صفحة الكاتب : مهدي المولى

مظاهرات الغربية ما الغاية منها
مهدي المولى
 اي نظرة موضوعية لهذه المظاهرات تتضح لك صورة مخيفة ومرعبة انها ليس مظاهرات انها بداية مؤامرة ضد العراق والعراقيين  انها اعلان حرب ضد العراق والعراقيين
ماذا يريدون اطلاق سراح كل المجرمين والقتلة بما فيهم الكلاب الوهابية الذين  غزوا العراق وكان كل هدفهم ذبح العراقيين الابرياء واغتصاب العراقيات وتدمير العراق ثم الدخول الى الجنة 
رفع اعلام دول اجنبية معادية للعراق مثل ال سعود وال ثاني وال اردوغان اضافة الى علم الطاغية صدام وعلم تلميذه مسعود البرزاني  بل ان مسعود البرزاني امر ان يرفع علمه مع علم  صدام بيد واحدة  وكأنه يقول انا ممثل صدام وانا نائبه حتى انه اخذ ينافس عزت الدوري وهنا هو الخوف والرعب يا ترى كيف التقى النقيضين
ثم بدأت نغمة جديدة وهي المطالبة بأسقاط الحكومة والغاء الدستور والقانون والعودة الى حكم صدام  فلا ديمقراطية ولا تعددية ولا مؤسسات دستورية ولا انتخابات ولا ارادة حرة للشعب باعتبار كل ذلك مخالف للشرع وللعادات العربية  وبما اننا عرب ومسلمون يجب علينا تكفير كل من يدعوا الى ذلك وقتله فمن هذا المنطلق يجب اسقاط الحكومة والغاء الدستور  والعودة الى حكم  العوائل المحتلة  للخليج والجزيرة مثل ال سعود فهو يسير وفق سنة معاوية وابي جهل وفي نفس الوقت شنوا حرب ابادة ضد الناس الابرياء بسياراتهم المفخخة والاحزمة الناسفة وعبواتهم المتفجرة وهاوناتهم العشوائية وهكذا في كل ساعة وفي كل مدينة كربلاء
واعتبروا الرسول الكريم محمد ص وحكم الخلفاء الاربعة من بعده من الخارجين على القيم والاصالة البدوية لانهم التزموا بالقران الكريم وبالحق والعدل لهذا وقفوا ضدهم والغوا حكمهم ورفضوا دستورهم وقيمهم وعادوا الى جاهليتهم الاولى  فلا عودة الى محمد ولا الى حكم خلفائه الاربعة بعد اليوم
لهذا فالدستور والقانون والانتخابات والمؤسسات الدستورية وحق الشعب في الحكم امور تذكرنا بمحمد وخلفائه الاربعة لهذا يجب ان نزيل اي شي يذكرنا بذلك لانه يخلق لنا مشاكل مع عبيدنا
فانهم يعتبرون الدستور والديمقراطية والانتخابات حكم العتاكة وهم لا يرضون بحكم العتاكة لهذا فانهم يطالبون باسقاط حكم العتاكة
لا يدرون هؤلاء الاعراب الاجلاف بان الحياة رفضتهم ولا مكان لهم في ارض العراق  فهؤلاء  كانوا وباء منذ ان غزوا العراق وهم يعبثون ويفسدون  والان جاء دور اهل العراق اهل العقل والحضارة نعم  انه دور العتاكة
الان نرى هؤلاء الاعراب البدو قرروا غزو بغداد وتحريرها من  بقايا الساسانين لا شك انهم يقصدون بالساسانين الشيعة هذا فخر واعتزاز ان يكون جدي ساساني ولا اعرابي  صحراوي وصفه الله بالفساد والنفاق 
لهذا نقول لكم ايها الاعراب هذا عراقنا هيا عودوا الى صحرائكم واندفنوا في رمالها وعلى البشرية اذا ارادت تجنب الفساد والخراب ان تجمع هؤلاء الاعراب في صحرائهم ومن ثم تدفنهم وتنقذ البشرية والحياة من عبثهم وفسادهم
  كلاب الفقاعة النتنة تنبح في كل الاوقات  متجاهلة كل شي تريد فقط طرد الفرس المجوس من العراق فهم يذرفون الدموع على العراق لانه محتل من قبل ايران حتى ان الجماعة دخلوا دورات لتعليم اللغة الفارسية في بغداد     اما ابناء الجنوب والوسط فهؤلاء حتى الوانهم واشكالهم تغيرت وليس لغتهم فقط فقرر الجماعة ابادتهم ابادة كاملة حتى لو اعتنقوا الدين الوهابي
 فهم يرون كل من يعتنق الدين الوهابي فهو  اعرابي  وبما ا ن  اهل بغداد لا يروق لهم الدين الوهابي فهم نسوا اللغة العربية  واختاروا اللغة الفارسية فلا بد ان نكلمه بلغتهم
ولماذا هذا التعب والعناء فانكم اعراب  لا عقول لكم حيوانات مفترسة تعرف الذبح والافتراس وهذا هو كل تاريخكم منذ البداية والى الان
حاول الاسلام رفعكم الا انكم  أخفضتم الاسلام فجاء الفرس فرفعوا الاسلام والعرب ولولا الفرس لما بقي اسلام ولا عرب
وهكذا استمر الصراع بين اسلام البداوة اسلام الغزو والقتل والسلب والاساطير والخرافات وحكم الظالم المتكبر والنزعة العشائرية المتخلفة  الذي ساد في الاعراب والعجيب ان هذا الدين ساد في كل المناطق الاعرابية مثل اعراب الجبل مثل الكرد والترك  المعروف ان الكرد والترك من اعراب الفرس  واعتقد ان العرب من اعراب العبرانيين
واسلام الحضارة والمدنية وهذا ساد في الشعوب المتحضرة الشعوب الفارسية وهكذا نرى هذه الشعوب اي المتحضرة هي التي اعطت للاسلام صورته الصحيحة وحمته ودافعت عنه ولا تزال تعتبره الطريق الى بناء حياة انسانية متطورة حرة لان الاسلام دين العقل دين العلم والعمل دين الحياة
والان الصراع بين اسلام الشعوب المتحضرة واسلام البداوة  الوهابية التي تقول الانسان مستقبله القبر والاسلام دين القتل والموت وبين اسلام يقول مستقبل الانسان هو الحياة الحرة الحب  العلم العمل
لو نسأل هؤلاء ماذا قدمتم للانسانية في كل تاريخكم غير الذبح والغزو والموت والفساد وكل الموبقات والخرافات والاساطير وتبرير الظلم والقهر والفقر والجوع وقتل عقل الانسان
في حين نرى الاسلام المتحضر قدم الكثير الكثير من الحركات الفكرية والسياسية والكثير من المفكرين والمثقفين والفلاسفة واصحاب العقول النيرة ولولا ظلامكم وارهابكم لتغيروجه الحياة ولتقدمت  الانسانية خطوات كبيرة نحو الرقي والتطور
اثبت بما لا يقبل ادنى شك ان الاعراب لم ولن يتغيروا مهما تغيرت وتطورت الحياة  فلاشك اصبحوا الان حجرة عثرة امام تقدمها وتطورها لهذا اقترح جمعهم ثم حرقهم في صحراء الربع الخالي لانقاذ الحياة من شرورهم وتطهير الارض من رجسهم
العجب العجاب انهم يهددون بانهم زاحفون الى بغداد لتحريرها من الفرس المجوس وللصلاة في مرقد الامام ابي حنيفة رغم انه فارسي  هاي اشلون فهمونا 
 
 
 
 
 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/10



كتابة تعليق لموضوع : مظاهرات الغربية ما الغاية منها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : تحسين علي الكعبي
صفحة الكاتب :
  تحسين علي الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 انهم يبيدون العراقيين  : د . ناهدة التميمي

 ضبط صكوكٍ جديدةٍ بقرابة أربعين مليار دينارٍ سُحِبَت مبالغها بدل أخرى قديمةٍ لمشاريع غير مُنفَّذةٍ في صلاح الدين  : هيأة النزاهة

 في ذكراه الخامسة عشرة نواف عبد حسن.. أيها القمري  : شاكر فريد حسن

 المسلم الحر تدعو الى التهدئة في مصر وتغليب لغة الحوار لتجاوز الازمة السياسية  : منظمة اللاعنف العالمية

 المحمداوي : إيرادات النقل البري في تموز بلغت أكثر من 4 مليار دينار  : وزارة النقل

 فيديو من عالم الحيوان يدهشك ... فهل يستحق المشاهدة  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 قوات حكومية تعتدي على صحفيين بطريقة وحشية شمالي ديالى والعبادي مطالب بالتدخل  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 نوستراداموس يلغز سنة امامة المهدي عليه السلام  : سليمان علي صميدة

 حروب الفرنجه واعادة دورة التاريخ - الحلقه الاولى  : عبد الكريم صالح المحسن

 واسط تقرر فصل محطة كهرباء الزبيدية عن المنظومة الوطنية

 بالصورة:الايرانيون بالالاف يتوجهون صوب كربلاء سيرا على الاقدام

 فطمت عن الفن العراق!  : ياس خضير العلي

 لإجل بقاء العراق...  : عبدالله الجيزاني

 حصاد السنوات العجاف لمجلس النواب السابق  : صادق غانم الاسدي

 مجلس كربلاء يعطل الدوام الرسمي ليومي الاحد والاثنين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net