صفحة الكاتب : حيدر عاشور

الملصقات الانتخابية مشكلة ملازمة.. هل تحقق شعاراتها الاهدف المنشود؟ وما تأثيرها على الشارع العراقي؟
حيدر عاشور

 

 

حول آلية نشر الإعلانات الخاصة في الانتخابات  مجالس المحافظات   التي نحن ننتظرها  في 20 من نيسان المقبل.والتي اطلقت المفوضية العليا للانتخابات موافقتها على الترويج الإعلاني للناخبين، مما حصل ارتباك وعشوائية في توزيع الملصقات والبوسترات الدعائية فشكل ذلك هاجسا مخيفا وحساسا لدى المواطن العراقي المراقب للحدث والعنصر الأساسي للانتخاب (المستشار) حاولت من خلال استطلاعها عما موجود في الشارع العراقي من دعايات أعلانية التي انطلقت بهذا الكم الهائل المفتقر للجودة والنوعية  المعروفتين في مجال التصميم والتوزيع ، فكان أول لقائها بالفنان (شكر باجلان) مختص في بوسترات الدعاية للسينما منذ عام 1963 فقال:في العهد الذي رحل عنا كان هناك شعار سخيف في اعتباراتي وهو(الفنان كالسياسي  كلاهما يصنع المستقبل) هذا الشعار كان معمولا به في زمن النظام السابق وهرولت وراءه الناس على مختلف مشاربهم وحسب مصالحهم وأحيانا خوفهم من التسلط . حاليا أصبح الوضع مشابها، الفنانين وأصحاب الوجوه المتعددة هرولوا مع الأحزاب والتيارات والتجمعات والكتل بسبب الاغراءات السياسية المتخمة بالمال، وقد أعجبني قول عراقي بسيط قي الباب الشرقي (إذا السياسي جيد وواثق من نفسه لايحتاج إلى دعاية) اعتبر هذه المقولة كافية لوعي الشارع العراقي هذا من ناحية أما من ناحية جمالية الملصقات فهي تفتقر الوضوح التام والترميز التصميمي والكلام الوارد معسول مع الأسف فبعض السياسيين كانوا في غرفة مظلمة ويعتبرون الشعب العراقي ساذجا وطفولي وهذا غير صحيح لان المواطن لايبهره اللون أو يتأثر بالكلام والقادم من الأيام سيفصح الكثير، وجولة الانتخابات هي الفاصل.

هدر بالأموال... بشكل لافت!

فيما قال حمودي عباس العبيدي  : مثل هذا الترويج الإعلاني هو هدر بالمال العام ، ولا يخضع لأي معايير إعلانية أو خطة مسبقة أو ميزانية لها ثوابتها من قبل جهات تراقب الأحدث وتحاسب عليه، لو تفقدنا عمليا من خلال مسح ميداني لوجدنا تفاوت في هذه المعايير حتى خرجت عن المألوف بل تعدت واقع ميزانيتها. باعتباري متلقي ولي اختصاصي في هذا المجال توصلت إلى حقيقة إن ميزانية الإعلانات مصدرها المال العام وعلى الجهات الرقابية أن تعي البذخ المفرط. أما من ناحية التوزيع لم أشاهد في حياتي عشوائية ليس فيها إي احترام للمؤسسات الحكومية المفترض إن تحاسب وتمنع وان لم تمنع على اقل تقدير تنظم، هذا الوضع محسوب على العراق دوليا.

وحدثنا المصور الفوتوغرافي ملاك عبد علي مناحي فقال : الملصق الانتخابي حاليا يشكل عبثية ولا يمثل إي جمالية ، والسبب باعتقادي إن المرشحين لايملكون رؤى فنية والدليل كثرة الالون والصور الشخصية فلو استعانوا بفنانين أو خبير إعلاني لكانت الأمور أفضل ، البذخ واضح لكل العراقيين بدون تصرف فني وتقني أو تصميمي بالإضافة إلى العبارات والشعارات المطلقة بطريقة غير مقنعة وتمس احساس المواطن مثلا إحدى الملصقات بها طفلة تبكي ومكبرة بشكل كبير والمرشح واضعا يده عليها والعبارة تقول سأنصر هذه الطفلة أو أي شريحة من شرائح العراق.

صراع بين السياسة وطموح التسلط

إحسان عبد علي محرر في صحيفة طريق الشعب شاركنا قائلا : شكلت الحملات الانتخابية التي انطلقت قبل أيام والدعاية الانتخابية للمرشحين في الانتخابات النيابية المقبلة، ابرز اهتمامنا، ففي الوقت الذي قالت فيه إحدى الصحف إن الحملات الانتخابية وهي اللوحات الورقية والفلكسات، تفتقر إلى المغايرة التي هي عامل الشد الأساس في الاستحواذ على المواطن ، و إن الانتخابات على العموم فيها إنصاف للناس من السياسيين ذلك لأنهم يتحولون في موسم الانتخابات إلى سلع ويبدو لي إن الأمر معقد بعض الشيء ولكن المواطن يفهم اغلب الأشياء سيما أشياءنا الانتخابية وما يتعلق بها من قريب أو بعيد .

وأوضح الدكتور أثير محمد أشهاب أستاذ اللغة العربية في كلية الفنون الجميلة حول متن الكلام في الملصقات الانتخابية فقال: الانتخابات القادمة حالة صحية في بدايتها يشوبها الكثير من الأخطاء بعد سيادة سلطة الأب القمعية. الملصقات المنتشرة اليوم من قبل  الكيانات سياسية المصادق عليها من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.متنها اللغوي يتضمن الكثير من المبالغة والأخطاء، فمن الأخطاء التي تؤشر إن اغلبها تصر على معاقبة المفسدين ولا نعلم من هو المفسد في القضية أما من الجانب الجمالي تضمنت هذه الملصقات الكثير من التفاصيل التي تتعب عين المتلقي فمن الصورة إلى المتن اللغوي إلى الشعار بحيث يؤدي هذا إلى ضياع الهدف المنشود من هذه الملصقات. وتدخل علي محمد شواي فنان: كثيرا ما أقف أمام الملصقات وأتمعن بها فلا أجد فيها مايثير حفيظتي الفنية كذلك هناك سوء استخدام في توزيع الإعلانات المستفيد الوحيد في هذه العملية هم أصحاب المطابع والضرر على الشارع والمواطن . أما الأكاديمية أثير نعمان من أهالي الحلة تدرس في كلية الفنون  قالت : قبل أيام قليلة من انطلاق الحملات الانتخابية في العراق بشكل رسمي، بدأت الأحزاب والائتلافات السياسية بالترويج لنفسها مبكرا مستثمرة الزحام الشديد الذي تشهده القبور في مدن كربلاء (105 كم جنوب غرب بغداد) والنجف (180 كم جنوب غرب بغداد) لا سيما في يومي الخميس والجمعة في نهاية كل أسبوع مصحوبة بقلة الخبرة وعشوائية التراكيب التصميمية التي يعتمد عليها التصميم ضمن ضوابط ومعايير وحدات تصميمية إضافة إلى الفكرة نفسها. وأخيرا توجهت إلى مهدي القريشي  صاحب إحدى العربات يقول: إن المرشحين يقومون باستئجار عربات (الستّوتة) ذات العجلات الثلاث لتعليق صورهم عليها طوال مدة الدعاية الانتخابية، أثناء عملها داخل القبور أو خارجها لشد انتباه المارة. مقابل  مبالغ من المال بين 100-150 ألف دينار عراقي (ما يعادل نحو 85- 127 دولار أميركي) لحين انتهاء الانتخابات.

الاختيار الأمثل للمواطنين

 

وبرغم الانتشار الكبير للمروجين للانتخابات ومرشحيها، إلا إن الكثيرين منهم يدركون أن دفع الناس لاختيار المرشح لا ينجح دائما، إذ يكتفي المواطنين أحيانا كثيرة بإيماءة من رؤوسهم لإقناع المروج باختيار مرشحه المقصود. وأجمعت الأصوات في الشارع العراقي على عشوائية وعبثية الترويج الذي ابتعد عن الضوابط الانتخابية وشوه مدينتا بغداد بملصقات بعيدة  عن الذوق الفني أن لم تكن جميعها فاغلبها على العموم..

 

 

  

حيدر عاشور
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/06



كتابة تعليق لموضوع : الملصقات الانتخابية مشكلة ملازمة.. هل تحقق شعاراتها الاهدف المنشود؟ وما تأثيرها على الشارع العراقي؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء تكليف العوادي
صفحة الكاتب :
  علاء تكليف العوادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :