صفحة الكاتب : ابو ذر السماوي

من قصص الشعوب.. الناصرية والسماوه!!
ابو ذر السماوي

ليس من باب الوقوف عند الماضي او التغني بالايام الخوالي ولا هو من باب الحنين فقط ولا للتمجيد ولا للمدح لشيء بات من الخيال ولا هو تباكي على حلم لم يتم بل لانه حديث اليوم وكابوس اليوم ومأساة اليوم وخراب اليوم وحساب اليوم وتسديد فواتير اربع سنوات عجاف وليس من المنطقي ان تحاسب وتقارن تجربة اليوم بزمن بعيد او اماكن غير متشابه فقواعد المقارنة يجب ان تكون بوحدة المكان والزمان وتشابه الموضوع والمضمون واللون والمجال او القطاع ... فعلينا مقارنة واقع المحافظات في فترتين انتخابيتين في نفس الظروف وفي نفس البلد وفي نفس المدينة ونحن ندعي الديمقراطية ومحاكاة تجارب العالم وهانحن نتوجه لتجربة ثالثة وانتخابات جديدة فهل نكرر نفس السيناريو ام نعطي الصوت ونختار من هو الافضل والانجح ؟؟ ثم الاختيار وبعدها لن نلوم احد بل نلوم من اخترنا وقد نلوم انفسنا على سوء الاختيار او نفتخر بحسن الاخيار لاننا سنجني ثماره ....واقع فرض نفسه و ماثلا للعيان في تلكؤ المشاريع وتعطيل مؤسسات الدولة والخراب والدمار في الشوارع وكان عجلة الزمان قد توقفت عند مرحلة معينة ...لن اتكلم على مدن كثيرة ولن اتوسع في الاحصائيات ولا الادلة ولا الشواهد بل ساكتفي بمدينتين لطالما مررنا عليهما و شاهدناهما وهما ) الناصرية والسماوه ) فمحافظ الناصرية الان عن دولة القانون الناصرية طالب الحسن (المحافظ المثقف ) وقبلها للنائب (عزيز كاظم علوان العكيلي ) عن المجلس الاعلى اما السماوه الان للسيد (ابراهيم الميالي) عن دولة القانون وفي الدورة السابقة للشهيد (محمد علي الحساني) عن المجلس الاعلى .. وبغض النظر عن كل شيء وعن كل الامور والملاحظات ساكتفي بوقفين الوضع الامني كان صعب ومرتبك في عموم البلاد في الفترة الاولى وهو يختلف عن الفترة الحالية حتى ان الشهيد الحساني كان ضحية لعمل ارهابي له ملابساته واسقاطاته على المحافظة الى اليوم والميزانيات قليلة في الفترة الاولى اما الفترة الحالية فشهدت الموازنات الانفجارية لكن الفرق كان في عدد المشاريع ونوعيتها..السماوه في زمن الحساني ...المحطة اليابانية الجسور اول محافظة تتسلم الملف الامني استقرار في الوضع الامني على الرغم من استشهاده التاسيس لجامعة المثنى وايجادها من العدم مشاريع الماء والمطالبة بمشروع المجاري الكبير التاسيس للمدينة الطبية والمدينة الصناعية ربط الارياف وبطرق طويلة بالمدينة على الرغم من سعة المساحة و....و..... (وهو ما يفسر شعبيته الى اليوم )..اما بالنسبة لزمن السيد ابراهيم الميالي ..فلن يرى من يمر بالسماوة الا دمار عم السماوه وكانها مدينة منكوبة فلم يكتمل مشروع المدينة الصناعية ومشروع المجاري الذي كان من احلام السماوه بات وبالا وكابوسا تؤلف به الاشعاروالدارميات الهزلية وحتى عندما قرر ان يسكت ويستلم المشروع ويعلن عن انتهاءه كانت السماء شاهدة على مدى الفساد والكذبة الكبرى بفيضان وغرق السماوه بمياه الامطار وعلى الرغم من ذلك بلطت الشوارع على خراب المجاري بلا تبريرولا توضيح ولا تصليح فاصبح مشهد مالوف لابناء السماوه ان تحفر شوارع جديدة الاكساء او ان تحطم ارصفة وتزال بالكامل بعد فترة قصيرة من اكمالها وتعطى لنفس المقاول اما النفق فالحديث يطول ولن نتكلم عن التانكي (خزان المياه) ذلك المعلم الاسطوري والذي تحول الى مكان لاعلانات دولة القانون اما الشاشات العارضة الكبيرة والتي تعرض انجازات المحافظ فلها قصص وروايات كما اصبح من المألوف ان تصبح السماوه خضراء وتمسي جرداء بمشاريع التشجير المتتالية وبميزانيات ضخمة والحال نفس الحال ولن اتحدث عن مشاريع الاسكان المتلكئة وربما حسنته ومفخرته هي قصر الغدير ورصف شارع باتا وشارع المحافظة المغلق امام ابناء السماوه وهما من الشوارع التي غرقت في الامطار الاخيره وجسر الشهداء الملتوي والمتعرج بأخطاءه الهندسية وكذلك جسر الرميثة او (جبل الرميثة ) و...؟؟؟!!!! ...الامر متروك لابناء السماوه للتقييم والحساب والاختيار وهم الاعرف والاعلم بمدينتهم وهم مسؤولون عن الفترة القادمة ...اما الناصرية فالحديث يطول ففي زمن العكيلي لم يبق مكان الا وطاله الاعمار فتحولت الناصرية الى ورشة عمل ولازال ابناء الناصرية يغنون باسمه ويلهجون بمشاريعه (ولازال الكثير منها يريد من يفتتحها او يكملها ) شارع النبي ابراهيم (ع) مشاريع المجاري التاسيس للمدن الصناعية والطبية المشاريع الاروائية الكلية العسكرية الجامعة مستشفى امراض القلب محطات الكهرباء الثانوية الطرق والارصفة والمتنزهات و...و.....و....اما في زمن (المحافظ المثقف ) تراجعت عجلة الاعمار بل توقفت ولم يكتفي بذلك بل اجهض احلام ومشاريع كانت سترى النور لو بقي العكيلي واهمها الجامعة والتي كان يقدر لها ان تنجز سنة (2009) اوهي باقية لليوم بعد ان سلمت المشاريع فيها الى متنفذين من حزب الدعوة والمدينة الصناعية التي تبخرت وتراجع تزويد الكهرباء رغم ما كانت عليه في زمن العكيلي الانفلات الامني وبأكثر من انفجار وخرق امني بعد ان اصبحت الناصرية ضيعة لقريب النائبة حنان الفتلاوي اللواء الركن صباح الفتلاوي (احد مجرمي تجفيف الاهوار وتدمير قرى ال جويبر واجتياح البعث لمدن الناصرية) والقائمة تطول فالحديث عن هفوات المحافظ المثقف وابتعاده عن واقع المحافظة وابناءها يتحدث عنه ابناء الناصرية وبحسرة وبالم ...و....و..فالامر متروك ايضا لابناء الناصرية في الحساب والتقييم والاختيار وهم كذلك مسؤولين عن خيار المرحلة القادمة ...اخيرا وبمقارنة بسيطة فالشهيد الحساني والعكيلي رفعا شعار(محافطتي اولا ) منذ الدورة السابقة واثبتوا بانهم اوفياء لهاتين المحافظتين بكل ما قاما به اما خليفتيهما فبقيا في دوامة المركز منبطحين امام الوزارات وامام دولة رئيس الوزراء المالكي بأعلان الطاعة والولاء على حساب المحافظات ...على ارض الواقع اليوم صور المرحلتين مشاهد واقعية وشعارات فيمكن لابناء المحافظتين التمييز والحكم وكذلك باقي المحافظات والتي تمنيت ان يسع المقام في تقييم تجربتيهما وذكرهما .....

  

ابو ذر السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/07



كتابة تعليق لموضوع : من قصص الشعوب.. الناصرية والسماوه!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حمودي الكناني
صفحة الكاتب :
  حمودي الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير العمل يلقي محاضرة في الجامعة المستنصرية عن دور الاعلام في التوعية بالحماية الاجتماعية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المتمرجع والغيب!  : ابن الحسين

 المجالس المحلية كبش الفداء الجاهز .  : حمزه الجناحي

 الأدباء الحقيقيون بشر أدمنوا الكرم  : صالح الطائي

 الفلسفة المبسطة: الفلسفة العملية  : نبيل عوده

 هــوامـــش مـــن سـفـــرِ الـتـكــــويـن  : علي محمد عباس

  حقيقة السيد كمال الساعدي كما شاهدتها ..  : صاحب ابراهيم

 الشيخ الذي اكمل 18 عاما بالسجن بدون محاكمة بسبب فتوى لم تعجب \"آل سعود\"

 وزارة الموارد المائية تواصل أعمال تنظيف القنوات ومحطات الضخ في بغداد  : وزارة الموارد المائية

 وزير النفط يوعز بتأهيل وصيانة تمثال الشاعر السياب في البصرة  : وزارة النفط

 الريس ....مين !!!  : حسين باجي الغزي

 الشيخ العطية: وقاية الحجاج من الأمراض ابرز الضرورات التي ترتكز عليها الهيئة لضمان سلامتهم  : الهيئة العليا للحج والعمرة

 الوطن والمواطنة مابين الفطرة والتطبع  : محمد جواد الميالي

 الحشد الشعبي يحبط محاولة اختراق للحدود من سوريا ویدمر مضافة للانتحاريين بتلعفر

 عقيدة الحشد الشعبي وطنية وليست طائفية  : صالح المحنه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net