صفحة الكاتب : صفاء ابراهيم

لا تقلق سيدي العقيد .............. الدور لك
صفاء ابراهيم
فلتة من فلتات هذا الزمان العجيب , أعجوبة ثامنة من عجائب الدنيا , حالة فريدة , شيء غير طبيعي بالمرة , شخص غير معقول على الإطلاق unnormal  كما يقول الانكليز أو(حاجه محصلتش يابوي) كما يقول إخواننا الصعايده رحم الله أبي العلاء المعري , لو طال به العمر إلى أيامنا هذه لعلم أن هناك من هو أحق منه بقوله:
إني وان كنت الأخير زمانه        لآت بما لم تستطعه الأوائل
انه بلا شك وبكل بساطه العقيد(معمر) أبو العقيد(سيف الإسلام) جد العقيد(؟؟؟) من سلسلة العقداء القذافيين الغير منتهية حتى يرث الله الأرض ومن عليها غريب هذا الرجل , غريب إلى درجة يصح معها اعتباره عقابا الاهيا مثل البراكين  والأعاصير أو حتى مثل الزلازل التي أغرقت هايتي بالموت والكوليرا هذا الرجل حير العقول فلا نستطيع أن نعده عاقلا تماما لنأخذ بكل ما يقول ولا نحسبه من المجانين لكي نضرب عرض الجدار بال (الهراء) الذي يصدر منه بمناسبة أو بدونها وحير المحللين السياسيين  ومخططي البرامج السياسية الاسترتيجية الدولية لعدم قدرتهم على إدراج نظامه عديم اللون والطعم والرائحة تحت أي تصنيف معروف للأنظمة السياسية الحالية أو المنقرضة لايعرف هل هو ملك أم رئيس أم  أمير أم (كلشي وكلاشي) وهل أن(الجماهيرية العظمى) كما يسميها مملكة أم جمهورية أم إمارة فنظامه الغريب العجيب مثل (الزلاطه) فيه شيء من كل المسميات التي ذكرناها أعلاه العقيد ألقذافي استولى على السلطة في الأول من أيلول من عام 1969 بانقلاب عسكري 
أطاح بالملك وادخل ليبيا منذ ذلك الحين في دوامة من المتغيرات والمواقف المتشنجة والحملات الدعائية والإعلانية والمزايدات والمهاترات السياسية والأفكار (الكارتونية )الغير قابلة للتطبيق مبددا في سبيل ذلك كل ثروات ليبيا ( العظمى) التي لازالت تستورد (كل ما خلق الله وما لم يخلق) العقيد ألقذافي وبعد أن رفض العرب كل دعواته الوحدوية التي يراد لها أن تبقيه في هرم أي سلطة تنتج عنها اتجه ليطلب الوحدة الانفرادية مع تشاد حينا أو مع مصر أو مع 
السودان أحيانا أخر و لربما كان سيطلب الوحدة حتى مع الفاتيكان إن وافق قداسة البابا على ذلك
العقيد الممسك بالسلطة منذ اثنين وأربعين عاما وهي فترة سيدخل كتاب (جينس ) بسببها بعد خمسة عشر عاما من الآن كأطول فترة يقضيها حاكم(لاطش) في كرسيه مشهور بأنه متقلب (360)درجه ومعروف بأنه يتبنى الشيء ونقيضه ونقيض النقيض إذا لزم الأمر من اجل أن يبقى ممسكا في سدة الحكم ويبقي من يقودهم نياما حالمين إلى يوم الدين ولو أردنا استغراق كل مواقفه المتقلبة والتي يناقض بعضها بعضا أو لا يشبه  أولها  آخرها فقد نحتاج إلى كل قلم وورقة أنتجتها مصانع الصين وتايوان منذ زمن المقبور جنكيزخان وحتى الآن فالعقيد ألقذافي الذي أمر بتفجير طائرة لوكربي كما أثبتت التحقيقات بقي مصرا على نفي أي علاقة لنظامه بها وظل مماطلا في تسليم (المقرحي وفحيمة) للمحكمة ألاسكتلنديه ثم عاد(مثل الكرته) وتحت وطأة التهديد بالعقوبات الدولية وسلمهما للمحكمة ليقضي الأول عقوبة السجن ويفرج عن الآخر وعاد صاغرا ليدفع لأسر الضحايا من أموال الشعب الليبي  مبلغ مليون دولار لكل أسرة ناهيك عما دفعه لشركات الطيران وللسلطات الاسكتلندية وللوسطاء الذين توسطوا في تلك الصفقة المشبوهة ومن ثم عاد ثانية فاشترى صهره (المقرحي) من سجانيه الانجليز بداعي الأسباب الإنسانية في صفقة مشبوهة حامت حولها الشبهات وكانت محل انتقاد واسع والعقيد ألقذافي الذي كان صاحب شعار إلقاء إسرائيل بالبحر ومن كان يدعو إلى الكفاح المسلح كسبيل وحيد لتحرير فلسطين والذي عاب على مصر صلحها في (كامب ديفيد) وأنكر على الأردن توقيعه اتفاقية ( وادي عربه) وهاجم عرفات بسبب (اتفاقية أوسلو) وبقي مصرا على انه الوطني الوحيد وسط كل أولئك الحكام العرب (الخونه) عاد ليطلع علينا قبل اشهر بنظرية جديدة نسفت كل ما قبلها ومزقته أي ممزق , حيث دعا إلى قيام دولة مدنية ديمقراطية تشمل كل ارض فلسطين التاريخية ويعيش فيها أصحاب الديانات الثلاث 
جنبا إلى جنب ويحتكم فيها الجميع إلى صناديق الاقتراع والمضحك في دعوة(سيادته) انه كمن يعلم الصلاة وهو لا يصلي لأنه يدعو إلى انتخابات ديمقراطية في حين أن (العظمى) التي سجلها باسمه وأسماء أولاده من بعده ملكا صرفا لم 
تعرف الانتخابات قط طيلة (عهده الميمون) ولم يشم شعبها شيئا من نسيم الحرية والكرامة منذ ثورة الفاتح التي يجبر الناس على الاحتفاء بها في كل عام العقيد ألقذافي الذي يصر على استقبال زائريه في خيمة كبيرة  وسط صحراء(سرت) تحيط به 
حمايته من النساء الفاتنات كان في السبعينيات اشتراكيا أكثر من (ماركس ولينين) ومن ثم أصبح بعد انهيار الاتحاد السوفيتي الذي كان يزوده بالأسلحة رأسماليا أكثر(فورد) نفسه 
ألقذافي الذي كان الحاكم العربي الوحيد الذي زود إيران بالأسلحة إبان حرب الخليج الأولى كان أيضا الحاكم الوحيد الذي أبدى أسفه علانية لرحيل صدام حسين واحتج أيضا على محاكمته والطريقة التي تم بها إعدامه ووقف في القمة العربية ليقول للحكام العرب (وبلا خجل) إن الدور قادم عليهم من حق العقيد أن يقلق وان يصيبه الأرق لأنه ليس من السهل أن يغادر الحاكم العربي كرسيه العزيز وخصوصا لمن قضى فيه اثنين وأربعين عاما مثله والله العالم كم سيقضي 
فيه بعد آخر طرائف العقيد انه كان الوحيد الذي كان له موقف مغاير مما جرى في تونس ففي الوقت الذي أبدى فيه القادة العرب ( ولو ظاهريا) احترامهم لخيارات الشعب التونسي في التغيير  كان الوحيد الذي أبدى انزعاجه مما حصل وتسائل : الم يكن بإمكان الشعب انتظار بن علي لحين انتهاء ولايته الرئاسية!!!!!!!!!!!!
سيدي العقيد أية ولاية تقصد ؟ أتقصد الخامسة التي كان فيها ؟ أم الخمسين التي سيبلغها ولا شك لو لم يقتلعه الشعب ويرسله إلى متحف المخلوعين؟ 
من حقك أن تقلق لان الدور القادم هو لك على الأرجح فقد طال تسلطك على رقاب أبناء( العظمى)  الذين كرهوك وكرهوا أبنائك ومل منك العرب ومن عنترياتك وضاق الأفارقة بك ذرعا وبأفكارك وسئم منك العالم ومن وجودك فلأي شيء تبقى بعد ذلك؟ احزم حقائبك وحول أرصدتك فالدور القادم هولك

  

صفاء ابراهيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/21



كتابة تعليق لموضوع : لا تقلق سيدي العقيد .............. الدور لك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير الجيزاني
صفحة الكاتب :
  امير الجيزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحكيم عاشورائيا من جرف النصر...  : عمار العامري

 تاملات في القران الكريم ح186 سورة النحل الشريفة  : حيدر الحد راوي

 عن دار فضاءات للنشر والتوزيع- عمان بين بكائين للكاتبة حنان بيروتي  : دار فضاءات

 ديوان الوقف الشيعي يشارك في فعاليات المسابقة القرآنية الدولية في تركيا  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 كلنا أرقام؟!!  : د . صادق السامرائي

 المديرية العامة للاستخبارات والامن تلقي القبض على 4 ارهابيين في السليمانية  : وزارة الدفاع العراقية

 صورتان متناقضتان عن الاحتفال بعيد الشرطه فى ديالى !  : عماد الاخرس

 رحيل كوثر الثقافة وسياب الادب التركماني  : زاهد البياتي

 صدى الروضتين العدد ( 270 )  : صدى الروضتين

 انسانية اخر وكت ... في سوق لبيع العلاج  : صباح مهدي السلماوي

 الصرخة الحسينية / الجزء السابع  : عبود مزهر الكرخي

  خرْبَشاتٌ طُفوليّة على جِدار العيدْ  : ليث العبدويس

 السوداني : التدريب المهني جزء من خريطة الطريق مع البنك الدولي لتأسيس نظام حماية اجتماعية متكامل في العراق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 البرلماني العراقي وما اجتهد  : سلام محمد جعاز العامري

 بيان حزب الدعوة الاسلامية حول الاستفتاء في كردستان العراق   : اعلام حزب الدعوة الاسلامية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net