صفحة الكاتب : سعد العميدي

قضية رأي عام ... هذه هي وثائقنا ..
سعد العميدي

يعتقد البعض بأن لنا عداء شخصي مع السيد نقيب الصحفيين العراقيين السيد مؤيد اللامي و آخرون يصطفون معه من دون أن يبحثوا عن الحقيقة بأنفسهم و كما يقول المثل بأن أمة الكفر واحدة فإن أمة البعث أيضا واحدة.
 
لسنا من المتجنين على أحد و لا نضع أنفسنا فوق القانون الذي قبل به الجميع بما فيهم من يعترض الآن على هيئة المساءلة و العدالة و قراراتها بعد أن وصلت كرة النار إلى بيوتهم الخاوية, بل نحاول وضع الحقائق أمام الجميع من أجل الوضول الى رؤية تخدم ضحايا النظام الدكتاتوري و تنصفهم و تعاقب من وقف الى جانب ذلك النظام بالقول و الفعل و لا نعني هنا أولئك الذين أجبروا على الأنتماء لحزب البعث أو دخلوا هذا الحزب بدافع المصلحة أو من أجل الحصول على عمل , لأننا نعتقد بأن من أمن العقاب أساء الأدب.
 
و من أجل أن لا تخلط الأوراق و من أجل لا نشط عن الموضوع الأصلي الذي من أجله بحثنا في الانترنت و الصحف العراقية من أجل توثيقه ليس لمصلحة شخصية و إنما لمصلحة عامة و كي يعرف ضحايا البعث من أبناء شعبنا بأن البعث دحر في التاسع من نيسان عام 2003 و لم يهزم بالكامل , فهاهم البعثيون و أنصارهم و المتحالفين معهم يعيثون فسادا في بلدنا الحبيب و يرتكبون الجرائم و المجازر و لا يوفرون دم أحد و إنما الجميع أهداف مشروعة لهم و لمجرمي القاعدة المتحالفين معهم و آخر جرائمهم كانت يوم الثلاثاء المصادف الثامن عشر من كانون الثاني عام 2011 حيث هوجم شباب في مقتبل العمر كانوا يبحثون عن فرصة عمل تنقذهم من بؤسهم و توفر لقمة العيش لهم و لعوائلهم من خلال التطوع في الجيش و الشرطة.
 
بالعودة الى قضية شمول السيد اللامي بقرارات إجتثاث البعث أم لا , و هل إننا نفتري و نتهم السيد اللامي جزافا هكذا من دون وازع ضمير , و إذا كان اللامي مشمول بقرارات إجتثاث البعثيين كما سيظهر لاحقا , إذن لماذا كل هذا الحماس و الأندفاع للتصدي لكل من يكشف حقيقة هذا اللامي سواء من قبل أفراد أو مؤسسات وهمية و ما أكثرها؟.
 
يكتب الأستاذ قاسم المالكي في صحيفة الشرق مقالا بعنوان لا لسياسة الكيل بمكيالين يقول فيه نصا
-    الكيل بمكيالين سياسة جائرة وغير مقبولة مهما كانت الاسباب والدوافع والمبررات وفي عراق جديد عراق يراد له ان يكون كما هي بلدان العالم الاخرى يجب على الحكومة ان تتوخى العدل فلا تعفوا عن احد من عقاب تنزله في آخر وهما على مستوى واحد من الجريمة والادانة والحكم.
وقد حدث ان تم تطبيق قانون اجتثاث البعث على فئة واعفيت فئة اخرى لانعلم لماذا اعفيت وبماذا تختلف عن غيرها وهل هناك حزبان للبعث احدهما مشمول بالقانون الذي اجتث بموجبه من اجتث وآخر غير مشمول؟
انها مفارقة عظيمة ان يجتث موظف في دائرة ما ويطبق عليه القانون تطبيقا حرفيا ولايشفع له في ذلك احد ويستثنى شخص آخر يحتل موقعا مهما في الحياة السياسية والاعلامية مثل نقيب الصحفيين مؤيد اللامي.
فمنذ ما يزيد على سنة كاملة كانت هيئة المساءلة والعدالة قد قررت اجتثاث مؤيد اللامي كونه عضو قيادة فرقة في حزب البعث واحد اعضاء منظمة فدائيي صدام وقد اعلن ذلك مرارا السيد علي اللامي رئيس الهيئة وطالب مجلس النقابة بان يقوم بهذه المهمة بوصفه المعني بتنفيذ هذا القرار غير ان مجلس النقابة المطيع للسيد النقيب لم يجرؤ على اتخاذ هذا القرار على الرغم من نفاذه والاعلان عنه منذ مدة طويلة.
ولم يقف الامر عند هذه الحدود فقد اخذت الجهات الحكومية بتقريب اللامي منها وهو الذي كانت لجنة وزارية في وزارة الثقافة قد اوصت باحالته الى القضاء لتقديمه اوراقا غير صحيحة تضمنت ادعاءه بانه كان احد المفصولين السابقين.
فقد اعفي اللامي من الاحالة الى القضاء لتقديمه معلومات مضللة وايهام السلطات المختصة وذلك حسب ما ورد في مذكرة اللجنة التحقيقية في وزارة الثقافة بموجب الامر الوزاري ذي الرقم 837 في 27/2/ 2007 حيث ورد في باب استنتاجات اللجنة وفي البند خامسا ما يلي: في ما يخص الموظف مؤيد عزيز جاسم اللامي فقد ثبت للجنة بأنه كان عضو فرقة في الحزب المحظور ومن منتسبي فدائيي صدام حسب الكتاب اعلاه.
وقد ورد في باب توصيات اللجنة وفي البند ثانيا ما يلي: الغاء امر تعيين الموظف مؤيد عزيز جاسم اللامي لانه عضو فرقة في الحزب المحظور واحد فدائيي صدام وكان المفروض به تقديم طلب الى هيئة اجتثاث البعث للموافقة على اعادته، وتوصي اللجنة بذلك احالته الى القضاء لتقديمه معلومات مضلله وايهام السلطات المختصة.
فقد تجاهل وزير الثقافة هذه التوصية كما تجاهلت الوزارة كلها الموضوع نفسه ولم يحال مؤيد اللامي الى المحكمة ولاندري ما هي الاسباب؟ وبقي الامر معطلاً فيما ازداد مؤيد اللامي قربا من السيد الوزير واصبح من الاثيرين عند السيد امين العاصمة الدكتور العيساوي ويفرض على الصحفيين ان ينضووا تحت لوائه لينالوا استحقاقهم في وطنهم.
فلماذا هذا؟ ولماذا يقصى اناس من وظائفهم بهذه التهمة فيما تصبح سببا للعطايا السخية التي تغدق على اخرين؟! ان الحكومة مطالبة بتفسير هذا الموقف وشرح المشروعية التي تكال بها الاحكام بمكيالين، كما ان وزير الثقافة نفسه مطالب بالاجابة على السؤال نفسه وهو لماذا لم يتخذ قرارا بتنفيذ توصية اللجنة التحقيقية عملا بالقانون واحكام العدالة.
 
 
و بالعودة الى قرارا الأجتثاث , و هل يوجد مثل هكذا قرار أم لا , لنرى ما يقوله السيد علي اللامي رئيس هيئة المساءلة و العدالة في تصريح للسومرية نيوز بهذا الخصوص
- أعلنت هيئة المساءلة والعدالة ،اليوم الأحد الموافق 16 أيار 2010 ، أن الهيئة القضائية الانتخابية ستنظر في قضية المرشحين الفائزين التسعة المشمولين بإجراءات المساءلة خلال 24 ساعة، مؤكدة في الوقت نفسه شمول نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي بإجراءاتها.
وقال المدير التنفيذي للهيئة علي اللامي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الهيئة القضائية الانتخابية ستنظر في قضية المرشحين الفائزين التسعة المشمولين بإجراءات المساءلة والعدالة خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة"، مؤكدا أن "هذا الأمر مهم من اجل مصادقة المحكمة الاتحادية العليا على نتائج الانتخابات".
من جهة أخرى ذكر المدير التنفيذي لهيئة المساءلة والعدالة أن نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي "مشمول أيضا بإجراءات هيئة المساءلة والعدالة"، مطالبا النقابة بالتحرك لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ قرار الهيئة.
وكانت الهيئة التمييزية القضائية الخاصة بالانتخابات قررت تأجيل النظر بإلغاء قرار اجتثاث تسعة من الذين فازوا في انتخابات السابع من آذار البرلمانية، بينهم سبعة من القائمة العراقية، من الذين سبق لهيئة المساءلة والعدالة أن رفعت كتاباً إلى الهيئة القضائية باجتثاثهم.
و كانت الهيئة العامة لنقابة الصحفيين العراقيين قد طالبت مجلس النقابة الحالي بإستبدال النقيب الحالي مؤيد اللامي نظرا لشموله بقرارات الأجتثاث و تقديمه وثائق مزورة حيث جاء في صحيفة المدى البغدادية الصادرة يوم الأثنين 25 كانون الثاني 2010 ما يلي و بالنص
-  طالبت الهيئة العامة لنقابة الصحفيين العراقيين مجلس النقابة الحالي بضرورة عقد اجتماع استثنائي لاختيار نقيب جديد بعد شمول نقيب الصحفيين السابق مؤيد اللامي بإجراءات المساءلة والعدالة وفصله من وظيفته في وزارة الثقافة لتقديمه وثائق مزورة في التعيين.
 جاء ذلك في مذكرة رفعتها مجموعة من الهيئة العامة للنقابة وطالبت من خلالها بتفعيل المادة 18 من قانون نقابة الصحفيين المرقم 178 لسنة 1969 المعدل لاختيار احد النائبين نقيباً للصحفيين، كي لا تبقى النقابة من دون نقيب يدير اعمالها التي كلفتها بها الهيئة العامة. وطالبت المجموعة مجلس النقابة ولجنة المراقبة بضرورة تحمل مسؤوليتهما القانونية والمهنية والاخلاقية تجاه الهيئة العامة التي تنتظر منهم حلاً سريعاً للخروج من هذه الازمة التي باتت تؤثر على مسيرة العمل المهني والنقابي للاسرة الصحفية. مؤيد اللامي الذي هدد في اتصال هاتفي اعضاء مجلس النقابة في حال عقد اجتماع طارئ للمجلس ويحاول من خلال اتصالاته وتهديده المتواصل اعضاء المجلس ان يثنيهم عن اتخاذ قرار بذلك، من جانب اخر اشار مصدر في وزارة الثقافة "ان نقيب الصحفيين السابق مؤيد اللامي وفي ضوء ما توصلت اليه اللجان التحقيقية بحقه فسوف يتم احالته خلال اليومين القادمين إلى العداله بتهمة التزوير وسرقة المال العام من خلال تقديمه معلومات مضللة للتعيين". المدى وضمن حملتها الرامية إلى اعادة نقابة الصحفيين الى مكانتها الحقيقية واجتثاث الطارئين منها تنشر بعضا من ابداعات اللامي وهي قصيده نشرها تمجيدا لصدام ونظامه، هذه الوثيقة نضعها امام الجهات المختصة.
و في تعليق له على الخبر يكتب السيد سلام جليل الكعبي أحد أبناء محافظة ميسان حيث كان ينشط السيد اللامي قبل سقوط الدكتاتورية فيقول
-  انا من محافظة ميسان واستغرب ان تحتضن الحكومة احد المجرميين القتلة الذي تسبب بقتل عشرات الابرياء من ابناء المحافظة فضلا عن مسوليتة المباشرة بمصادرة سلاح الانتفاضة وتسليمة الى الجيش وهذا موثق في مصارف العمارة الذي كانت تسلمة الاموال باسمة الشخصي عام 90 واشتراكه المباشر بصلب الهاربين من الخدمة العسكرية في منطقة المتنزه وكان فيها يقف بجانب مدير الامن وامين سر الحزب جاسم هاشم وكان معتمدا لدى مديرية امن ميسان (مخبر) وعند مراجعة جريدة بابل وجريدة الثورة والجمهورية كان يصف في كتاباتة الاحزاب الاسلامية وبالخصوص حزب الدعوة والمجلس الاعلى بالمرتدة لانها ضد قائد الحملة الايمانية المقبور صدام وهو اليوم هارب من محافظة ميسان ولم يدخل المحافظة منذ اكثر من سبع سنوات اذا هل نصدق يوما ان يمثل الاعلام وما هو راى الحكومة بذلك لاسيما استلامة من حكومة صدام اكثر من خمس قطع اراض سكنية مكافئة لاخلاصة وولائة لحزب البعث الذي هو فية عضو فرقة مرشح للشعبة
و في المدى نقرأ ما كتبه السيد مؤيد اللامي الى عدي صدام حسين فقد جاء في عدد الصحيفة الصادر يوم الأثنين المصادف  18 كانون الثاني 2010 ما يلي
-  واليوم ننشر عدداً من الوثائق أبرزها قرار الهيئة الوطنية العليا لاجتثاث البعث والصادر في 1/4/2007 والذي يؤكد كون المدعو م"مؤيد عزيز جاسم خلف اللامي" عضو فرقة في الحزب المحظور وكذلك منتسب الى ما يسمّى بـ"فدائيي صدام" مثبّت في حاسبة اللجنة، وارفقت اللجنة في كتابها وثيقة بخط مؤيد اللامي معنونة الى عدي صدام والتي نصّها: "سيدي العزيز... من بنات أفكار واحد من تلامذتكم وهو أنا وعلى اثر تكريم سيادتكم لي بقلادة التمييز كأفضل رئيس فرع – نقابة الفنانين الموسيقيين [ لا ندري كيف تحوّل من عازف رق الى نقيب للصحفيين] تمخض عن خاطري وضميري المقال الذي ارفقه برسالتي هذه علماً انني لستُ بشاعر أو كاتب مقال [هذا اعتراف يثبت عدم عمله في مجال الصحافة] والموضوع تساؤل عن قائد ملأ الدنيا وشغل الناس......" ، الى نهاية الرسالة التي ننشر جزءاً منها آملين ان تجد هذه الوثائق طريقها لبعض الجهات المسؤولة التي تتعامل مع مؤيد اللامي باعتباره نقيباً للصحفيين.
 
لكن ماذا تقول وزارة الثقافة العراقية نفسها عن السيد مؤيد اللامي و هذا في المدى أيضا و بقية الصحف العراقية و الكثير من المواقع الألكترونية
- اكدت وزارة الثقافة صحة كتابها الصادر في 15 / 12 / 2009 والقاضي بالغاء تعيين مؤيد اللامي في دار ثقافة الاطفال كونه من المشمولين باجراءات لجنة المساءلة والعدالة(اجتثاث البعث سابقاً )
 وعملا بحق الرد ننشر نص كتاب الوزارة بسم الله الرحمن الرحيم الى/ السيد رئيس تحرير جريدة المدى المحترم اشارة الى ما نشرته جريدتكم بعددها المرقم 1697 والصادر بتاريخ 13/1/2010 وتحت عنوان (الثقافة تكذب وزيرها) نود ان نبين ما يأتي: 1-لا وجود لمنصب في وزارة الثقافة بعنوان (الناطق الرسمي باسم الوزارة) وان الجهة المخولة بالتصريح باسم الوزارة والتعبير عن موقفها هو المكتب الاعلامي. 2-لا وجود لشخص يحمل اسم محمد الحسناوي ويمتلك صلاحية التصريح باسم وزارة الثقافة. 3-لم يصدر أي نفي عن وزارة الثقافة لما نشر في صحيفتكم يوم امس بشأن السيد مؤيد اللامي. 4-تستغرب وزارة الثقافة نشر جريدة (المدى) وثيقة رسمية خاصة بالوزارة وتحتفظ بحقها في اتخاذ الاجراءات القانونية التي تعيد لها حقوقها. ونحن بدورنا نستغرب رد الوزارة التي لم تكلف نفسها عناء تكذيب تصريح المدعو محمد الحسناوي ولم تتخذ اي اجراء قانوني ضده ..
البينة الجديدة و في العدد 979 الصادر يوم الثلاثاء 19 كانون الثاني 2010 تقول بالنص
 
-    بعد اجتثاث اللامي..نقابة الصحفيين العراقيين بلا رأس!!... علمت (البينة الجديدة) ان وزارة الثقافة الغت بموجب كتابها 16723 في 2009/12/16 الزميل مؤيد عزيز جاسم اللامي نقيب الصحفيين العراقيين والموظف في دار ثقافة الاطفال بعنوان رئيس محررين لشموله باجراءات اجتثاث البعث وسحب الحقوق والامتيازات التي منحت له على اساس الفصل السياسي.
ودعت اوساط صحفية الى عقد اجتماع استثنائي للهيئة العامة لانتخاب نقيب جديد بدلاً من اللامي وطالبت بسرعة تلافي الفراغ الذي سيحدثه اعفاء مؤيد اللامي.
 
راديو نوا و على موقعه الالكتروني ينشر يوم الأثنين المصادف 17 أيار 2010 ما نصه
 
- اكد المدير التنفيذي لهيئة المساءلة والعدالة علي اللامي ان نقيب الصحفيين الحالي مؤيد اللامي مشمول باجتثاث البعث .
وقال اللامي في مؤتمر صحفي الاحد ان مجلس النقابة يقع عليه تنفيذ القرار بعد ان ثبت بالادلة والقرائن شموله بالقرار وفقا للمادة السابعة من قانون الهيئة .
وشدد على ان نقيب الصحفيين الحالي مؤيد اللامي مشمول باجتثاث البعث وعلى مجلس نقابة الصحفيين ان يعقد جلسة طارئة يتخذ فيها قرارا لتنفيذ الاجراءات اللازمة لاجتثاثه لانه مشمول بالاجتثاث وفقا لما بينته ادلة هيئة المساءلة والعدالة التي لاتقبل الدحض والشك لانها مصدقة قضائيا ، حسب قوله.
هذه هي وثائقنا و إن كان اللامي و حلفاءه و رفاقه يشككون بها فليقاضوا الصحافة العراقية التي تطاولت على هرم الصحافة العراقية و تناولت إسمه ظلما و عدوانا.

  

سعد العميدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/19



كتابة تعليق لموضوع : قضية رأي عام ... هذه هي وثائقنا ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحسين بريسم
صفحة الكاتب :
  عبد الحسين بريسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تسجيل هزة أرضية  : الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي

 توزيع الرصافة بالتعاون مع مشاريع النقل ينظمان ندوة حول عقود الخدمة والصيانة والجباية  : وزارة الكهرباء

 من التمهيد الفلسفي لفكر السيد محمد باقر الصدر ... هيجل ... 15  : حميد الشاكر

 فريق بحثي في جامعة البصرة يحصل على براءة اختراع عن إنتاج الألواح الأسفنجية وتطبيقاتها في مزارع اسماك  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الحسين ثائرآ وشهيد  : هادي الدعمي

 النجفيون والكربلائيون .. براهما الشيعة..!!  : قحطان السعيدي

 البرلمان يقرأ سبعة قوانين ويناقش تخفيض عدد النواب مع مطالب بتمثيل لليهود

 أسلوب "داعش" الجديد لابتزاز الأهالي شمال شرقي بعقوبة

 (( أتحدى أتحداكم ))  : عطا علي الشيخ

 بمشاركة أجنبية وعربية... اكبر مهرجان لمسرح الطفل على مستوى العراق ستنطلق فعالياته برعاية العتبة الحسينية المقدسة

 مصابيح عاشورية المصباح الثاني (2)  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 البصريون أضاعوا مشروعهم وبترو دولارهم  : حميد الموسوي

 الحازمية" الاكثر تطرفا داخل تنظيم داعش!!!  : احمد حبيب السماوي

 صفقات مشبوهة  : مديحة الربيعي

 استخدمتموه فرميتموه  : كريم السيد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net