صفحة الكاتب : علي الزاغيني

فعاليات مؤتمر رابطة المرأة العراقية الثامن
علي الزاغيني

 المراة العراقية تحديات ونضال لبناء السلم والديمقراطية في عراق مدني
 
صباح يوم عراقي جميل  اشرقت به شمس الوطن  ليكون للمراة  اشراقة جميلة وهي تزهو بالحب والخير والجمال  لحضور \فعاليات المؤتمر الثامن لرابطة العراقية الذي  اقيم على قاعة فندق قصر السدير في الاول من شباط  وسط حضور من المثقفين ورجال السياسة ومن مختلف المحافظات لعيبروا عن تأئيدهم للمراة ومساندتهم لها في تحقيق مطالبها المشروعة بالمساواة والحقوق لانها نصف المجتمع واكثر من نصف لانها الام والاخت والزوجة والحبيبة والصديقة ورفيقة الدرب الطويل  التي طالما ضحت ولا زالت تضحي من اجل الوطن .

افتتح المؤتمر بالنشيد الوطني العراقي   بصوت الفنان علي حافظ  مصحوبا بالعزف المنفرد على الة العود  .
بعدها  وقف الجميع دقيقة صمت على ارواح شهداء الوطن وشهيدات  رابطة المراة العراقية
كلمة رابطة المراة  العراقية القتها السيدة شيمران مروكي  
الحضور الكرام .. الاخوات والاخوة الافاضل .. الصديقات والاصدقاء الاعزاء
السلام عليكم
بأسم السكرتارية ونيابة عن زميلاتي في رابطة المراة العراقية  ارحب بكم واثمن  حضوركم حفل الافتتاح لمؤتمرنا الثامن الذي ينعقد اليوم  في ظل ظروف سياسية وامنية ما زالت معقدة وغير مستقرة رغم مرور 10 سنوات على التغيير وانحسار ظلام وظلم الدكتاتورية في بلادنا .
ينعقد المؤتمر الثامن لرابطة المراة العراقية في ظروف غير طبيعية  تضع المزيد من التحديات امامنا نحن نساء العراق اللواتي ندفع يوميا الثمن مضاعفا لكل اخفاق وطني , مما يتطلب منا بذل المزيد للتصدي لمثل هذه التعقيدات في سبيل وطن امن ومستقر.
ان انعدام الثقة بين الفرقاء السياسين العراقيين يجعل المشهد اكثر تعقيدا , فالافتقار الى اجراءات تعزيز الثقة والاحتكام الى العقل هي السبب فيما يحصل اليوم بين الكتل السياسية لنعلن من هنا حاجتنا الماسة كمنظمات مجتمع مدني لتعزيز الحوار  وبناء الثقة ولفت انتباه الجميع الى اهمية ان نثق ببعضنا ليس بالكلام فقط ولكن بالعمل على ارض الواقع , من خلال حكومة الشراكة التي تعني تعزيز مشاركة الجميع بصنع القرار نساء ورجال , وهو الحل المنطقي لعراق الديمقراطية ويؤمن بسيادة القانون .
لايفيد العراق ان يبقى عالقا في المستوى السياسي تاركا الامن  والاقتصاد وهما الملفان الاهم والاخطر , فالامن  يمس المواطن في حياته , والاقتصاد يمس المواطن في كرامته , ومتى ما  انتهى السياسيون من الملف السياسي سيصبح بالامكان ان نشهد تحسنا امنيا والذي يعتبر الشرط الاساس للبدء ببناء الاقتصاد العراقي .
لهذا يتطلب من جميع منظمات المجتمع المدني وعرفة وايجاد اليات ضغط مناسبة تدفع السياسيين للنتهاء من السجالات السياسية والعديمة الجدوى للانتقال الى العمل لتعزيز الامن وتطوير الاقتصاد .
شهدت الفترة بين انعقاد المؤتمر السابع للرابطة وبين انعقاد المؤتمر الثامن , حالة عدم الاستقرار السياسي وضعف الاداء الحكومي والتي بسببها  لازالت تعاني المراة في المدينة والريف من ظروف صعبة ادت الى تراجع كبير في كافة الجوانب السياسية والصحية والتعليمية والاقتصادية والثقافية , وتبقى مشاركة النساء محدودة في الادوار الرسمية وادوار المراقبة وهذا يجب ان يتغير .
وعلى الرغم من جهود الجميع في ولادة دولة عراقية في شكلها  تبدو مدنية وديمقراطية ومؤسساتية , الا ان المراة العراقية ظلت تتعرض الى مختلف اشكال العنف الاسري والاجتماعي كما تواجه افة الفقر والحاجة الى الضمان الاقتصادي وتعالت في هذه الفترة الكثير من الاصوات المنادية بالافكار والعادات والتقاليد البالية التي تذل المراة وتبرر الظلم والعنف بحقها في العائلة وفي بيت الزوجية وكمطلقة وارملة , واصدرت تشريعات وتعليمات تكرس ذلك وتناقض مبدا مساواتها بالرجل .
وفي جوانب اخرى برزت معاناة الكثيرات من كونهن زوجات ضحايا سياسة النظام السابق وحروبه من المفقودين والمغيبن في السجون والمعتقلات .
وما انفكت الاوضاع الامنية السيئة في عموم العراق بسبب الصراعات بين القوى المتنفذة  من جهة والخروقات وضعف الاجهزة الامنية  من جهة اخرى , خاصة اعمال التخريب والتفجيرات تحصد يوميا ارواح الابرياء من النساء والاطفال والرجال فيتزايد عدد الامهات الارامل وعدد الاطفال اليتامى ومعظمهن يعانين من سوء التغية والامراض المزمنة والانتقالية وارتفاع  نسبة الامية , وقسم كبير منهم من ذوي الاجتياجات الخاصة .
وفي ظروف استمرار الازمة الاقتصادية والضائقة المعيشية وتنامي البطالة تعاني الامهات الامرين خاصة منهن الارامل اللواتي يتحملن اعباء اعالة اطفالهن اليتامى كذلك معاناة غيرهن من حالات العزوبية التي استشرت في المجتمع من جراء عزوف الشباب عن الزواج , فظلا عن التفكك الاسري وكثرة حالات الطلاق والانفصال بين الازواج , كما انتشرت وتفاقمت ظواهر خطيرة اخرى مثل الزواج المؤقت والاتجار بالنساء الى جانب تسرب الاطفال من المدارس واضطرارهم للعمل من اجل اسرهم وامهاتهم على مواجهة اعباء الحياة .
ويجري تشغيل الصغار والاحداث على نطاق واسع وفق شروط عمل مجحفة وباجور زهيدة جدا , وهم يتعرضون خلال ذلك الى شتى صنوف الاذى الجسدي والنفسي والاخلاقي , وادى ذلك الى انتشار ظواهر اخرى اشد خطورة في اواسط الاطفال والاحداث مثل تعاطي المخدرات وازدياد الجنوح وممارسة الجريمة خاصة فب الاحياء الاشد فقرا وتسول الاطفال والاتجار بالبشر .
بعد اقامة نظام مدني ديمقراطي كانت تتطلع النساء العراقيات الى الخلاص من كل ظواهر الحيف والتهميش الذي لحق بهن , وعلى الرغم من الانجازات التي حققتها ناشطات الحركة النسوية الا ان مسار الاحداث الفعلي يبين ان تحقيق هذا الامل يصطدم بعوائق جدية ,
وفي ظل الاوضاع الامنية المعقدة وما يرافقها من ازمة بنيوية وفوضى اقتصادية ودور العديد من القوى التي تنظر للمراة نظرة دونية , تراجع تمثيل النساء في السلطة التنفيذية حيث تشكلت الحكومة الاولى باربع وزارات تدار من قبل نساء وتراجع العدد بعد وزيرة الدولة لشؤون المراة ليصبح  العدد 3 فقط وفي الانتحابات الاخيرة بلغت نسبة مشاركة النساء في البرلمان 25% , الا ان التمثيل النسائي غاب تماما عن هئية الرئاسة في السلطة التشريعية وغاب ايضا عن لجنة الامن والدفاع ,وتراجعت مشاركة النساء في السلطة التنفيذية لتولي وزارة الدولة لشؤون المراة فقط , الى امراة .. كما تراجع ايضا تمثيل النساء  بمنصب وكالات  الوزارات بعد ان تولت النساء وكالة وزارة الداخلية والتجارة بمراحل مختلفة فظلا عن الغياب التام للتوازن الجندري في رئاسة الجامعات العراقية والهيئات غير مرتبطة بوزارة .
ولعل المؤشرات الاخطر التي عبرت بشكل واضح عن التغييب المتعمد للنساء التي تمثلت في تغيبهن عن المفاوضات  التي امتدت لاشهر بهدف تشكيل حكومة الشراكة الوطنية  وتهميش النساء عن مفاوضات واجتماعات المصالحة الوطنية التي تتعاطى مع القضايا الحيوية , كذلك اعمال اللجان التحضيرية للمؤتمر الوطني الذي مزمع انعقاده العام 2012 والذي فتح الباب لمناقشة اوسع واكثر عمقا للتشاور مع عدد من عضوات واعضاء مجلس النواب لتدارس اسباب هذا التغيب  وما هي  مبادرات  النساء للحد منه او التعاطي معه .
وهذه المؤشرات باتت تقلق الكثير من المدافعات والمدافعين عن حقوق المراة ويتوجب بذل المزيد في مواجهة الاراء و الافعال الرامية الى تحجيم دور المراة والابقاء عليها حبيسة البيت ورهينة بالعادات والتقاليد البالية .
ان التصدي لهذه الظروف والتغلب على الصعوبات والتحديات التي تواجهها المراة يتطلبان العمل على تحقيق ما يلي :-
1. توجيد جهود الحركة النسوية على اساس الحقوق المشتركة للنساء عبر ايجاد افضل صيغ التنسيق والعمل المشترك من اجل نشر ثقافة التسامح واحترام الاخر وتعزيز الحوار وضمان تكافؤ الفرص وتحقيق المساواة في الحقوق .
 2. مواصلة السعي لتخليص الدستور من الثغرات التي يعاني منها فيما يخص المراة بما يكفل المساواة النامة بين المراة والرجل في كافة الميادين والمستويات دون استثناء .
3. الغاء  وتعديل جميع القوانين المخالفة للائحة حقوق الانسان واتفاقية  القضاء على كافة اشكال التمييز ضد المراة (سيداو) وتلك التي تستهين بور المراة ومكانتها في المجتمع .
4. دعم جهود المراة للحصول على فرص عمل وضمان تمكينها الاقتصادي وتامين اجر مساو لاجر الرجل في العمل ولغاء كافة القرارات التمييزية والتي تفضل توظيف الرجل على المراة .
5. تامين  فرص مناسبة لمساعدة المراة في تحمل اعباء تربية الاطفال مع الرجل من خلال فتح دور الحضانة  ورياض الاطفال  ودور للاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة .
6. خلق الظروف المناسبة التي تضمن المشاركة  الفعالة للمراة في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وزيادة نسبة الكوتا  الى 30% كحد ادنى من اجل التوازن  في النوع الاجتماعي وانسجاما مع مضامين قرار مجلس الامن المرقم 1325 لضمان مشاركة النساء بشكل اوسع في الحكومة والبرلمان ومجالس المحافظات وداخل الاخزاب وكافة مواقع  صنع القرار معتمدين على الكفاءة العالية بعيدا عن نهج المحاصصة  الطائفية والتوفقات السياسية .
...............................
وبعدها توالت الكلمات بالمناسبة
كلمة شبكة النساء العراقيات القتها السيدة سلمى جبو
كلمة شبكة المستقبل الديمقراطية العراقية القتها السيدة علياء حسين
الاخوات العزيزات عضوات المؤتمر
الحضور الافاضل
السلام عليكم ورحمة الله
يسرنا في شبكة المستقبل  ان نتقدم باحر التهاني واجمل باقات ورد عطرة لرابطة المراة العراقية وعضواتها  وهي تعقد مؤتمرها الثامن .
ان رابطة المراة العراقية العضو المؤسس لشبكتنا كمنظمة مجتمع مدني عراقية لعبت دورا فاعلا في تنشيط عمل الشبكة وتعزيز دورها على مختلف الاصعدة محليا وعربيا وعالميا واكدت على اهمية تواجدها واكدت على اهمية تواجدها  في مختلف المناطق العراقية لتكون منظمة رائدة في الدفاع عن حقوق ومصالح وقضايا المراة العراقية .
ان رابطة المراة العراقية وهي تعقد مؤتمرها هذا تدرك تمام الادراك ان عملها ونشاطها الديمقراطي الذي تقوم به حاليا  في اجواء  شديدة التعقيد  لايمكن ان يحقق اسمى ايات غاياته اذا لم يحط بدعم ومساندة منظمات المجتمع المدني والقوى الوطنية  والتقدمية والديمقراطية عموما , انطلاقا من  ايمانها بعدالة قضيتها التي هي قضيت الشعب عموما , وبان عملها الديمقراطي هذا ليس سوى رافد من مجموعة كبيرة من الروافد التي تصب في مجرى النضال اليومي لشعبنا العراقي في صراعه المرير مع قوى التخلف والطائفية والمحاصصة المقيتة .
الاخوات العزيزات ... الحضور الكريم
ان نضال  رابطة المراة العراقية ومعها منظمات المجتمع المدني ومنها شيكة  المستقبل الديمقراطية العراقية تعمل بروح المسؤولية  الوطنية لتحقيق الامال والطموحات  والاكثر وضوحا في عملية استشراف افاق المستقبل المشرق  القريب لعموم العراقيين رجالا ونساء ولعراق ينعم بالديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية والسلم الاهلي  رغم تعقيدات الظروف الحالية وضخامة المعاناة التي يرزخ تحت وطأتها مجتمعنا العراقي بشكل عام .
الف تهنئة من القلب لرابطة المراة العراقية وهي تعقد مؤتمرها الثامن , الف تحية لرائدات الحركة النسوية العراقية اللواتي ساهمن في ارساء اروع تاريخ للمراة العراقية المكافحة  من اجل المساواة  والسعادة  للطفولة في عراق ديمقراطي
عاش المؤتمر الثامن  لرابطة المراة العراقية
والسلام عليكم
......................................
كلمة للسيدة غادة العاملي
كلمة رابطة المراة االعراقية القتها السيدة فريدة
للرجل حصة ايضا في هذا المؤتمر من خلال الشعر بمشاركة الشاعر حسين القاصد والشاعر رائد الاسدي  وايضا المطرب محمد زبون بمجموعة من الاغاني العراقية الاصيلة التي تغنت بالوطن والمراة والحب حيث نالت اعجاب الحضور وتفاعلهم مع هذه الاغاني الرائعة .
وقد تلقت رابطة المراة العراقية العديد من باقات الزهور وبطاقات التهاني  بمناسبة انعقاد المؤتمر متمنين للرابطة دوام النضال من اجل نصرة المراة وضمان حقوقها التي كفلها القانون والمجتمع ومشاركة الرجل في جميم مجالات الحياة .

 
 

علي الزاغيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/03



كتابة تعليق لموضوع : فعاليات مؤتمر رابطة المرأة العراقية الثامن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أبو جنيد ، على من هو الفاسد .. هم... أم... نحن ...ام الكل الا ما عصم ربي ... : صح لسانك يا محترم ، وضعت يدك على الجرح ولهذا السبب ابتلينا ،كيفما تكونوا يولى عليكم .رائع تقيم رائع ، أهل الاختصاص والدين لم يوضحوها.

 
علّق عبود مزهر الكرخي ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الأخ العزيز أبو الحسن السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لطالما تعودت على مداخلتك الجميلة والتي تثري الموضوع وتعطيه قيمة أعلى وأرقى ويبدو أن ماقامت به عصابات المسؤولين والأحزاب هم يدخلون في خانة السرسرية والسرابيت وهناك البلشتية والسختجية وغيرها من المفردات التي تنطبق عليهم احسن انطباق العراق قد ابتلى العراق وشعبه بهذه الشخوص الممسوخة وهم لايعرفوا الخير ولاحتى الرحمة وقد صدق سيدي مولاي أمير المؤمنين(ع) عندما قال (لاتطلب الخير من بطون جاعت ثم شبعت، وأطلب الخير من بطون شبعت ثم جاعت) ويبدو أننا المستقلون والتي تمثل شريحة كبيرة من المجتمع العراقي قد ابتلت بهؤلاء الممسوخين ولانها اغلبها تسلك طريق الحق وطريق ونهج أهل البيت تجدها تواجه الصعوبات والمشاكل والذي يقول عنها الأمام علي(ع) ( لاتستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه) ويبدو ان هذه الحادثة الخاصة قد حفزتني لكتابة مقال عن قريب أن شاء الله لنعري هذه الفئات والشخوص الممسوخة. ولك مني كل التحايا شاكرين مروركم الكريم على الموضوع.

 
علّق ابو الحسن ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الاخ الكاتب القدير عبود مزهر الكرخي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لطالما اتحفتنا بمقالاتك اللطيفه والمعبره لست متاكد لكن انا مره قرئت ان كلمة السرسري تعني المحامي او لها معنى اخر هو من لاعمل له بمناسبة السرسريه والهتليه والسفله سوف اروي لك واقعه حدثت معي ولانني لست في الدوله الفاضله التجئت الى الله واليك ثانيا القصه تدور انا خادم الحسين وقد شيدت مظيف باسم ام البنين كمكز ثقافي واحياء الشعائر الحسينيه والقاء المحاضرات الثقافيه قبل تشييد المظيف حصلت على موافقه رسميه من امين بغداد الاسبق صابر العيساوي قبل 15 يوم فوجئت بعصابة امينة بغداد تبلغني بضرورة ازاله المضيف لانه تجاوز على حديقه عامه مافاز قوم ولوا امرهم الى امرئه اخبرتهم ان لي موافقه رسميه وابرزتها لهم وان المضيف ليس له علاقه بالحديقه العامه ولم يشوه المنظر العام الا ان عصابة بلدوز بغداد لم تقتنع بجوابي اتصلت باكثر من سافل من سفلة الدوله بمستوى عضو برلمان او وزير لكنهم اعتذرو بحجة ان الامر يحتاج لموافقه حيدر العبادي بلمح البصر حضرت عصابة بلدوز بغداد وقاموا بشكل وحشي بتهديم مظيف باب الحوائج ام العباس وكل منهم ينادي سجلوني عند الامير حتى ارضيه المضيف جرفوها بالبلدوزرات الى هنا والامر هين وسلمت امري الى الله لاني اعرف شيعة ابي سفيان موجودين في كل عصر ومصر الا ان المضحك المبكي هناك مواكب متجاوزه تم غظ النظر عنها لكن كيف تم غظ النظر عنها انا اخبرك لقد تنادى مسؤؤلوا الاحزاب والمليشيات بالحظور الى تلك المواكب للدفاع عنها رغم انهم لايحملون اي موافقه رسميه لكن كما قتلك في هذه الدوله البائسه الغلبه للعصابات المسلحه ولاحزاب السلطه فانا لله وانا اليه راجعون انا كتبتلك هذه القضيه وانا متاكد ان المضيف لن يرجع وان الهجمه عليه هجمه وحشيه لانني انسان مستقل لا انتمي لاحزابهم البائسه ولا لمليشياتهم المسلحه وقد اخبرني احد المحاميين انني على ضوء الموافقه بامكاني ان اقيم دعوة على بلدوز بغداد واقاضيها قلت له مشعان بدقائق حوله القضاء من مجرم الى برىء واكيد القضاء سيحولني الى مجرم كتبت لك لكي تعري هؤلاء السفله الذين يريون ان يكون حسين خاص بهم كما كان لهدام حسين خاص بهم وكتبتلك لانني لا اجد منفذ انشر قضيتي فيه والله المستعان

 
علّق بورضا ، على المصيبة العظمى شهادة الصديقة الكبرى: الوحيد الخراساني 1439 هـ - للكاتب شعيب العاملي : يا فاطمة

 
علّق شاهد عيان على الحادثة ، على مراجعة تاريخية لمواليد 2000 : السلام عليكم. بالنسبة إلى الشيخ عباس السراج لم يتعرض إلى عبوة ناسفة او محاولة اغتيال وإنما حادث عرضي تعرض إليه أطفاله عندما كانوا يلعبون بانقاض جلبت من مقالع الرمل من بحيرة النجف وكانت هذه الانقاض فيها رمانة دفاعية فانفجرت عليهم وقتل على أثره أطفاله الثلاثة.رحمهم الله

 
علّق Zia Ghannideyin ، على فتوى الشيخ الوحيد والشيخ الصافي في كمال الحيدري : بسمه تعالى نعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم ونساله ان يكفينا مضلات الفتن وتشابهه الباطل واختلاطه بالحق اللهم اسالك بلا اله الا انت وبمحمد واله الاطهار ان ترني الحق حقا فاتبعه واعمل به والباطل باطلا فاجتنبه اللهم احسن عواقب امورنا ولاتخرجنا من الدنيا الا وانت راضٍ عنااللهم ان عملنا ضعيف فضاعفه لنا بفضلك واشهد ان لا اله الا الله وحده لاشريك لك واشهد ان محمدا عبده ورسوله واشهد ان عليا واولاده المعصومين أولياء الله اللهم اني أشهدك اني ولي لمن والاهم وعدو لمن عاداهم الى يوم الدين اللهم لقني حجتي يوم ألقاك اللهم امتني مسلما وألحقني بالصالحين وادخلني في زمرة محمد واله الطاهرين

 
علّق حكمت العميدي ، على محمد المهدي حي - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : احسنتم اللهم عجل لوليك الفرج

 
علّق حكمت العميدي ، على هل تعرفني..؟ - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم كنت أعتقد أن القعقاع شخصية خرافية ليس لها وجود وحقيقة موضوعك ادهشني

 
علّق حكمت العميدي ، على حقائق تعرفها لاول مرة عن سيرة القاسم بن الامام الكاظم ع - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : احسنتم وأعظم الله اجورنا واجوركم جميعا

 
علّق جميل البزوني ، على مراجعة تاريخية لمواليد 2000 : سلام عليكم بالنسبة الى شيخ سلام الابراهيمي لم يقع له حادث اغتيال في الناصرية نعم استشهد طالب اخر في نفس السنة اسمه الشيخ سلام الحسيناوي وكان الحادث في اول ايام شهر رمضان اما شيخ سلام الابراهيمي فهو لم يتعرض لحادث اغتيال وهو الان يحضر البحث الخارج في النجف عند السيد الحكيم والشيخ هادي ال راضي

 
علّق حكمت العميدي ، على اين كانت فتوحات الشيعه ؟؟؟ - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : الحمد لله رب العالمين انه خلقنا مسلمين ومسلمين من أتباع امير المؤمنين عليه السلام ومن شيعته فلو كنا خلقنا من طائفة أخرى لاقت بنا الدنيا وما كنا عرفنا الحق اسأل الله الهداية للمخالفين لأهل البيت عليهم السلام

 
علّق جميل البزوني ، على مراجعة تاريخية لمواليد 2000 : سلام عليكم يمكن اضافة محاولات وقعت ضد طلبة الحوزة الاخرين منها: 1- تفجير عبوة على منزل السيد معين الحيدري في النجف عام 2010 2- تفجير عبوة على منزل الشيخ عبد الحسين الجراح في حي المتنبي في مدينة الكوفةعام 2010 3- تفجير وحرق منزل وسيارة الشيخ ابو ياسين الدراجي في مدينة ميسان عام 2118

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : وهنا لا يفوتني أن اذكر نماذج من السرقات للفضائل التي تثبتها الروايات في التعليق السابق فقد تم سرقة فضائل النبي والوصي معا صلى الله عليهما وآلهما!! حيث يذكر ابن كثير في كتابه البداية والنهاية : (( قال ابن أبي الدنيا : حدثنا أبو خيثمة ، أخبرنا حجين بن المثنى ، أخبرنا عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة ، عن عبد الله بن الفضل الهاشمي ، عن [ ص: 367 ] عبد الرحمن الأعرج ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ينفخ في الصور فيصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله ، ثم ينفخ فيه أخرى فأكون أول من بعث ، فإذا موسى آخذ بالعرش ، فلا أدري أحوسب بصعقته يوم الطور ، أو بعث قبلي ؟ ) )) ثم نقل عن صحيح مسلم : (( " أنا أول من تنشق عنه الأرض ، فأجد موسى باطشا بقائمة العرش ، فلا أدري أفاق قبلي ، أم جوزي بصعقة الطور ) )). وعلق عليه : (( فذكر موسى في هذا السياق فيه نظر ، ولعله من بعض الرواة; دخل عليه حديث في حديث ; فإن الترديد هاهنا فيه لا يظهر ، لا سيما قوله : " أم جوزي بصعقة الطور " )) . ثم نقل : (( وقال ابن أبي الدنيا أيضا : حدثنا إسحاق بن إسماعيل ، أخبرنا سفيان ، هو ابن عيينة ، عن عمرو ، هو ابن دينار ، عن عطاء ، وابن جدعان ، عن سعيد بن المسيب ، قال : كان بين أبي بكر وبين يهودي منازعة ، فقال اليهودي : والذي اصطفي موسى على البشر . فلطمه أبو بكر ، فأتى اليهودي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : " يا يهودي ) ، أنا أول من تنشق عنه الأرض ، فأجد موسى متعلقا بالعرش ، فلا أدري هل كان قبلي ، أو جوزي بالصعقة ) )) . ومما علق عليه : (( وهذا مرسل من هذا الوجه ، والحديث في " الصحيحين " من غير وجه بألفاظ مختلفة; وفي بعضها أن اللاطم لهذا اليهودي إنما هو رجل من الأنصار )) ونقل : (( وقال أبو بكر بن أبي الدنيا : أخبرنا إسحاق بن إسماعيل ، أخبرنا جرير ، عن عطاء بن السائب ، عن الحسن ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " كأني أراني أنفض رأسي من التراب ، فألتفت ، فلا أرى أحدا إلا موسى متعلقا بالعرش ، فلا أدري أممن استثنى الله أن لا تصيبه النفخة ، أم بعث قبلي ")) . وعلق عليه : ((وهذا مرسل أيضا ، وهو أضعف )) . هذا بالنسة لسرقات اليهود واوليائهم من المنافقين لفضائل النبي الأكرم صلى الله عليه وآله ثم ذكر : (( وقال الحافظ أبو بكر البيهقي حدثنا أبو عبد الله الحافظ ، وأبو سعيد بن أبي عمرو ، قالا حدثنا أبو العباس : محمد بن يعقوب ، حدثنا محمد بن إسحاق الصغاني ، حدثنا عمرو بن محمد الناقد ، حدثنا عمرو بن عثمان ، حدثنا موسى بن أعين ، عن معمر بن راشد ، عن محمد بن عبد الله بن أبي يعقوب ، عن بشر بن شغاف ، عن عبد الله بن سلام ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر ، وأنا أول من تنشق عنه الأرض ، وأنا أول شافع ومشفع ، بيدي لواء الحمد تحتي آدم فمن دونه ) )) . وعلق عليه (( لم يخرجوه ، وإسناده لا بأس به )) ولكنه نقل روايتين بلا تعليق وبلا معارضة أو ذكر لما يخالفها مما مر معنا في التعليق السابق من فضائل الإمام علي عليه السلام وخصائصه سلام الله عليه فقد نقل : (( وقال ابن أبي الدنيا : حدثنا أبو سلمة المخزومي ، أنبأنا عبد الله بن نافع ، عن عاصم بن عمر ، عن أبي بكر بن عمر بن عبد الرحمن ، عن سالم بن عبد الله ، وقال غير أبي سلمة : عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه سلم ( أنا أول من تنشق عنه الأرض ، ثم أبو بكر ، ثم عمر ، ثم أذهب إلى أهل البقيع ، فيحشرون معي ، ثم أنتظر أهل مكة فيحشرون معي ، فأحشر بين الحرمين ) . وقال أيضا : أخبرنا الحكم بن موسى ، أخبرنا سعيد بن مسلمة ، عن إسماعيل بن أمية ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد ، وأبو بكر عن يمينه ، وعمر عن يساره ، وهو متكئ عليهما ، قال : ( هكذا نبعث يوم القيامة ) )) فهكذا كانت السلطات السقيفية ومن تبعها من الأموية والعباسية ينشرون هذه الروايات وتتلقفها الأمة ويشربها محدثيهم وهم يرون ما فيها ولعل بعضهم أعمى الفكر والبصيرة . فهذه سبيل السرقات والمضادة لأهل البيت عليهم السلام بدءا من رسول الله صلى الله عليه وآله من تشويه أو سرقة لفضيلة ومنزلة وخصائص إلهية وكل بقية اصحاب الكساء عليهم السلام، فهنا تم استبدال الإمام علي والزهراء والحسن والحسين بعمر وابو بكر. كل شيء يسرق وكل شيء يشوه .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله الاخ يورصا؛ شكرا لفضلكم؛ الا ان ما تفضلت به ليس ردا؛ هذا موضوع طويل بحد ذاته؛ حجمه اضعاف الموضوع الذي تعقب عليه؛ فارجو حضرتك مشكورا ان تنشره كمقاله مستقله لتعم الفائده. تحياتي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب بو رضا . احسنتم واجدتم على ما تفضلتم به وقد توضحت الرؤية واصبح معلوم من هو الذي يذود المنافقين والمرتدين عن الحوض . اشكركم على هذا البحث المستفيض الذي تجشمتم فيه جمع رواياته من مصادر مختلفة . . اسأل الرب لكم التوفيق والمحبة والسلام . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر حسين الاسدي
صفحة الكاتب :
  حيدر حسين الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الحَمَقُقراطية!!  : د . صادق السامرائي

 كتب مقدسة مرفوضة!  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 أربعون حديثاً من الأحاديث المعتبرة عن النبي محمد ابن عبد الله الحلقة الثانية  : محمد الكوفي

 العبادي: ليس أمامنا سوى الاستجابة لأصوات المتظاهرين والمرجعية العليا

 تركيا والسياسات الكارثية التي تصر عليها  : عبد الخالق الفلاح

 ثلاثة نصوص سافرة ...!  : حبيب محمد تقي

 فريقٌ صالح ...وفريقٌ طالح وأزمات .  : ثائر الربيعي

 The Martyrdom of Imam Kadhim [a] - 1433  : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

 منظمة اللاعنف العالمية تستنكر استهداف دور العبادة والمصلين  : منظمة اللاعنف العالمية

 جدوع ينام مستيقظا  : ماجد الكعبي

 كتاب "غضب ونار" وإستهتار أمريكا بمصير الشعوب  : جمال كامل

 القوارير بين الرفق والقلوب المريضة  : عباس ساجت الغزي

 رغيف انطباعي .. الشيخ محمد الساعدي  : علي حسين الخباز

 وكالات : لاحرية في كردستان ومسلحو الاحزاب يحمون الشارع  : فراس الكرباسي

 الاجتماع والفرقة و "استاد سلمان"  : علي علي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 98243516

 • التاريخ : 23/02/2018 - 20:08

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net