صفحة الكاتب : عماد رسن

عندما تكره النساء الوطن (ظاهرة التحرش الجنسي)
عماد رسن

وقفت بطلات فلم 678 وسط المشجعين في مباراة لكرة القدم بين مصر وزامبيا على أستاد القاهرة الدولي وهن يصرخن...زامبيا...زامبيا...زامبيا. لقد كان تصرفا ً غريبا ً ومثيرا ً للدهشة وخطيرا ً أيضا ً وسط الآلاف من المشجعين الغاضبين. لماذا تشجع ثلاث مصريات الفريق الخصم وسط المشجعين المصريين وكأنه تحد لهم, وما هو السر في ذلك. أسئلة كانت ترتسم على وجوه المشجعين في بلد يعشق كرة القدم ويعبر عن حبه للوطن بها للحد الذي يجعل خذلان الفريق الوطني خيانة عظمى فكيف بتشجيع الفريق الخصم.

في الحقيقة أن بطلات الفلم تعرضن ويتعرضن يوميا ً للتحرش الجنسي, وهن يعبرن عن شخصيات حقيقية لها نفس القصص على حد تعبير إحدى بطلات الفلم وهي الممثلة نيللي كريم. لقد كان الفلم جريئا ً في طرح ماهو مسكوت عنه بطريقة رائعة تكشف عن وجه المجتمع الحقيقي وتعري ثقافة مجتمعاتنا الشرقية التي لاتعترف بوجود مشكلة وتخفيها عن الأعين خوفا ً على السمعة. ويبقى السؤال مطروحا ً هل تواجه النساء في مجتمعاتنا مضايقات جنسية, لفظية كانت أم تتعدى ذلك حد الإغتصاب؟ بالتأكيد أن هناك مشكلة, ومشكلة كبيرة أيضا ً. أن مشكلة التحرش الجنسي موجودة في كل الدول والمجتمعات حيث تتفاوت في شدتها, ولكن, عندما يكون الحديث عما يحصل في مصر فأن الموضوع يتجه لمنعطف خطير وذلك بعد توارد الإحصائات التي تشير إلى أن الغالبية العظمى من النساء في مصر يتعرضن للتحرش الجنسي بكل أنواعه ومنهن من تعرضن لحالات إغتصاب جماعي بشكل وحشي في الطرق الفرعية لساحة التحرير في القاهرة والتي تجاوزت العشرين حالة مسجلة, ولايعلم إلا الله كم حالة هي غير مسجلة خوفا ً على شرف البنت والعائلة. فالتقارير تتحدث عن مجموعات منظمة تتقاسم الأدوار في عملية الإغتصاب ولها منهجية في طريقة التعامل مع الضحية وكيفية إبعاد الذين يودون المساعدة بإنقاذها وطرق الفرار إذا ماتعرض الفاعلين لخطر ما. نعم, توجد هناك مشكلة, ينطق بها حتى أولئك الذين ينكرون وجودها من خلال تقديم المبررات لما يحدث من ظاهرة التحرش, مثل 

الداعية المصري الذي وصف تلك النسوة من المتحرش بهن بالصليبيات والأرامل. إذا كان الأمر كذلك, فما طبيعة هذه المشكلة وكيف يمكن التعامل معها؟

يقسم علماء الإجتماع المشاكل الإجتماعية إلى قسمين, فالقسم الأول وهو أن المشكلة هي ظاهرة فردية, بمعنى أنها تتعلق ببعض الأفراد وتحدث بشكل منفرد بين فترة وأخرى, أما أسبابها فهي دوافع نفسية يعيشها الفرد أو ظروف إجتماعية أو إقتصادية يمر بها فيقوم على اساس ذلك بعمل ما, تسمى فيما بعد بالمشكلة فردية. وحل تلك المشاكل يكون بمعالجة أولئك الأفراد نفسيا ً أو معالجة مشاكلهم الإجتماعية والإقتصادية. أما القسم الثاني فهو يعرف المشكلة على إنها مشكلة بنيوية, إذ تكمن جذور المشكلة والظاهرة في البنى الثقافية للمجتمع وذلك حينما تلتقي المسببات الدينية والسياسية مع التقاليد والظروف الإجتماعية والإقتصادية القاسية لتنعكس على ثقافة المجتمع بكل مؤسساته إبتداء ً من العائلة وإنتهاء ً بمؤسسات الدولة المختلفة. لابد من معرفة أن المشاكل البنيوية لابد لها من حلول بنيوية يقوم بها المجتمع من خلال مثقفيه وسياسيه أو تقوم بها الدولة لأنها الوحيدة التي تمتلك الأمكانات لفعل ذلك. أما إذا تنكر المجتمع لهكذا مشاكل خوفا ً على سمعته ودفن رأسه في كالنعامة في التراب فسيتجه حينها الأفراد لحل تلك المشاكل البنيوية بالطريقة الفردية, وهذا ماحاولت أحدى بطلات الفلم فعله بطعن كل متحرش بالسكين, إذ تلتقطهم يوميا ً في حافلات نقل الركاب, الأوتوبيس, لأنها تعرف أساليبهم وطرقهم لطول ماتتعرض له يوميا ً من حالات تحرش. نعم, لقد تحول الأمر إلى حالة عداء إجتماعي بين الرجال والنساء في المجتمع, حتى أن تلك المرأة التي تود الإنتقام لنفسها بعد أن أدار المجتمع لها ظهره كانت ترفض أن تمارس الجنس مع زوجها لأنه بالنسبه لها عدو وجاني ومعتدي محتمل, فهو واحد ممن يمارسون التحرش كما أظهره الفلم.

إذن, من خلال وصف طبيعة مشكلة التحرش الجنسي نعرف بأنها مشكلة بنيوية تلتقي بها خيوط من أطراف مختلفة. لا أدَعي بأني أعرف كل أسباب تلك المشكلة وطريقة علاجها, فهذا الموضوع يحتاج لدراسات إجتماعية مختلفة وحلول جادة من مختلف الأنواع أيضا ً. ولكن, يمكن إستقصاء ما يرشح من قصص التحرش لفهم بعض العوامل وترجمتها على أنها تبدو أسبابا ً لتلك الظاهرة الخطيرة. فإذا بدأنا بالخطاب الديني المحافظ والمتشدد, ولا أقول الدين بل الخطاب الديني, الذي يحمل المرأة سبب خروجها وآدم من الجنة بعد إغوائها له, مما جعلها مصدرا ً للفتنة وحول جسدها إلى عورة يجب سترها. أن الفصل بين الجنسين حسب رأي هذا الخطاب سوف يمنع وقوع الخطيئة التي وقع بها آدم أول مرة, وعلى هذا الأساس قسم هذا الخطاب المجتمع إلى رجال ونساء ليعزل بينهم بطرق مختلفة منعا ً للإختلاط وحدوث الفتنة. أن هذا العزل يبدأ من زمن الطفولة ولاينتهي إلا بقسم من وسائل النقل المقسمة بين النساء والرجال, لتتحول المرأة إلى أيقونة جنسية وموضوع للشهوة صعب المنال بالنسبة للرجال الذين ينظرون للمرأة وكأنها آتية من كوكب آخر. من هنا تبدأ عملية الهيجان الجنسي الجماعي ويتحول الآخر المختلف بالنوع إلى ضحية يفترسها الجناة في أقرب فرصة ينكسر فيها الحد الفاصل بين ماهو للمرأة وماهو للرجل كالساحات العامة. والغريب في الأمر أن الخطاب الديني يواجه تلك المشكلة بالمزيد من العزلة للنساء فيحثهن أولا ً على الحشمة لتجنب التحرشات الجنسية, فلَما لم يفلح الأمر, حثهن على الحجاب ثم النقاب ولما لم يفلح الأمر حثهن على الجلوس في البيت حسب قاعدة سد الذرائع, بعد أن تعرضت المحجبة والمنقبة أيضا ً للتحرش الجنسي, ليقول لها بأن سبب التحرش هو غضب الله عليك لأنك عاصية له بخروجك من البيت. ففوق ضغوط المجتمع والعزلة والحالة النفسية تعيش المرأة قصة أمرَ وأقسى وهي قصة الشعور بالذنب من العصيان لربها والتي عليها أن تكفر عنه بطريقة ما.

أما أذا نظرنا إلى الأسباب الثقافية فتتصدرها ثقافة المجتمع الذكوري الذي تحول كله إلى ذكر بجميع مؤسساته وأدواته ولغته. فالذكر, والذي من سماته القوة حسب المجتمع الذكوري, يحتقر المرأة ويضطهدها بإعتبارها الكائن الأضعف. ولكن, حين تتمرد المرأة على تلك المعادلة بخروجها للشارع للعب نفس الأدوار التي يلعبها الرجل سصبح الموضوع موضوع تحد ولابد له من نهاية مأساوية وذلك بالإنتقام لشرف الذكورة بعملية الإغتصاب الجماعية, وإلا لماذا يتهم الداعية المصري النساء الناشطات بعدم الأنوثة لأنهن يخرجن مع الرجال في المظاهرات وكأنه يقول أن الشارع ذكوري ولابد أن يبقى ذكوري. أن طريقة الإغتصاب الجماعي المتكررة تنم عن تنامي ثقافة جديدة تتجه ضد قيم المجتمع وذلك بتحطيمها إذا مافهمنا بأن المرأة تشكل تلك القيمة بعنصرالشرف والكرامة وهي الأخت والأم التي يجب أن تصان. ولكن, هذا العنف الموجه لشرف المجتمع ماهو إلا عملية للإنتقام منه بطعنه بأغلى شيء فيه وذلك ليبدو بأنه إنتصار للذكورة والفحولة التي هددت بدخول النساء إلى ميادين العمل منذ زمن بعيد ودخولها للعب أدوار سياسية أكثر خطورة. فثورة الرجال ثورة كامنة عبرت عن غضب تضرب أطنابه بحذور التاريخ الحديث مع مشروع نهوض المرأة وتحررها.

أما الأسباب السياسية فعملية التحرش الجنسي هي محاولة للسيطرة على الأماكن العامة التي بدأت المرأة بدخولها بقوة بعد أن حققت حضورا ً لافتا ً وتأثيرا ً واضحا ً على مجرى الأحداث. أن الهيمنة على تلك الأماكن يعطي للمهيمن سلطة واسعة في التحكم بالفعل السياسي وأن عملية إقصاء المرأة منه ماهي إلا حالة من حالات الصراع على السلطة بعد أن فشلت كل الطرق القانونية والشرعية والثقافية من إبعاد المرأة من هذا الميدان, فقد لجأت قوى المجتمع الذكوري المتمثلة بالشباب العاطل عن العمل والذي يعيش أزمات المجتمع والدولة وبطريقة غير واعية بعملية إقصاء للمرأة من خلال التحرش الجنسي والذي سحبت الدولة يدها منها لأن نتيجة هذ الصراع تصب في مصلحتها.

لكن, ورغم كل تلك الأسباب لانستطيع غض النظر عن الأسباب الإجتماعية والإقتصادية كالبطالة وأزمة السكن ومتطلبات الزواج المكلفة وطريقة الزواج التي تعتمد على أختيار الأم والأب وإلى ماذلك من عوامل تتعلق بالحالة الإقتصادية الضعيفة والعادات والتقاليد التي لاتلبي طموح الشباب المتطلع في زمن الثورة المعلوماتية وسيطرة الصورة الثابتة والمتحركة وماتحمل من إيحاءات جنسية مختلفة تغطي القنواة الفضائية وشبكات الإنترنت. إذن, عوامل وأسباب مختلفة دينية وثقافية وسياسية, بنيوية في جوهرها, أي بحاجة لمعالجات بنيوية طويلة الأمد بتضافر جهود الدولة والمثقفين ورجال الدين المتنورين إضافة للحلول القانونية السريعة بالإعتراف بالمشكلة وتشديد العقوبة عليها. أن موضوع التحرش الجنسي, في كل مجتمعاتنا الشرقية يكشف عن أزمة حقيقية في مجتمعاتنا بثقافتها ودينها وبطبيعة العلاقات الإجتماعية بالخصوص بين الرجل والمرأة, ويكشف أحيانا ً عن ذلك الوجه القبيح الذي نحاول أن نخفيه عن الآخرين في منظومتنا القيمية.

نعم, أن تلك المشكلة هي ظاهرة إجتماعية تعاني منها المرأة أشد العناء, بالخصوص من الناحية النفسية حين تمشي في الشارع غير آمنة على نفسها وعلى شرفها الذي يشكل كيانها وكيان عائلتها. تمشي في الشارع وتنظر لكل رجل على أنه عدو ومهاجم محتمل يمكن أن ينقض على فريسته بأقرب فرصة ليتحول المجتمع إلى غابة يخاف فيها الناس بعضهم البعض. لتبدأ المرأة التي تتعرض للتحرش الجنسي بشكل يومي ودوري بكراهية نفسها وذلك عندما تكره الضحية ضعفها, ومن ثم كراهية المجتمع الذي لايستطيع أن يوفر الحماية لها, وأخيرا ً تتحول تلك الكراهية إلى مشاعر للإحباط والغضب والحنق وربما الكراهية أيضا ً للوطن وذلك بعدما يتحول هذا الوطن إلى ذكر, كما فعلن بطلات الفلم في ملعب كرة القدم.

  

عماد رسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/11



كتابة تعليق لموضوع : عندما تكره النساء الوطن (ظاهرة التحرش الجنسي)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الخالدي
صفحة الكاتب :
  احمد الخالدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الصورة الفنية في نهج البلاغة  : علي حسين الخباز

 القول الفصل بـ«محمود الصرخي»: من هو ؟ نسبه ؟  : جريدة السيمر الاخبارية

 أنا مع الوحدة وضد الانحياز  : صالح الطائي

 المشاركة بمؤتمر الإعمار رسالة من المجتمع الدولي بالتزامه بأمن واستقرار العراق

 المشهد العراقي بين صناعة القرار والنفوذ الإقليمي  : يوسف رشيد حسين الزهيري

 مستشار وزارة الصناعة والمعادن للتنمية يبحث مع رئيس مجلس محافظة بابل الواقع الصناعي في المحافظة  : وزارة الصناعة والمعادن

 الحكيم والعصا السحرية ...  : نوار جابر الحجامي

 ما هي الحروب الشاذة التي تعيشها مهنة المحاماة (ج 4)  : د . عبد القادر القيسي

 مخالفة قانونية في العلاوة السنوية  : عبيدة النعيمي

 رواية من زمن العراق ح٣٢  : وليد فاضل العبيدي

 العراق الى اين  : مهدي المولى

 الحشد الشعبي يقتل عددا من عناصر داعش بينهم قيادي بكمين شمال شرق ديالى

 الحرية بدأت من الإسلام  : سيد صباح بهباني

 إعلان مناقصة عامة رقم (11) لسنة 2017 من المديرية العامة للعقود والمبيعات  : وزارة الدفاع العراقية

 الاستخبارات العسكرية تداهم مخبأين للقاذفات والصواريخ والقنابر ايمن الموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net