صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

22-ملامح التجديد في الشعر العربي - الجاهلي : الوزن والقافية
كريم مرزة الاسدي
تنوع وزن وقافية القصيدة الواحدة في شعرالعصر الجاهلي ... هل هو تجديد  مقصود أم شذوذ عن العمود ؟!
1 -  الشذوذ في الوزن المفضي للتجديد المعدوم :
لابدّ  لنا عند الدخول إلى التجديد الفعلي أن نمرّ على ما أشرنا إليه في حلقات علمي العروض والقوافي السابقة مما طرأ على الشعر الجاهلي من شذوذ لا نعتبره تجديداً , لأنه جاء على لسان الشاعر  , إما هفوة ساهية وإمّا شهوة عابرة , فلم يكن نهجاً مقصوداً مضبوطاً بقواعد لاتقيد حريته , مورّثاً للأجيال لتتلاقفه   , فمن ناحية الوزن , قد خرج شاذاً عن نظامه العمودي المقدس شعرياً في عصره عبيد بن الأبرص الأسدي ( قـُتل 24 ق هـ / 598 م ) في قصيدته الشهيرة :
أقفـرَ من أهلهِ مَلْحـوبُ **فالقُطبيَّــات فالذَّنوبُ
فَراكِـسٌ فثُعَيـلٍبــاتٌ *** فَـذاتَ فَـرقَـينِ فالقَـلِيبُ
فَعَـرْدةٌ، فَقَفــا حِـبِرٍّ *** لَيـس بِها مِنهُــمُ عَـريبُ
أرضٌ تَوارَثَهـا الجُدوبُ**فَكُـلُّ من حَلَّهـا مَحْـروبُ
إمَّـا قَتيـلاً وإمَّـا هَلْكـًا*** الشَّيْبُ شَـيْنٌ لِمَنْ يَشِـيبُ
هذه القصيدة حيّرت العروضيين والنقاد لبحرها المضطرب , قال عنها أبو العلاء المعري (449 هـ ) :
وقد يُخْطِئُ الرَّأيَ امرُؤٌ وهو حازِم***كَمَا اختَلَّ في وَزْنِ القَريضِ عَبِيدُ
وقال بنُ رشيقٍ القيروانيُّ ( ت 456 هـ ) ومن  الزحاف قبيحٌ مردودٌ ,لا تُقْبِلُ النَّفسُ عليه , كقبح الخلق , واختلافِ الأعضاء في النَّاس ,وسوء التَّركيب مثاله: قصيدةُ عَبِيد المشهورة (26) , تدرجت من النثر - سنأتي على قول السكاكي وقدامة  - حتى عدّها الدكتور شوقي ضيف من (مخلع البسيط ) كما يذكر د . عبد الهادي عبد الله في (ملامح تجديده...) , ويضيف الأخير  مع دخول بعض الزحافات , " فتأتي مستفعلن تارة مستعلن , وتارة متفعلن , وتارة متعلن في الحشو , وتأتي مستفعلن في العروض  والضرب مستفعل تارة , ومتفعل تارة , ومتفعلن تارة , ومستعلن تارة أخرى " (27)  , والبحرالموسوم بـ (مخلع البسيط ) . هو بحرٌ استُخرج من بحر البسيط  , (مستفعلن فاعلن مستفعلن فعلن ) , أما تفعيلات مخلّع البسيط فهي : (مستفعلن فاعلن فعولن ) , وإليك من عبيد مع التقطيع  : 
أقفر من أهله ملحوب *** فالقطـّبيّات  فالذنـــوبُ
مستعلن فاعلن مستفعل ** مستفعلن فاعلن فعولن ‏
 من يسأل الناس يحرموه***وسائل الله لا يخيبُ
مستفعلن فاعلن فعولن *** متفعلن فاعلن فعولن
/ه/ه//ه  /ه//ه  //ه/ه **** //ه//ه  /ه//ه  //ه/ه
والحقيقة  قلَّما يخلو بيتٌ منها مِنْ حَذْفٍ في بعض تفعيلاته أو زيادة , وتارة تأتي الأبيات منسجمة مع بعضها , والمشكلة ليس في الحشو , وإنما الأهم في أعاريضها , فمثلاً  تتنقل ما بين (مستفعل و فعولن) , مما يعطيك انطباعاً أنّ القصيدة قصيدتان متداخلتان  , ولهذا ذهب أبو علي القالي في معجمه (البارع في اللغة ) بقوله عن التداخل : " قد وقع فيه جماعة من العرب كمرقش ومهلهل وعلقمة بن عبدة وعبيد بن الأبرص وغيرهم " (28)
ونواصل منها :  
وبُـدِّلَـت أَهـلُـهـا وُحــوشـاً***وَغَيَّـرَت حالَهـا الخُـطـوبُ
أَرضٌ تَـوارَثَـهـا الـجُـدودُ**** فَكُـلُّ مَـن حَلَّهـا مَحـروبُ
عَيـنـاكَ دَمعُهُـمـا سَـروبُ *** *كَـأَنَّ شَـأنَيهِمـا شَـعـيـبُ
فَكُـلّ ُ ذي نِعمَـةٍ مَخـلـوسٌ ***  وَكُـلُّ ذي أَمَـلٍ مَــكــذوبُ
وَكُـلُّ ذي إِبِــلٍ مَــوروثٌ * *** وَكُـلُّ ذي سَلَـبٍ مَسـلـوبُ
وَكُـلُّ ذي غَـيـبَـةٍ يَـؤوبُ  ****وَغـائِـبُ الـمَوتِ لا يَـؤوبُ
سَاعِـد بِـأَرضٍ تَكُـونُ فِيـهَا ***وَلا تَـــقُــل إِنَّـنِـي غَــريــبُ
وَالمَـرءُ مَا عَـاشَ فِي تَكذِيـبٍ**طـولُ الحَـيــاةِ لَــهُ تَـعــذيـبُ
  مهما يكن هذا ليس بتجديد لعدم وجود الضابط المعقول , والذوق المنقول , والتقليد المأمول  , فالأمر تم َّ وأغلق في غياهب المجهول . ومن هذه الغياهب ما جاء به الأسود بن يعفر النهشلي ت 600 م ) الذي ضمن أربعة أوزان في خمسة أبيات مجزوء البسيط بوزنين ومخلع البسيط والرجز في قوله :
إنّا ذممنا علـى مـا خـيَّلـتْ***سعد بن زيدٍ وعمراً من تميمْ
وضبّة المشتري العـار بـنـا  *** وذاك عمّ بنـا غـيرُ رحـيمْ
لا ينتهون الدهرعن مولىً لنا**قوركَ بالسهم حافـات الأديم
ونحـنُ قـــــــومٌ لـنـا رمـاحٌ  *****وثروةٌ من مـالٍ وصـمـيم
لا نشتكي الصمَ في الحرب***ولا نئنُّ منها كتأنـان الـسـلـيم (29)
 وهذا أيضاً تجديد زائل , ولون فائت , عابه النقاد  , وقلـّلوا من شأنه , بل دثروه , ولا ندري ما كان سيكون لو طوّروه وتساهلوا معه , ولا الشعراء أنفسهم قد أكثروا مما أتوا به , ليرسخوا نتاجهم في تاريخ الأدب العربي , ونعود لتوضيح بعض ما أوردنا , فمثلاً : البيت الأول من البحرالبسيط عروضه مجزوءة صحيحة (مستفعلن)  , والضرب مجزوء مذال ( مستفعلان) :
                             إنّا ذممنا على ما خيّلتْ***سعد بن زيد وعمراً من تميم
وتقطيعه : 
إنـْناذممْ ناعلى ماخييلتْ **سعـْدبْ نزي دنوعمْ رنمنتميم
/ه/ه//ه /ه//ه   /ه/ه//ه  ***  /ه/ه//ه     /ه//ه    /ه/ه//ه ه
مستفعلن فاعلن مستفعلن*** مستفعلن فاعلن   مستفعلانْ
وعن البيت الرابع من مقطوعة الأسود النهشلي السابقة  , والربط بينه وبين صدر مطلع قصيدة  عبيد  بن الأبرص التي يريد أنْ يلحقها السكاكي بالخطب قائلاً : 
"أصل البسيط مستفعلن فاعلن أربع مرات وهو يستعمل تارة مثمنا وأخرى مجزوا مسدسا وله في المثمن عروض واحدة مخبونة , ولها ضربان أولهما مخبون وثانيهما مقطوع وفي المسدس عروضان العروض الأولى سالمة ولها ثلاثة أضرب أولها مذال وثانيها معرى وثالثها مقطوع والعروض الثانية مقطوعة ولها واحد مقطوع وهذا البيت الأخير المقطوع العروض والضرب يسمى مخلعا، وعن الخليل أن العروض المقطوعة لا تجامع غير الضرب المقطوع والكسائي يروي خلاف ذلك وهو شعر لامرئ القيس : 
عيناك دمعهما سال ***كان شأنيهما أو شال
وللأسود بن يعفر:
ونحن قومٌ لنا رماحٌ *** وثروة من موال وصميم
وفي قصيدة عبيد بن الأبرص وهي أقفر من أهله ملحوب كثير من هذا القبيل، وهذه القصيدة عندي من عجائب الدنيا في اختلافها في الوزن والأولى فيها أن تلحق بالخطب كما هو رأي كثير من الفضلاء" (30) .
نرجو مراجعة الحلقة السادسة من علم العروض لكاتب هذه السطور , وأنا لا أميل بالأغلب القريب من المطلق بهذا الإلحاق السكاكي , فهي قصيدة عدّها العرب من المعلقات العشر , وإن وضع الجمحي شاعرها ضمن الطبقة الرابعة , الأختلاف منحها نكهة التغيير وعدم الرتابة , وهي أقرب بمعظم أبياتها لمخلع البسيط , ولكن لا أعدّها تجديداً , لأن صاحبها لم يخطط للتجديد , فجاءت عفوية , بدون نظام محدد , ولم تتوارث الأجيال نسقها الشعري , بل قد رمى قدامة بن جعفر العديد من أبياتها بالتخليع وهو من عيوب شعر الأقدمين  , وربط بينها وبين غيرها من أبيات شعر العرب الجاهلي   بقوله :" الخروج عن العروض وهو أن يكون قبيح الوزن قد أفرط قائله في تزحيفه , وجعل ذلك بنية للشعر كله , حتى ميله إلى الانكسار , وأخرجه عن باب الشعر الذي يعرف السامع له صحة وزنه في أول وهلة , إلى ما ينكره حتى ينعم ذوقه، أو يعرضه على العروض فيصح فيه , فإن ما جرى من الشعر هذا المجرى ناقص الطلاوة، قليل الحلاوة، ذلك مثل قول الأسود بن يعفر :
إنا ذممنا على ما خيلت *** سعد بن زيد وعمرا من تميم
........................................................................
ومثل قول عروة بن الورد :
يا هند بنت أبي ذراع***أخلفتني ظني ووترتني عشقي
ونكحت راعي ثلة يثمرها **** والدهر فائته بما يبقى
ومثل قصيدة عبيد بن الأبرص , وفيها أبيات قد خرجت عن العروض البتة , وقبح ذلك جودة الشعر , حتى أصاره إلى حد الردئ منه , فمن ذلك قوله :
والمرء ما عاش في تكذيب *** طول الحياة له تعذيبُ
فهذا معنى جيد ولفظ حسن , إلا أن وزنة قد شانه وقبح حسنه , وأفسد جيده فما جرى من التزحيف هذا المجرى في القصيدة , أو الأبيات كلها أو أكثرها، كان قبيحا من أجل إفراطه في التخليع واحدة , ثم من أجل دوامه وكثرته ثانية , وإنما يستحب من التزحيف ما كان غير مفرط , أو كان في بيت أو بيتين من القصيدة من غير توال ولا اتساق , ولا إفراط يخرجه عن الوزن، مثل ما قال متمم بن نويرة :
وفقد بني أم تداعوا فلم أكن *** خلافهم لأستكين وأضرعا " (31)
ومن تداخل البحور نجد في قصيدة المرقش الأكبر , وهي من البحر السريع , العروضة مكسوفة مخبولة , وضربها أصلم  :
هل بالديار أن تجيب صممْ*** لو كان رسمٌ ناطقاً كلـّمْ
هل بالديا  رأنْ تجي  بصصم** لوكانرسْ منـْناطقن كلـْلمْ
مستفعلن   متفعلن  فعِلـُن  *** مستفعلن  مستفعلن فعْلن   
ولكن البيت التالي من البحر الكامل  , لأن وردت تفعيلة (متفاعلن) ثاني أجزاء العجز , إذ تحول الساكن الأول من التفعيلة إلى متحرك , وهذا لا يجوز بالسريع  فتحول إلى الكامل الحذاء العروض وضربه أحذ مضمر   :
ما ذنبنا في أن غزا ملكٌ **** من آل جفنة حازمٌ مرغمْ
ماذنـْبنا  في أنْ غزا  ملكن**منْ أَا لجفْ نتـَحَازمن مرْغمْ
مستفعلن مستفعلن فعِلن*** مستفعلن  متفاعلن   فعْلن
والأمر نفسه ينطبق على قصيدة عدي بن زيد العبادي: 
تعرف أمس من لميس الطلل *** من الكتاب الدارس الأحول
 يقول الدكتور جواد علي في (مفصله) : " هي من وزن السريع , وخرجت بعض شطورها على هذا الوزن كالشطر الثاني من هذا البيت:
 أنعم صباحاً علقم بن عدي ***أثويت اليوم أم ترحل 
فإنه من المديد " (32)
وكذلك ذهب الدكتور شوقي ضيف في (تاريخ الأدب العربي العصر الجاهلي ) بقوله : "فإنه من وزن المديد " (33) , ومثلهما الدكتور علي يونس في ( نظرته الجديدة في موسيقى الشعر العربي ) , ولكن لم يحدد البحر المديد , إذ يذكر القصيدة من (السريع) , ويعقب : " وبعضها على غير هذا الوزن " ويثبت مثل عجز هذا البيت ( أنعم ....) , ويحيلك مهمشاً لكتاب (الأغاني ) , وعلى ما يبدو هو مصدر الدكاترة .  (34) , مهما يكن نقطع البيت , ونبدي وجهة نظرنا :       
أنعم صباحاً علقم بن عدي *** أثويت اليوم أم ترحل
أنـْعمْ صبا حنْ علْ قمبْ نعَدي **أثـوَي تلْ  يوْمأمْ ترْحلْ
مستفعلن  مستفعلن   فعِلن  ** * فعلاتن    فاعلن  فعْلن
هكذا يكون الصدر من السريع , والعجز من المديد , كما ذهب  الأساتذةالدكاترة والأصفهاني من قبلهم  , ولكن إذا شدّدتَ ياء (عديّ ٌ) ونونتها , ودوّرت البيت , يقرأ البيت كلـّه من (السريع) سريعاً , إذ تنتقل ياء عدي الثانية وتنوينها للعجز , فيصبح :
(ين أثويْ  تلْ يوْمأمْ   ترْحلْ ) :  مفـْتعلن  مستفعلن فعْلن 
   فكان من المفروض  أنْ يدقـّق بالأمر , وأبو العلاء في (فصوله وغاياته) يذكر اختلال الوزن في بيت آخر للعبادي : 
قد حان أن تصحو أو تقصر***وقد أتى لما عهدت عصر
هذا الشذوذ في وزن الشعر  الجاهلي الذي تناقله الرواة بأمانة دون تصحيح , لو استغله أبناء عصره أو العصور التي تلت , ربّما لأثمر  عن شعر جديد لذيذ في موسيقاه غير ما نألفه اليوم من صيغة ( تفعيلية) , و (جملة شعرية) متناوبة في تفعيلاتها الموسيقية , فربَّ ضارة نافعة , وربَّ رمية من غير رام  , ولكن الزمن فات , وما فات قد مات !!
2 -عيوب القافية المفضية إلى تجديد معدوم !! :
والقافية ولدت مع الحداء وتقطيعاته ونهاياته المترقبة من مستمعيه , ومن بعد كست الشعر بهاءً ورونقاً ونغماً , فإذا زلَّ الحادي أو الشاعر إقواءً أو إكفاءً أو إيطاءً أو سناداً , فأمّا أن يغطي زلـّته بحدائه أو غنائه مما شجعهم على ارتكابه , أو ينتبه المستمعون الأجلاء , فيشيرون إليه بازدراء , هكذا جرى الأمر في الجاهلية وصدرالإسلام حتى نضج في عهد الأمويين  , فلك أنْ تعتبر العيوب المذكورة خطوة للتجديد , أو كبوة في الترديد , حسب العيب , وإليك هذه الأمثلة : وهذا عنترة , وبيته بعد التصحيح :
ينباع من ذفري غضوب جَسْرة *** زيَّافة مثل الفنيقِ المكدمِ
وأصل ينباع  (ينبع). فـ " قول أكثر أهل اللغة أن ينباع كان في الأصل ينبع فوصل فتحة الباء بالألف " (35) , وذكرنا في عيب (الإقواء) الذي مرّ ذكره عن تقصّد الحارث بن حلزة أن يورد حركة كسرلحرف الروي (الهمزة) عند ذكر ملك الحيرة ( حتى ملكً المنذر بن ماء السماءِ) بدلاً من الضّم حركة (مجرى) القصيدة : ( رب ثاو يمل منه الثواءُ ) , ليثيرانتباه جلالته , ولعلك لم تنسَ النابغة وعيبه حتنى نبهه أهل المدينة بغناء شعره المُعيب على لسان مغنية , وصحح لفظه من ( وبذاك خبّرنا الغرابُ الأسودُ) إلى (وبذاك تنعاب الغرابِ الأسودِ) أو (... خبّرنا الغدافُ الأسودي) فالصفة يمكن أن تلحق بها ياء النسبة , المهم ليتماشى مجراها مع حركة مجرى الروي الكسر (عجلان ذا زادٍ وغير مزوّدِ) , وكذلك في قوله :
تبدو كواكبه والشمس طالعة ***لا النور نور ولا الإظلام إظلامُ
 وكذلك لتجنب عيبه , ومجرى الروي مكسور حوّله إلى (لا النور نور ولا ليل كإظلامِ) .
 ويروي ابن منظور في (لسانه) عن الأخفش قوله : الإقواء رفع بيت وجر آخر, نحو قول الشاعر: 
لا بأس بالقوم من طول ومن عظم***جسم البغال وأحلام العصافير ِ
ثم قال : 
كأنهم قصــــبٌ جوف أسافلهُ  ***** مثقبٌ نفختْ فيـــــهِ الأعاصيرُ
قال : وقد سمعت هذا من العرب كثيرا لا أحصي ، وقلت قصيدة ينشدونها إلا وفيها إقواء ، ثم لا يستنكرونه لأنه لا يكسر الشعر... فأما دخول النصب مع أحدهما فقليل (الإصراف) , من ذلك ما أنشده الشاعر:
فيحيى كان أحسن منك وجها     وأحسن في المعصفرة ارتداءا
ثم قال : 
وفي قلبي على يحيى البلاءُ
وقال العلاء بن المنهال الغنوي في شريك بن عبد الله النخعي : 
ليت أبا شريك كان حيا***فيقصر حين يبصره شريكُ
ويترك من تدرئه علينا**** * إذا قلنا له : هذا أبوكا
ونكتفي بهذا القدر الكافي من (لسان العرب) الوافي (36) , ولماذا هذا كلـّه عن الإقواء والإصراف , الهدف الذي نريد أن نصل إليه , كان بالإمكان قلب  المثالب إلى مناقب , وهذا ما فعله الشاعر العباسي (طلحة بن عبيد الله العوني) - توفي في القرن الرابع الهجري - حسب ما نقله الشيخ الأميني في (غديره) عن (ابن رشيق) القيرواني في (عمدته) قوله :   
 " ومن الشعر نوع غريب يسمونه (القواديسي) تشبيها بالقواديس السانية، لارتفاع بعض قوافيه في جهة وانخفاضها في الجهة الأخرى , فأول من رأيته جاء به طلحة بن عبيد الله العوني في قوله وهي من قصيدة له مشهورة طويلة : 
كم للدمى الأبكار بالـ***جنتين  من منازل ِ 
بمهجتي للوجد من  **** تذكارهـا منازلُ
 ِِمعاهدٌ رعيـــلها **** مثعنجر الهواطــــل ِ
 لما نأى ســاكنها ***** فأدمعي هواطـــلُ 
وللعوني معاني فخمة في شعره استحسنها معاصروه ومن بعده فحذوا حذوه في صياغة تلك المعاني لكن الحقيقة تشهد بأن الفضل لمن سبق ..." (37)
رتبنا البيت الأول للعوني شطره وعجزه بالشكل العروضي , فهو من مجزوء الرجز بأربع تفعيلات للبيت , وكما تلاحظ مجرى روي البيت الأول والثالث الكسر , والثالث  والرابع الضم , وهكذا تجري القصيدة الطويلة بإقوائها الإبداعي .
ومن الإبداعات الجاهلية المسمطات , والسمط : خيط النظم لأنه يعلق , وقيل : هي قلادة أطول من المخنقة , وجمعه سموط ,  وقيل : السمط الخيط الواحد المنظوم  . وأنشد لطرفة : 
وفي الحي أحوى ينفض المرد شادنٌ *** مظاهر سمطي لؤلؤ وزبرجد
 والمسمط من الشعر : أبيات , وقال الليث : الشعر المسمط الذي يكون في صدر البيت أبيات مشطورة أو منهوكة مقفاة  , ويجمعها قافية مخالفة لازمة للقصيدة حتى تنقضي (38) , إذ يبتدئ فيه الشاعر ببيت مصرع غالباً , تسمى قافيته عمود القصيدة، ثم يأتي بمجاميع من الأشطر في كل منها خمسة أشطر: الأربعة الأولى منها على غير قافية البيت الأول (عمود القصيدة) والشطر الخامس على هذه القافية،  ومثاله المسمط المنسوب إلى امرئ القيس : 
توهمت من هند معالم أطلال ***عفاهن طول الدهر في الزمن الخالي
مرابع من هند خلت ومصايف ***** يصيح بمغناها صدى وعوازف
وغيرها هوج الرياح العواصف ***** وكل مسـف ثـم آخــــــر رادف
بأسحم من نوء السماكين هطال
فالمسمط هو عقد اللؤلؤ  , والسمط هو الخيط أو السلك الذي يجمع حبات اللؤلؤ, فهو عمود القصيد الذي يتشكل بادئاً من بيت مصرّع , ويتناوب بعد كل مجموعة شعرية  التي تمثل لؤلؤة تتشكل من  أربعة أشطر تنتهي بقافية متماثلة الوزن والروي .
وينسب الرواة إلى امرئ القيس مسمطاً أخر من بحر الرجز , والقيرواني في (عمدته ) يقول : إنه منحول , وأبو العلاء المعري في ( رسالة غفرانه) لا يرتضيه للملك الضليل , فصبّ رفضه على لسان الشاعر نفسه الخالد في  نار جهنم ,عند مقابلته إياه , وأنقل إليكم الحوار الجهنمي للأمانة :
"أخبرني عن التسميط المنسوب إليك، أصحيح هو عنك؟ وينشده الذي يرويه بعض الناس
يا صحبنا عرجوا *** تقف بكم أسج
مهرية دلــــج  **** في سيرها معج
طالت بها الرحل
فعرجوا كلهم  ***** والهم يشغلهم
والعيس تحملهم **** ليست تعللهم
وعاجت الرمل
يا قوم إن الهوى *** إذا أصاب الفتى
في القلب ثم ارتقى** فهد بعض القوى
فقد هوى الرجل 
فيقول : لا والله ما سمعت هذا قط، وإنه لقري لم أسلكه , وإن الكذب لكثير , وأحسب هذا لبعض شعراء الإسلام , ولقد ظلمني وأساء إلي ! " (39)
والحقيقة أن ّ أبا العلاء يكره الرجز كثيراً , ويرى نفسه وامرأ القيس أعلى مرتبة من هذا الهذيان الأقرب إلى النثر كما يزعم , وسنثبت رأيه بوضوح عندما نصل إلى ازدهار الرجز في العصر الأموي , ومن وجهة نظري أراه غير محقٍّ , فالرجز نغم  شعبي جميل مطرب , ينشده الفارس في صولاته , ويردده العامل في ميدانه , وتناغي به الأم طفلها في سريره , بادر به أول شعراء الجاهلية , ثم غرف منه أبو العتاهية في أرجوزة زهده ... حتى السياب في أنشودة مطره  , بل احتضنه الشعراء الروّاد المعاصرون , لأنّه يأتي طيعاً كما يشاء الشعراء ... تاماً ...مجزوءاً ... مشطوراً ... منهوكاً , ونحن قد أنهكنا  التعب , ننهي حلقتنا بالتحيات الزاكيات والسلام

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/29



كتابة تعليق لموضوع : 22-ملامح التجديد في الشعر العربي - الجاهلي : الوزن والقافية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على كويكب "عملاق" يقترب من الأرض قد يؤدي الى دمار واسع في أنحاء الكوكب : اجمعت الأديان وكذلك الحضارات القديمة على أن كوكبا او مذنبا او نجما حسب تسمياتهم سوف يظهر في سماء الأرض كعلامة على نهاية حقبة أرضية تمهيدا لظهور حقبة جديدة أخرى. واقدم المدونات في الصين والتبت والانكا وما مذكور في التوراة والانجيل رؤيا يوحنا وكذلك في الروايات والاحاديث الاسلامية كلها تذكر قضية هذا النجم او المذنب والتي تصفها التوراة بانها صخرة الهلاك والحرائق والزلازل والفيضانات.يقول في رؤيا يوحنا : (فسقط من السماء كوكب عظيم متقد كمصباح، ووقع على ثلث الأنهار وعلى ينابيع المياه.11 واسم الكوكب يدعى «الأفسنتين». فصار ثلث المياه أفسنتينا، ومات كثيرون من الناس من المياه لأنها صارت مرة). نسأل الله أن يحفظ الأرض ومن عليها.

 
علّق احمد خضير ، على عذراً ايها المشاهد؟؟؟ - للكاتب احمد خضير كاظم : عليكم السلام و رحمة الله و بركاته تحياتي الاستاذ صباح الغالي.. شكرا جزيلا على المداخلة والتعليق مع التحية

 
علّق نور الهدى ، على رسائل بيان المرجعية العليا في 7 / 2 - للكاتب نجاح بيعي : شكر الله سعيك

 
علّق صباح هلال حسين ، على عذراً ايها المشاهد؟؟؟ - للكاتب احمد خضير كاظم : استاذ احمد خضير كاظم .... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. نص مقالتك كانت بمثابة وصف دقيق لما حصل في العراق للتظاهرات السلمية وأسئلة وأجوبة في نفس الوقت على هؤلاء الذين يشككون ويتهجمون على الاحتجاجات الشعبية الشبابية التي ترفض الفساد الاداري والمالي في كل مفاصل الدولة وفساد الاحزاب والكتل الفاشلة في تقاسم المناصب والمنافع بينهم ، بارك الله فيك وأحسنت وأجدت ...مع ارق تحياتي

 
علّق سيد علي المرسومي ، على تاريخ شهادة السيدة الكريمة أم البنين فاطمة بنت حزام ألکلآبيه »«ع» قدوة في التضحية والإيثار.» - للكاتب محمد الكوفي : استاذنا العزيز محمد الكوفي المحترم بعد السلام والتحية ارجو ان توضحوا لنا ماهي مصادركم التاريخية الموثوقة ان سيدنتا أم البنين عليها سلام ماتت شهيدة وشكرا لكم

 
علّق adeeb ، على جهل الحكومة ومجلس النواب في العراق - تعديل قانون التقاعد، اصلاحات، خدمة عسكرية، ترفيع - للكاتب عبد الستار الكعبي : الصحيح في احتساب الخدمة العسكرية لاغراض الوظيفة المدنية / علاوة، ترفيع، تقاعد الى السيد رئيس مجلس الدولة في العراق المحترم اولا : المعروض : يعاني الكثير من الموظفين من مظلومية كبيرة جداً في موضوع احتساب الخدمة العسكرية الالزامية لاغراض الخدمة المدنية بسبب التبدلات التي حصلت في التشريعات الخاصة بهذا الموضوع والاضطراب الواقع في تفسيرها والذي نتج عنه اختلاف ادارات الدوائر الحكومية في احتسابها. وقد كان لتراجع مجلس شورى الدولة عن قراراته بهذا الصدد اثر واضح في ذلك، فقد اصدر المجلس قرارات لاحتسابها لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع وتم العمل بموجبها في مختلف الدوائر الحكومية حيث تم تعديل الدرجات الوظيفية للموظفين المشمولين وذلك بمنحهم علاوات او ترفيع بما يقابل سنوات خدمتهم العسكرية كل حسب حالته، ثم تراجع المجلس عن قراراته واحتسبها لاغراض التقاعد فقط مما سبب مظلومية ادارية ومالية كبيرة وقعت اثارها على الموظفين المشمولين على شكل تنزيل درجة وتضمينات مالية حيث قامت الدوائر باعادة احتساب الخدمة الوظيفية وتعديل درجات الموظفين المعنيين وكذلك استقطاع الفروقات المالية منهم بعد رفع الخدمة العسكرية التي احتسبت لاغراض العلاوة والترفيع وجعلها للتقاعد فقط. وهنالك جانب اخر من هذه المظلومية يتمثل بان الموظفين المعيَّنين قبل (21/10/2002)، وهو تاريخ نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المنحل ذي الرقم (218) لسنة 2002 ، قد احتسبت خدمتهم العسكرية الالزامية لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد بينما اقرانهم الذين عينوا بعد ذلك التاريخ لم تحتسب لهم خدمتهم العسكرية الّا لأغراض التقاعد فقط على الرغم من انهم أدوا نفس الخدمة وفي نفس الموقع والوحدة العسكرية، وفي هذا غبن كبير واضح فكلاهما يستحقان نفس الحقوق مبدئيا. ثانيا : الغاية من الدراسة : لاجل رفع المظلومية عن الموظفين المتضررين من هذه الاشكالية الذين لم تحتسب خدمتهم العسكرية الالزامية والاحتياط لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد بسبب تغير القوانين والقرارات الخاصة بهذا الموضوع ولتصحيح هذه الارباكات التشريعية والتنفيذية نقدم لكم هذه الدراسة آملين منكم النظر فيها واصدار قراركم الحاسم المنصف وتوجيهكم لدوائر الدولة للعمل بموجبه. ثالثا : القوانين والقرارات حسب تسلسلها الزمني : ندرج في ادناه نصوصا من القوانين والتعليمات ومن بعض القرارات الصادرة بهذا الصدد على قدر تعلقها بموضوع احتساب الخدمة العسكرية للاغراض الوظيفية وحسب تواريخ صدورها : 1- قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 الذي نص في ( المادة 26 الفقرة 2 ) منه على : ( يحتفظ للمجندين الذين لم يسبق توظيفهم أو استخدامهم بأقدمية في التعيين تساوي أقدمية زملائهم في التخرج من الكليات أو المعاهد أو المدارس وذلك عند تقدمهم للتوظيف في دوائر الحكومة ومصالحها ومؤسساتها بعد اكمالهم مدة الخدمة الالزامية مباشرة بشرط أن يكون تجنيدهم قد حرمهم من التوظف مع زملائهم الذين تخرجوا معهم وأن يكونوا مستوفين للشروط العامة للتوظف.). حيث ضمن هذا القانون حق الخريجين الذين يتم تعيينهم في الدوائر الحكومية بعد ادائهم الخدمة العسكرية الالزامية بمنحهم قدما في الوظيفة مساوي للقدم الوظيفي لزملائهم في التخرج الذين تعينوا في دوائرهم بعد تخرجهم مباشرة مما يعني احتساب خدمتهم العسكرية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة لاغراض العلاوة والترفيع. 2- تعليمات عدد (119 لسنة 1979) النافذة التي صدرت لتضع عددا من الاسس والاليات الخاصة بالخدمة الوظيفية حسب قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960 المعدل النافذ والتي نصت في المادة أولاً – الفقرة /6 على (احتساب الخدمة العسكرية الالزامية التالية للحصول على الشهادة قدماً لاغراض الترفيع .) وهذا حق للموظف وانصاف في التعامل معه. 3- قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218) لسنة 2002 الذي اعتبر نافذاً في (21/10/2012) والذي نص على: (اولا – تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة، لاغراض التقاعد حصرا. ثانيا – ينفذ هذا القرار من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية.) وصار هذا القرار هو الاساس النافذ حالياً لاحتساب الخدمة العسكرية . ونلاحظ ان هذا القرار خالٍ من اي اشارة لتطبيقه باثر رجعي فيكون الفهم الاولي والارجح له هو ان تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل نفاذه وقبل الالتحاق بالوظيفة لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع بموجب القوانين السارية قبله وان الخدمة التي يقضيها العسكري بعد نفاذه تكون لاغراض التقاعد حصراً وهذا ما ذهب اليه مجلس شورى الدولة بقراره بالعدد (21/2004). 4- قرار مجلس شورى الدولة المرقم (21/2004 بتاريخ 18/11/2004) الذي نص في الفقرة (2) منه على (يكون احتساب الخدمة العسكرية الالزامية وخدمة الاحتياط لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد اذا كانت تلك الخدمة قد اديت قبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218 لسنة 2002) في (21/10/2002) فيكون احتساب اي منهما لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد). وهذا القرار هو الاكثر انصافا واقربها الى المعنى الذي يمكن ان يفسر به نص القرار (218 لسنة 2002). 5- قرار مجلس شورى الدولة المرقم (11 لسنة 2005) الذي اعتبر ان امر سلطة الائتلاف المؤقتة المرقم (30 لسنة 2003) يبطل احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة ويحتسبها لاغراض التقاعد فقط إستناداً الى قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (218 لسنة 2002) ويرى مجلس شورى الدولة في قراره هذا ان احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والترفيع معلق بالامر (30) ونص على (حيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها او تعليقها) و (اذا زال المانع عاد الموضوع) بمعنى اذا زال المانع والذي يقصد به ألامر رقم (30) زال الممنوع به الذي هو (احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع) وعليه فانه يلزم من زوال ألامر رقم (30) عودة الوضع الى اصله اي جواز بل وجوب (احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع). ولكن مجلس شورى الدولة لم ينفذ مضمون قراره هذا بعد زوال الامر رقم (30) لسنة 2003 الذي تم الغاؤه بقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008 المعدل الذي عد نافذا بتاريخ 1/1/2008 والذي نصت المادة (21) منه على ( يلغى أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 (. 6- قرار مجلس شورى الدولة رقم (70) لسنة 2006 وجاء في حيثياته (وحيث ان أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 قد علق جميع القوانين وسنن التشريعات واللوائح التنظيمية التي يتم بموجبها تحديد الرواتب او الاجور الخاصة او اعتبر ذلك من الحوافز المالية التي تصرف للموظفين .وحيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها .) وكذلك ورد فيه ( ان احتساب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218) لسنة 2002 لاغراض العلاوة والترفيع يعد موقوفاً في الوقت الحاضر استناداً الى امر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003.) وكذلك ورد في نصه (حيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها) و حيث أنه (اذا زال المانع عاد الموضوع)، وينطبق هنا نفس ما قلناه في الفقرة (5) اعلاه بخصوص قرار مجلس شورى الدولة المرقم (11 لسنة 2005). 7- قرار مجلس شورى الدولة رقم (28/2016 بتاريخ 10/3/2016) الذي ترك كل تفسيراته واسسه السابقة في عدم احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والترفيع استنادا الى أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 واستند فقط الى قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) المرقم (218 لسنة 2002) وقرر ( لايحق احتساب الخدمة العسكرية المؤداة قبل نفاذ القرار المذكور او بعده طالما ان هذا القرار (218) ما زال نافذاً). رابعا : الحالات المعنية : بعد ان تبين لنا ان قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) المرقم (218) لسنة 2002 هو الفيصل في هذا الموضوع وان التوجه القانوني لمجلس شورى الدولة استقر على اعتباره الاساس الذي تستند عليه القرارات الخاصة بموضوع احتساب الخدمة العسكرية الالزامية لاغراض الوظيفة المدنية، ينبغي لنا لاجل اصدار الحكم المناسب في هذا الموضوع ان نستعرض الحالات التي يمكن ان تخضع لمداه التطبيقي مع بيان الراي بشأن احتساب الخدمة العسكرية لكل حالة : الحالة الاولى : ان تكون الخدمة العسكرية الالزامية مقضاة بعد نفاذ القرار فيطبق عليها القرار المذكور بلا اشكال. الحالة الثانية : ان يكون كل من اداء الخدمة العسكرية الالزامية والتعيين في الوظيفة واحتساب الخدمة العسكرية قبل نفاذ القرار المذكور فلايسري عليها القرار بلا خلاف ولا اشكال ايضا. الحالة الثالثة : ان تكون الخدمة العسكرية الالزامية مقضاة قبل نفاذ القرار ولكن التعيين في الوظيفة المدنية يكون بعد نفاذه وهنا يكون الحكم باحتسابها لاغراض التقاعد فقط حسبما صدرت به عدة قرارات من مجلس شورى الدولة استنادا الى نص القرار ولكن الرحمة القانونية ومباديء العدالة والانصاف تقتضي احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد مساواة لهم باقرانهم الذين تعينوا قبل نفاذ القرار. الحالة الرابعة : التي هي اهم الحالات والتي يجب ان نقف عندها ونتمعن تفاصيلها بدقة. وهي ان يكون اداء الخدمة العسكرية وبعدها الالتحاق بالوظيفة كلاهما قبل نفاذ القرار (218) ولكن هذه الخدمة لم تحتسب في حينها بسبب تقصير من ادارات الدوائر ففي هذه الحالة يكون الاستحقاق هو احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد وذلك استنادا لما يلي :- 1- ان القانون النافذ في وقتها بخصوص احتساب الخدمة العسكرية في الوظيفة المدنية هو قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 وان الخدمة العسكرية الالزامية والاحتياط كانت تحتسب لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد وفقا لاحكام المادتين (25 و 26) منه. وقد اكدت هذا التوجه تعليمات عدد (119) لسنة 1979 النافذة التي نصت في المادة أولاً – الفقرة /6 على (احتساب الخدمة العسكرية الالزامية التالية للحصول على الشهادة قدماً لاغراض الترفيع .) 2- ان من شروط التعيين في الدوائر والمؤسسات الحكومية في وقتها ان يكون طالب التعيين قد اكمل الخدمة الالزامية (او كان مستثنى او .... ) حسبما ورد في الفقرة (1) من المادة (٢٧). وكان عليه اثبات ذلك بتقديم (دفتر الخدمة العسكرية) باعتباره الوثيقة الرسمية المعتمدة لاثبات الموقف من الخدمة العسكرية والذي يبين تفاصيلها كاملة كما ورد في المادة (1) من قانون الخدمة العسكرية رقم (65) . 3- ان احتساب الخدمة العسكرية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة يتم تلقائيا من قبل الادارة بعد تقديم الموظف ما يثبت اداءها من مستندات وفق القانون بغض النظر عن تاريخ تقديم الطلب لاحتسابها لان تقديمه كاشفا لها وليس منشئا لها وهذا ما أقره مجلس شورى الدولة (قراره 21/ 2014) وذلك لان المادتين (25 و 26) من قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 لم تشترطا لاحتساب الخدمة العسكرية تقديم طلب بشانها. واستنادا على ما تقدم فان الموظف الذي ادى الخدمة العسكرية الالزامية قبل التعيين وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور يكون قد قدم لدائرته دفتر الخدمة العسكرية الذي يثبت اداءها وتفاصيلها مما يفترض احتسابها تلقائيا من قبل الدائرة وان عدم احتسابها في هذه الحالة يعد خطأ في اجراءاتها ولادخل للموظف فيه ولايتحمله كما اكدته العديد من قرارات مجلس شورى الدولة وتعليمات مجلس الوزراء. وحيث ان من حق الادارة تصحيح اخطائها السابقة كما هو الثابت في قرارات مجلس شورى الدولة. عليه يكون قرار الادارة الذي تتخذه بعد نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور والذي تقرر فيه احتساب الخدمة العسكرية الالزامية والاحتياط المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور لاغراص العلاوة والترفيع والتقاعد هو تصحيح لاخطائها السابقة (بعدم احتسابها) فيكون قرار احتسابها صحيحا وموافقا للقانون ولقرارات مجلس شورى الدولة. حيث ان العبرة في التشريعات التي كانت نافذة وقت اداء الخدمة العسكرية الالزامية والالتحاق بالوظيفة. وبناءا على ماتقدم فان الموظف المعين قبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (218) والذي ادى خدمته العسكرية قبل التحاقه بالوظيفة يستحق احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد. خامسا : الحلول المقترحة : من اجل وضع حل منطقي لهذه الاشكالية يساهم بايجاد حالة من الاستقرار القانوني والاداري ولانصاف الموظفين كل حسب الحالة الخاصة به نقترح ما يلي : 1- الغاء قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (218 لسنة 2002) والعمل بالقوانين والتعليمات السابقة له خاصة التعليمات عدد (119 لسنة 1979) النافذة التي صدرت بخصوص الخدمة الوظيفية حسب قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960 المعدل النافذ ولن تتضرر من ذلك أي شريحة بل على العكس فانه حل منصف وعادل للجميع ويضمن حقوق الموظفين. ولكن هذا الحل يحتاج تدخل تشريعي وتوافقات برلمانية وهو خارج ارادة وصلاحية مجلس شورى الدولة ويصعب تحقيقه لذلك نوصي بان يتخذ المجلس قرارا بخصوص الحالة الرابعة باعتبار المشمولين بها هم الاكثر تضررا من غيرهم. ونقترح ان يكون القرار كما في الفقرة التالية. ب- تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية وخدمة الاحتياط المقضاة أي منهما قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218 لسنة 2002) في (21/10/2002) للموظفين الذين تم تعيينهم قبل نفاذ القرار المذكور لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد. واذا كان المانع من اتخاذ هذا القرار هو التبعات المالية التي يمكن ان تترتب عليه فانه بالامكان النص فيه بان لايكون الاحتساب باثر رجعي وان لاتتبع تطبيق القرار فروقات مالية لصالح الموظفين المستفيدين. ولابد من الاشارة الى ان الموظفين المعنيين بهذا الموضوع هم الان كبار في السن وعلى ابواب الاحالة على التقاعد وخدموا دوائرهم وبلدهم لسنوات طويلة وانهم اصحاب عوائل وهم آباء لمقاتلين في الجيش والشرطة والحشد الذين يقاتلون دفاعا عن والوطن والشعب والمقدسات، وانه من الضروري انصافهم قبل توديعهم للعمل الوظيفي وذلك باصدار القرار المقترح ليكون املا لهم في ختام خدمتهم الوظيفية. الخاتمة : نامل ان يتم النظر بهذه الدراسة من اجل انصاف المتضررين بسبب اختلاف الاجراءات الادارية تبعا لاختلاف النصوص القانونية بهذا الموضوع وخدمة للمصلحة العامة. مع فائق الشكر والتقدير

 
علّق هناء ، على الإقليم السني في سطور صفقة القرن ؟!! - للكاتب محمد حسن الساعدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته طرح صائب ومثمر باذن الله، نعم هذا مايخصططون له اقليم سني واحتراب شيعي شيعي ، اذا لم يتحرك عقلاء وسط وجنوب العراق لتحقيق المطالب العادلة للمتظاهرين واحتضانهم لانهم اولا واخرا ابناءنا والا فانه الندم الذي مابعده ندم. وحسبنا الله ونعم الوكيل

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حمار ، أو جحش أو ابن أتان أو أتان على ماذا ركب يسوع .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سبحان الرب المغالطة تبقى نائمة في عقول البعض . هل الموضوع يتحدث عن الماهية او يتحدث على ماذا ركب يسوع ؟ كيف تقرأ وكيف تفهم . النص يقول : (وأتيا بالأتان والجحش، ووضعا عليهما ثيابهما فجلس عليهما). فكيف تفسر قول الانجيل (فجلس عليهما) كيف يجلس عليهما في آن واحد . يضاف إلى ذلك ان الموضوع ناقش التناقض التضارب بين الاناجيل في نقل رواية الركوب على الحمار والجحش والاتان. وكل كاتب إنجيل حذف واضاف وبدل وغيّر. ثم تات انت لتقول بأن الحمارة هي ام نافع ، وام تولب ، وام جحش ، وأم وهب . اتمنى التركزي في القرائة وفهم الموضوع . ويبدو أن التخبط ليس عند كتبة الاناجيل فقط ، لا بل انها عدوى تُصيب كل من يقترب منهما.

 
علّق محمود ، على حمار ، أو جحش أو ابن أتان أو أتان على ماذا ركب يسوع .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لكن انثى الحمار تدعى ( اتان ) __ هذه معلومة تثبت ان ما وضعته انت هو خطأ _ وابن اتان هو حجش _ _ عندما قالو__ (((( فتجدان أتانا مربوطة وجحشا معها ))) _ تعني في العربية ((( انثى الحمار و حجش ابنها )))) _ تسطيع ان تتاكد من معاجك اللغة العربية __ اسمُ أنثى الحمار تُعرَفُ أنثى الحمار في اللغة العربيّة بأسماءٍ عِدّة، منها أتَان، وأم نافع، وأم تولب، وأم جحش، وأم وهب. إ

 
علّق حسنين سعدون منور ، على العمل تعلن استلام اكثر من 70 الف مستفيد منحة الطوارئ ضمن الوجبة الاولى وتدعو المواطنين الذين حدث لديهم خطأ اثناء ملء الاستمارة الالكترونية الى الاتصال بشؤون المواطنين لتصحيحه - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : السلام عليكم اي اسمي طالع بالوجبه الخامسه اسمي حسنين سعدون منور محافضه ميسان رقم هاتف07713367161 مواليد1990/3/19ما وصلتلي رساله لان كان رقمي بيهخطء اذا ممكن صححه 07713367161

 
علّق علي العلي : ايها الكاتب قولكم "ليس فقط الاحزاب هي مسؤولة عنه فالشعب شريكاً اساسياً في هذا العمل " اليس هذا خلط السم بالعسل؟ ان المواطن العادي تعم مسؤزل ولكن عندما يكون وزير اختاره حزب ديني ويدعي انه مسلم وعينك عينك يسرق ويفسد وبهرب ويعطى الامتيازات كلها هل تقارنه بمواطن يعمل في الدولة وهو يلاحظ الفساد يستشري من القمة ويطمم له؟ هذا كلام طفولي وغير منطقي والحقيقة انك ومن امثالك يطمر رأسه تحت الرمال عن الفساد التي تقوده الاحزاب التي تدعي التدين والاسلام.

 
علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مواسم الحسين
صفحة الكاتب :
  مواسم الحسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خيانة وحقارة وخسة البرزاني الى اين  : مهدي المولى

 عودة الحياة للمشهد الفني بالموصل من بين الأنقاض

 الشاعر الجزائري في ضيافة بيت القاسم الثقافي  : اعلام وزارة الثقافة

  في كنف الامام الجواد (عليه السلام)  : حسن النجفي

 رواية «إناث الدار»  : محمد الهجابي

 التحالف السعودي ضد اليمن وتغذية التطرف والحرب  : جميل عوده

 التجارة... لجان فنية خاصة للكشف عن اجهزة التنقية والتعقيم في المطاحن الاهلية والحكومية  : اعلام وزارة التجارة

 فرحة العيد في عيون الأطفال  : احمد محمود شنان

 بترايوس ينضم إلى جوقة الأزهر السعودي  : د . عبد الخالق حسين

 اثنتا عشرة سنة!  : عماد يونس فغالي

 مكافحة المخدرات في الديوانية تلقي القبض على احد المتاجرين بالحبوب المخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 عاجل.نواب في البرلمان الالماني والادعاء العام وخبراء يؤيدون مقترح علي السراي بمنع شيوخ التكفير من الدخول إلى اوربا  : علي السراي

 نفاق السياسي المسؤول  : سهيل نجم

 نص الخطبة الثانية التي ألقاها ممثل المرجعية الدينية العليا فضيلة العلاّمة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في يوم الجمعة (26/صفر/1441هـ) الموافق (25/10/2019)

 انطلاق الحملات التطوعية لوزارة الشباب والرياضة على طريق ياحسين (ع)  : وزارة الشباب والرياضة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net