صفحة الكاتب : حيدر حسين الاسدي

عقلية أدارة الدولة
حيدر حسين الاسدي

 

خلال جولتي اليومية في تصريحات الساسة وإفرازات الأزمة وما يصدر من هنا وهناك تذكرت شخصاً غُيب  عن الإعلام ولم نسمع عنه شيء ، ونسي في زحمة الأخبار والبيانات وكأنه لم يكن له موقع ومقام ودور في هذا البلد انه فخامة الرئيس "جلال الطالباني" الذي ابتعد عنا بسبب المرض ودخوله المستشفى اثر جلطة دماغية مفاجئة جاءت بعدها اعراض مرض خطير اصابة الجسد السياسي العراقي وأربكت المشهد ليدخل في صراع كبير لا تقرأ ملامح الحل فيه بالقريب العاجل خصوصاً وان سقف المطالب للمتظاهرين بدأ يتصاعد وبدأت دوائر المخابرات الإقليمية ورجالات الأزمات العربية تدخل بصورة علنية على خط التصعيد محاولين ان يستنسخوا المشهد السوري في العراق ويستعيروا تسميات أيام الجمعة منها وصولاً الى حد المواجهة والاقتتال المسلح وتحقيق هدف التقسيم الذي يسعون اليه.

فتصاعد الأزمة وتولد التشنجات من هذا الطرف أو ذاك وضرب المصالح واستغلال الثغرات القانونية أصبحت سمة من سمات الحكم والمسؤولين في العراق وأصبحنا نشاهد عنتريات وتهديدات وسياقات جديدة في إدارة الدولة لا توحي للمراقب البسيط ان بعض من يمسك بزمام الفصل يمتلك مؤهلات الحكم فالعقلية السائدة لدى المتصدين للمشهد الحالي سواء في المراكز التنفيذية او التشريعية او من يمثل الحلقات الضيقة من المستشارين والمتحدثين يتعاملون من الوضع تعامل أشبه ما يوصف بالعشائرية والصراع بين إفرادها "مع احترامي الشديد لهذه المؤسسة الاجتماعية المهمة والفاعلة في العراق" لكن حكم الدولة والشعب بتنوع طوائفه لا يمكن ان يقارن بحكم أفراد العشيرة الواحدة وسياقات الحديث والطرح فيها .

فكيان الدولة ومستلزمات قيادتها تحتاج الى رؤية سياسية بعيدة المدى وحسابات مستقبلية تدرس بعناية ليمكن التنبؤ بنتائجها وتحركاتها قبل وقوعها وهذا لا يقع ضمن مسؤولية رأس الهرم القيادي فقط بل هو ضمن مسؤوليات جيش المستشارين والمقربين وأصحاب البحوث الإستراتيجية الذين لهم الصوت المسموع في أذان اصحاب القرار في البلدان الديمقراطية.

لكن الوضع في العراق مختلف تماماً عن سياقاته الصحيحة فنجد التقاطعات بين مراكز التشريع والتنفيذ مستمرة وقادة الكتل الذين انتخبوا ليمثلوا الشعب ويديروا استحقاقاته متخاصمون لا يقبل احداً منهم التنازل للاخر وكأن المسائل الموجودة هي مسائل شخصية ومن حق هذا الطرف أو ذاك الزعل والخصام مع الأخر وتبقى مصالح البلد مرهونه بلقاء المتخاصمين ومتى يجتمعون وينزلون عن عروشهم العاجية.

ان ما نحتاجه هو وعي وإدراك للمسؤولية الملقاة على عاتق الجميع والشعور ان ما نديره اليوم هو دولة بمؤسساتها والتزاماتها وحرفية ادارتها وعقلية المعارضة والتشكي والتشكيك قد غادرها السياسيون منذ 10 سنوات وهم اليوم يمسكون الجهاز التنفيذي والتشريعي لدولة العراق بكل ما تحمله المفردة من معاني والتزامات .

أن الشعب الذي يمثل الضحية الأكثر دفعاً لضريبة التقاطعات والمصالح الحزبية بين الكتل تقع عليه مسؤولية الالتفات حول قياداته المعتدلة والملتزمة بنهجها الذي يمثل نهج المرجعية الدينية والتي تدفع نحو الحوار والحل للمسائل والإشكالات وتلعب الدور الايجابي فيها وتعيد لحمة التحالفات الإستراتيجية بين مكونات الشعب العراقي ليأخذ كل منها دوره في بناء البلد الذي تأخرت عجلة نهوضه كثيراً في ظل أزمات متتالية نتمنى ان تختم قريباً.

وعَوْداً على بَدْء الى صحة فخامة الرئيس الذي يتطلع ابناء الشعب لسماع أخبار جيدة عنه وعودة سريعة للساحة السياسية العراقية التي عانت بمرضه فراغ كبير للشخص الجامع لكل الإطراف وجعلت سماحة السيد عمار الحكيم في موقف لا يحسد عليه بتحمله العبء الأكبر في تقريب وجهات النظر وسط تصاعد الأصوات المتقاطعة وضجيج الرافضين للحل مما جعله محور التقارب الذي يعول عليه المواطنين للخروج برؤية متوازنة تعيد الوضع العراقي الى ساحل الامان والسلام ، تمنياتنا ان يوفق قائد المجلس الاعلى ورجالاته بالوصول الى حلول ناجحة واخراج البلد من ازمته وان يتكلل الرئيس الطالباني بتاج الصحة ويعود سريعاً الى عملة ومنصة الرئاسي كحامي للدستور ومدافع عن تطبيقه.

 

  

حيدر حسين الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/18



كتابة تعليق لموضوع : عقلية أدارة الدولة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن سامي
صفحة الكاتب :
  حسن سامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العتبةُ العبّاسية المقدّسة تنظّم دورةً تخصّصية في مهارة إعداد البحث العلميّ  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الهـوس الأمريكـي الجديـد  : عبد الرضا قمبر

 العبادي يؤكد على مشاركة الحشد الشعبي في تحرير الموصل ويعلن عن إجراء تعديل لقانون العفو العام

 العقوبات على إيران نتيجة عكسية  : محمد فؤاد زيد الكيلاني

 القاضي مدحت المحمود رجاء :‏التهاون مع فساد وزارة التجارة خيانة للعراق ‏  : باسم عبد علي

 السيناريو والموسيقى في ورشتين لثقافة وفنون الشباب  : وزارة الشباب والرياضة

 المجتمع العراقي يدين ويستنكر المجازر التي تتعرض لها اقلية (الروهينكا) المسلمة في ماينمار  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مكتب المفتش العام لوزارة الثقافة يقيم ندوة عن (الآيزو)  : اعلام وزارة الثقافة

 دولة القانون :: العراقية تحاول خلط مطالب المتظاهرين مع مطالبها

 مصدر عسكري سوري: 1000 صاروخ سينهمر على إسرائيل في الثلاث ساعات الأولى من الحرب

 من تجارب الشعوب  : مهيمن التميمي

 هل يجيبني احد ؟من يتحمل الاذلال ؟!  : سليمان الخفاجي

  الطاغية يتناسل

 الأيام الملونة!!  : د . صادق السامرائي

 الصحفي العراقي بين الاغتيال وصراع الجبابرة  : سلوى البدري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net