا تحت لوائه لينالوا استحقاقهم في وطنهم.
فلماذا هذا؟ ولماذا يقصى اناس من وظائفهم بهذه التهمة فيما تصبح سببا للعطايا السخية التي تغدق على اخرين؟! ان الحكومة مطالبة بتفسير هذا الموقف وشرح المشروعية التي تكال بها الاحكام بمكيالين، كما ان وزير الثقافة نفسه مطالب بالاجابة على السؤال نفسه وهو لماذا لم يتخذ قرارا بتنفيذ توصية اللجنة التحقيقية عملا بالقانون واحكام العدالة.
 
 
و بالعودة الى قرارا الأجتثاث , و هل يوجد مثل هكذا قرار أم لا , لنرى ما يقوله السيد علي اللامي رئيس هيئة المساءلة و العدالة في تصريح للسومرية نيوز بهذا الخصوص
- أعلنت هيئة المساءلة والعدالة ،اليوم الأحد الموافق 16 أيار 2010 ، أن الهيئة القضائية الانتخابية ستنظر في قضية المرشحين الفائزين التسعة المشمولين بإجراءات المساءلة خلال 24 ساعة، مؤكدة في الوقت نفسه شمول نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي بإجراءاتها.
وقال المدير التنفيذي للهيئة علي اللامي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الهيئة القضائية الانتخابية ستنظر في قضية المرشحين الفائزين التسعة المشمولين بإجراءات المساءلة والعدالة خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة"، مؤكدا أن "هذا الأمر مهم من اجل مصادقة المحكمة الاتحادية العليا على نتائج الانتخابات".
من جهة أخرى ذكر المدير التنفيذي لهيئة المساءلة والعدالة أن نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي "مشمول أيضا بإجراءات هيئة المساءلة والعدالة"، مطالبا النقابة بالتحرك لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ قرار الهيئة.
وكانت الهيئة التمييزية القضائية الخاصة بالانتخابات قررت تأجيل النظر بإلغاء قرار اجتثاث تسعة من الذين فازوا في انتخابات السابع من آذار البرلمانية، بينهم سبعة من القائمة العراقية، من الذين سبق لهيئة المساءلة والعدالة أن رفعت كتاباً إلى الهيئة القضائية باجتثاثهم.
و كانت الهيئة العامة لنقابة الصحفيين العراقيين قد طالبت مجلس النقابة الحالي بإستبدال النقيب الحالي مؤيد اللامي نظرا لشموله بقرارات الأجتثاث و تقديمه وثائق مزورة حيث جاء في صحيفة المدى البغدادية الصادرة يوم الأثنين 25 كانون الثاني 2010 ما يلي و بالنص
-  طالبت الهيئة العامة لنقابة الصحفيين العراقيين مجلس النقابة الحالي بضرورة عقد اجتماع استثنائي لاختيار نقيب جديد بعد شمول نقيب الصحفيين السابق مؤيد اللامي بإجراءات المساءلة والعدالة وفصله من وظيفته في وزارة الثقافة لتقديمه وثائق مزورة في التعيين.
 جاء ذلك في مذكرة رفعتها مجموعة من الهيئة العامة للنقابة وطالبت من خلالها بتفعيل المادة 18 من قانون نقابة الصحفيين المرقم 178 لسنة 1969 المعدل لاختيار احد النائبين نقيباً للصحفيين، كي لا تبقى النقابة من دون نقيب يدير اعمالها التي كلفتها بها الهيئة العامة. وطالبت المجموعة مجلس النقابة ولجنة المراقبة بضرورة تحمل مسؤوليتهما القانونية والمهنية والاخلاقية تجاه الهيئة العامة التي تنتظر منهم حلاً سريعاً للخروج من هذه الازمة التي باتت تؤثر على مسيرة العمل المهني والنقابي للاسرة الصحفية. مؤيد اللامي الذي هدد في اتصال هاتفي اعضاء مجلس النقابة في حال عقد اجتماع طارئ للمجلس ويحاول من خلال اتصالاته وتهديده المتواصل اعضاء المجلس ان يثنيهم عن اتخاذ قرار بذلك، من جانب اخر اشار مصدر في وزارة الثقافة "ان نقيب الصحفيين السابق مؤيد اللامي وفي ضوء ما توصلت اليه اللجان التحقيقية بحقه فسوف يتم احالته خلال اليومين القادمين إلى العداله بتهمة التزوير وسرقة المال العام من خلال تقديمه معلومات مضللة للتعيين". المدى وضمن حملتها الرامية إلى اعادة نقابة الصحفيين الى مكانتها الحقيقية واجتثاث الطارئين منها تنشر بعضا من ابداعات اللامي وهي قصيده نشرها تمجيدا لصدام ونظامه، هذه الوثيقة نضعها امام الجهات المختصة.
و في تعليق له على الخبر يكتب السيد سلام جليل الكعبي أحد أبناء محافظة ميسان حيث كان ينشط السيد اللامي قبل سقوط الدكتاتورية فيقول
-  انا من محافظة ميسان واستغرب ان تحتضن الحكومة احد المجرميين القتلة الذي تسبب بقتل عشرات الابرياء من ابناء المحافظة فضلا عن مسوليتة المباشرة بمصادرة سلاح الانتفاضة وتسليمة الى الجيش وهذا موثق في مصارف العمارة الذي كانت تسلمة الاموال باسمة الشخصي عام 90 واشتراكه المباشر بصلب الهاربين من الخدمة العسكرية في منطقة المتنزه وكان فيها يقف بجانب مدير الامن وامين سر الحزب جاسم هاشم وكان معتمدا لدى مديرية امن ميسان (مخبر) وعند مراجعة جريدة بابل وجريدة الثورة والجمهورية كان يصف في كتاباتة الاحزاب الاسلامية وبالخصوص حزب الدعوة والمجلس الاعلى بالمرتدة لانها ضد قائد الحملة الايمانية المقبور صدام وهو اليوم هارب من محافظة ميسان ولم يدخل المحافظة منذ اكثر من سبع سنوات اذا هل نصدق يوما ان يمثل الاعلام وما هو راى الحكومة بذلك لاسيما استلامة من حكومة صدام اكثر من خمس قطع اراض سكنية مكافئة لاخلاصة وولائة لحزب البعث الذي هو فية عضو فرقة مرشح للشعبة
و في المدى نقرأ ما كتبه السيد مؤيد اللامي الى عدي صدام حسين فقد جاء في عدد الصحيفة الصادر يوم الأثنين المصادف  18 كانون الثاني 2010 ما يلي
-  واليوم ننشر عدداً من الوثائق أبرزها قرار الهيئة الوطنية العليا لاجتثاث البعث والصادر في 1/4/2007 والذي يؤكد كون المدعو م"مؤيد عزيز جاسم خلف اللامي" عضو فرقة في الحزب المحظور وكذلك منتسب الى ما يسمّى بـ"فدائيي صدام" مثبّت في حاسبة اللجنة، وارفقت اللجنة في كتابها وثيقة بخط مؤيد اللامي معنونة الى عدي صدام والتي نصّها: "سيدي العزيز... من بنات أفكار واحد من تلامذتكم وهو أنا وعلى اثر تكريم سيادتكم لي بقلادة التمييز كأفضل رئيس فرع – نقابة الفنانين الموسيقيين [ لا ندري كيف تحوّل من عازف رق الى نقيب للصحفيين] تمخض عن خاطري وضميري المقال الذي ارفقه برسالتي هذه علماً انني لستُ بشاعر أو كاتب مقال [هذا اعتراف يثبت عدم عمله في مجال الصحافة] والموضوع تساؤل عن قائد ملأ الدنيا وشغل الناس......" ، الى نهاية الرسالة التي ننشر جزءاً منها آملين ان تجد هذه الوثائق طريقها لبعض الجهات المسؤولة التي تتعامل مع مؤيد اللامي باعتباره نقيباً للصحفيين.
 
لكن ماذا تقول وزارة الثقافة العراقية نفسها عن السيد مؤيد اللامي و هذا في المدى أيضا و بقية الصحف العراقية و الكثير من المواقع الألكترونية
- اكدت وزارة الثقافة صحة كتابها الصادر في 15 / 12 / 2009 والقاضي بالغاء تعيين مؤيد اللامي في دار ثقافة الاطفال كونه من المشمولين باجراءات لجنة المساءلة والعدالة(اجتثاث البعث سابقاً )
 وعملا بحق الرد ننشر نص كتاب الوزارة بسم الله الرحمن الرحيم الى/ السيد رئيس تحرير جريدة المدى المحترم اشارة الى ما نشرته جريدتكم بعددها المرقم 1697 والصادر بتاريخ 13/1/2010 وتحت عنوان (الثقافة تكذب وزيرها) نود ان نبين ما يأتي: 1-لا وجود لمنصب في وزارة الثقافة بعنوان (الناطق الرسمي باسم الوزارة) وان الجهة المخولة بالتصريح باسم الوزارة والتعبير عن موقفها هو المكتب الاعلامي. 2-لا وجود لشخص يحمل اسم محمد الحسناوي ويمتلك صلاحية التصريح باسم وزارة الثقافة. 3-لم يصدر أي نفي عن وزارة الثقافة لما نشر في صحيفتكم يوم امس بشأن السيد مؤيد اللامي. 4-تستغرب وزارة الثقافة نشر جريدة (المدى) وثيقة رسمية خاصة بالوزارة وتحتفظ بحقها في اتخاذ الاجراءات القانونية التي تعيد لها حقوقها. ونحن بدورنا نستغرب رد الوزارة التي لم تكلف نفسها عناء تكذيب تصريح المدعو محمد الحسناوي ولم تتخذ اي اجراء قانوني ضده ..
البينة الجديدة و في العدد 979 الصادر يوم الثلاثاء 19 كانون الثاني 2010 تقول بالنص
 
-    بعد اجتثاث اللامي..نقابة الصحفيين العراقيين بلا رأس!!... علمت (البينة الجديدة) ان وزارة الثقافة الغت بموجب كتابها 16723 في 2009/12/16 الزميل مؤيد عزيز جاسم اللامي نقيب الصحفيين العراقيين والموظف في دار ثقافة الاطفال بعنوان رئيس محررين لشموله باجراءات اجتثاث البعث وسحب الحقوق والامتيازات التي منحت له على اساس الفصل السياسي.
ودعت اوساط صحفية الى عقد اجتماع استثنائي للهيئة العامة لانتخاب نقيب جديد بدلاً من اللامي وطالبت بسرعة تلافي الفراغ الذي سيحدثه اعفاء مؤيد اللامي.
 
راديو نوا و على موقعه الالكتروني ينشر يوم الأثنين المصادف 17 أيار 2010 ما نصه
 
- اكد المدير التنفيذي لهيئة المساءلة والعدالة علي اللامي ان نقيب الصحفيين الحالي مؤيد اللامي مشمول باجتثاث البعث .
وقال اللامي في مؤتمر صحفي الاحد ان مجلس النقابة يقع عليه تنفيذ القرار بعد ان ثبت بالادلة والقرائن شموله بالقرار وفقا للمادة السابعة من قانون الهيئة .
وشدد على ان نقيب الصحفيين الحالي مؤيد اللامي مشمول باجتثاث البعث وعلى مجلس نقابة الصحفيين ان يعقد جلسة طارئة يتخذ فيها قرارا لتنفيذ الاجراءات اللازمة لاجتثاثه لانه مشمول بالاجتثاث وفقا لما بينته ادلة هيئة المساءلة والعدالة التي لاتقبل الدحض والشك لانها مصدقة قضائيا ، حسب قوله.
هذه هي وثائقنا و إن كان اللامي و حلفاءه و رفاقه يشككون بها فليقاضوا الصحافة العراقية التي تطاولت على هرم الصحافة العراقية و تناولت إسمه ظلما و عدوانا.

  

سعد العميدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/19



كتابة تعليق لموضوع : قضية رأي عام ... هذه هي وثائقنا ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق وسام حسين ، على بعيون حميمة... مع الجواهري في بغداد وبراغ ودمشق (*) - للكاتب رواء الجصاني : بوركت جهودك التوثيقية الرائعة استاذ رواء الجصاني وأنت تقوم بواجب الأمانة التاريخية أولاً قبل أي اعتبارٍ آخر.. دعائي لك بالتوفيق والسداد.. ولكن يا حبذا لو طرحتم الكتاب على شبكات النت ليتسنى لنا الاطلاع عليه أو تصوير محتوياته لمعرفة ما فيه من معلومات بصورة إجمالية.. ولك المحبة والشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على عقوبات المرأة الثلاث وعقوبات أخرى.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله عندما تضع منهاجا وتحاول ان تخضع النص المقدس لهذا المنهاج؛ سينتج هذا الشيئ المتناقض العير مفسر الا بابتذالات ليس هنا الضلال الضلال بان تصبح الابتذالات نصا مقدسا بذاتها.. دمتِ في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكنّ ورجمة الله ابات سورة الكوثر رغم ضئالتها الا انها تحوي ثلاث امور في كل ايه امر بتبعه انر اخر انا اعطيناك الكوثر.. تتحدث هن فعل ماضي.. غسل لريك وانحر.. امر بعملين.. ان شانأك هو الابتر.. السؤال عنا.. هل شانئك هو شخص بعينه ام يعم كارهي الرسول (ص) والسؤال.. الكوثر هم نسله ام محبيه وال بيته ما يعني.. يهم النسل.. اعتقد ان مفتاح فهم السوره هي الايه الاخيره.. "شانئك"؛ لان هذا ليس فقط شخص بعينه.. هذا نهج عبر الزمن دمتن في امان الله

 
علّق صلاح حسن ، على مرجعيتنا الدينية العليا ومنهجها القويم . - للكاتب حسين فرحان : احسنت ابو علي على هذا الجهد المتواصل وحياك الله

 
علّق البصري ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : احمد البشير لديه هقده نفسيه بعد مقتل اخوه و اتهامه لفصائل شيعيه بقتله فنبنت لديه عقده طائفيه اراد الانتقام منها بين حين واخر واؤيد كلام الكاتب

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر موسى الشيخ
صفحة الكاتب :
  عامر موسى الشيخ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 استمرار جرد العوائل في مخيمات ايواء النازحين في الموصل  : اعلام وزارة التجارة

 الجمال والإقتراب الإفلاطوني!!  : د . صادق السامرائي

 تركيا ..زلة بألف  : جمال الهنداوي

 الفتلاوي تشتري 50% من أسهم قناة آسيا الفضائية

 عراق تركي الفيصل الذي سرقه العراقيون من ال سعود !!  : حميد الشاكر

 انقذوا الصناعة الوطنية  : ماء السماء الكندي

 أمين مسجد الكوفة: العراقيون تصدوا للفتن التكفيرية بحنكة وحكمة السيد السيستاني

 تفجیرات دامیة في بغداد تخلف عشرات القتلى والجرحى

 قوانين ضد التقشف  : سلام محمد جعاز العامري

 وزارة التعليم والعلوم والتكنولوجيا توزع مساعدات إلى مقاتلي الحشد الشعبي في قاطع سامراء  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

  منظمة تموز تستنكر التدخل في عمل مفوضية الانتخابات  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 هل أصبح راتب المتقاعد حايط أنصيص؟  : عباس الخفاجي

 الضيافة الإلهية  : الشيخ محمد السمناوي

 مديرية تربية واسط تعقد اجتماعا موسعا للكادر التدريسي في قضاء العزيزية  : علي فضيله الشمري

 وزير الكهرباء .. والاربعين مليون ساخط !!  : احمد الجبوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net