صفحة الكاتب : خميس البدر

جرة اذن ...ام احلام مريضة لن تتحقق ؟؟
خميس البدر

بين نارين وعند مفترق الطرق الذي اريد له ان يكون مصير محتوم للعراق تخرج تسريبات وتصريحات نفثات لما تخفيه ضمائر ونوايا من يظهر على السطح كعالم دين (طالب فتنة ) او كقائد سياسي (انتهازي ووصولي ) او كشيخ عشيرة (سمسار ) بلا خجل اوحرص او خوف على سواد الجماهير فكل هؤلاء يمارس عملية تنويم وتسطيح وتبسيط للعقول واستهانة بالمصير وارواح ووجود ومستقبل هذه الجموع وهم السواد الاعظم والذي لم يستفد من التجارب ولم يحفظ الدرس جيدا بسبب غباء وعنجهية ولامسؤولية (هذا الثالوث ) في النهاية لن يكون الا الدمار والخراب والقتل والذبح وضياع الاول والتالي . ربما خرج البعض وبرر تصريحاته وغلفها بالوطنية فاي وطنية تقبل وتبيح له بان يتحدث بمنطق العصابة والعنصرية ويرفع شعارات عدوانية ومطالبات مستحيلة لا تنم الا عن عقلية متشنجة قاصرة متحجرة لاترى الا زاوية فهي تقصي الجميع أي وطنية عندما لاترى الا نفسك الضيقة واحلامك المريضة وطموحاتك الشخصية تستغل الجميع وتتصيد الفرص وتركب الموجه.ومرة يغلف بخطاب العدالة ولاعدالة عندما تعمي عينيك عن كل مظالم الاخرين ومن تدعي اخوتهم ومرة بتنصيب نفسه مدافعا لحقوق الجميع ...كيف تصدق وانت تنادي باخراج قتلتهم كيف تحترم وانت تكشف ظهورهم امام الارهاب وذباحي القاعدة كيف تسمونهم اخوتكم وانتم ترفضونهم تنكرونهم تبغضونهم ...وبالعكس تنادون بمن ذبحكم وامتهنكم وافسدكم واخركم انتم وكل ابناء العراق اخوتكم لطالما طعنت ظهورهم وقطعت اشلائهم وسفكت دماءهم استبيحت حرماتهم باسم عدالتكم وبمنطق قوميتكم وبمفهوم وطنيتكم الزائفة ....كلمة نرددها دائما لا احد يشكك في وطنية أي عراقي.. هذا من حيث المبدا وكلنا متفقين ولكن عندما تتحول التصرفات الى شبهات والواقع الى سب وتخوين و استحضار تاريخ اسود واقحامه على الحاضر لتشكيل وتكوين مستقبل بلا هوية بلا ملامح بدون ضمانات هذا ما نستنتجه من خلال مطالب في الظل وحقيقة يراد لها ان تفرض على ارض الواقع هذه خلاصة التظاهرات وهذه قراءات دعوات خطيب التظاهره ( عبد الرزاق السعدي) وترجمة لكلام (احمد العلواني ) وتصحيح لخطابات واراجيف (علي الحاتم) كرموز وعناوين ونماذج لاركان ابطال منصة تظاهرة الطريق السريع في الانبار معادلة يمكن قرائتها بالشكل التالي او بمعادلة اطرافها (ثالوث الفتنة ) + ارادات و (اجندات خارجية )+(جماهير منومة )= حرب في بغداد (نقل التظاهرات الى العاصمة وزحف الانبار ) ....لكن وبقدرة قادر راينا كيف تحولت النبرة الصارخة في الساعات الاخيرة وكيف تبدلت وقلت الحدة وتحولت الوجهات الى تبرير عدم الذهاب الى بغداد وعلى تعبير بعض المشايخ كانت (جرة اذن للحكومة ) فهل كنا في مسرحية وهل لازلنا في زمن جرة الاذن ام ان خطاب العشائرية والبداوة والذي اراد بالزحف على بغداد ان يحاكي الجلفية والغلضة الوهابية على ارض الرسالة وسيطرة بداوة الامارة الخليجية قطر وتكريس قيم بدائية على التاريخ والقيم و الحضارة ...جرة اذن ام احلام مريضة اريد لها ان تتحقق بحجة التظاهر والاعتصام ولقد ايقنوا بانه لن تتحقق في ظل التعايش والتبادل السلمي والانتخابات تلك الامور والمفردات التي اصبحت تؤرقهم تخنقهم لانها تؤسس لواقع المنطق والحق والعدالة الغائبة طوال الماضي جرة اذن ام انها احلام العودة للمعادلة الظالمة في بلد سام من الظلم جرة اذن ام مغامرة غير محسوبة ام هي ارادة ونهج وخطاب نسمعه طوال عشرة اعوام عشناه بكل تفاصيله وبابشع صوره فلماذا تحولت صرخاتكم صياحكم تبجحاتكم عنترياتكم لمجرد جرة اذن اتمنى انكم عرفتم مدى قوة المنطق اودركتم لحقيقة ان الصوت العالي لايؤسس لواقع لايبني دولة واتمنى بان تكون الصورة اكثر وضوحا فانتم لاتتعاملون مع شخصيات ولا مع حكومة ولا مع مسميات بل انتم تستعدون شعب تخاطبون دولة تحاولون ان تجهضوا حلم وان تقتلوا مشروع فلن يكون القتل قضاء وقدر بل بفعل فاعل وبهذه الحالة فبمنطق القران لا القبلية والبداوة والبدائية العين بالعين والسن والبادي اظلم اما بمنطقكم فلن يكفي العزاء ولن يكون هنالك عزاء لاحد بقدر ما يكون المعزى هو هذه الجموع الذين نومتموهم وخدرتموهم وقلبتم لهم الواقع وادخلتموهم في معادلة خاسرة لاناقة لهم فيها ولا جمل ..... 

  

خميس البدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/12



كتابة تعليق لموضوع : جرة اذن ...ام احلام مريضة لن تتحقق ؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار احمد ، على البكاء على الحسين بدعة ام سنة ؟ - للكاتب حيدر الراجح : وفقكم الله

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على إمرأة متميزة نادرة - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : تعليقي على تغريدة د.صاحب حول السيدة زينب ع علمٌ من بلاد الحضاراتِ والكرامةِ يَحْمِلُ هَمَّ العدالةِ الإنسانيّةِ و يَمضي نِبْراساً يُنير لنا دَرْبَنا ؛ ولا عجب من هذا فهو المجاهد الحكيم من نسل بيت النبوّة ع ، نهجه طريق الله يجوب المعمورة ولواءه خفّاقاً نصرةً للحق والمستضعفين ، شامخاً كجدّته بطلة كربلاء يقدّم القرابين واهباً من ذاته كل مايملك و أكثر .. دُمْتَ وفيّاً مِعْطاءً كما عهدناك دكتور

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ محمد السمناوي
صفحة الكاتب :
  الشيخ محمد السمناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 إبادة العرب في أوربا .. وينسحب ذلك على المسلمين في القارة العجوز  : هادي جلو مرعي

 ملاكات توزيع الجنوب تواصل اعمالها لصيانة الشبكة الكهربائية  : وزارة الكهرباء

 لماذا سلم العبادي قيادة العمليات العسكرية في الأنبار إلى الحشد؟  : محمد شفيق

 هجرة الروح وهجرة الجسد !  : فوزي صادق

 الأرهاب الوهابي بدأ بالانهيار والتلاشي  : مهدي المولى

 الـطـّوُفـَان .. قـصّـة قَـصِـيـرة  : نجاح بيعي

 ليلة مجنونة بامتياز!!  : فالح حسون الدراجي

 التعليم: تخصيص 50% من نصاب الدراسة المسائية لحملة الشهادات غير المعينين  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 أنا قادر على طرد الأتراك من بعشيقة  : مرتضى المكي

 مدير شرطة ذي قار قائد عمليات الرافدين يستطلعان جويا حدود المحافظة لتفقد مناطق البادية المتاخمة للحدود مع محافظتي المثنى والبصرة  : وزارة الداخلية العراقية

 رفع جلسة البرلمان الى السبت المقبل لعدم اكتمال النصاب

 وفد من المفوضية يتفقد عدد من مراكز تسجيل الناخبين  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 ثنائية الفساد والازمات  : احمد عبد الرحمن

 كمال الحيدري والملحد العارف بالله  : فطرس الموسوي

  سلفيون يشكلون «لجان رصد» لمنع احتفالات الشيعة بمسجد الحسين  : المصري اليوم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net