صفحة الكاتب : محمد الكوفي

حوار مع رائد الإعلام الإسلامي في السويد ودول اسكندنافيا, الباحث الإسلامي السيد المجاهد السيد علي القطبي الموسوي
محمد الكوفي

 حوارات: سلسلة حلقات يسلط فيها الكاتب الضوء على مراحل مهمة من حياته الدراسية و الجهادية والإعلامية والبحث والتحقيق في إيران الإسلام والعراق الحبيب و في بلد المهجر – السويد.

أجرى اللقاء الإعلامي: محمد الكوفي/ أبو جاسم.

نبذة مختصرة عن السيرة الذاتية: هاجر وطنه العراق وعمره لم يتجاوز العشرين عاما يحمل مبادئً قد لم يحملها، بل لا يفهمها ولا يقدر عليها الكثير ممّن هم أكب...ر منه سنّاً. سكن الأهوار مع المجاهدين العراقيين سنيناً طويلة، وسكن الجبالَ فترة من الزمن يقاتل الديكتاتورية. أصيب عدة مرات في قتاله ضد النظام ألصدامي، ووصل إلى الموت أكثر من مرة. ما زالت عشرات الشظايا في قدمه اليسرى. وإصابة أخرى لم تشفى في كتفه.
مع انشغاله بالقتال ضد النظام كان حوزويا وجامعياً أكاديمياً وباحثاً وكاتباً مقتدراً.

صاحب قلم أطلق عليه اتّحاد المثقفين والأدباء العرب في السويد مؤخراً لقب (القلم الذهبي).
وحين وصل إلى أوروبا وهو في عمر الخامسة والثلاثين لم تغيّره أجواء الدنيا المفتوحة، وبقى حليف المنبر والمحراب والقلم، رغم كل ما يلاقي من أذى الانتهازيين والحساد والوصوليين.
استمر في تحصيله العلمي والحوزوي والأكاديمي، والتحق بالجامعة العالمية للعلوم الإسلامية، وتخرج بدرجة البكالوريوس. وهو منذ أحد عشر عاماً إلى الآن مسؤول مكتب الجامعة العالمية للعلوم الإسلامية في السويد.
تطوّعت اتحادات عراقية وعربية للكتاب والمثقفين والإعلاميين العرب والعراقيين في دعوته للتسجيل في قوائمها، وهم يعلمون أنه رجل دين وخطيب حسيني، وفي السنتين الأخيرتين قبل اتحاد الكتاب السويدي الرسمي عضويته بعد استلام الإتحاد السويدي كتابين فقط من كتبه الخمسة المطبوعة. علي القطبي الموسوي أحد مفاخر الحوزة العلمية الإسلامية الأمامية في أوروبا.
كتب في حقّه كبار الشعراء والشاعرات قصائداً قل لم يكتب مثلها حتى في كبار السياسيين، وكبار العلماء والزعماء. كان لي لقاء معه قبل أن أسافر إلى العراق.
اعرفه منذ ثلاثين عاما لم يتغير. هو المجاهد العالم الخطيب المحقق المتبحر في العلوم الإسلامية السياسية والاجتماعية. هذا حوار دام أشهراً وأياماً واختتمتاه على أعلى نقطة في مدينة مالمو حيث نتحدث ونحن نشاهد الجسر الرابط بين السويد والدانمارك. وكان معنا مشاركاً في الحوار وشاهداً للتأريخ صديقنا الأديب والشاعر العراقي فائق الربيعي .
الحوار.
محمد الكوفي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
علي القطبي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أيها المجاهد والفنان الإسلامي والإعلامي والصديق القديم محمد الكوفي. وعلى صديقنا وأخينا الشاعر المبدع أبو حوراء الربيعي حفظكما الله بحفظه ورعايته.
                                                 ******

حول هذا الموضوع التقينا بالباحث والكاتب الإسلامي السيد المجاهد السيد علي القطبي الموسوي.

وكان لنا معه هذا الحوار:

 

1 ــ في البدء توجهنا له بالسؤال التالي: الإعلامي محمد الكوفي- منذ متى بدأت الكتابة؟

ج- بدأت الكتابة منذ أن كان عمري ثمان سنين، طبعاً كانت كتابات طفولية غير قائمة على أساس لغوي وقواعدي صحيح.
ولكني بدأت الكتابة فعلياً في الصحف المعارضة عام 1984، وكانت تنشر لي جريدة العراق الحر في لندن، ومجلّة الرأي الآخر في لندن. والشهادة وصحيفة بدر في إيران في ما بعد. كان عمري حينها يقارب الاثنين وعشرين عام.

2   ــ عن ماذا كانت تتحدث المقالات؟
كانت تتحدث حول بعض المواقف البطولية. والمواقف الإنسانية النبيلة والعبادية للمقاتلين العراقيين.

3  ـــ هل كتبت في الصحف العربية والعراقية؟
ج- قبل عشرين عام كتبت في صحف بدر والشهادة ومجلة الرأي الآخر الصادرة في لندن وكذلك العراق الحر في لندن. وبعض الصحف العراقية الصادرة في استراليا، وبعد انتشار الأنترنيت انصب اهتمامي على المواقع الألكترونية، ولكن كانت بعض الصحف تنقل بعض الرسالات والبحوث من مواقع الأنترنيت. مثل صحيفة العدالة التي يصدرها د. عادل عبد المهدي نقلت بحثاً حول الفدرالية كتبته على شكل ست حلقات على جريدتها، وبعض المجلّات هي مجلات إسلامية. مثل صدى الروضتين من كربلاء والعتبة العباسية ومجلة قرآنية من العتبة الحسينية. نقلت بعض المقالات، وصحيفة البيّنة في بغداد وصحف في استراليا. ومجلة قانونية تصدر من أحد مدن فرنسا. وغيرها ليست على بالي الآن,

4 ـــ كنت سابقا تكتب في السياسة والآن ومنذ زمن لم تكتب فيها؟
وانا خطيب إسلامي وباحث إسلامي قبل كل شئ وعندي رسالة إسلامية يجب القيام بها فتركت الإنتقاد المباشر. أنا لست سياسياً، كنت ناقداً من باب النصيحة والإصلاح، لكن الجهل والوصولية والانتهازية والحسد لدى العديد ممن يدعي التدين، (وحاشا الدين منهم) ووجود برامج التسقيط المنظّم والقطيعة لمن ينتقد أي حالة سلبية في المجتمع السياسي الإسلامي. منعتني من الكتابة والانتقاد والنصيحة والأمر بالمعروف. والخطورة ان التسقيط والقطيعة لا تقتصر على المدينة التي تقيم فيها، بل يصل إلى كل أنحاء العالم.

 5ـــ متى بدأت بإصدار نشرة أو صحيفة في السويد؟
ج: في عام 1999م، أي قبل اثني عشر عاماً أصدرت صحيفة رسالة الزهراء(ع)، وبعد عام أصدرت صحيفة العدل المنتظر(عج).


 6 ـــ ولماذا أصدرت هذه الصحف ؟
لم أجد صحيفة أو مجلة تخرج من داخل الجالية الإسلامية في السويد تلبّي الحاجة للإعلام الإسلامي، وكان الإعلام الداخلي فقط للإخوة في التيارات الوطنية واليسارية والاشتراكية.

7 ــ هل هناك من سبقك ؟
كصحيفة إسلامية لاأعتقد أن أحداً سبقني ولا أحد لحقني من الإسلاميين، ولكن كانت نشرات مثل نشرة الراصد، أصدرها بعض الشباب المهاجر بداية التسعينات من القرن المنصرم، ومواضيعها تعتمد على مقالات يكتبها بعض المثقفين، حسب ما وقع بيدي من عدد، كذلك أصدر (الأخ العزيز حيدر الحلي) مؤسّس المكتبة الإسلامية في جنوب السويد نشرة إسلامية، تحت اسم أهل البيت (ع) وكانت نشرته إسلامية تحوي على مواضيع دينية وإسلامية، ومن ثم الأستاذ عبد الرزاق الفتلي في نشرته (الشباب المهاجر)، وعبد الرزاق انتقل إلى مرحلة متقدمة أخرى حيث احتوت نشرته إضافة للمواضيع الدينية مواضيعاً اجتماعية وسياسية. كما تصدر إلى الآن نشرة موعظة المجتمع من استوكهولم.
جزاهم الله خيرا تمكنوا بإمكانات شخصية محدودة في كتابة وتصميم وإصدار تلك النشرات الإسلامية الهادفة الملتزمة.. ولكن كانت نشراتهم تقتصر على جهودهم الفردية، ولم تكن تجري لقاءات أو تغطي المناسبات الإسلاميّة.
وهنا رأيت لا بد من خطوة متقدمة أخرى، وأبدأ من حيث ما انتهى إليه الأخوة ، يعني نتعدى مرحلة النشرة إلى رحلة الصحيفة
وأصدرت صحيفة (رسالة الزهراء) حيث كانت تحتوي إضافة إلى المواضيع الدينية والإسلاميّة، أبواباً متعّددة. منها مواضيع طبية وثقافية، ولقاءات وحوارات وحاولت الإستفادة من الطاقات العراقية والإسلامية الموجودة في السويد والدانمارك بكتابة مقالاتهم وقصائدهم، لأنّ الإعلام الإسلامي في الدانمارك لم يكن أفضل حالا من السويد.
وهذا الرابط فيه تفصيل حول الإعلام الإسلامي في السويد
المطبوعات الإسلامية في السويد في عشرين عام
http://www.alwhda.se/?act=shownews&id=1019

 8 ـــ مع من أجريت لقاءات؟
علي القطبي؟ قمت بإجراء لقاء مطول مع آية الله السيد محمد علي الطباطبائي. حين زار مدينة مالمو، والمرحوم الراحل الشيخ الخطيب حسن الإزيرجاوي، والحقوقي د. قاسم خضير عباس، والقاضي العراقي زهير كاظم عبود، وهو وكيل وزارة شؤون المحافظات حاليا. إضافة إلى مقالات طبية للدكتور منير جاسم والدكتور سالم الخفاف ثم خصصت باباً للشعر والأدب والثقافة، ونشرت قصائد للشعراء، ومنهم الشاعر القدير فائق الربيعي من مالمو السويد، والشاعر الشعبي القدير العراقي الحاج أبو يقظان،وهو يسكن في كوبنهاكن الدانمارك. والأستاذ القدير الحاج أبو مهيار جمال الدين من الدانمارك أيضاً، وغيرهم.

9 ـــ من ساعدك على الطباعة والتصميم ؟
ج: بتوفيق من الله (تعالى شأنه) أمتلك القدرة الفنية والتقنية على تصميم وإصدار أي صحيفة اومجلة بمفردي. ولكن للإنصاف والتاريخ لا أنسى بعض الإرشادات الإعلامية المهمّة الّتي قدمها لي الأخ (حيدر الحلي) في بداية العمل الإعلامي جزاه الله خيراً.

10 ـــ من أين كان الدعم المادي؟
ج: من بعض الهدايا مقابل المجالس الحسينية، وبعض هدايا عقود الزواج، كذلك قام السيد رضا العوادي يتبرع بثمن مئة نسخة، جزاه الله خيراً)، وهي كانت صحف شهرية واستمرت ثلاث سنين.مشاهدة المزيد

ــــــــــــــــــــــــــــ

كان حاضرا في الحوار الشاعر والأديب العراقي القدير فائق الربيعي (حفظه الله .

1.  ــــــــــــــــــــــــــ

2.   [email protected]

محمد الكوفي الحداد / أبو جاسم.

  

محمد الكوفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/07


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • إطلالةٌ بمناسبة ذكرى استشهاد سيدنا القاسم ابن الإمام موسى بن جعفر {عَلَيـْهِم السَّلامُ} غَرْيب الْوَطَنُ  (نشاطات )

    • تحقيق عن "جرائم قتل"  (المقالات)

    •  الحذر كل الحذر - لن تصدق ماذا يفعل شحم الخروف بجسم الإنسان  (المقالات)

    • إطلالة تاريخية على أرض كربلاء، التی اختارها الله ليعمدها بدم الإمام الحسين وأجساد أهل بيتهُ وأصحابه الميامين  (المقالات)

    • فضل عظيم في زيارة السيدة فاطمة المعصومة {عَلَيْهِا السَّلامُ}:بالإضافة إلى وصف مختصر عن تاريخ مدينة قم والمزارات الشريفة  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : حوار مع رائد الإعلام الإسلامي في السويد ودول اسكندنافيا, الباحث الإسلامي السيد المجاهد السيد علي القطبي الموسوي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهرجان السفير
صفحة الكاتب :
  مهرجان السفير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صحة الكرخ : استقبال ( 1060 ) مراجع في وحدة السونار لمستشفى الكرامة التعليمي خلال شهر واحد

 مؤتمر علماء المذاهب الاسلاميه "باكستان" -تقرير مصور  : محمد عبد السلام

 الدفاع المقدس والأسس القيمية  : علي حسين الخباز

 مسلم بن عقيل المجس الرائد الذي لم يكذب الحسين  : القاضي منير حداد

 لِماذا استعجلت طهران الرَّد؟! ولِماذا في العِراق؟!  : نزار حيدر

 تحقيق كركوك: القبض على عصابة تتاجر بالآثار والزئبق وتحوز مسكوكة ثمينة  : مجلس القضاء الاعلى

 الإنسان الرسالي: بين الفرد والمجتمع  : السيد يوسف البيومي

  أعدموهم...هم يسحقون الإعدام واكسروا سنن أقلامكم.  : ثائر الربيعي

 ليلة الرّحيل الأخير  : حوا بطواش

 الجزيرة وتقزيم العقل العربي.  : رائد عبد الحسين السوداني

 العتبة العلوية تستعد لاستقبال الزائرين بذكرى شهادة النبي ( ص )

 من هاهنا يطلع قرن الشيطان ! التحالف الشيطاني قديما وحديثا.  : مصطفى الهادي

  قبسات الهدى (11): شريعتي والشيعة في زمن الغيبة  : شعيب العاملي

 صحة الكرخ:184 عملية جراحية خلال شهر في مستشفى المحمودية العام

 الشرطة المجتمعية بكربلاء المقدسة تواصل حملاتها التوعية الامنية  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net