صفحة الكاتب : هيثم الحسني

بالمساواة انخدعنا وبالعدالة ظلمنا
هيثم الحسني

العدالة والمساواة قيمتان طالما حلم بها الشعب العراقي وطالما ناضل وجاهد واعطا التضحيات من اجلهما وطالما خدع الشعب من اجلهما، بهما احتل وبهما حكم وبهما قتل وبهما سلب بهما شرد بهما تخلف وبهما ضعف وبهما  و و و و و ، حلما لم يفارق فكر هذا الشعب   ، هكذا هو حل هذا الشعب المسكين منذ انشاء الاولى  .

 بهما يخدع الشعب العراقي حينما ارد الانكليز احتل العراق قالوا جئنا محررين من اجل العدالة والمساواة بين العرب والاتراك ، وبعدها جاء الملك ليقول نعم من اجل العدالة والمساواة سيتم انشاء المملكة العراقية  ستكون  نضيره المملكة البريطانية ، وجاءت الجمهورية من اجل  العدالة والمساواة و الحرية من الاحتلال الانكليزي، والشعب يحلم ويتفرج ويتألم وجاءت الجهورية الاخرى وهي تنادي بشعار العدل والمساواة من الدكتاتورية وستمر هذا المسلسل الى ان جاء جمهورية البعث الكافر وهي ينادي بالمساواة والحرية والعدالة ، بهذه المساواة اشعل الحرب الداخلية مع الاخوة الاكراد وستنسف العراق بهما وبالعدالة والمساواة رمى الشعب العراقي في حرب الصدامية مع الجمهورية الاسلامية ومن اجلهما ادخل الشعب العراق في دوامة الكويت ومجاعة الحصار لمدة عشر سنوات وجاء الغضب دول الاستبداد تحت عنوان الديمقراطية و اهم ركيزة في الديمقراطية هي (العدالة والمساواة) .... وكل يعرف كم هو حجم الخسائر البشرية و المادية والعالمية والاجتماعية في كل مرحلة من مراحل التغيير ومثل على ذلك الحقبة الصدامية فقط افقدت الشعب العراقي ما يقارب 7 مليون بين شهيد ومعاق  ومهاجر حسب الاحصائيات المتداولة وانفاق وديون ما يقارب 600 مليار دولار، كل هذه الفواتير قد  دفعها الشعب من اجل شراء العدالة في ممارسة الطقوس الدنية وكذلك من اجل المساواة في العمل ومن اجل العدالة في الفرص المساواة في الحياة بين افراد الشعب .   

واليوم مظاهرات واعتصامات  المناطق الغربية وشمال بغداد تنادي بهما ويرفعونها شعارات وهي مقبولة من حيث اطار العام ولكن هل من العدال والمساواة اخراج المجرمين والسارقين الارهابين من قتلت الشعب . ان الله  (عز وجل) لم يفرق بينهم . وقد ساوى في العقاب بين الرجل والمرأة .

ان طلب تبيض السجون يثير تساءل اما ان تكونوا مؤيدون لهؤلاء القتلى والمفسدين والارهابين  والعياذ بالله ان يكونوا شركاء في الجريمة،  وان قول رسول الله صلى الله علية والة وسلم ( ان من قال اق ثم سكت ولم يكمل اقتله خرج يوم القيامة مكتوب على جبينه يائس من رحمة الله) واني لا اعتقد انت تردون ان تحلوا ما حرم الله وتحرمون ماحل . او  ان اخرجتكم العاطفة او مهددون من قبل العصابات والميلشيات تنظيم القاعدة من اجل ادراج مثل هذا الطلب الذي يرفضه العقل والدين والانسانية على حد سوء .

وان يكون الظلم وسوء الادارة وضعف الحالة الاقتصادية والاستهانة بحقوق الانسان والمواطنة وانعدام الخدمات وغيرها ............... هي من خرجتكم في هذه الاعتصامات . ان هذه المشاكل يمكن ان تكون عامل توحيد الشعب العراقي ، كون ان جميع الشعب العراقي يشترك ويعاني من هذه المشاكل ، والحلول هذه المشاكل سوف تجلب السعادة لجميع المواطنين، وهنا سوف يخلدون هولاء الابطال الذين حرروا الشعب من الفقر وطور البلد واوجدوا قيادة وادارة ناجحة . وتكون طلبات دستورية وطنيه .   

اما طلب لغاء الدستور وانا اعتقادي ان الذين يطالبون بإلغاء الدستور هم يجهلون مواد هذا الدستور الذي يعتبر الفريد من نوعه في المنطقة ، هذا الدستور قد كتب بأيادي عراقية وطنية شريفه ومن كل اطياف الشعب العراقي ، فهو دستور ديمقراطي وعادل ومهني ، قد يحتاج الى بعض التعديل او الصيانة او التفسير لبعض مواده ولكن ان لغاء هذا الدستور هو مطالب غير محلي ويعتبر تبني  لمطالب اقليميه دوليه خارجية .

ونسمع صوات تطالب بسقاط العملية السياسية في العراق ، هذا ايضا تبني مطالب الاخرين من الدول المجاورة الاقليمية حيث ان العملية السياسية في العراق هي نتاج عملية شرعية و وطنية واخلاقية ، يتحمل المواطن المسؤولية نتيجة اختياره في الانتخابات ، نعم اني مع تثقيف الشعب بان يكون لدية سيطرة على عواطفه في اختيار المرشح الذي سيصنع القرار السياسي والازدهار المجتمعي . اذن المشكلة في الاختيارات وليس في العملية السياسية .

 

 ان واجب المواطنة تحتم علينا فهم  هذا الدستور، لقد ضمن لنا هذا الدستور حقوق المواطنة المفقودة وقد ضمن لنا التعايش السلمي بين اطياف الشعب العراقي، وقد ضمن لنا عدم عودة الدكتاتورية باي لون، وقد ضمن لنا حرية الاختيار وضمن صلاحيات واسعه الى المجالس المحافظات وغيرها، من الحقوق  من اجل تحقيق الرفاهية للمجتمع . ان العيب ليس في الدستور وانما في تطبيق الدستور والقانون–  وبعود ذلك لسوء الادارة وعدم معرفة المواطن بحقوقه او جهل المواطن بمواد هذا الدستور كما جهل الكثير من المسلمون الحقوق في القران الكريم رغم ان القران الكريم قد ضمن سعادة الدنيا والاخرة . هل المشكلة في القران الكريم ام في سوء الادارة و جهل المسلمين.

ان كل ما تعاني منه وهو الجهل التام بحقوقنا وكذلك الجهل التام بواجباتنا في هذا الوطن، اننا غير متصالحين في انفسنا حتى نتصالح مع الاخرين ونرفض ان نفهم او نعقل بعقولنا في اغلب الاحيان نعتمد على عواطفنا في اخذ القرار دون الرجوع الى عملية التحليل وتحديد الاولويات لكل مشكله او مرحلة، حتى ان بعض ذوي النفوس الضعيفة من يدعون القيادة السياسية  قد يستغلون هذا الجهل من اجل مكتسباتهم السياسية فقط ، ومن يستغل ضعف وجهل المواطن يكون بدون ضمير من يكون عدم الضمير يكون عدم الانسانية ومن كان عديم الانسانية يكون عديم  العمل ومن يكون عديم العمل يكون عدم الفهم . ها كذا يكون الخاسر هو نفس المواطن .

انت ايها المواطن انت بيدك الحل وليس بيد اي احد غيرك  ، انت من تستطيع ان تقول (كش ملك ) بطريقة حضارية بعده عن الاقتال الشعبي او الطائفي ايها المواطن، وحد طلبك في حقوقك ضمن دستور والقانون وسوف يضمن لك الدستور اليات الحصول على حقوقك وسوف  يقف معك كل مواطن في هذا الوطن.

 ان الحقوق الدستورية هي حقوق انباريه وكذلك هي حقوق عمارتيه وكذلك هي حقوق اربيليه وكذلك هي حقوق بغدادية ، ايها المواطن سلح نفسك بالدستور وافهم حقوقك ثم قل كلمت الفصل في الانتخابات القدمة .

 ايها المواطن ارجو ان لا تلدغ مرة اخرى من نفس الحيه ومن الجحر ان لا تخدع بالطائفية وان لا تخدع بالفئوية او المذهبية او غيرها , حصن نفسك بالمواطنة من اجل حقوقك هي حقوق الوطن والمواطن .               

 

  

هيثم الحسني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/23



كتابة تعليق لموضوع : بالمساواة انخدعنا وبالعدالة ظلمنا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : هيثم الحسني ، في 2013/02/23 .

الاخوة في ادارة الموقع 
ان هذه المقاله هي من كتاباتي وهي خاصة بي واني اعتقد هناك خطا في النشر ارجو توضيح ذلك
مع التقدير
اخوكم
هيثم الحسني

نعتذر عن الخطأ من الكاتب هيثم الحسني والكاتب الذي تم النشر باسمه 

ادارة الموقع 

 

ادارة الموقع 






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلام طارق العذاري
صفحة الكاتب :
  سلام طارق العذاري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مقتل مسؤولين بارزين في داعش بغارة جوية غرب سبايكر بصلاح الدين

 هل الصحفيون منقادون للسياسيين أم بالعكس ..؟؟  : ماجد الكعبي

 كن خلاف ماهم عليه ... 7  : سيد جلال الحسيني

 العراق ..يسائل (بمومبيو)- كلمات شعرية بليغة!  : رحيم الشاهر

 وزيرة الصحة والبيئة تزور مستشفى السرطان للكبار  : وزارة الصحة

 محافظ ميسان يتفقد الأعمال الجارية في منطقة حي الشهداء الأولى والثانية  : حيدر الكعبي

 سَلِيّْمُ الجُبُوريّ ... مَوَاقِفٌ وَ شُبُهَاتٌ!!. (الحلقة الأولى)  : محمد جواد سنبه

 مصور : تحرير الناشطين السبعة المختطفين

 رئيس مجلس محافظة ميسان سد النقص في الكوادر التمريضية في المؤسسات الصحية يكون بزيادة نسبة القبول في قسم التمريض المسائي في ميسان  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 محافظ ميسان : أن أهتمام الحكومة المحلية للارتقاء بالمستوى العلمي لطلبتنا نابع من أهمية دور المعلم في بناء مجتمع متعلم  : اعلام محافظ ميسان

 دراسة نقدية تحليلية ذرائعية برغماتيكية لقصيدة عنوانها  ( الحرية ) للشاعر أحمد مطر  :  سميرة شرف

 سيتي ينجو من انتفاضة واتفورد

 موقف مشرف لعلماء البحرين لنصرة الحسين ع  : ذو الفقار آل طربوش الخفاجي

 المعهد القضائي يختبر أكثر من الف متقدم لدخوله  : مجلس القضاء الاعلى

 بمتابعة واشراف مباشر من قبل السيد وزير الداخلية الامانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب تثمن دور وزارة الداخلية العراقية في الحماية المدنية  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net