صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

       في ظاهرة خطيرة من نوعها في العراق تطاولت العناصر  الانتهازية من أعضاء البرلمان العراقي  وبعض الفضائيات المساندة للإرهاب في العراق كالشرقية وبغداد والرافدين المملوكة لجهات مشبوهة في خطأ قاتل كشف مقدار الحقد الدفين في قلوبهم المريضة ، حين شنوا حملة شعواء ضد الجيش العراقي والشرطة الاتحادية ، وتناسوا مسلسل المديح الذي كانوا يتشدقون به لإظهار وطنيتهم من خلال مدح الجيش والشرطة في ذكريات التأسيس.. وهكذا على حين غرة يتحول الجيش العراقي بين ليلة وضحاها إلى { مرتزقة } كما تسميهم وحدة الجميلي , و{قتلة} كما يسميهم سلمان الجميلي رئيس القائمة العراقية المشبوهة بالولاء.. 

          إن الولاء للوطن نوع من التربية والأخلاق تتبرعم مع حليب الأم ونسيم الهواء الذي يتنفسه الإنسان ومع كل لقمة نبتت في تراب الوطن ، فيكون كيانا من خلقته التكوينية .. وربما يختلف الإنسان مع حكومته أو أصدقائه أو طائفته ، ويتحدث بالدقة سبب الخلاف ، هذا حق مشروع ويجب على الناس سماعه ومناقشة رأيه.. وعندنا نحن العراقيون حوادث قتل ودهس وفصولات منذ أن وجد الإنسان في العراق إلى يومنا هذا .. ولم نسمع من مجنون ناهيك من عاقل أن وصف عشيرة قاتل أبيه بالخيانة أو الطائفية أو مرتزقة وجبناء .. هذا رأيناه واضحا على لسان احمد العلواني ووحدة الجميلي وسلمان الجميلي وحيدر الملا وميسون الدملوجي وأمثال هؤلاء الخرعة التي ملأت أجواء العراق سحابا قاتماّ  , بالأمس القريب تطالب وحدة الجميلي برلمان العراق الفلتة أن يوجه عقوبة للضباط والجنود الذين شاركوا في عزاء طويريج يوم عاشوراء .. في التفاته واضحة إنها تقف ضد الطائفة الشيعية بكل عقيدتها وبإصرار عجيب ، في وقت كانت تساند ضرب الدرباشة والتكيات النقشبندية ولم يصرح أي برلماني شيعي ضد هذه الممارسات ...! ولو فعلها سنصرخ بوجهه أن يتأدب  ويكف عن مهاجمة إخواننا السنة وممارساتهم وشعائرهم  .. وحين أطلقت قوات الجيش العراقي النار على المتظاهرين في البصرة في مظاهرات الكهرباء ومات على أثرها عدد من المتظاهرين رفعنا صوتنا ضد الضابط الذي  اصدر أمر إطلاق الرصاص على المتظاهرين ، وطالبنا إحالته للقضاء ، ودفعت الدولة تعويضات لذوي القتيل .. ولكن لم يصرح شروكي واحد إن الجيش مرتزقة وإنهم خونة ... 
           هذه المزايدات وطعن الجيش والشرطة من الخلف أمر مكشوف ، عرفت جهاته التي تموله وتغذيه من خارج الحدود على يد الصغار من ساسة البرلمان العراقي .. وكلما أوغل أولئك بمواقفهم العدائية لشريحة واسعة من أبناء العراق فأنهم يقدمون خدمة لنا أن نتوحد أكثر ونقف خلف قواتنا المسلحة البطلة التي تدحر الإرهاب وتسهر ليلا ونهارا من اجل راحة الناس  ، نكون لهم عيونا في الخطوط المتقدمة .. وأخيرا أود أن اعرض على قائمة العراقية قصة تعبر عن عقيدتنا بكل تفاصيلها الدقيقة ، عقيدة تجري في عروقنا رغما على الحاقدين .. والعاقل يفهم ..
         في قصة يهمني منها العبرة فقط... زار احد المؤمنين مرقد الإمام موسى بن جعفر {ع} ثم توجه نحو سامراء لزيارة الإمامين العسكريين{ع} وكان يركب حصانا ولم تكن المنطقة بين بغداد وسامراء كما هي اليوم .. أثناء الطريق التقى مع راكب آخر فرافقه وصارا يتحدثان بالأمور العامة .. وصل حديثهما إلى واقعة صفين .... هنا ظهرت الانتماءات وتطور الأمر إلى صراع ، وكان الزائر غير مسلح فضربه {صاحب الطريق} على جبهته فوقع على الأرض.. فسلب فرسه وطعامه وشرابه وتركه ينزف في الصحراء .. ولما بلغ به الجهد توسل بالإمام المهدي{عج} إمام الشروكية في كل العالم  وعاتبه على عدم نصرته ..
      غلبه الوجع من كثرة النزف .. غشي عليه لفترة ولكنه حسن إن هناك من يحتضنه ويصب على وجهه ماء ، وحين استعاد عافيته قدم له تمرا وقال هذا من طعامك وهذا فرسك الذي سلبه صاحبك .. ونحن لا نحضر إلا أن يأذن الله لنا بذلك . وقد تحقق لك الدعاء والتوسل بحضورنا ... فرح الزائر كثيرا ، ومد يده على مكان الضربة فأحس بألم شديد .. فقال: سيدي ألا تضع يدك الشريفة على جرحي  حتى يشفى ..؟ قال له الإمام : " لا هذا الجرح سيشفى مر مرور الأيام ويبقى أثره واضحا في جبهتك .. ومن يسألك عنه قل: إني جرحت مع علي بن أبي طالب يوم صفين " لان الضربة كانت امتداد لتلك الضربات ... هل فهمتم ما أقول  يا سلمان الجملي وأعضاء القائمة العراقية والحزب الإسلامي العراقي ... وهل عرفتم يا قواتنا المسلحة سبب التصريحات ضدكم وضد الشرطة وطعنكم من الخلف .....
 

  

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/01



كتابة تعليق لموضوع : الطعن من الخف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد جعفر ، في 2013/02/01 .

شيخنا الاموال المدفوعة تغير كل شي
قطر والسعودية تدفع واسرائيل فوقهما توجه الهدف هو حماية عروشهم العفنة
فماذا تنتظر من البزاز والخشلوك والزاملي غير اسقاط هذا الجيش لكي يحلموا من جديد بعودة جرذ العوجه





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عمار الاسدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ عمار الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مقاتلو فرقة العباس(عليه السلام) يُبلون البلاء الحسن في معركة مصفى بيجي وقائد عمليات صلاح الدين يثني عليهم ويشيد بعزيمتهم..  : موقع الكفيل

 لا... لسياسة إستجداء المواقف والإنحناء لأنظمة الدول المجاورة ؟  : صالح المحنه

 قيادة فرقة المشاة السابعة عشرة تزور أحد الجرحى الأبطال  : وزارة الدفاع العراقية

 تهــم الـوردي وحقوق الانسان  : عبد الامير الماجدي

 مظاهرات العراق : استشهاد 73 وجرح اكثر من 3000 شخص من القوات الامنية والمتظاهرين

 شخصيات دينية وسياسية وإعلامية من كل الطوائف تتحدث من لبنان عن شخصية السيد السيستاني

 نائب يطالب العبادي بالدعوة لاجتماع عاجل لمجلس الأمن الوطني لمناقشة وضع ديالى

 نريد أن نفهم ؟!!  : د . بهجت عبد الرضا

 غباء العم سام  : مدحت قلادة

 لندن تتحدث عن خطوات لإنهاء داعش وواشنطن وبغداد تعدان لاستعادة الموصل

 العمل والامن الوطني تقيمان الدورة التدريبية الثانية والعشرين الخاصة بالحراس الاصلاحيين  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قلب الشجرة ينبض  : هيثم الطيب

 وزارة التربية تعمم لمديرياتها كافة بتطبيق قانون المؤسسة في التعيينات  : اعلام مؤسسة الشهداء

 مديرية شهداء الصدر تفعل حملات الزيارة لعوائل ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 وصايا في زمن الغيبة لصاحب العصر والزمان (عليه السلام)  : علي المحمداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net