صفحة الكاتب : علي الزاغيني

فعاليات مؤتمر رابطة المرأة العراقية الثامن
علي الزاغيني

 المراة العراقية تحديات ونضال لبناء السلم والديمقراطية في عراق مدني
 
صباح يوم عراقي جميل  اشرقت به شمس الوطن  ليكون للمراة  اشراقة جميلة وهي تزهو بالحب والخير والجمال  لحضور \فعاليات المؤتمر الثامن لرابطة العراقية الذي  اقيم على قاعة فندق قصر السدير في الاول من شباط  وسط حضور من المثقفين ورجال السياسة ومن مختلف المحافظات لعيبروا عن تأئيدهم للمراة ومساندتهم لها في تحقيق مطالبها المشروعة بالمساواة والحقوق لانها نصف المجتمع واكثر من نصف لانها الام والاخت والزوجة والحبيبة والصديقة ورفيقة الدرب الطويل  التي طالما ضحت ولا زالت تضحي من اجل الوطن .

افتتح المؤتمر بالنشيد الوطني العراقي   بصوت الفنان علي حافظ  مصحوبا بالعزف المنفرد على الة العود  .
بعدها  وقف الجميع دقيقة صمت على ارواح شهداء الوطن وشهيدات  رابطة المراة العراقية
كلمة رابطة المراة  العراقية القتها السيدة شيمران مروكي  
الحضور الكرام .. الاخوات والاخوة الافاضل .. الصديقات والاصدقاء الاعزاء
السلام عليكم
بأسم السكرتارية ونيابة عن زميلاتي في رابطة المراة العراقية  ارحب بكم واثمن  حضوركم حفل الافتتاح لمؤتمرنا الثامن الذي ينعقد اليوم  في ظل ظروف سياسية وامنية ما زالت معقدة وغير مستقرة رغم مرور 10 سنوات على التغيير وانحسار ظلام وظلم الدكتاتورية في بلادنا .
ينعقد المؤتمر الثامن لرابطة المراة العراقية في ظروف غير طبيعية  تضع المزيد من التحديات امامنا نحن نساء العراق اللواتي ندفع يوميا الثمن مضاعفا لكل اخفاق وطني , مما يتطلب منا بذل المزيد للتصدي لمثل هذه التعقيدات في سبيل وطن امن ومستقر.
ان انعدام الثقة بين الفرقاء السياسين العراقيين يجعل المشهد اكثر تعقيدا , فالافتقار الى اجراءات تعزيز الثقة والاحتكام الى العقل هي السبب فيما يحصل اليوم بين الكتل السياسية لنعلن من هنا حاجتنا الماسة كمنظمات مجتمع مدني لتعزيز الحوار  وبناء الثقة ولفت انتباه الجميع الى اهمية ان نثق ببعضنا ليس بالكلام فقط ولكن بالعمل على ارض الواقع , من خلال حكومة الشراكة التي تعني تعزيز مشاركة الجميع بصنع القرار نساء ورجال , وهو الحل المنطقي لعراق الديمقراطية ويؤمن بسيادة القانون .
لايفيد العراق ان يبقى عالقا في المستوى السياسي تاركا الامن  والاقتصاد وهما الملفان الاهم والاخطر , فالامن  يمس المواطن في حياته , والاقتصاد يمس المواطن في كرامته , ومتى ما  انتهى السياسيون من الملف السياسي سيصبح بالامكان ان نشهد تحسنا امنيا والذي يعتبر الشرط الاساس للبدء ببناء الاقتصاد العراقي .
لهذا يتطلب من جميع منظمات المجتمع المدني وعرفة وايجاد اليات ضغط مناسبة تدفع السياسيين للنتهاء من السجالات السياسية والعديمة الجدوى للانتقال الى العمل لتعزيز الامن وتطوير الاقتصاد .
شهدت الفترة بين انعقاد المؤتمر السابع للرابطة وبين انعقاد المؤتمر الثامن , حالة عدم الاستقرار السياسي وضعف الاداء الحكومي والتي بسببها  لازالت تعاني المراة في المدينة والريف من ظروف صعبة ادت الى تراجع كبير في كافة الجوانب السياسية والصحية والتعليمية والاقتصادية والثقافية , وتبقى مشاركة النساء محدودة في الادوار الرسمية وادوار المراقبة وهذا يجب ان يتغير .
وعلى الرغم من جهود الجميع في ولادة دولة عراقية في شكلها  تبدو مدنية وديمقراطية ومؤسساتية , الا ان المراة العراقية ظلت تتعرض الى مختلف اشكال العنف الاسري والاجتماعي كما تواجه افة الفقر والحاجة الى الضمان الاقتصادي وتعالت في هذه الفترة الكثير من الاصوات المنادية بالافكار والعادات والتقاليد البالية التي تذل المراة وتبرر الظلم والعنف بحقها في العائلة وفي بيت الزوجية وكمطلقة وارملة , واصدرت تشريعات وتعليمات تكرس ذلك وتناقض مبدا مساواتها بالرجل .
وفي جوانب اخرى برزت معاناة الكثيرات من كونهن زوجات ضحايا سياسة النظام السابق وحروبه من المفقودين والمغيبن في السجون والمعتقلات .
وما انفكت الاوضاع الامنية السيئة في عموم العراق بسبب الصراعات بين القوى المتنفذة  من جهة والخروقات وضعف الاجهزة الامنية  من جهة اخرى , خاصة اعمال التخريب والتفجيرات تحصد يوميا ارواح الابرياء من النساء والاطفال والرجال فيتزايد عدد الامهات الارامل وعدد الاطفال اليتامى ومعظمهن يعانين من سوء التغية والامراض المزمنة والانتقالية وارتفاع  نسبة الامية , وقسم كبير منهم من ذوي الاجتياجات الخاصة .
وفي ظروف استمرار الازمة الاقتصادية والضائقة المعيشية وتنامي البطالة تعاني الامهات الامرين خاصة منهن الارامل اللواتي يتحملن اعباء اعالة اطفالهن اليتامى كذلك معاناة غيرهن من حالات العزوبية التي استشرت في المجتمع من جراء عزوف الشباب عن الزواج , فظلا عن التفكك الاسري وكثرة حالات الطلاق والانفصال بين الازواج , كما انتشرت وتفاقمت ظواهر خطيرة اخرى مثل الزواج المؤقت والاتجار بالنساء الى جانب تسرب الاطفال من المدارس واضطرارهم للعمل من اجل اسرهم وامهاتهم على مواجهة اعباء الحياة .
ويجري تشغيل الصغار والاحداث على نطاق واسع وفق شروط عمل مجحفة وباجور زهيدة جدا , وهم يتعرضون خلال ذلك الى شتى صنوف الاذى الجسدي والنفسي والاخلاقي , وادى ذلك الى انتشار ظواهر اخرى اشد خطورة في اواسط الاطفال والاحداث مثل تعاطي المخدرات وازدياد الجنوح وممارسة الجريمة خاصة فب الاحياء الاشد فقرا وتسول الاطفال والاتجار بالبشر .
بعد اقامة نظام مدني ديمقراطي كانت تتطلع النساء العراقيات الى الخلاص من كل ظواهر الحيف والتهميش الذي لحق بهن , وعلى الرغم من الانجازات التي حققتها ناشطات الحركة النسوية الا ان مسار الاحداث الفعلي يبين ان تحقيق هذا الامل يصطدم بعوائق جدية ,
وفي ظل الاوضاع الامنية المعقدة وما يرافقها من ازمة بنيوية وفوضى اقتصادية ودور العديد من القوى التي تنظر للمراة نظرة دونية , تراجع تمثيل النساء في السلطة التنفيذية حيث تشكلت الحكومة الاولى باربع وزارات تدار من قبل نساء وتراجع العدد بعد وزيرة الدولة لشؤون المراة ليصبح  العدد 3 فقط وفي الانتحابات الاخيرة بلغت نسبة مشاركة النساء في البرلمان 25% , الا ان التمثيل النسائي غاب تماما عن هئية الرئاسة في السلطة التشريعية وغاب ايضا عن لجنة الامن والدفاع ,وتراجعت مشاركة النساء في السلطة التنفيذية لتولي وزارة الدولة لشؤون المراة فقط , الى امراة .. كما تراجع ايضا تمثيل النساء  بمنصب وكالات  الوزارات بعد ان تولت النساء وكالة وزارة الداخلية والتجارة بمراحل مختلفة فظلا عن الغياب التام للتوازن الجندري في رئاسة الجامعات العراقية والهيئات غير مرتبطة بوزارة .
ولعل المؤشرات الاخطر التي عبرت بشكل واضح عن التغييب المتعمد للنساء التي تمثلت في تغيبهن عن المفاوضات  التي امتدت لاشهر بهدف تشكيل حكومة الشراكة الوطنية  وتهميش النساء عن مفاوضات واجتماعات المصالحة الوطنية التي تتعاطى مع القضايا الحيوية , كذلك اعمال اللجان التحضيرية للمؤتمر الوطني الذي مزمع انعقاده العام 2012 والذي فتح الباب لمناقشة اوسع واكثر عمقا للتشاور مع عدد من عضوات واعضاء مجلس النواب لتدارس اسباب هذا التغيب  وما هي  مبادرات  النساء للحد منه او التعاطي معه .
وهذه المؤشرات باتت تقلق الكثير من المدافعات والمدافعين عن حقوق المراة ويتوجب بذل المزيد في مواجهة الاراء و الافعال الرامية الى تحجيم دور المراة والابقاء عليها حبيسة البيت ورهينة بالعادات والتقاليد البالية .
ان التصدي لهذه الظروف والتغلب على الصعوبات والتحديات التي تواجهها المراة يتطلبان العمل على تحقيق ما يلي :-
1. توجيد جهود الحركة النسوية على اساس الحقوق المشتركة للنساء عبر ايجاد افضل صيغ التنسيق والعمل المشترك من اجل نشر ثقافة التسامح واحترام الاخر وتعزيز الحوار وضمان تكافؤ الفرص وتحقيق المساواة في الحقوق .
 2. مواصلة السعي لتخليص الدستور من الثغرات التي يعاني منها فيما يخص المراة بما يكفل المساواة النامة بين المراة والرجل في كافة الميادين والمستويات دون استثناء .
3. الغاء  وتعديل جميع القوانين المخالفة للائحة حقوق الانسان واتفاقية  القضاء على كافة اشكال التمييز ضد المراة (سيداو) وتلك التي تستهين بور المراة ومكانتها في المجتمع .
4. دعم جهود المراة للحصول على فرص عمل وضمان تمكينها الاقتصادي وتامين اجر مساو لاجر الرجل في العمل ولغاء كافة القرارات التمييزية والتي تفضل توظيف الرجل على المراة .
5. تامين  فرص مناسبة لمساعدة المراة في تحمل اعباء تربية الاطفال مع الرجل من خلال فتح دور الحضانة  ورياض الاطفال  ودور للاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة .
6. خلق الظروف المناسبة التي تضمن المشاركة  الفعالة للمراة في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وزيادة نسبة الكوتا  الى 30% كحد ادنى من اجل التوازن  في النوع الاجتماعي وانسجاما مع مضامين قرار مجلس الامن المرقم 1325 لضمان مشاركة النساء بشكل اوسع في الحكومة والبرلمان ومجالس المحافظات وداخل الاخزاب وكافة مواقع  صنع القرار معتمدين على الكفاءة العالية بعيدا عن نهج المحاصصة  الطائفية والتوفقات السياسية .
...............................
وبعدها توالت الكلمات بالمناسبة
كلمة شبكة النساء العراقيات القتها السيدة سلمى جبو
كلمة شبكة المستقبل الديمقراطية العراقية القتها السيدة علياء حسين
الاخوات العزيزات عضوات المؤتمر
الحضور الافاضل
السلام عليكم ورحمة الله
يسرنا في شبكة المستقبل  ان نتقدم باحر التهاني واجمل باقات ورد عطرة لرابطة المراة العراقية وعضواتها  وهي تعقد مؤتمرها الثامن .
ان رابطة المراة العراقية العضو المؤسس لشبكتنا كمنظمة مجتمع مدني عراقية لعبت دورا فاعلا في تنشيط عمل الشبكة وتعزيز دورها على مختلف الاصعدة محليا وعربيا وعالميا واكدت على اهمية تواجدها واكدت على اهمية تواجدها  في مختلف المناطق العراقية لتكون منظمة رائدة في الدفاع عن حقوق ومصالح وقضايا المراة العراقية .
ان رابطة المراة العراقية وهي تعقد مؤتمرها هذا تدرك تمام الادراك ان عملها ونشاطها الديمقراطي الذي تقوم به حاليا  في اجواء  شديدة التعقيد  لايمكن ان يحقق اسمى ايات غاياته اذا لم يحط بدعم ومساندة منظمات المجتمع المدني والقوى الوطنية  والتقدمية والديمقراطية عموما , انطلاقا من  ايمانها بعدالة قضيتها التي هي قضيت الشعب عموما , وبان عملها الديمقراطي هذا ليس سوى رافد من مجموعة كبيرة من الروافد التي تصب في مجرى النضال اليومي لشعبنا العراقي في صراعه المرير مع قوى التخلف والطائفية والمحاصصة المقيتة .
الاخوات العزيزات ... الحضور الكريم
ان نضال  رابطة المراة العراقية ومعها منظمات المجتمع المدني ومنها شيكة  المستقبل الديمقراطية العراقية تعمل بروح المسؤولية  الوطنية لتحقيق الامال والطموحات  والاكثر وضوحا في عملية استشراف افاق المستقبل المشرق  القريب لعموم العراقيين رجالا ونساء ولعراق ينعم بالديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية والسلم الاهلي  رغم تعقيدات الظروف الحالية وضخامة المعاناة التي يرزخ تحت وطأتها مجتمعنا العراقي بشكل عام .
الف تهنئة من القلب لرابطة المراة العراقية وهي تعقد مؤتمرها الثامن , الف تحية لرائدات الحركة النسوية العراقية اللواتي ساهمن في ارساء اروع تاريخ للمراة العراقية المكافحة  من اجل المساواة  والسعادة  للطفولة في عراق ديمقراطي
عاش المؤتمر الثامن  لرابطة المراة العراقية
والسلام عليكم
......................................
كلمة للسيدة غادة العاملي
كلمة رابطة المراة االعراقية القتها السيدة فريدة
للرجل حصة ايضا في هذا المؤتمر من خلال الشعر بمشاركة الشاعر حسين القاصد والشاعر رائد الاسدي  وايضا المطرب محمد زبون بمجموعة من الاغاني العراقية الاصيلة التي تغنت بالوطن والمراة والحب حيث نالت اعجاب الحضور وتفاعلهم مع هذه الاغاني الرائعة .
وقد تلقت رابطة المراة العراقية العديد من باقات الزهور وبطاقات التهاني  بمناسبة انعقاد المؤتمر متمنين للرابطة دوام النضال من اجل نصرة المراة وضمان حقوقها التي كفلها القانون والمجتمع ومشاركة الرجل في جميم مجالات الحياة .

 
 

  

علي الزاغيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/03



كتابة تعليق لموضوع : فعاليات مؤتمر رابطة المرأة العراقية الثامن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عادل الموسوي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : شكرا للاخ صادق الاسدي لملاحظاته القيمة لقد تم تعديل المقال بما اعتقد انه يرفع سوء الظن .

 
علّق سامي عادل البدري ، على أشروكي ...في الموصل (المهمة الخطرة ) - للكاتب حسين باجي الغزي : عجبتني هذه المقالة لأنها كتبت بصدق وأصالة. أحببتها جداً. شكراً لكم

 
علّق ثائر عبدالعظيم ، على الاول من صفر كيف كان ؟ وماذا جرى؟ - للكاتب رسل جمال : أحسنتم كثيرآ وبوركتم أختنا الفاضله رسل جمال نعم انها زينب بكل ما للحروف من معاني ساميه كانت مولاتنا العقيله صوت الاعلام المقاوم للثورة الحُسينيه ولولاها لذهبت كل التضحيات / جزاكم الله كل خير ورزقنا واياكم شفاعة محمدوال محمد إدارة

 
علّق صادق غانم الاسدي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : يعني انتم بمقالتكم وانتقداتكم ماجيب نتيجة بس للفتن والاضطرابات ,,خلي الناس تطبع افلوس الشارع يعاني من مشاكل مادية وبحاجة الى نقد جديد ,,,كافي يوميا واحد طالعنا الها واخر عيب هذا الكلام مقالة غير موفق بيها ,,المفروض اتشجع تنطي حافز تراقب الوضع وتعالجه وتضع له دواء ,, انت بمقالتك تريد اتزم الوضع

 
علّق منير حجازي ، على تشكيل لجنة للتحقيق بامتناع طبيبة عن توليد امرأة داخل مستشفى في ميسان : اخوان اغسلوا اديكم من تشكيل اللجان . سووها عشائرية احسن . تره الحكومة ما تخوّف ولا عدها هيبة . اترسولكم اربع سيارات عكل وشيوخ ووجهاء وروحوا لأهل الطبيبة وطالبوا تعويض وفصل عن فضيحة بتكم .

 
علّق حمزه حامد مجيد ، على مديرية شهداء الكرخ تنجز معاملات تقاعدية جديدة لذوي شهداء ضحايا الارهاب - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : اسأل عن المعاملة باسم الشهيد دريد حامد مجيد القرار 29671 مؤسسة شهداء الكاظميه ارجو منكم ان تبلغونا اين وصلت معاملتنا لقد جزعنا منها ارجوكم ارجوكم انصفونا

 
علّق mohmad ، على جواز الكذب على أهل البدع والضّلال !! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : محاورتي المختصرة مع اخ من اهل السنة يدين فتوى سماحة السيد الخوئي رحمه الله تعالى في سب اهل البدع والقول ماليس فيهم ......... قرأت هذا المقال وفهمته جيدا ، وأشكرك جدا على إرساله ، فقد استفدت منه كثيرا ، لأنني عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! اقرأ ما يقوله صلاح عبد المهدي الحلو ، في هذا المقال : يقول : (إن هاهنا أمراً آخر يسمونه بالتزاحم ، فلو تزاحم وقت الصلاة مع إنقاذ الغريق ، يجب عليك إنقاذ الغريق وترك الصلاة الآن وقضاؤها فيما بعد ، والتزاحم هنا وقع بين وجوب حفظ ضعفة المؤمنين من أهل البدع ، وبين حرمة الكذب ، ومن هنا صار الكذب في المقام – على حرمته من قبل – واجباً فيما بعد ، كما صارت أكل الميتة وهو حرامٌ من قبل ، حلالاً من بعد ، لأجل التزاحم معه في حفظ النفس من الهلاك عند الاضطرار . ولذا قال - قدس سره - في مبحث الهجاء [وهل يجوز هجو المبتدع في الدين أو المخالفين بما ليس فيهم من المعائب ، أو لا بدّ من الاقتصار فيه على ذكر العيوب الموجودة فيهم ؟ هجوهم بذكر المعائب غير الموجودة فيهم من الأقاويل الكاذبة ، وهي محرّمة بالكتاب والسنّة ، وقد تقدّم ذلك في مبحث حرمة الكذب ، إلاّ أنّه قد تقتضي المصلحة الملزمة جواز بهتهم والإزراء عليهم ، وذكرهم بما ليس فيهم ، افتضاحاً لهم ، والمصلحة في ذلك هي استبانة شؤونهم لضعفاء المؤمنين حتّى لا يغترّوا بآرائهم الخبيثة وأغراضهم المرجفة وبذلك يحمل قوله عليه السلام : [وباهتوهم كي لا يطمعوا في الإسلام] ..) . انتهى كلام صلاح عبد المهدي الحلو . ماذا يعني هذا الكلام ؟! يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي ، وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك !! والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، هو : (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات !! هل هذا هو الدين الذي تدعونني إليه ؟! _______ ((الرد)) انت ابتدعت التفسير حسب فهمك الخاص ولكن هنا اخبرك هذا الحديث موجه لفئة معينة من الناس ركز جيداً وهو مخصص للذين لا ينفع معهم النصح واظهار باطلهم عليهم وبتالي يشمل ظهوره للناس هؤلاء يعلمون انهم اهل بدعة وضلال ولا يجدي معهم المحاورة بل حتى لو بين لهم "ابتداعهم" ولهذا في هذا الموقف اختلفت سياسة التعامل ولا يجوز شتمهم الا اذا كان يغير موقفهم بحيث يؤدي إلى هلاك ((مبدأهم)) واصبح لا يجدي مع الناس ابتداعهم ............ وكما قلت أنت يا صديقي عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! نعم ولكن يكون جأز ومباح عند الضرورة كما ذكرته سلفاً وفي (موقف خاص) اما قولك "علينا" فقط اذا كان موقفك تضليل الناس حتى لو انقلب عليك الحق وظهر باطلك ولم تصبح هذا السياسة تجدي معك وتضليلك للناس "مثمر" .......... ماذا يعني هذا الكلام يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك ؟؟ نعم اظهر عيوبك ، واشتمك واقول ماليس فيك لأنك تعلم انك كذاب ومبتدع ولهذا عندما اقول عليك بشتيمة المجنون فانت لست مجنون ولم تقل لأحد انك مجنون وتعلم انك لست مجنون ومختل عقلياً ............ أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات ؟؟ اخبرتك بهذه الفئة المبتدعة وهذا يشمل جميع الطوائف ولا يقتصر على مذهب معين ............... والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ؟ (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) نعم الفتاوي تكون كفراً اذا لم تكن على نهج رواية او حديث ولكن من قال لك هذا الحديث ليس موجود ؟ مصدر الحديث الكافي الجزء الثاني صفحة (375) ============== وكل هذا التفسير اقوم بتفسيره لك ليس لأنك من العوام ولا تفهم بل اغترت فيه لأنك لست شيعي ولولم تغتر فيه لفهمته من أول مرة (الغرور يضر العقول)

 
علّق Mehdi ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم يبدو ان الصمت عاد صياما واجبامن قبل الناس و الاعلام والاحرار في العالم الاسلامي والمسلمين نسوا ان النبي قال من سمع ينادي ياللمسلمين ولم يجبه ليس بمسلم مسلمين ضد المسلمين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحية اجلال لكِ سيدتي.. لاول مره لا اشعر ان أ. حسن المالكي ليس وحيدا.. انني لست وحيدا.. توجهت لكثير من "المفكرين".. امثال اياد البغدادي وسامح عسكر واحمد عبدو ماهر وغيرهم.. كلهم لم يقومو بشيئ.. سامح عسكر كتب بعض التغريدات.. ثلاثه او اربعه.. تحياتي لفضلكم سيدتي..

 
علّق مهدي عبد الله منهل ، على التربية تعلن أسماء الطلبة الاوائل على العراق للتعليم المهني وإقبال يبارك مثابرتهم وحبهم لوطنهم - للكاتب وزارة التربية العراقية : من هم الطلاب الاوائل على العراق للتعليم المهني ؟

 
علّق iraqi ، على الداعية طه الدليمي دكتور كذب مليء بالعقد - للكاتب نور غصن : الأسد العربي 1 month ago طه حامد مزعل الدليمي (الإسم قبل التغيير : غايب حامد مزعل الدليمي ولد 22 أبريل، 1960 م الموافق 27 شوال، 1379 هـ) في قضاء الم حموديه ضواحي بغداد وامه اسمها كافي وهي معروفه بالمحموديه وزوجته المدعوة سناء اشهر من نار على علم في منطقة باب الشيخ في بغداد وكانت تخون طه الدليمي مع شرطي اسمه لؤي وللاطلاع على حقيقة طه الدليمي اليكم رأي صديقه الحميم عامر الكبيسي وهو موجود على الانترنت حيث يقول : اسمي يدل على طائفتي (الكبيسات من اهل السنه العراقيين الاصلاء والاغنياء) فلن يتجرأ احدٌ على جرح شهادتي .اعي ش في المنفى منذ منتصف الثمانينات كان لي صديق في مدينة المحمودية وكنا نسكن وقتها في مدينة اللطيفية التي تبعد قليلا عنها ،فعرفني ذلك الصديق المشترك على (غايب) الذي كان نحيلا وضعيف الشخصية بسبب معاملة زوج امه القاسية له او بسبب اسمه الذي سبب له الكثير من الحرج وجعله اضحوكة امام طالبات كلية الطب كما يقول صديقي هامسا ،لم يستطع غايب ان يكمل الطب لاسباب قال لي وقتها انها تتعلق بصده من قبل فتاة من عائلات بغداد وهو ريفي يسكن في قرى المحمودية ما سبب له صدمة عاطفية ،اضف الى ذلك حالته الاجتماعية والشجارات المستمرة بين والدته وزوجها .وبعد ان ترك الكلية وبدل ان يلتحق بالجيش العراقي الذي كان وقتها يعيش حالة حرب مع ايران ،حاول غايب الدليمي (طه) ان يعوض عن النقص الذي احاق به في الدراسة وهروبا من الخدمة العسكرية فارتدى الجبة الاسلامية والتحق بمعهد للشريعة .صاحبي الذي كان متدينا كان يرفض ان يصلي خلف غايب وكان السبب حسب الصديق الذي توفي منذ سنوات ان غايب كان يتحرش بصبية الحي وقد ضبط عدة مرات في اوضاع مخلة بالشرف من شباب المنطقة مما ادى الى تعرضه للضرب مرات عدة دخل في احداها الى مستشفى الجملة العصبية بعد ضربات عنيفة على الراس حيث كان يغري الاطفال بحجة علاجهم وانه طبيب.وبعد تهربه من الخدمة الالزامية وذلك بتغيير اسمه من غايب الى طه ،عاش طه بعزلة عن المجتمع الذي يعرفه واستطاع الالتفاف على بعض المشايخ ونجح في الاقتراب منهم .وفي عام 1991 حدث الامر الذي جعل طه الدليمي يبغض الاخوة الشيعة ويكن لهم العداء حيث قتل اخوه احد الشيعة بعد المسك به متلبسا في غرفة نومه ومع زوجته الامر الذي جعل ذلك الرجل يقتل شقيق طه ويقتل زوجته ..لكن الفضيحة الاكبر هي ليست بالحادث وانما بالمراة التي كان على علاقة غير شرعية معه ،فهذه المراة هي ابنة عمه اي ابنة عم طه ايضا وكان طه وشقيقه يترددان على منزل ابنة عمه كما يفعل ابناء العمومة عادة الا ان علاقة مشبوهة جمعت شقيق طه مع ابنة عمه المتزوجة من الشيعي .هرب طه بعد الحادث من العار الى خاله إبراهيم داود العبيدي .وانقطعت اخباره عنا وكنا متاثرين لحاله وتوقعنا ان يصل به الامر الى الانتحار لما له من شخصية مهزومة وضعيفة .وبعد عام 2003 شاهدنا طه الدليمي مع الحزب الاسلامي شريك الاحتلال في العراق وكان يطمح ان يخلف محسن عبد الحميد في رئاسة الحزب حيث كان ناشطا جدا في فترة مابعد دخول الامريكان للعراق ،الا ان طموحه اصطدم بصخرة طارق الهاشمي الذي تولى رئاسة الحزب الاسلامي ولم يعط لطه الدليمي اي منصب حينها حاول الدليمي التكيف والوصول الى منصب ما حتى عام 2008 من ثم ترك الحزب .يقول احد القياديين في الحزب الاسلامي عمر الجبوري "ان طه كان يغذي فكرة قتل الشيعة واشعال حرب مع السنة يقف الحزب الاسلامي فيها موقف المتفرج ومن ثم يصعد بالمطالبة من اجل قيادة المكون السني بعد رفض الدكتور حارث الضاري الانضمام الى العملية السياسية ،فكانت فكرة طه الدليمي تقضي باعدام عدد من الشباب السنة من اجل تاليب الشارع السني على الشيعة،ورغم ان الحزب الاسلامي اعجب بتاجيج الصراع الطائفي لكنه رفض ان يقتل ابناء السنة وفي عام 2006 كون طه ميليشا مكونة من سبعة عناصر بينهم ضابط سابق في جهاز حماية صدام ،وكمن للمواطنين الشيعة الذين كانوا يعيشون بمنطقة الاربع شوارع بجانب الكرخ .وراح يقتل الناس هناك ويحتل منازلهم .لم يعترض الحزب الاسلامي الذي استفاد من حركة التهجير من اجل جلب عائلات اعضاء الحزب الاسلامي بالخارج .ولكن بعد ان داهم الامريكان مقر الحزب طلب الحزب من طه الدليمي الاستقالة كي لايجلب لهم الخراب .وهكذا خرج طه بعد ان قبض ثمن ذلك نصف مليون دولار التي اخذ يعطيها رشا لبعض الجماعات الارهابية في الانبار من اجل تسهيل تهريبه للنفط الى الاردن ما جعله يحقق ثروة بذلك .وفي الاردن اشتكى الدكتور حارث الضاري وصالح المطلق الذي كان نائبا حينها ،عند السلطات الاردنية مما يفعله طه الدليمي من تسليب السيارات الشيعية وقتل الشيعة واخذ مقتنياتهم واموالهم والفرار الى داخل الاراضي الاردنية مما جعل الامن الاردني يصدر بحقه منع .وهكذا وجد الدليمي ضالته في السعودية .حيث افتتح قناة صفا واعتنق المذهب الوهابي .وراح ينفس عن مكنوناته بشتم الشيعة صباحا مساءا والدعوة الى قتلهم ..هذه شهادتي لست ارغب منها تسقيط غايب الدليمي او شتمه لكن الحقيقة تقال وان الرجل لم يكن يمتلك المؤهلات لا الفكرية ولا الثقافية ناهيك عن كاريزما القيادة التي تتنافى مع روح الثار التي يتخذها نهجا لمقاتلة اخوتنا الشيعة

 
علّق عادل ، على (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم اانت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )).(1) هل لهذا القول اصلٌ في الإنجيل ؟ إن لم يقل يسوع ذلك ، من الذي قاله ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله بيك أيتها الباحثة القديرة ايزابيل وجعلك الله من أنصار الحق أينما كان ...بوركتم

 
علّق طالب ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أود أن ارشح لوزير من الوزرات انا معروف في قضائي ومحافظتي وارجو ان تختاروني

 
علّق الدكتور موفق مهذول محمد شاهين الطائي ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : ان فكرة فتح باب الترشيح للمناصب الوزارية متقمة وراقية وحضارية ونزيهة اذا ما قابلها لجنة منصفة عادلة بعية عن التاثيرات الخارجية وسيسجلها التاريخ للاستاذ عادل عبد المهدي انعطافة تاريخية لصالح العراق والعراقيين. وفقكم الله وسدد خطاكم. وانا باعتباري مختص في القانون ارشح نفسي لمنصب وزير في ظل حكومتكم الموقرة خدمة لعراقنا الصابر المجاهد.

 
علّق منذر كاظم خلف ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : اريد رابط الترشيخ لغرض الترشيح .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزام احمد محمد نعمان
صفحة الكاتب :
  عزام احمد محمد نعمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نعيب جوارنا والعيب فينا......  : سيف جواد السلمان

 من نوري السعيد الى نوري المالكي العراق ينهض من جديد  : د . رافد علاء الخزاعي

 رئيس الادارة الانتخابية يعلن بدء الاقتراع العام لانتخاب برلمان اقليم كوردستان- العراق 2013  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 زوال دولة الخرافة عهد إلهي  : احمد الجار الله

 أغراض غزوة ترامب للسعودية!  : د . عبد الخالق حسين

 الإلتقاطية عند السيد الأستاذ السيد الحيدري ؟؟  : الشيخ احمد الجعفري

 المواطنة هكذا تبدو لي!  : رسل جمال

 العمل تعقد (10) الاف زيارة لتطبيق شروط الصحة والسلامة المهنية خلال 2015  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تنزانيا.. ارتفاع غرقى العبارة المنكوبة في "فيكتوريا" إلى 209

 الشحة المائية المحتملة موضع اهتمام موارد النجف المائية

 صرخة نملة في سينما اتحاد الادباء

 رسالة من النائب شيروان الوائلي الى وزير التربية  : اعلام النائب شيروان الوائلي

 لجوء الكاتب العربي" للمصطلح الأجنبي قصور في اللغة أم في الكاتب..!؟  : علي قاسم الكعبي

 بن دواي طائر العنقاء!  : علاء كرم الله

 قصص قصيرة جدا  : قابل الجبوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net