صفحة الكاتب : سعد العميدي

قضية رأي عام ... هذه هي وثائقنا ..
سعد العميدي

يعتقد البعض بأن لنا عداء شخصي مع السيد نقيب الصحفيين العراقيين السيد مؤيد اللامي و آخرون يصطفون معه من دون أن يبحثوا عن الحقيقة بأنفسهم و كما يقول المثل بأن أمة الكفر واحدة فإن أمة البعث أيضا واحدة.
 
لسنا من المتجنين على أحد و لا نضع أنفسنا فوق القانون الذي قبل به الجميع بما فيهم من يعترض الآن على هيئة المساءلة و العدالة و قراراتها بعد أن وصلت كرة النار إلى بيوتهم الخاوية, بل نحاول وضع الحقائق أمام الجميع من أجل الوضول الى رؤية تخدم ضحايا النظام الدكتاتوري و تنصفهم و تعاقب من وقف الى جانب ذلك النظام بالقول و الفعل و لا نعني هنا أولئك الذين أجبروا على الأنتماء لحزب البعث أو دخلوا هذا الحزب بدافع المصلحة أو من أجل الحصول على عمل , لأننا نعتقد بأن من أمن العقاب أساء الأدب.
 
و من أجل أن لا تخلط الأوراق و من أجل لا نشط عن الموضوع الأصلي الذي من أجله بحثنا في الانترنت و الصحف العراقية من أجل توثيقه ليس لمصلحة شخصية و إنما لمصلحة عامة و كي يعرف ضحايا البعث من أبناء شعبنا بأن البعث دحر في التاسع من نيسان عام 2003 و لم يهزم بالكامل , فهاهم البعثيون و أنصارهم و المتحالفين معهم يعيثون فسادا في بلدنا الحبيب و يرتكبون الجرائم و المجازر و لا يوفرون دم أحد و إنما الجميع أهداف مشروعة لهم و لمجرمي القاعدة المتحالفين معهم و آخر جرائمهم كانت يوم الثلاثاء المصادف الثامن عشر من كانون الثاني عام 2011 حيث هوجم شباب في مقتبل العمر كانوا يبحثون عن فرصة عمل تنقذهم من بؤسهم و توفر لقمة العيش لهم و لعوائلهم من خلال التطوع في الجيش و الشرطة.
 
بالعودة الى قضية شمول السيد اللامي بقرارات إجتثاث البعث أم لا , و هل إننا نفتري و نتهم السيد اللامي جزافا هكذا من دون وازع ضمير , و إذا كان اللامي مشمول بقرارات إجتثاث البعثيين كما سيظهر لاحقا , إذن لماذا كل هذا الحماس و الأندفاع للتصدي لكل من يكشف حقيقة هذا اللامي سواء من قبل أفراد أو مؤسسات وهمية و ما أكثرها؟.
 
يكتب الأستاذ قاسم المالكي في صحيفة الشرق مقالا بعنوان لا لسياسة الكيل بمكيالين يقول فيه نصا
-    الكيل بمكيالين سياسة جائرة وغير مقبولة مهما كانت الاسباب والدوافع والمبررات وفي عراق جديد عراق يراد له ان يكون كما هي بلدان العالم الاخرى يجب على الحكومة ان تتوخى العدل فلا تعفوا عن احد من عقاب تنزله في آخر وهما على مستوى واحد من الجريمة والادانة والحكم.
وقد حدث ان تم تطبيق قانون اجتثاث البعث على فئة واعفيت فئة اخرى لانعلم لماذا اعفيت وبماذا تختلف عن غيرها وهل هناك حزبان للبعث احدهما مشمول بالقانون الذي اجتث بموجبه من اجتث وآخر غير مشمول؟
انها مفارقة عظيمة ان يجتث موظف في دائرة ما ويطبق عليه القانون تطبيقا حرفيا ولايشفع له في ذلك احد ويستثنى شخص آخر يحتل موقعا مهما في الحياة السياسية والاعلامية مثل نقيب الصحفيين مؤيد اللامي.
فمنذ ما يزيد على سنة كاملة كانت هيئة المساءلة والعدالة قد قررت اجتثاث مؤيد اللامي كونه عضو قيادة فرقة في حزب البعث واحد اعضاء منظمة فدائيي صدام وقد اعلن ذلك مرارا السيد علي اللامي رئيس الهيئة وطالب مجلس النقابة بان يقوم بهذه المهمة بوصفه المعني بتنفيذ هذا القرار غير ان مجلس النقابة المطيع للسيد النقيب لم يجرؤ على اتخاذ هذا القرار على الرغم من نفاذه والاعلان عنه منذ مدة طويلة.
ولم يقف الامر عند هذه الحدود فقد اخذت الجهات الحكومية بتقريب اللامي منها وهو الذي كانت لجنة وزارية في وزارة الثقافة قد اوصت باحالته الى القضاء لتقديمه اوراقا غير صحيحة تضمنت ادعاءه بانه كان احد المفصولين السابقين.
فقد اعفي اللامي من الاحالة الى القضاء لتقديمه معلومات مضللة وايهام السلطات المختصة وذلك حسب ما ورد في مذكرة اللجنة التحقيقية في وزارة الثقافة بموجب الامر الوزاري ذي الرقم 837 في 27/2/ 2007 حيث ورد في باب استنتاجات اللجنة وفي البند خامسا ما يلي: في ما يخص الموظف مؤيد عزيز جاسم اللامي فقد ثبت للجنة بأنه كان عضو فرقة في الحزب المحظور ومن منتسبي فدائيي صدام حسب الكتاب اعلاه.
وقد ورد في باب توصيات اللجنة وفي البند ثانيا ما يلي: الغاء امر تعيين الموظف مؤيد عزيز جاسم اللامي لانه عضو فرقة في الحزب المحظور واحد فدائيي صدام وكان المفروض به تقديم طلب الى هيئة اجتثاث البعث للموافقة على اعادته، وتوصي اللجنة بذلك احالته الى القضاء لتقديمه معلومات مضلله وايهام السلطات المختصة.
فقد تجاهل وزير الثقافة هذه التوصية كما تجاهلت الوزارة كلها الموضوع نفسه ولم يحال مؤيد اللامي الى المحكمة ولاندري ما هي الاسباب؟ وبقي الامر معطلاً فيما ازداد مؤيد اللامي قربا من السيد الوزير واصبح من الاثيرين عند السيد امين العاصمة الدكتور العيساوي ويفرض على الصحفيين ان ينضووا تحت لوائه لينالوا استحقاقهم في وطنهم.
فلماذا هذا؟ ولماذا يقصى اناس من وظائفهم بهذه التهمة فيما تصبح سببا للعطايا السخية التي تغدق على اخرين؟! ان الحكومة مطالبة بتفسير هذا الموقف وشرح المشروعية التي تكال بها الاحكام بمكيالين، كما ان وزير الثقافة نفسه مطالب بالاجابة على السؤال نفسه وهو لماذا لم يتخذ قرارا بتنفيذ توصية اللجنة التحقيقية عملا بالقانون واحكام العدالة.
 
 
و بالعودة الى قرارا الأجتثاث , و هل يوجد مثل هكذا قرار أم لا , لنرى ما يقوله السيد علي اللامي رئيس هيئة المساءلة و العدالة في تصريح للسومرية نيوز بهذا الخصوص
- أعلنت هيئة المساءلة والعدالة ،اليوم الأحد الموافق 16 أيار 2010 ، أن الهيئة القضائية الانتخابية ستنظر في قضية المرشحين الفائزين التسعة المشمولين بإجراءات المساءلة خلال 24 ساعة، مؤكدة في الوقت نفسه شمول نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي بإجراءاتها.
وقال المدير التنفيذي للهيئة علي اللامي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الهيئة القضائية الانتخابية ستنظر في قضية المرشحين الفائزين التسعة المشمولين بإجراءات المساءلة والعدالة خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة"، مؤكدا أن "هذا الأمر مهم من اجل مصادقة المحكمة الاتحادية العليا على نتائج الانتخابات".
من جهة أخرى ذكر المدير التنفيذي لهيئة المساءلة والعدالة أن نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي "مشمول أيضا بإجراءات هيئة المساءلة والعدالة"، مطالبا النقابة بالتحرك لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ قرار الهيئة.
وكانت الهيئة التمييزية القضائية الخاصة بالانتخابات قررت تأجيل النظر بإلغاء قرار اجتثاث تسعة من الذين فازوا في انتخابات السابع من آذار البرلمانية، بينهم سبعة من القائمة العراقية، من الذين سبق لهيئة المساءلة والعدالة أن رفعت كتاباً إلى الهيئة القضائية باجتثاثهم.
و كانت الهيئة العامة لنقابة الصحفيين العراقيين قد طالبت مجلس النقابة الحالي بإستبدال النقيب الحالي مؤيد اللامي نظرا لشموله بقرارات الأجتثاث و تقديمه وثائق مزورة حيث جاء في صحيفة المدى البغدادية الصادرة يوم الأثنين 25 كانون الثاني 2010 ما يلي و بالنص
-  طالبت الهيئة العامة لنقابة الصحفيين العراقيين مجلس النقابة الحالي بضرورة عقد اجتماع استثنائي لاختيار نقيب جديد بعد شمول نقيب الصحفيين السابق مؤيد اللامي بإجراءات المساءلة والعدالة وفصله من وظيفته في وزارة الثقافة لتقديمه وثائق مزورة في التعيين.
 جاء ذلك في مذكرة رفعتها مجموعة من الهيئة العامة للنقابة وطالبت من خلالها بتفعيل المادة 18 من قانون نقابة الصحفيين المرقم 178 لسنة 1969 المعدل لاختيار احد النائبين نقيباً للصحفيين، كي لا تبقى النقابة من دون نقيب يدير اعمالها التي كلفتها بها الهيئة العامة. وطالبت المجموعة مجلس النقابة ولجنة المراقبة بضرورة تحمل مسؤوليتهما القانونية والمهنية والاخلاقية تجاه الهيئة العامة التي تنتظر منهم حلاً سريعاً للخروج من هذه الازمة التي باتت تؤثر على مسيرة العمل المهني والنقابي للاسرة الصحفية. مؤيد اللامي الذي هدد في اتصال هاتفي اعضاء مجلس النقابة في حال عقد اجتماع طارئ للمجلس ويحاول من خلال اتصالاته وتهديده المتواصل اعضاء المجلس ان يثنيهم عن اتخاذ قرار بذلك، من جانب اخر اشار مصدر في وزارة الثقافة "ان نقيب الصحفيين السابق مؤيد اللامي وفي ضوء ما توصلت اليه اللجان التحقيقية بحقه فسوف يتم احالته خلال اليومين القادمين إلى العداله بتهمة التزوير وسرقة المال العام من خلال تقديمه معلومات مضللة للتعيين". المدى وضمن حملتها الرامية إلى اعادة نقابة الصحفيين الى مكانتها الحقيقية واجتثاث الطارئين منها تنشر بعضا من ابداعات اللامي وهي قصيده نشرها تمجيدا لصدام ونظامه، هذه الوثيقة نضعها امام الجهات المختصة.
و في تعليق له على الخبر يكتب السيد سلام جليل الكعبي أحد أبناء محافظة ميسان حيث كان ينشط السيد اللامي قبل سقوط الدكتاتورية فيقول
-  انا من محافظة ميسان واستغرب ان تحتضن الحكومة احد المجرميين القتلة الذي تسبب بقتل عشرات الابرياء من ابناء المحافظة فضلا عن مسوليتة المباشرة بمصادرة سلاح الانتفاضة وتسليمة الى الجيش وهذا موثق في مصارف العمارة الذي كانت تسلمة الاموال باسمة الشخصي عام 90 واشتراكه المباشر بصلب الهاربين من الخدمة العسكرية في منطقة المتنزه وكان فيها يقف بجانب مدير الامن وامين سر الحزب جاسم هاشم وكان معتمدا لدى مديرية امن ميسان (مخبر) وعند مراجعة جريدة بابل وجريدة الثورة والجمهورية كان يصف في كتاباتة الاحزاب الاسلامية وبالخصوص حزب الدعوة والمجلس الاعلى بالمرتدة لانها ضد قائد الحملة الايمانية المقبور صدام وهو اليوم هارب من محافظة ميسان ولم يدخل المحافظة منذ اكثر من سبع سنوات اذا هل نصدق يوما ان يمثل الاعلام وما هو راى الحكومة بذلك لاسيما استلامة من حكومة صدام اكثر من خمس قطع اراض سكنية مكافئة لاخلاصة وولائة لحزب البعث الذي هو فية عضو فرقة مرشح للشعبة
و في المدى نقرأ ما كتبه السيد مؤيد اللامي الى عدي صدام حسين فقد جاء في عدد الصحيفة الصادر يوم الأثنين المصادف  18 كانون الثاني 2010 ما يلي
-  واليوم ننشر عدداً من الوثائق أبرزها قرار الهيئة الوطنية العليا لاجتثاث البعث والصادر في 1/4/2007 والذي يؤكد كون المدعو م"مؤيد عزيز جاسم خلف اللامي" عضو فرقة في الحزب المحظور وكذلك منتسب الى ما يسمّى بـ"فدائيي صدام" مثبّت في حاسبة اللجنة، وارفقت اللجنة في كتابها وثيقة بخط مؤيد اللامي معنونة الى عدي صدام والتي نصّها: "سيدي العزيز... من بنات أفكار واحد من تلامذتكم وهو أنا وعلى اثر تكريم سيادتكم لي بقلادة التمييز كأفضل رئيس فرع – نقابة الفنانين الموسيقيين [ لا ندري كيف تحوّل من عازف رق الى نقيب للصحفيين] تمخض عن خاطري وضميري المقال الذي ارفقه برسالتي هذه علماً انني لستُ بشاعر أو كاتب مقال [هذا اعتراف يثبت عدم عمله في مجال الصحافة] والموضوع تساؤل عن قائد ملأ الدنيا وشغل الناس......" ، الى نهاية الرسالة التي ننشر جزءاً منها آملين ان تجد هذه الوثائق طريقها لبعض الجهات المسؤولة التي تتعامل مع مؤيد اللامي باعتباره نقيباً للصحفيين.
 
لكن ماذا تقول وزارة الثقافة العراقية نفسها عن السيد مؤيد اللامي و هذا في المدى أيضا و بقية الصحف العراقية و الكثير من المواقع الألكترونية
- اكدت وزارة الثقافة صحة كتابها الصادر في 15 / 12 / 2009 والقاضي بالغاء تعيين مؤيد اللامي في دار ثقافة الاطفال كونه من المشمولين باجراءات لجنة المساءلة والعدالة(اجتثاث البعث سابقاً )
 وعملا بحق الرد ننشر نص كتاب الوزارة بسم الله الرحمن الرحيم الى/ السيد رئيس تحرير جريدة المدى المحترم اشارة الى ما نشرته جريدتكم بعددها المرقم 1697 والصادر بتاريخ 13/1/2010 وتحت عنوان (الثقافة تكذب وزيرها) نود ان نبين ما يأتي: 1-لا وجود لمنصب في وزارة الثقافة بعنوان (الناطق الرسمي باسم الوزارة) وان الجهة المخولة بالتصريح باسم الوزارة والتعبير عن موقفها هو المكتب الاعلامي. 2-لا وجود لشخص يحمل اسم محمد الحسناوي ويمتلك صلاحية التصريح باسم وزارة الثقافة. 3-لم يصدر أي نفي عن وزارة الثقافة لما نشر في صحيفتكم يوم امس بشأن السيد مؤيد اللامي. 4-تستغرب وزارة الثقافة نشر جريدة (المدى) وثيقة رسمية خاصة بالوزارة وتحتفظ بحقها في اتخاذ الاجراءات القانونية التي تعيد لها حقوقها. ونحن بدورنا نستغرب رد الوزارة التي لم تكلف نفسها عناء تكذيب تصريح المدعو محمد الحسناوي ولم تتخذ اي اجراء قانوني ضده ..
البينة الجديدة و في العدد 979 الصادر يوم الثلاثاء 19 كانون الثاني 2010 تقول بالنص
 
-    بعد اجتثاث اللامي..نقابة الصحفيين العراقيين بلا رأس!!... علمت (البينة الجديدة) ان وزارة الثقافة الغت بموجب كتابها 16723 في 2009/12/16 الزميل مؤيد عزيز جاسم اللامي نقيب الصحفيين العراقيين والموظف في دار ثقافة الاطفال بعنوان رئيس محررين لشموله باجراءات اجتثاث البعث وسحب الحقوق والامتيازات التي منحت له على اساس الفصل السياسي.
ودعت اوساط صحفية الى عقد اجتماع استثنائي للهيئة العامة لانتخاب نقيب جديد بدلاً من اللامي وطالبت بسرعة تلافي الفراغ الذي سيحدثه اعفاء مؤيد اللامي.
 
راديو نوا و على موقعه الالكتروني ينشر يوم الأثنين المصادف 17 أيار 2010 ما نصه
 
- اكد المدير التنفيذي لهيئة المساءلة والعدالة علي اللامي ان نقيب الصحفيين الحالي مؤيد اللامي مشمول باجتثاث البعث .
وقال اللامي في مؤتمر صحفي الاحد ان مجلس النقابة يقع عليه تنفيذ القرار بعد ان ثبت بالادلة والقرائن شموله بالقرار وفقا للمادة السابعة من قانون الهيئة .
وشدد على ان نقيب الصحفيين الحالي مؤيد اللامي مشمول باجتثاث البعث وعلى مجلس نقابة الصحفيين ان يعقد جلسة طارئة يتخذ فيها قرارا لتنفيذ الاجراءات اللازمة لاجتثاثه لانه مشمول بالاجتثاث وفقا لما بينته ادلة هيئة المساءلة والعدالة التي لاتقبل الدحض والشك لانها مصدقة قضائيا ، حسب قوله.
هذه هي وثائقنا و إن كان اللامي و حلفاءه و رفاقه يشككون بها فليقاضوا الصحافة العراقية التي تطاولت على هرم الصحافة العراقية و تناولت إسمه ظلما و عدوانا.


سعد العميدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/19



كتابة تعليق لموضوع : قضية رأي عام ... هذه هي وثائقنا ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني

 
علّق محمد ، على التكنوقراط - للكاتب محسن الشمري : احسنت استاذ

 
علّق اكرم ، على رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : لم اجد الحديث في الجزء والصفحة المعنية وفيهما احاديث غير ما منشور والله العالم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل تستطيع ان تصف النور للاعمى؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان قصة ميلاد السيد المسيح عليه وعلى امه الصلاة والسلام دليل على حقيقة ان للكون اله خالق فق بنقصنا الصدق والاخلاص لنعي هذه الحقيقه دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد حسين محمد هادي الصدر
صفحة الكاتب :
  السيد حسين محمد هادي الصدر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 خبير نفطي : ضرورة الطعن المباشر بقانون شركة النفط الوطنيه العراقيه لدى المحكمه الإتحاديه العليا

 القدو: البيشمركة تجاوزوا على 16 وحدة إدارية في نينوى  : شبكة الاعلام العراقي

 ما قبل التعددية  : نزار حيدر

 وزارة التربية تستنكر الاعتداء على احد اساتذة البصرة واقبال يتعهد بمقاضاة المعتدي قانونيا  : وزارة التربية العراقية

 المنهج التاريخي عند العلامة علي الوردي دراسة في فلسفة التاريخ  : ا . د . وليد سعيد البياتي

 متابعة ميدانية للموقع البديل لمستشفى ابن سينا التعليمي في نينوى  : وزارة الصحة

 عامر عبد الجبار يطالب بتغيير اسماء بعض الجامعات المزيفة التي تتستر بأسماء الائمة (ع)  : مكتب وزير النقل السابق

 البلاء اللذيذ قراءة نقدية في نص الشاعر الكبير كريم خلف الغالبي منية العشاق  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 وزيرُ التعليم العالي يؤكّد التزام الوزارة لتعيين الخرّيجين الأوائل وحملة الشهادات العُليا إذا توفّرت لديها درجات وظيفيّة وتخصيصات...

 صراعات قد لا تحل بالعصي  : جمال الهنداوي

 انجلت الغبرة في البحرين ....واسفر الصبح لذي عينين !  : هشام حيدر

 محافظ كربلاء يكرم ملتقى الرافدين للحضارة والثقافة درع كربلاء للإبداع  : خالد مهدي الشمري

 المرجع النجفي يعلن دعمه لمطالب معتصمي طوز خرماتو في كربلاء  : وكالة نون الاخبارية

 رئيس مجلس محافظة ميسان يستقبل وفدا من بعثة الامم المتحدة يونامي في العراق  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 رقابة الذات  : عمر الجبوري

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107483171

 • التاريخ : 18/06/2018 - 02:47

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net